آلفين توفلر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
آلفين توفلر
صورة معبرة عن الموضوع آلفين توفلر

المولد 4 أكتوبر 1928 (العمر 85 سنة)
نيويورك
الإقامة لوس انجلوس, كاليفورنيا
الجنسية أمريكي
النشاطات
مجالات التخصص كاتب . صحفي

آلفين توفلر (بالإنجليزية: Alvin Toffler) ولد في 4 تشرين الأول 1928، كاتب ومفكر أمريكي وعالم في مجال دراسات المستقبل (بالإنجليزية: Futurology) تم ترجمة كتبه إلى عدة لغات عالمية. قام بتدريس رؤساء دول مثل ميخائيل غورباتشوف رئيس الإتحاد السوفيتي الأخير والرئيس الهندي أبو بكر زين العابدين عبد الكلام ورئيس وزراء ماليزيا السابق مهاتير محمد

مسيرته[عدل]

عرف بأعماله في مناقشة الثورة الرقمية وثورة الاتصالات وثورة الشركات والتميز التكنلوجي. مساعد محرر سابق لمجلة الفورشن[1] ركز في عمله المبكر على التكنلوجيا وتأثيرها (من خلال مؤثرات مثل المعلومات الزائدة). ثم تحول إلى دراسة ردات الفعل والتغيرات في المجتمع. تركيزه لاحقا كان على التركيز القوي في القرن الواحد والعشرين على المعدات العسكرية وانتشار الأسلحة والتكنلوجيا وعلى الرأسمالية. متزوج من هايدي تفلر وهي كذلك كاتبة ومستقبلية، يعيشان في لوس أنجلس. كتبا معا الكتب التي ظهرت باسم ألفن تفلر.

إكسنشر مؤسسة الاستشارات الإدارية وصفته بثالث أهم صوت بين رواد الإدارة بعد بل غيتس وبيتر دركر. كذلك وصف في الفايننشال تايمز "أشهر مسقبلي في العالم". "يومية الشعب" صنفته بين الخمسين أجنبي الذين صاغوا الصين الحديثة[2].

أفكاره[عدل]

يوضح توفلر "يحتاج المجتمع الشعب الذي يهتم بالمسن والذي يعلم كيف يكون رحيما وصادقا. يحتاج المجتمع الشعب الذي يعمل في المستشفيات. يحتاج المجتمع كل أنواع المهارات التي ليست فقط إدراكية؛ كونهم عاطفيون ووجدانيون. لا تستطيع إعمال المجتمع بالمعلومات والكمبيوتر فقط". ويؤكد تفلر أيضا في "إعادة تفكير في المستقبل" أن "الأميون في القرن الواحد والعشرين لن يكونوا الذين لا يقرؤون ويكتبون، لكن الذين لا يستطيعون التعلم وعدم التعلم والتعلم مرة أخرى".

في كتابه الموجة الثالثة يبين تفلر ثلاثة أنواع من المجتمعات، مستندا على مفهوم "الموجات"- كل موجة تزيح المجتمعات والثقافات الأسبق جانبا.

الموجة الأولى هي مجتمع ما بعد الثورة الزراعية الذي أزاح ثقافات مجتمع الصيد. الموجة الثانية هي المجتمع أثناء الثورة الصناعية (تقريبا أواخر القرة السابع عشر حتى أواسط القرن العشرين). المكونات الرئيسية لمجتمع الموجة الثانية هي الأسرة النووية، نظام تعليم وشركات من نوع مصنعي. يكتب تفلر: "مجتمع الموجة الثانية صناعي وقام على الإنتاج الواسع، التوزيع الواسع، الاستهلاك الواسع، التعليم الواسع/الشامل، الإعلام الواسع، التسلية الواسعة، الترفيه الواسع، أسلحة الانتشار الواسع. تجمع هذه الأشياء مع توحيد المقاييس، المركزية، التراكم، والتزامن، وستخرج بنموذج تنظيم ندعوه البيروقراطية".

كتبه[عدل]

روابط اضافية[عدل]

الموقع الشخصي http://www.alvintoffler.net

مراجع[عدل]

  1. ^ مجلة تجارية دولية تنشرها شركة تايم التابعة لتايم وورنر التي تتبعها CNN أيضا.
  2. ^ على مر تاريخ الصين الطويل، فالعصر الذي بدأ في 1840 تميز بأكبر وأسرع وأشرس وأعقد تغيير. هناك كان الكثير من الأجانب الذي يمكن أن يؤثروا في هذه الفترة بالذات، لكن بشكل عام خمسون منهم بلا شك قد قدموا أفضل برهان على الميزات التاريخية التي تصادمت بها الصين مع العالم.
MtRushmore Abe close.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية أمريكية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.