آلهة السماء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
يوبيتر، أبو السماء في الأساطير اليونانية الرومانية

للسماء دلالة دينية هامة. لدى معظم الديانات متعددة الآلهة إله أو آلهة تحوي معتقداتها أو تقتصر عقيدتها على السماء أو الجنان. في حين أن هناك غالبًا آلهة متعددة للسماء، وفي كثير من الأوقات هذة المنزلة تكون مقصورة على إله مُبتدِع وله سيادة علي الآخرين، أو على الأقل يكون واحدًا من الأقوياء. عندما كان يُنظر إلى إله السماء الرئيسي على النحو المؤنث، كانت غالبًا تحمل لقب "ملكة السماء." ومن ضمن آلهة السماء التي حملت لقب "ملكة السماء" إيزيس (Isis)، وعشتروت (Astarte)، وعشتار (Ishtar)، وإنانا (Inanna). (وطُبق هذا اللقب لاحقًا علي مريم العذراء، بجانب غيرها من الصفات والميزات المختلفة للآلهة الوثنية القديمة.)

ومن المعتقدات الشائعة أيضًا تكامل الأقطاب بين الأرض والسماء التي من الممكن أن ترجع الي الجنسين كثنائي متزوج. وفي بعض الأديان يأخذ هذا المعتقد شكل السماء الأب و الأرض الأم، بينما في الديانات الأخرى الثنائي المتزوج هما آلهة السماء والأرض. (وعلي سبيل المثال، نت و جيب في مصر القديمة.) لا يزال هناك في الديانات الأخرى زوج من الآلهة الرئيسين اللذين حكما السماء كزوج وزوجة (علي سبيل المثال، زيوس وهيرا في اليونان القديمة)، بينما هناك زوجين آخرين من الآلهة (مثل هادس وبيرسيفوني) ( Hades and Persephone) حكما الأرض و/أو ممالك العالم الآخر. وعلى نفس المنوال، بعض علماء الدين اعتقدوا أن جوهافا أو يهوه، الإله السماوي في الكتاب المقدس اليهودي، كان لديه في الأساس زوجة كانت علي الأرجح إلهة السماء أشيره (Asherah). (انظر الآلهة اليهودية.) وفي بعض الأديان المعاصرة، عُرف الزوج المقدس من آلهة السماء بـ"الأب السماوي" و"الأم السماوية."

Wiki letter w.svg هذه بذرة تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.