آلية هيغز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نظرية المجال الكمي
Feynmann Diagram Gluon Radiation.svg
مخطط فاينمان
تاريخ نظرية المجال الكمي (بالإنجليزية)
علماء
AdlerبيتهBogoliubov , CallanكولمانDeWittديراكديسونفيرميفاينمانFierzFröhlichجيلمانGoldstoneغروسهوفتJackiwكلاينلانداوليليمانMajoranaنامبوParisiبوليكوفعبد السلامجوليان شفينجرSkyrmeشتوكلبرجإتيروSymanzikتوموناجافيلتمانواينبرجفيكتور فايسكوبفولسونويتينيانجهدبهائييوكاواتسيمرمانZinn-Justin
عرض · نقاش · تعديل

في فيزياء الجسيمات، آلية هيغز (بالإنجليزية: Higgs mechanism) هي العملية التي تعطي كتلة للجسيمات الأولية، حيث تكتسب الجسيمات كتلة بتآثرها مع حقل هيغز المتخلل كامل الفضاء. بدقة أكثر، تمنح آلية هيغز كتلة للبوزونات المقياسية في نظرية المقياس من خلال امتصاص بوزونات نامبو-جولدستون الناشئة في كسر التناظر التلقائي.

الفكرة الأولى[عدل]

تتكون الجسيمات من اهتزاز الأوتار الفائقة وهي على نوعين أوتار خيطية يعطي اهتزازاها كالمسنن الحلزوني الدوراني الموجة الكهرطيسية والنوع الثاني أوتار حلقية يعطي اهتززاها كالمسنن الحلقي الموجة الجاذبية الثقالية. ولدى اتحاد موجتين بمكان بين أوتار خيطية كهرطيسية وحلقية جاذبية تتحول الطاقة الاهتزازية الدورانية لطاقة مركزة بهذين الوترين وكأن مسننات هذه الأوتار المتحدة الخيطية والخلقية تختفي فلا تنتشر الطاقة منهما وتتركز عليهما بشكل جسيم يحدد كتلته طاقة اهتزاز الأوتار الحلقية(الموجة الجذبية الداخلة بتركيب الجسيم الذري ) وهو اثر هيكز الكتلي. بينما يحدد شكل الجسيم واسمه طاقة اهتزاز الأوتار الخيطية (الموجة الكهرطيسية الداخلة بتركيب الجسيم الذري).

وتسعى التجارب بالمسرعات الذرية لفصل طاقة الموحة الجذبية للجسيم التي تتمثل بجسيمات هيكز الافتراضية عن طاقة الموجة الكهرطيسية وقياسها.

الفكرة الثانية[عدل]

لكننا في التحولات بين المادة والطاقة تتحول كامل المادة لموجة كهرطيسية وكان الموجة الجذبية تتحول حركتها الاهتزازية من الأوتار الحلقية الجذبية إلى الخيطية الكهرطيسية فلا نرى أثر هيجز الكتلي يتحول لجذب علما بأن الغرافيتونات الافتراضية وهي جسيمات نقل قوة الجذب الثقالي بين الكتل تتكون أيضاً من موجة جذب

الفكرة الثالثة[عدل]

أن دوران الجسيمات الذرية حول نفسها يحرر الأثر الكهرطيسي للموجة الكهرطيسية (أوتار خيطية كالمسنن الحلزوني ) الداخلة بتركيب الجسيم الذري والمختفية داخل كتلة الجسيم المكونة من أوتار حلقية جذبية والمحيطة بهذه الأوتار الخيطية الكهرطيسية فيظهر نتيجة الدوران شحنة للجسيم بحسب جهة دوران الجسيم حول نفسه فلو عكس الالكترون السالب جهة دورانه حول نفسه تتغير شحنته للموجب فيصبح بوزيترون وكأن مسننات الوتر الخيطي بداخله الناتجة عن اهتزاز الوتر حلزونيا عكست أثرها الدوراني.