آليستر كراولي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

آليستر كراولي (بالإنجليزية: Aleister Crowley) (الثاني من أكتوبر، 1875 - الأول من ديسمبر 1947) كان منجم وساحر إنجليزي بارز. قام بتأسيس ديانة ثيليما. هو كاتب وشاعر وناقد إجتماعي ومتصوف ومنجم ومتعاطي مخدرات[1] ومتعي[2] ومن هواياته لعب شطرنج وتسلق الجبال، اشتهر بكتابات الغموض ومن أهمها القانون" (بالإنجليزية: Book Of Law)، وكتاب "نص ثلما المقدس" (بالإنجليزية: The central sacred text of Thelema). كان كراولي عضواً مؤثراً في عدد من المنظمات الطائفية السرية منها الفجر الذهبي وإخوان الهيكل الشرقي.

النشأة[عدل]

بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

بدأ كراولي بحثه عن الحقيقة (على حد قوله) وهو يعني بذلك العلوم السوداء - في سنة 1898 حينما انضم إلى جماعة تزاول السحر اسمها الفجر الذهبي حيث كانت في ذلك الوقت أهم جمعية إنجليزية لمزاولة الروحانيات ولكن الطقوس السرية لهذه الجماعة كانت أبسط من أن تشفي غليل رجل مثل كراولي الذي بدأ يقتل القطط الصغيرة ويقدمها كأضحيات وهو ما زال في الثامنة عشرمنعمره[ادعاء غير موثق منذ 465 يوماً].

طقوس شيطانية وسحر أسود[عدل]

انسحب كراولي من الجمعية وبدأ تجارباً شخصية في مكان منعزل في بولسكاين في عام 1900 . وفي الشهور التي تلت وصوله بدأت تسري إشاعات في القرية القريبة عن أصوات غريبة وعن الشيطان في القصر الذي اتخذه مقاماً . ولم يهتم كراولي بهذه الشائعات ، بل رد عليها بطريقته الخاصة فتسبب في انتحار خادمين ، في حين أن الجزار الذي وصله شيك موقع من كراولي وبه أسماء شيطانية ورموز سحرية قطع شرياناً في يده وأضحى من عمال الكنيسة ومن المدمنين على الخمر . ولما مل كراولي الحياة في بولسكاين كان قد أتقن جميع فنون السحر وخرج إلى العالم هادفاً تكريس أكبر عدد من مزاولي السحر الأ سود ، حاملا مبدأ جديدا، هو الشر بهدف الشر نفسه .ودرس بتعمق في مصر وفي أمريكا . وفي هذا الوقت لم تزد فلسفته الأساسية عما لخصه في أقواله وخطاباته أكثر من مرة ، وهي : "افعل ما تشاء "، وهذا هو كل القانون . وكان يسر دائماً بأن يضيف إلى نفسه ألقاباً جديدة كلما أمعن إغراقا في الشر وفي إذلال معشوقاته الكثيرات - اللائي كان يشير إليهن بـ "نسائي القرمزيات" - حيث كان يجبرهن على الاشتراك في حفلات داعرة وبأن يمثلن دور قرد يموتأوكلب[ادعاء غير موثق منذ 465 يوماً].

كتبه[عدل]

كتاب القانون[عدل]

الكتاب عبارة عن نصوص ثلما المقدسة، كتبه كراولي في القاهرة - مصر في سنة 1904 ، يتضمن الكتاب 3 فصول، استغرقت كتابة كل فصل منه ساعة واحدة ، مبتدئاً من فترة منتصف الظهر في أيام 8 و9 و10 أبريل، يزعم كراولي أن مؤلف الكتاب هو روح أو كيان اسمه أيواس Aiwass ، والذي وصفه بعد ذلك بأنه ملاكه الحارس العلوي. أو الروح العليا. ترتكز التعاليم على مبدأ "أفعل ما شئت" ، وهذا واضح من خلال العبارات التالية: - "إفعل ما تمليه نيتك وهذا هو مجمل القانون" الواردة في المقطع AL I:40 - "الحب هو القانون، الحب تحت تصرف النية" - الواردة في المقطع AL I:57

نظم ورموز السحر والغموضية[عدل]

- 777 vel Prolegomena Symbolica Ad Systemam Sceptico Mysticae قاموس كامل بعناصر السحر لم يسبق أن نشر مسبقاً ويعتبر مرجعاً شاملاً وقياسياً له نفس أهمية مماثلة لقاموس وبستر في مفردات اللغة الإنجليزية.

مقال حول الكابالا[عدل]

يحوي مناقشة عامة عن طرق وإستخدام الكابالا.

8 محاضرات عن اليوغا[عدل]

نشر هذا الكتاب في عام 1938 ، ويشرح ممارسات اليوغا.

سفر الأسفار[عدل]

قاموس بالكلمات العبرية مرتبة بحسب قيمتها الحسابية ويعتبر قاموساً للكابالا.

سيف الأغنية[عدل]

دراسة نقدية لعدد من الفلسفات المتنوعة بما فيها البوذية، ونشر في عام 1925

دعوته[عدل]

لما تزايد عدد مريديه قرر كراولي أن يتخذ قاعدة دائمة في جزيرة كورفو التي تقع على بالقرب من جزيرة صقلية. واستقر فعلاً هناك في فيلا مقامة في الجانب الجبلي أسماها "دير ثلما" وأقام بها أنواع الحفلات السوداء والطقوس السحرية وتقديم القرابين والدعارة. وكتب باستفاضة شارحاً طقوسه والطرق التي تؤدي إلى توافقه التام مع الشر وتفاصيل حياته اليومية .ولكن بالرغم من نأي الدير فإنه لم يخف عن أعين السلطات. وحينما اختفى طفل في سنة1923 وأشيع أنه قد اختطف من قرية قريبة وأن كراولي قد قدمه كقربان، لم يكن هناك مناص من طرده. وهكذا عاد كراولي وجماعته إلى إنجلترا حيث بدأ في نشر مؤلفاته، في حين دار أتباعه ينشرون مبادئه. والصورة بالمراجع تبين كراولي في زي البافوميت الأعظم لجماعته.

وفي سنة 1944 توفي كراولي بسبب التهاب الرئة وأقام له أشياعه حفلا ً أسود أحرقوا خلاله جثته .

كثيراً ما يعرف عن كراولي بأنه ممارس للسحر الأسود وأنه أبو الطوائف السرية الحديثة وأكد استفتاء أجرته بي بي سي في عام 2002 حول أكثر الشخصيات البريطانية نفوذاً على مر التاريخ فجائت شخصية كراولي في المرتبة 73 من أصل 100.[3]

تناول كتاب عديدون السيرة الذاتية لـ كراولي لكن لم يحقق أو يبحث أحداً منهم في صلته المزعومة مع المخابرات البريطانية، لكن البروفسور ريتشارد سبنس الذي يشغل كرسياً في قسم التاريخ في جامعة أيداهو الأمريكية كشف في كتابه الذي نشر مؤخراً ويحمل عنوان "أليستر كراولي - العميل السري 666 - المخابرات البريطانية والطائفة" عن حقائق جديدة من حياة كراولي تثير تساؤلات عن شخصيته منها:

  • لـكراولي يد في غرق لوسيتانيا وهي سفينة بريطانية فخمة جرى تفجيرها بالطوربيد من طرف أيرلندا مما أدى إلى مقتل 1198 من ركابها، لفتت حادثة الغرق إنتباه الرأي العام في بلدان عديدة ضد ألمانيا في الحرب العالمية الأولى.
  • ساعد كراولي في إحباط مؤامرات القوميين الهنود والأيرلنديين.
  • تواطأ مع الشيوعية العالمية ولعب دوراً أسوداً في رحلة طيران رودولف هيس في عام 1941

يقول سبنس: "من الصعب معرفة أين تتداخل صورة كراولي كشخصية العامة مع صورته كرجل. أظهر سنس إعجابه بطريقة كراولي في استخدام طائفته كغطاء لدعم نشاطات أخرى. كان شخصاً شريراً في أذهان الناس لذلك لم يكن أحد يشك في أن جهاز المخابرات قد تفكر في تجنيده ضمن صفوفها، وبما أنه لن يكون جاسوساً محتملاً ربما رأت فيه المخابرات أفضل أختيار".

ويضيف سبنس:" كان كراولي نفسانياً هاوياً وماهرا، وقد ملك قدرة غريبة للتأثير على عقول الناس أو ربما استخدم التنويم الإيحائي (المغناطيسي) في عمله الخفي، والأمر الآخر هو استخدامه للمخدرات، ففي مدينة نيويورك أجرى دراسات معمقة ومفصلة جداً لمعرفة تأثير مادة ميسكالين. كان يدعو أصدقائه إلى العشاء ويخلط توابل الكاري مع مادة الميسكالين في الطعام الذي يتناولونه، ثم يراقبهم ويدون ملاحظاته عن سلوكياتهم".

مراجع[عدل]

  1. ^ "The Confessions of Aleister Crowley: An Autohagiography" by Aleister Crowley (Arkana Publishing, 1989); "Do What Thou Wilt: A Life of Aleister Crowley" by Lawrence Sutin. (St. Martin's Press, 2000); "The Magical Diaries of Aleister Crowley" edited by Stephen Skinner (Weiser, 2003)
  2. ^ Booth, Martin (2000). A Magick Life: The Biography of Aleister Crowley. London: Coronet Books. ISBN 978-0-340-71806-3., p. 67; Spence 2008, p. 19.
  3. ^ Churton, Tobias (2011). Aleister Crowley: The Biography. London: Watkins Books. ISBN 978-1-78028-012-7
Inkpot.png هذه بذرة مقالة عن مؤلف أو كاتب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.