آية الولاية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
لا فتى إلاّ علي ولا سيف إلاّ ذو الفِقار

آية الولاية هي الآية الخامسة والخمسين من سورة المائدة في القرآن الكريم؛ وهي التي يستدل بها الشيعة على إثبات الولاية لله تعالى ولرسوله (ص) وللإمام علي بن أبي طالب (ع). والآية هي:

إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ سورة المائدة : آية 55

آية الولاية وكتب التفسير[عدل]

ذكر المفسّرون من علماء الفريقين (الشيعة والسنة على ما يربو من أربعين كتاباً نزول هذه الآية في الإمام علي بن أبي طالب (ع) بعد قصة تصدّقه بخاتمه وهو راكع في صلاته. وممن ذكر ذلك من علماء جمهور المسلمين:

  • فخر الدين الرازي (المتوفى 604هـ)؛ حيث قال: «روي عن أبي ذر (رضي اللَّه عنه) أنه قال: صليت مع رسول اللَّه (صلى اللَّه عليه وسلم) يوماً صلاة الظهر، فسأل سائل في المسجد فلم يعطه أحد، فرفع السائل يده إلى السماء وقال: اللّهم اشهد أني سألت في مسجد الرسول (صلى اللَّه عليه وسلم) فما أعطاني أحد شيئا، وعلي كان راكعاً، فأومأ إليه بخنصره اليمنى وكان فيها خاتم، فأقبل السائل حتى أخذ الخاتم بمرأى النبي (صلى اللَّه عليه وسلم)، فقال: "اللّهم إن أخي موسى سألك". فقال: رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي إلى قوله وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي [طه: 25- 32] فأنزلت قرآنا ناطقا سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَ نَجْعَلُ لَكُما سُلْطاناً [القصص: 35] اللّهم وأنا محمد نبيك وصفيك فاشرح لي صدري ويسر لي أمري واجعل لي وزيرا من أهلي عليا أشدد به ظهري. قال أبو ذر: فواللَّه ما أتم رسول اللَّه هذه الكلمة حتى نزل جبريل فقال: يا محمد اقرأ: إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ إلى آخرها».[1]
  • جار الله الزمخشريّ (المتوفى 528هـ): قال في تفسير هذه الآية: «وإنها نزلت في علىّ (كرم اللَّه وجهه) حين سأله سائل - وهو راكع في صلاته - فطرح له خاتمه، كأنه كان مرجا في خنصره، فلم يتكلف لخلعه كثير عمل تفسد بمثله صلاته. فإن قلت: كيف صح أن يكون لعلىّ (رضى اللَّه عنه) واللفظ لفظ جماعة؟ قلت: جي‏ء به على لفظ الجمع وإن كان السبب فيه رجلاً واحداً، ليرغب الناس في مثل فعله فينالوا مثل ثوابه، ولينبه على أن سجية المؤمنين يجب أن تكون على هذه الغاية من الحرص على البرّ والإحسان وتفقد الفقراء، حتى إن لزهم أمر لا يقبل التأخير وهم في الصلاة، لم يؤخروه إلى الفراغ منها».[2]
  • أبو عبد الله الكنجي الشافعي (المتوفى 658هـ): فقد رَوى عن أنس بن مالك أنّ سائلاً أتى المسجد وهو يقول: من يقرض الملي الوفي؟ وعلي (ع) راكع يقول بيده خلفه للسائل أن اخلع الخاتم من يدي، قال [فقال] رسول الله (ص): يا عمر! وجبت. قال: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، وما وجبت؟ قال: وجبت له الجنة، والله ما خلعه من يده حتى خلعه الله من كل ذنب، ومن كل خطيئة. قال: فما خرج أحد من المسجد حتى نزل جبرئيل (ع) بقوله عَزَّ وجَلَّ: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)».[3]

بعض مداخل البحث[عدل]

  • معنى كلمة "ولي" في كتب اللغة
  • معنى الولي في آية الولاية ؟
  • ماهي علائم الولي؟
  • موارد استعمال كلمة " الولي " في القرآن الكريم.
  • من هم الذين آمنوا ؟
  • كيف يتصدَّق شخص وهو في الصلاة؟
  • آية الولاية في مصادر الشيعة
  • روايات أهل السنة في شأن نزول هذه الاية
  • اشكالات وشبهات

مواضيع ذات علاقة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مفاتيح الغيب من القرآن الكريم، الفخر الرازي، ج: 12، ص: 382.
  2. ^ الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل، جار الله الزمخشريّ، ج‏1، ص: 649.
  3. ^ كفاية الطالب، الكنجي الشافعي، الباب 61، ص: 228.
Mosque02.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.