أبجر المزني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


أبجر المزني‏:‏ واسمه الأدق هو غالب بن أبجر المزني، كان سيد قومه في بني مزينة، ذكره ابن منده وأبو نعيم الأصبهاني في تراجمهما‏، صحابي من صحابة رسول الله Mohamed peace be upon him.svg ، من قبيلة مزينة العربية والتي يمتد نسبها ليصل إلى إسماعيل بن إبراهيم الخليل .

اختلاف على اسمه[عدل]

قال أبو نعيم‏:‏ (واختلف فيه فقيل‏:‏ ابن أبجر، وقيل‏:‏ أبجر وصوابه‏:‏ غالب بن أبجر) وقيل أيضا: غالب بن ديخ المزني، ولعله جده. يعد في الصحابة الكوفيين (الذين سكنوا الكوفة بعد وفاة الرسول، فغالب الظن أن اسمه هو غالب بن أبجر المزني.

قصته مع الرسول Mohamed peace be upon him.svg[عدل]

أخبرنا الخطيب أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر بإسناده إلى أبي داود الطيالسي؛ قال‏:‏ حدثنا شعبة عن عبيد بن الحسن، قال‏:‏ سمعت عبد الله بن معقل يحدث، عن عبد الله بن بشر، عن ناس من مزينة الظاهرة أن أبجر أو ابن أبجر سأل النبي Mohamed peace be upon him.svg فقال‏:‏ يا رسول الله، لم يبق من مالي إلا حمرى‏.‏ فقال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg ‏:‏ ‏"‏أطعم أهلك من سمين مالك، فإنما حرمتها من أجل جوال القرية‏"‏ كذا رواه أبو داود، وخالفه غندر‏:‏ أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله بإسناده عن عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال‏:‏ حدثني أبي، حدثنا محمد بن جعفر عن شعبة قال‏:‏ سمعت عبيداً أبا الحسن، قال‏:‏ سمعت عبد الله بن معقل، عن عبد الرحمن بن بشر أن ناساً من أصحاب النبي حدثوا أن سيد مزينة ابن الأبجر سأل النبي Mohamed peace be upon him.svg فقال‏:‏ ‏"‏إنه لم يبق من مالي ما أطعم أهلي إلا حمرى‏"‏ فذكر مثله‏.)‏

ورواه غيرهما؛ فقال‏:‏ غالب بن أبجر وسيرد في غالب، إن شاء الله‏.‏

أخرجه ابن منده وأبو نعيم الأصبهاني.‏

المراجع[عدل]

رضي الله عنهم.png هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
  
Books-aj.svg aj ashton 01.svg هذه بذرة مقالة عن أحد الصحابة، أخذت من كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير الجزري، وهي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
   {{{{{3}}}}}
رضي الله عنهم.png هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
Books-aj.svg aj ashton 01.svg هذه بذرة مقالة عن أحد الصحابة، أخذت من كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير الجزري، وهي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
{{{{{3}}}}} {{{{{4}}}}}