أبوة تأملية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (ديسمبر 2013)
Wiki letter w.svg هذه المقالة يتيمة إذ لا تصل إليها مقالة أخرى. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها. (يوليو_2013)

الأبوة التأملية هي نظرية أبوة تم تطويرها من عمل المحلل النفسي بيتر فوناجي وزملائه في تافيستوك كلينيك في لندن. وقدم فوناجي مفهوم "الأداء التأملي" الذي يُعرف بالقدرة على تخيل الحالات العقلية في الذات ولدى الآخرين. من خلال هذه القدرة على التفكير، فإننا نطور القدرة على فهم ردودنا السلوكية الخاصة واستجابات الآخرين كمحاولة هادفة لإيصال تلك الحالات الذهنية الداخلية. وكما يصفها فوناجي، "الوظيفة التأملية هي... القدرة البشرية الفريدة لفهم بعضهم البعض".[1]

وقد درس العديد من الباحثين كيفية عمل الأداء التأملي في العلاقة بين الوالدين والطفل.[2] http://en.wikipedia.org/wiki/Daniel_Schechter[2] وقد توصلوا إلى أن الأم التي تتمتع بأداء تأملي عالٍ لديها القدرة على رؤية طفلها كفرد منفصل مستقل له "عقليته الخاصة". ونتيجة لذلك، فإنها تعزو الأفكار والمشاعر والتعمد والرغبات إلى طفلها، ويمكن أن تحدد أفكارها ومشاعرها ونواياها ورغباتها الخاصة. وقد بين هذا البحث أنه عندما تكون لدى أحد الوالدين هذه القدرة، فإنها تعمل على 1) تعزيز العلاقة بين الوالدين والطفل، 2) تعليم الطفل كيفية فهم وتنظيم سلوكه، 3) تدعيم التطور المعرفي.[3][4][5][6][7][8][9][10]

تُعتبر أريتا سليد وزملاؤها في مركز ييل لدراسات الأطفال، وجون غرينينبيرغر وفريقه في معهد رايت في لوس انجليس، وآليسا ليبرمان وباتريشا فان هورن في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو من بين بعض أوائل الباحثين والأطباء في الولايات المتحدة الذين استخدموا هذا البحث لتطوير برامج وتدخلات أبوية تأملية. ولدى هذه البرامج تركيز مشترك؛ لتطوير وتعزيز قدرة الوالدين على التفكير التأملي. فهي تعلم الوالدين فهم دوافع وليس أفعال الطفل والاستجابة لها، اعتقادًا أن التأمل أكثر إنتاجية للحصول على علاقات أسرية صحية من التعامل مع أفعال محددة.

المراجع[عدل]

  1. ^ Fonagy, P., Gergely, G., Jurist, E., Target, M. (2002). Affect Regulation, Mentalization and the Development of the Self. New York: Other Press.
  2. ^ أ ب http://en.wikipedia.org/wiki/Susan_Coates
  3. ^ Fonagy, P., Steele, M., Moran, G., Steele, H., & Higgit, A. (1991). The capacity for understanding mental states: the reflective self in parent and child and its significance for security of attachment. Infant Mental Health Journal, 13, 201-218.
  4. ^ Grienenberger J, Kelly K, Slade, A. (2005). Maternal reflective functioning, mother-infant affective communication and infant attachment: Exploring the link between mental states and observed caregiving behavior in the intergenerational transmission of attachment. Attachment and Human Development 7(3), 299-311.
  5. ^ Lieberman, A.F. (2004). Child-parent psychotherapy; A relationship –based approach to the treatment of mental health disorders in infancy and early childhood. In A.J. Sameroff, S.C. McDonough, & K.L.
  6. ^ Rosenbaum (Eds.). Treating parent-infant relationship problems. (pp.97-112). New York: Guilford Press.
  7. ^ Lieberman, A. F., Van Horn, P. (2005). Don’t Hit My Mommy!: A Manual for Child-Parent Psychotherapy With Young Witnesses of Family Violence. Washington, DC: Zero to Three Press.
  8. ^ Meins, E. Fernyhough C., Fradley, E., & Tuckey, M. (2001). Rethinking maternal sensitivity: mother’s comments on infant’s mental processes predict security of attachment at 12 months. Journal of Child Psychology and Psychiatry, 42, 637-648.
  9. ^ Slade, A. (2006). Reflective Parenting Programs: Theory and Development. Psychoanalytic Inquiry 26, 640-657.
  10. ^ Slade, A., Sadler, L., de Dios-Kenn, C., Webb, D., Ezepchick, J., & Mayes, L. (2005). Minding the Baby: A reflective Parenting Program. Psychoanalytic Study of the Child, 60, 74-100.