أبو بكر بن العربي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ابن العربي المالكي
الحقبة ‏468‏ هـ - 543 هـ
المولد ‏468‏ هـ في إشبيلية
الوفاة 543 هـ في فاس
المذهب مالكي
العقيدة أهل السنة، أشعرية
الأفكار الفقه
التفسير

محمد بن عبدالله بن محمد المعافري،[1] المشهور بالقاضي أبو بكر بن العربي الإشبيلي المالكي الحافظ عالم أهل الأندلس ومسندهم، وهو غير محي الدين بن عربي الصوفي - من حفاظ الحديث.

ولد في إشبيلية سنة ‏468‏ هـ، تأدّب ببلده وقرأ القراءات وسمع به من أبي عبد الله بن منظور وأبي محمد بن خزرج، ثم انتقل ورحل مع أبيه سنة 485 هـ ودخل الشام فسمع من الفقيه نصر المقدسي وأبي الفضل بن الفرات وببغداد من أبي طلحة النعالي وطراد وبمصر من الخلعي وتفقه على الغزالي وأبي بكر الشاشي والطرطوشي[2].

له شهرة في علمه فقد أخذ جملة من الفنون حتى أتقن الفقه والأصول وقيد الحديث واتسع في الرواية وأتقن مسائل الخلاف والكلام وتبحّر في التفسير وبرع في الأدب والشعر‏.‏ صنف كتباً في الحديث والفقه والأصول والتفسير والأدب والتاريخ. وولي قضاء إشبيلية، ومات في فاس في ربيع الآخر سنة 543 هـ، ودفن بها. قال عنه ابن بشكوال: هو الإمام الحافظ، ختام علماء الأندلس.

من مؤلفاته[عدل]

  • قانون التأويل.
  • أحكام القرآن.
  • أنوار الفجر.
  • الناسخ والمنسوخ.
  • القبس في شرح موطأ الإمام مالك.
  • العواصم من القواصم.
  • عارضة الأحوذي في شرح الترمذي.
  • المسالك على موطأ مالك.
  • الإنصاف في مسائل الخلاف.
  • أعيان الأعيان.
  • المحصول في أصول الفقه.
  • كتاب المتكلمين.'
  • أحكام القرآن الصغرى وهو مختصر من كتابه أحكام القرآن الكبرى _ دار الكتب العلمية ببيروت _ 1427 هـ_ تحقيق أحمد المزيدي .
  • يعد كتاب العواصم من القواصم من أبرز الكتابات التاريخية التي تسعى لإنصاف الأمويين، وتنقية تاريخهم مما علق به من شبهات المؤرخين والأدباء، وهو لم يحاول إنصاف الأمويين وحدهم، بل امتد بحثه إلى تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي –صلى الله عليه وسلم، ورد الشبهات [3]

مصادر[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ ابن العربي المعافري مجالس، تاريخ الولوج 6 أبريل 2012
  2. ^ شذرات الذهب في أخبار من ذهب، تأليف: ابن العماد، ج4، ص141.
  3. ^ موقع قصة الإسلام

وصلات خارجية[عدل]

MirSyedAliHamdani.jpg هذه بذرة مقالة عن عالم من علماء الدين الإسلامي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.