أبو طبر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أبو طبر واسمه حاتم كاظم هظم مجرم وسفاح عراقي ظهر في أواسط السبعينيات وهو من مدينة المسيب في محافظة بابل لكنه جرائمه دارت في بغداد واشتهر باسم أبو طبر لأنه يستخدم طبر (فأس) في قتل ضحاياه ، وعلي الرغم من أن حوادث القتل لم تتجاوز كثيرا محيط العاصمة ، إلا أن ذلك لم يمنع الناس في اعالي الجبال من أن يروا (أبو طبر) يجوس في الظلمة بزي الاكراد ، ويختفي في أحد الشعاب الجبلية، وفي الاهوار انطلقت غير مرة صرخات مذعورة لبشر رأوا بأم اعينهم (أبوطبر) يمر خلسة في قارب من البردي! وقد عبرت تلك الصرخات الوهاد والسهول والجبال لتتحول الي اقاصيص وحكايات تقوي من جرثومة الخوف في نفوس الناس. ففي هدوء الليل وسكينته اضحي امرا مألوفا ان تستيقظ طفلة حالمة أو امرأة خائفة وربما رجل مس الذعر اعماقه، فيجدون (أبوطبر) يقف فوق رؤوسهم. كان ذكياً حتى انه كان يشارك الشرطة الواجبات ويردد(شوكت نخلص من أبو طبر) استمر الحال لفترة طويلة حتى خانته احدى الليالي حينما سطى على منزل فارغ يعود لأسرة مهاجرة فرأت احدي السيدات الاضواء فسارعت إلى تبليغ الشرطة بوجود لص وبعد ذلك تم القاء القبض على حاتم كاظم هضم.ساله المقدم عن أصعب موقف تأثر به؟ فأجاب.. لا تزال حرقة الطفل تدوي في أذني عندما اقتحمت في احدى الليالي منزل في حي المنصور وكان أفراد العائلة يغوصون في نوم عميق، فضربت الأب على رأسه ثم الزوجة، ورأيت طفلاً يبلغ السادسة من العمر، كان يرتجف تحت البطانية فاقتربت منه وسمعته يبكي بصوت خافت فكشفت عنه البطاينة فصرخ بأعلى صوته مرعوباً.. (عمو حباب لتقتلني) فضربته بقوة على رأسه ومات في الحال..

كان أبو طبر يقتل بواسطه قطعه من حديد طويله وكان يخبئها في كم القميص أو الرداء والتي تعرفت عليه هي خادمه عائله يهوديه قام بقتل العائلة المؤلفه من زوج وزوجه وبنت صغيره وهي البنت الوحيدة حيث قتلهم وهم نائمون والخادمه كانت ايضأ مستيقظه وعندما رأت الجريمة هربت إلى المطبخ وغطت نفسها ببطانيه لكنه تمكن من ايجادها وقام بضربها أيضا لكنها لم تمت حيث خرج وهو يعتقد انها ماتت عند اكتشاف الجريمة وجدوها تتنفس وقاموا بنقلها إلى المستشفى وبعد أن تعافت وعند اخذها إلى مركز الشرطة للتحقبق رأته واقفاً مع أحد افراد الشرطة يتحدث فارتعبت وعلى الفور بدأت بالصراخ: (هذا هو المجرم فقاموا بمراقبته ومداهمه بيته حيث اكتشف أحد الضباط باب مخفي في الطابق العلوي للبيت وعند دخوله إلى الغرفة وجدوا بعض من المسروقات التي كان يسرقها من ضحاياه ووجدوا مذياع مكتوب عليه اسم ابنه العائلة اليهودية وتم القبض عليه وعند التحقيق معه اكتشفوا ان زوجته كانت تساعده في اختيار الضحايا من الناس ميسوري الحال في بغداد حيث كانت تدعي انها تبحث عن عمل كخادمة وعندما يستخدمونها كانت تصف له البيت من الداخل والخارج وما تحتويه حيث كانت تترك العمل بعد فترة وجيزه وكان يقوم بجرائمه بفترة حتى لا يشك الناس بزوجته .

أراء المشككيين[عدل]

نسب البعض جرائم أبو طبر إلى المخابرات العراقية آنذاك، وأعتمدو في هذا التفسير على ان بعض الجرائم طالت معارضين سياسيين. أبو طبر عبارة عن مجرم بامر المخابرات العراقية انذاك وكشف بسبب شاب راكبا على دراجة اضوا البيت المجور مفتوحة

في الاعلام[عدل]

مصادر[عدل]

  • أبو طبر - سلام عبود - الحوار المتمدن - العدد: 1012 - 2004 / 11 / 9

http://www.r7ooob.com/vb/showthread.php?t=26427