أبو عمر البغدادي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أبو عمر البغدادي واسمه الحقيقي حامد داود محمد خليل الزاوي (1959-2010) أمير دولة العراق الإسلامية من 21 رمضان، 2006 إلى 2010 كان أميراً لجيش الطائفة المنصورة ثم بايع تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الذي شكل فيما بعد مع جماعات أخرى مجلس شورى المجاهدين، تم اختياره أميراً لمجلس شورى المجاهدين في العراق خلفاً لأبو مصعب الزرقاوي تحت اسم أبو عبد الله الراشد البغدادي، ثم أميراً لدولة العراق الإسلامية. كان يعمل في سلك الأمن ثم تركه بعد اعتناقه الفكر السلفي حوالي عام 1985 ثم أصبح من أبرز منظريه، حيث طورد من قبل نظام صدام حسين.

أنباء مصرعه[عدل]

أعلن نائب وزير الداخلية العراقي الخميس الموافق للثالث من مايو عام 2007 أن القوات الأمريكية والعراقية قتلت أمير "دولة العراق الإسلامية" الذي قتل في اشتباك الأربعاء في منطقة الغزالية بشمال غربي بغداد[1]، ولكن الجنرال وليام كالدويل المتحدث باسم الجيش الأمريكي في العراق قال أن قواته قتلت "مسؤول الاعلام" في دولة العراق الإسلامية المدعو محارب عبد اللطيف الجبوري والذي اعترفت "دولة العراق الإسلامية" بمقتله لاحقاً من خلال بيان نشر على الإنترنت وهو على قيد الحياة [1].

اعلنت الحكومة العراقية يوم الخميس 23 أبريل 2009 اعتقال البغدادي بعد ساعات قليلة من عمليات عنيفة هزت منطقة ديالى وبغداد مستهدفة إيرانيين والشرطة العراقية لكن الإعلان عن الاعتقال بدأ يراجع تدريجياً ولم يتم تأكيد الاعتقال من عدمه حتى هذه اللحظة، رغم تفجيرات الكاظمية في اليوم التالي. ولكن المفاجأة التي خرجت للحكومة العراقية في الخطاب الذي خرج به أبو عمر البغدادي الحسيني في يوم الخميس الموافق الأربعاء 8/7/2009 وهذه شكلت ضربة قاصمة للحكومة العراقية رغم أن القوات الأمريكية نفت الأعتقال من البداية. أنباء عن مقتله وتأكيد للخبر لأول مرة من جانب قوات الاحتلال الأمريكية في يوم الاثنين 19/4/2010

مقتله[عدل]

اعلنت وزارة الهيئات الشريعة بدولة العراق الإسلامية، نبأ مقتل أبو عمر البغدادي، وقد أعلن مجلس شورى المجاهدين لاحقاً عن تولى أبوبكر البغدادي إمارة دولة العراق الإسلامية. مما تركه البغدادي من إرث كثير خطبتين مهمتين : البنيان المرصوص، رسالة لحكام البيت الأبيض الجدد.

المصادر[عدل]