أثر الكحول طويل الأمد على الدماغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بينما اكتشف الباحثون أنّ الاستهلاك المُعتدل للكحول عند المسنين يرتبط بعافيةٍ و إدراكٍ أفضل من غيابه, [1] تبيّن ارتباط الاستهلاك المُفرِط للكحول بأضرارٍ دماغيّة واضحة و منتشرة. لا يحدث الضّرر الدِّماغي المُرتبِط بالكحول فقط بسبب تأثيرات الكحول السُّميَّة المباشرة و إنّما من المُعتقَد أنّ الانسحاب الكحولي, و نقص التغذية, و الاضطرابات الكهرلية, و التّلف الكبدي تُساهِم أيضاً في الضّرر الدِّماغي المُرتبط بالكحول. [2] تُعدّ تأثيرات الاستهلاك الكحولي المُفرِط طويلة الأمد على كيميائيّة الدّماغ سبباً هامّاً للإرهاق المُزمِن . [3]

تطور دماغ المراهق[عدل]

إنّ استهلاك الكحول بكميّات كبيرة لفترة من الزّمن يمكن أن يُضعِف تطوّر الدّماغ الطّبيعي لدى البشر. [4] كان كُلّاً من العجز في استعادة ذكريات المعلومات اللفظيّة و الغير لفظيّة و العجز في الوظيفة الإبصاريّة الفراغيّة واضحاً عند اليافعين المُتعاطين للكحول بكثرة في بداية مراهقتهم أو وسطها. [5][6] تَحدُث مراحل حرجة من التطوّر العصبي أثناء المراهقة, تتضمّن تَغيّرات وظيفيّة و بنيويّة في اللّيونة المشبكيّة و الارتباطيّة العصبيّة في مناطق مختلفة من الدماغ. رُبّما تجعل هذه التَّغيُّرات المراهقين بشكلٍ خاص عرضةً لتأثيرات الكحول الضارّة. بالمقارنة مع البالغين, إنّ المراهقين المتعاطين للكحول أكثر احتمالاً للتعرُّض لنقص معرفي (يتضمّن خللاً في التعلُّم و الذّاكرة). رُبّما تستمر بعض هذه التأثيرات المعرفيّة, مثل ضعف التعلُّم, أثناء سن الرّشد. [7]

آليات التأثير[عدل]

الالتهاب العصبي[عدل]

يستطيع الإيثانول إثارة فعاليّة الخلايا الدبقيّة النجميّة الّتي تنتج استجابة قبل التهابيّة في الدماغ. يتداخل الإيثانول مع المُستقبِل الشّبيه بالناقوس 4 و مستقبلات الانترلوكين-1, النمط I على هذه الخلايا ليُفعِّل مسارات نقل الإشارة داخل الخلايا. على وجه التُخصيص, يُحفِّز الإيثانول فسفرة أنزيم الكيناز المرتبط بمستقبل الانترلوكين-1(IRAK), و أنزيمات الكيناز المُنظِّمة للإشارة خارج الخلايا (ERK1/2), و بروتين الكيناز المُنشَّط بالجُهد (SAPK)/ بروتينات الكيناز الانتهائيّة-N c-Jun (JNK), و بروتينات الكيناز المُفعَّلة بالمُحدِث للانقسام الفتيلي p38 (p38 MAPK). يؤدّي تفعيل مسارات ال IRAK/MAPK إلى تحفيز عوامل الانتساخ, العامل النّووي كابّا في الخلايا البائيّة (NF-kappaB) و البروتين المُنشِّط 1 (AP-1). تُسبِّب عوامل الانتساخ هذه تنظيم رافع لأنزيم مصنّع أكسيد النتريك القابل للتّحريض و لتعبير أنزيم السيكلوأوكسيجيناز-2 (COX-2). [8] يرتبط التنظيم الرّافع للوسائط الالتهابيّة هذه بواسطة الإيثانول أيضاً مع زيادة نشاط ببتيداز السيستيئين المُرتبِط بالتموّت (caspase 3) و زيادة مشابهة في تموّت الخليّة . [8][9] إنّ الآلية الدّقيقة الّتي بواسطتها تُثَبِّط أو تُفَعِّل تراكيز الإيثانول المختلفة إشارة TLR4/IL-1RI ليست معروفة حاليّاً, مع أنّها رُبّما تكتنف تبدُّلات في تَعنقُد مجموعة الدّهون [10] أو تنظيم مُعقدات التصاق الخليّة و أكتين هيكل الخليّة . [11]

التغيرات في مسارات الإشارة الدوبامينية و الغلوتامينية[عدل]

يُسبِّب العلاج المُتقطِّع بالإيثانول نقص في تعبير مستقبل الدوبامين النمط 2 (D2R) و نقص في فسفرة تحت الوحيدة 2B لمستقبل N-ميثيل D-أسبارتات (NMDAR2B) في القشرة الجبهيّة الأماميّة, و الحُصين, و نواة أكمبسن, و في الجسم المخطط فقط في مستقبلات الدوبامين النمط 2. و يُسبِّب أيضاً تغيّرات في أستلة الهستونات H3 و H4 في القشرة الجبهيّة الأماميّة, و نواة أكمبسن, و الجسم المُخطّط, مُشيراً إلى تبدُّلات بنيويّة في الكروماتين الّتي رُبّما تتواسط تبدُّلات طويلة الأمد. بالإضافة, يمتلك البالغون الذين احتسوا الكحول مسبقاً مستويات دوبامين أساسيّة أعلى في نواة أكمبسن, مع استجابة دوبامينيّة مُطوّلة في هذه المنطقة و ذلك استجابةً لجرعة الكحول الخطرة. تُشير هذه النّتائج معاً إلى أنّ احتساء الكحول أثناء المُراهقة يُمكن أن يزيد حساسيّة المسار الميزولمبي و المسار الدوباميني في القشرة المتوسِّطة ليُحدِث تبدُّلات في الإشارة الغلوتامينيّة و الدوبامينيّة, الّتي رُبّما تُؤثِّر في بنية و وظائف دماغ المراهق. [12] إنّ هذه التبدُّلات جليّة كتأثير كحولي على مستقبلات N-ميثيل D-أسبارتات (NMDARs) و رُبّما تُساهِم في الاختلال الوظيفي للذّاكرة و التعلُّم ("انظر تأثيرات الكحول على الذاكرة")

تثبيط تخلق النسيج العصبي الحصيني[عدل]

يُسبِّب مدخول الكحول المُفرِط (الإسراف في الشرب) نقص في تخلُّق النّسيج العصبي الحُصيني, عبر إنقاص تكاثر الخليّة الجزعيّة العصبيّة و بقاء الخليّة الوليدة. [13][14]يُنقِص الكحول عدد الخلايا في الطور-S من دورة حياة الخليّة, و رُبّما يكبح الخلايا في الطّور G1, و هكذا يُثبِّط تكاثرها. [13]يمتلك الإيثانول تأثيرات مختلفة على أنماط مختلفة من الأسلاف الحصينية المُنقسِمة بشكلٍ فعّال خلال أطوارها الأوليّة للتطوّر العصبي. يُنقِص تعاطي الكحول المُزمِن عدد الخلايا المُتكاثِرة مثل, أنماط خلايا الدّبق العصبي المُتشعِّعة, و القبل عصبيّة, و المتوسّطة, بينما لا يؤثِّر في أنماط الخلايا العصبيّة المُبكِّرة؛ مُشيراً إلى أنّ العلاج بالإيثانول يُبدِّل مجموع الخلايا الأسلاف. علاوةً على ذلك, يوجد نقص كبير في التّمايز و العصبونات الغير ناضجة عن ما هو موجود في الأسلاف المُتكاثِرة, مُشيراً إلى أنّ النّقص الشّاذ في نسبة الأسلاف العصبيّة البدئيّة المُنقسِمة بفعاليّة يؤدّي إلى نقص أكبر في نضج و بقاء الخلايا التّالية للتفتُّل. [14] إضافةً, يزيد تعاطي الكحول العديد من واسمات موت الخليّة. وفقاً لهذه الدراسات يبدو أنّ التنكُّس العصبي مُتواسِط بمسارات غير مُتموِّتة. [13][14] إحدى الآليّات المُقترحة من أجل السُّميَّة العصبيّة للكحول هي إنتاج أوكسيد النتريك (NO), بينما اكتشفت دراسات أخرى أن إنتاج أوكسيد النتريك المُحرَّض بالكحول يؤدّي إلى التموُّت ("انظر بند الالتهاب العصبي")

المصادر[عدل]

  1. ^ Iain Lang, Robert B. Wallace, Felicia A. Huppert, David Melzer (March 2007). Age and Ageing. "Moderate alcohol consumption in older adults is associated with better cognition and well-being than abstinence" [1]
  2. ^ Neiman، J. (Oct 1998). "Alcohol as a risk factor for brain damage: neurologic aspects". Alcohol Clin Exp Res 22 (7 Suppl): 346S–351S. doi:10.1111/j.1530-0277.1998.tb04389.x. PMID 9799959. 
  3. ^ Avellaneda Fernández، A.؛ Pérez Martín، A.؛ Izquierdo Martínez، M.؛ Arruti Bustillo، M.؛ Barbado Hernández، FJ.؛ de la Cruz Labrado، J.؛ Díaz-Delgado Peñas، R.؛ Gutiérrez Rivas، E. et al. (2009). "Chronic fatigue syndrome: aetiology, diagnosis and treatment.". BMC Psychiatry. 9 Suppl 1: S1. doi:10.1186/1471-244X-9-S1-S1. PMID 19857242. 
  4. ^ Tapert SF, Brown GG, Kindermann SS, Cheung EH, Frank LR, Brown SA (February 2001). "fMRI measurement of brain dysfunction in alcohol-dependent young women". Alcohol. Clin. Exp. Res. 25 (2): 236–45. doi:10.1111/j.1530-0277.2001.tb02204.x. PMID 11236838. 
  5. ^ Squeglia LM, Jacobus J, Tapert SF (January 2009). "The influence of substance use on adolescent brain development". Clin EEG Neurosci 40 (1): 31–8. PMC 2827693. PMID 19278130. 
  6. ^ Brown SA, Tapert SF, Granholm E, Delis DC (February 2000). "Neurocognitive functioning of adolescents: effects of protracted alcohol use". Alcohol Clin Exp Res. 24 (2): 164–71. doi:10.1111/j.1530-0277.2000.tb04586.x. PMID 10698367. 
  7. ^ PMID 20113871 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand
  8. ^ أ ب Blanco Am، V. S. S. (2005). "Involvement of TLR4/type I IL-1 receptor signaling in the induction of inflammatory mediators and cell death induced by ethanol in cultured astrocytes". Journal of immunology (Baltimore, Md. : 1950) 175 (10): 6893–6899. PMID 16272348.   edit
  9. ^ PMID 17284196 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand
  10. ^ PMID 18061674 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand
  11. ^ PMID 12704810 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand
  12. ^ PMID 19077056 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand
  13. ^ أ ب ت PMID 19554644 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand
  14. ^ أ ب ت PMID 20534463 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand