أحداث الحرس الجمهوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 30°04′53″N 31°18′59″E / 30.081279°N 31.316371°E / 30.081279; 31.316371



أحداث دار الحرس الجمهوري
جزء من مظاهرات 30 يونيو 2013 في مصر
الزمان 4:45 فجرا يوم 8 يوليو 2013
المكان دار الحرس الجمهوري
الأطراف
القوات المسلحة والشرطة المصرية معتصمون مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي
الخسائر
3 قتلى و42 مصابًا.[1] 57 قتيل وأكثر من 435 جريح [2][3]

في فجر يوم 8 يوليو 2013 اندلعت اشتباكات في محيط دار الحرس الجمهوري المصري بين محتجين يريدون عودة الرئيس المعزول محمد مرسي والقوات التي تقوم بحماية المنشأة العسكرية. أدى ذلك لمقتل 61 شخصًا وفقًا لتقرير أخير لمصلحة الطب الشرعي،[4] وأصيب أكثر من 435 آخرين.[3][5][6] أثارت هذه الأحداث ردود فعل منددة من التيارات الإسلامية كافة، كما أدانتها القوى السياسية الأخرى. وأدت إلى انسحاب حزب النور السلفي من المشاركة في خارطة الطريق السياسية التي أعلنتها القوات المسلحة. وكذلك رئيس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح الذي شارك في نقاشات خارطة الطريق، طالب الرئيس المؤقت عدلي منصور بالاستقالة على خلفية هذه الأحداث. تبع هذه المقتلة أحداث شهدت أعمال قتل أخرى في أحداث ميدان رابعة العدوية وفض اعتصامات مؤيدي مرسي.

خلفية[عدل]

بعد مظاهرات حاشدة مناهضة للرئيس وأخرى مؤيدة له يوم 30 يونيو 2013 تدخلت القوات المسلحة المصرية فعزلت الرئيس محمد مرسي وعطلت دستور 2012 وعيّنت عدلي منصور رئيسا مؤقتا للمرحلة الانتقالية. احتجزت القوات المسلحة محمد مرسي في مكان مجهول تمهيدا لمحاكمته لكن أنباءً ذكرت أنه في مقر وزارة الدفاع [7] ثم ذُكِر أنه في دار الحرس الجمهوري فتوافد أنصاره مطالبين بالإفراج عنه.[8] بعد وقوع الأحداث، في أواخر أكتوبر 2013، تسرب تسجيل صوتي لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي لحديث له مع رئيس تحرير المصري اليوم، يقول فيه السيسي أن محمد مرسي كان في دار الحرس الجمهوري حتى يوم 8 يوليو، ونُقل بعد وقوع الأحداث مباشرة.[9] إلا أن رسالة من مرسي أعلنها محاموه جاء فيها أنه كان موجودًا في دار الحرس الجمهوري حتى يوم 5 يوليو إذ نقل إلى قاعدة بحرية.[10]

الأحداث[عدل]

رواية القوات المسلحة

قالت القوات المسلحة أن مجموعة إرهابية مسلّحة قامت بمحاولة اقتحام دار الحرس الجمهوري، [11] فانطلقت صفارات الإنذار وأمر الجيش المعتصمين بالمغادرة لكنهم رفضوا فتم تفريقهم بالقوة. وألقت القوات المسلحة القبض على 200 فرد، وأشارت إلى أنه كان بحوذتهم كميات من الأسلحة النارية والذخائر والأسلحة البيضاء وزجاجات المولوتوف.[12]

رواية حزب الحرية والعدالة

صرّح حزب الحرية والعدالة أن الجيش رمى غازًا أحمرًا على آلاف المتظاهرين وهم يصلون الفجر ثم أطلق الرصاص الحي عليهم وبث ناشطون على موقع اليوتيوب فيديو يظهر قناصة يرتدون زى القوات المسلحة ويفتحون الرصاص الحى على المتظاهرين مما أدى لمقتل أكثر من 200 شخصًا وإصابة 435 شخصًا.[13][14]

التحقيق[عدل]

أمر الرئيس المُعيّن عدلي منصور بتشكيل لجنة تحقيق قضائية للتحقيق في الأحداث وإعلان النتائج للرأي العام. وأصدرت الرئاسة بيانًا أعربت فيه عن أسفها لسقوط ضحايا ودعت المواطنين إلى عدم الاقتراب من المنشآت العسكرية.[15] وترددت أنباء عن التحقيق مع 200 فرد، ووجهت النيابة إليهم تهم "التجمهر" و"البلطجة" والتعدي على أفراد القوات المسلحة، تقرر حبسهم 15 يومًا على ذمة التحقيق، وأخلي سبيل 440 شخصًا آخرين بكفالة مالية قدرها 2000 جنيه.[16]

في 29 يوليو، قُبض على أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط ونائبه عصام سلطان ووجهت إليهما تهم التحريض على العنف وتمويله في أحداث الحرس الجمهوري.[17] كذلك تقرر التحقيق مع محمد البلتاجي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين لاتهامه بالتحريض على القتل في الأحداث.[18]

ردود الفعل[عدل]

ردود الفعل الداخلية[عدل]

  • شعار حزب الحرية والعدالة حزب الحرية والعدالة: دعى حزب الحرية والعدالة، المُنتمي إليه الرئيس المعزول محمد مرسي، المصريين للانتفاض وإسقاط الغطاء عن الجيش الذي "قام بسرقة الثورة المصرية بالدبابات" بعد سقوط أكثر من خمسين قتيلًا خلال الاشتباكات الجاية، مؤكدًا أن الأحداث الحالية لم يشهدها تاريخ الجيش المصري من قبل.[19]
  • شعار حزب النور حزب النور: أعلن انسحابه من خارطة الطريق التي تنفذها الرئاسة ووقف التفاوض كرد فعل أولي على "مجزرة الحرس الجمهوري".[20]
  • شعار حزب مصر القوية حزب مصر القوية: أصدر حزب مصر القوية بيانًا أدان فيه قتل المتظاهرين أمام دار الحرس الجمهوري. وحمل البيان القوات المسلحة مسؤولية عدم حفظ دماء المصريين. وأضاف "هذا الذي يحدث يعيد للأذهان الجرائم، التي ارتكبت في ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء والعباسية". وعلق الحزب مشاركته في بحث خارطة الطريق السياسية للبلاد.[21] وطالب رئيس الحزب المرشح الرئاسي في انتخابات 2012 عبد المنعم أبو الفتوح الرئيس المعين عدلي منصور بالاستقالة "احتجاجًا على المجزرة".[22]
  • شعار حزب الوسط حزب الوسط: ألقى الحزب مسؤولية سقوط "العدد الكبير من الشهداء والمصابين" على من يدير البلاد في هذه المرحلة، وجاء في بيان للحزب اتهام السلطة يالسعي لإجبار الشعب على اتباع وجهة نظر واحدة، وإقصاء باقي الأطراف. وذكر البيان أيضًا أن الحل هو "استقالة أولئك الذين عينوا أنفسهم في السلطة" وانسحاب الجيش نهائيًا من المشهد السياسي.[23]
  • اتهمت الجماعة الإسلامية الرئيس المؤقت عدلي منصور بالمسؤولية عن الأحداث ودعت إلى محاكمته، وأدانت ""التلفيقات القانونية للمعارضين السلميين".[24]
  • شعار حركة 6 إبريل حركة 6 أبريل: دعت الرئيس المؤقت عدلي منصور لتشكيل لجنة تحقيق مستقلة فورا ودعت القوات المسلحة لضبط النفس وفض الاعتصامات دون قوة مفرطة.[25]
  • جبهة الإنقاذ الوطني: أدانت "كل أعمال العنف...وأي محاولة للاعتداء على المنشآت العسكرية ورجال القوات المسلحة" وطالبت بتحقيق عاجل.[26]
  • شعار منظمة الاشتراكيون الثوريون الاشتراكيون الثوريون: وصفت ما قامت به القوات المسلحة أنه "مجزرة دموية" ووصفته ب"القمع الوحشي" وجعلت دافعه "ترسيخ القبضة العسكرية" ودعت للقصاص.[27]
  • الأزهر: دعا الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر ، إلى تشكيل لجنة للمصالحة الوطنية، وقال أنه يجد نفسه "مضطرًا وسط هذه الأجواء التي تفوح منها رائحة الدم للاعتكاف في بيتي حتى يتحمل الجميع مسؤوليته تجاه وقف نزيف الدم منعًا من جر البلاد إلى حرب أهلية طالما حذرنا من الوقوع فيها".[28]
  • منظمات حقوقية: أعلنت 15 منظمة حقوقية منها الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية "استنكارها الشديد، وأسفها العميق" لما جرى للمتظاهرين وقالت أن "مواجهة التظاهرات يجب أن تلتزم بالمعايير الدولية، حتى إن شهدت تلك التظاهرات استخدامًا للعنف أو للأسلحة النارية".[29]
  • هشام قنديل الذي كان يشغل منصب رئاسة الوزراء في عهد محمد مرسي، قدم استقالته يوم وقوع الأحداث بعد أن كان قد أعدها يوم 3 يوليو عقب البيان الثاني للقيادة العامة للقوات المسلحة، لكنه استمر "إعمالًا لمصلحة البلاد والعباد". وقال في نص استقالته "أصبح ذلك مستحيلًا عمليًا وبعد الدماء التي سالت".[30]

ردود الفعل الدولية[عدل]

  • علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة: دعت وزارة الخارجية الأمريكية على لسان المتحدثة الرسمية، جنيفر بساكي، الجيش المصري للتمسك بأقصى درجات ضبط النفس، مؤكدة على ضرورة مشاركة كافة الأطياف في التحوّل الديمقراطي بمصر، كما أدانت في السياق نفسه دعوة الإخوان المسلمون لانتهاج العنف كوسيلة للتعبير.[31]
  • علم ألمانيا ألمانيا: أعربت الخارجية الألمانية عن استيائها مما تشهده مصر من أعمال عنف، مطالبة الجهات المحايدة بتوضيح سريع حول ملابسات الأحداث.[32]
  • علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة: أعلن السكرتير الأول للبلاد وسكرتير الدولة للشؤون الخارجية والكومنولث، ويليام هيغ، عن ضرورة التزام الأطراف المتصارعة بالهدوء والحاجة الماسة للسيطرة على أعمال العنف المتبادلة.[33]
  • علم إيران إيران: أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بيانًا تؤكد فيه اهتمام إيران الشديد لما يدور على الساحة الداخلية في مصر ومتابعتها للموقف عن كثب، مؤكدة على ضرورة الالتزام بالعملية الديمقراطية داخل البلاد.[34]
  • علم قطر قطر: أعلنت دولة قطر متابعتها للأحداث الجارية عن كثب، في الوقت الذي رفضت فيه الجهات الحكومية هناك الإدلاء بأية تصريحات بخصوص الأحداث حتى وضوح الرؤية بصورة تامة.[35]
  • علم تركيا تركيا: أدان وزير الخارجية التركي، أحمد داود أوغلو، أحداث الحرس الجمهوري، التي أسفرت عن مقتل 42 شخصا على الأقل فجر اليوم الاثنين، واصفا الأمر بـ«المذبحة» ودعا إلى بدء عملية توافق سياسي يحترم إرادة المصريين.[36]
  • حماس: أعلنت حركة المقاومة الإسلامية، حماس، عن بالغ الحزن والألم لسقوط الضحايا المصريين.[37]

التبعات[عدل]

أغلقت البورصة المصرية على خسارة قُدرت بنحو 2.9% أو ما يعادل 5.5 مليار جنيها أو ما يوازي 783 مليون دولار أمريكي مع نهاية التعاملات خلال يوم الأحداث، حيث أغلق مؤشر البورصة المصرية منخفضًا حتى مستوى 5199.43 نقطة بعد إيقاف التعامل في البورصة لمدة نصف ساعة في أعقاب تخطي مؤشر البورصة لمعدلات الهبوط القصوى والمُقدّر بـ5%، في ظل أنباء عن استمرار خسائر البورصة للأيام القليلة المقبلة في ظل الحالة الأمنية المترضية للبلاد، كما أشارت الأنباء لانخفاض احتياطيات النقض الأجنبي في مصر خلال شهر يونيو الماضي لتصل لمستوى 14 مليار و920 مليون دولار، بتراجع مليار و120 مليون دولار.[38]

وفي سياق متصل، وعلى صعيد الأحداث الداخلية، قامت النيابة بتشميع مقر حزب الحرية والعدالة، الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، والكائن بمنطقة وسط القاهرة بالشمع الأحمر، بعض ضبط العديد من الخوذات والنبل والعديد من زجاجات ماء النار والأسلحة البيضاء والنارية بداخل المقر، بعد أن قام المتظاهرون المناهضون للجماعة برشق المقر بالحجارة واقتحامه حتى وصول الشرطة لمعاينة الموقع والأمر بتشميعه.[39]

من جانبها، قامت السلطات بميناء القاهرة الجوي بإعادة طائرة سورية قادمة من اللاذقية ومنع ركابها من دخول الأراضي المصرية، بعد تأكد مشاركة عناصر سورية في أحداث دار الحرس الجمهوري، كما قامت السلطات المصرية بترحيل قرابة 94 مواطنًا سوريًا قادمين من لبنان وسوريا وذلك لعدم حصولهم على تأشيرات سابقة لدخولهم البلاد، كما أهابت السلطات المصرية بكافة شركات الطيران عدم حمل أي مواطن سوري على متن الرحلات الواردة لمصر قبل التأكد من حصوله على التأشيرات والموافقات الأمنية من السفارات والقنصليات المصرية في الخارج، مؤكدة على دخول تلك الإجرائات الجديدة حيّذ التنفيذ على كافة المراحل العمرية، ذكورًا وإناثًا.[40]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "الجيش المصري: أحداث دار الحرس الجمهوري بدأت بهجوم مسلحين". بي بي سي عربي. 2013-07-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-08. 
  2. ^ "الطب الشرعي: ارتفاع حصيلة الجثث في أحداث الحرس الجمهوري إلى 57 جثة". مصراوي، 10 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 11 يوليو 2013.
  3. ^ أ ب "At least 51 killed in Egypt, Islamists call for uprising". nbcnews. Jul 8, 2013. 
  4. ^ "«الطب الشرعي»: 215 قتيلاً في «أحداث الإرشاد والحرس والمنصة والنهضة وكوبري أكتوبر»". المصري اليوم، 23 أكتوبر 2013.
  5. ^ "مصر: تقارير عن عشرات القتلى والجرحى أمام الحرس الجمهوري". بي بي سي عربي، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  6. ^ "مقتل 42 على الاقل في مصر والاخوان المسلمون يدعون لانتفاضة". رويترز العربية، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  7. ^ "الجيش يحتجز مرسي واعتقالات لمؤيديه". الجزيرة.نت، 4 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 4 يوليو 2013.
  8. ^ "الأناضول :4 قتلى فى مسيرة لمؤيدى مرسى أمام الحرس الجمهورى". اليوم السابع، 5 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  9. ^ "تسجيل منسوب للسيسي: مرسي كان داخل الحرس الجمهوري خلال أحداث «الحرس»". محيط، 26 أكتوبر 2013 وصل لهذا المسار في 27 أكتوبر 2013.
  10. ^ "مرسي يتمسك بالشرعية ويدعو لاستمرار التظاهر". الجزيرة، 13 نوفمبر 2013 وصل لهذا المسار في 13 نوفمبر 2013.
  11. ^ "الجيش: مجموعة إرهابية حاولت اقتحام الحرس الجمهورى والقبض على 200 فرد بحوزتهم أسلحة.. واستشهاد ضابط". جريدة الأهرام، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  12. ^ "فض اعتصام الحرس الجمهورى بعد تسلق سور الدار وغلق صلاح سالم.. وأنباء عن سقوط قتلى ومصابين". جريدة الأهرام، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  13. ^ "مصر: تقارير عن عشرات القتلى والجرحى أمام الحرس الجمهوري". بي بي سي عربي، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  14. ^ "بيان حزب الحرية والعدالة بشأن ‏مجزرة الحرس الجمهوري". حزب الحرية والعدالة، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  15. ^ "رئيس مصر المؤقت يأمر بتشكيل لجنة تحقيق بأحداث الحرس الجمهوري". دار الحياة، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  16. ^ "حبس‏200 متهم في أحداث الحرس الجمهوري.. النيابة تأمر بضبط وإحضار‏10‏ من قيادات الإخوان من بينهم المرشد والبلتاجي وحجازي وسلطان". الأهرام، 11 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 1 سبتمبر 2013.
  17. ^ "النيابة: سلطان وماضى يواجهان تهم التمويل والتحريض على البلطجة". اليوم السابع، 29 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 10 أغسطس 2013.
  18. ^ "حبس القيادي الاخواني محمد البلتاجي 15 يوما بتهمة تحريض على القتل في أحداث الحرس الجمهوري". وكالة الأنباء الكويتية، 31 أغسطس 2013 وصل لهذا المسار في 31 أغسطس 2013.
  19. ^ ""الحرية والعدالة" يدعو المصريين إلى الانتفاض و"النور" ينسحب من المفاوضات". روسيا اليوم، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  20. ^ "حزب النور بمصر ينسحب من العملية السياسية". رويترز، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  21. ^ "«مصر القوية» يعلق مشاوراته بـ«خارطة الطريق»: الجيش مسؤول عن «عدم حفظ الدماء»". المصري اليوم، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  22. ^ "عبد المنعم أبو الفتوح يدعو الرئيس المصري المؤقت للاستقالة". رويترز العربية، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  23. ^ "حزب الوسط يدين كل أشكال الاعتداء على المتظاهرين السلميين أمام الحرس الجمهوري". الجريدة، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  24. ^ "«الجماعة الإسلامية»: «منصور» مسئول عن أحداث «الحرس الجمهوري» ويجب محاكمته". الشروق، 11 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 11 يوليو 2013.
  25. ^ بيان شباب 6 أبريل بشأن أحداث مجزرة الحرس الجمهوري. حركة 6 أبريل (8 يوليو 2013). وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  26. ^ "جبهة الانقاذ المصرية تدين العنف وأي اعتداء على الجيش وتطالب بالتحقيق". رويترز، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  27. ^ "الحرية بإيد الناس مش بالعسكر والحراس". الاشتراكيون الثوريون، 9 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 9 يوليو 2013.
  28. ^ "شيخ الأزهر يهدد بالاعتكاف إذا لم يتوقف سيل الدماء". العربية، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  29. ^ قبل أن تنزلق البلاد إلى دائرة عنف لا تنتهي يتعين إجراء تحقيقات محايدة بمشاركة منظمات حقوق الإنسان المستقلة. المبادرة المصرية للحقوق الشخصية (10 يوليو 2013). وصل لهذا المسار في 10 يوليو 2013.
  30. ^ "«قنديل» يقدم إستقالته الرسمية للرئيس مرسي احتجاجًا على«المجزرة»". رصد، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  31. ^ "واشنطن تدعو الجيش المصري إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس". روسيا اليوم، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  32. ^ "حكومات العالم تُدين أحداث إطلاق النار في مصر". Huffingtonpost، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  33. ^ ""هيج" يطالب بضبط النفس في مصر". المصريون، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  34. ^ "ابراز نگرانی از درگیری‌های مصری – مصری/ ضرورت پایبندی به روند دموکراتیک". خبرگزاری فارس، 9 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 9 يوليو 2013.
  35. ^ "تنديد عربي ودولي بحادثة الحرس الجمهوري". الجزيرة، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 11 يوليو 2013.
  36. ^ "تركيا تدين أحداث الحرس الجمهوري وتصفها بالمذبحة". الشروق، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  37. ^ "حماس تدين مقتل العشرات أمام مقر الحرس الجمهوري". اليوم السابع، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  38. ^ "تراجع احتياطي مصر إلى 14.92 مليار دولار والبورصة تخسر 5.5 مليار جنيه في بداية التعاملات". روسيا اليوم، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  39. ^ "إغلاق مقر الحرية والعدالة بوسط القاهرة بعد العثور على أسلحة بداخله". روسيا اليوم نقلا عن فرانس برس، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.
  40. ^ "مصر تعيد طائرة سورية بكل ركابها بعد اكتشافها مشاركة سوريين في هجوم الحرس الجمهوري". روسيا اليوم نقلا عن الأهرام المصرية، 8 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 8 يوليو 2013.