أحداث طريق النصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث



أحداث طريق النصر
جزء من ما بعد انقلاب 2013 في مصر
Dead bodies of Morsi supporters.jpg
جثامين لمؤيدي مرسي في الاشتباكات

الزمان 27 يوليو 2013
المكان علم مصر مصر، ميدان رابعة العدوية
النتيجة النهائية مقتل 75 شخصا حسب التقديرات الرسمية من وزارة الصحة
الأسباب
  • اتجاه معتصمي رابعة العدوية إلى شارع النصر لتوسيع مساحة الإعتصام
الأطراف
مؤيدو مرسي الأمن المركزي المصري
الخسائر
الخسائر:
  • قتلى:57
  • إصابات:+1000

أحداث طريق النصر او احداث ميدان رابعة العدوية هي أحداث عنف وقعت يوم 27 يوليو 2013 بالقرب من ميدان رابعة العدوية بالقاهرة أدت الى مقتل 75 شخصًا وأصيب حوالي الألف في مصادمات بين قوات الأمن المصرية ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، وذلك بعد انتهاء مليونية "إسقاط الانقلاب" التي دعا اليها تحالف دعم الشرعية.[1]

عدد القتلى[عدل]

تضاربت الأنباء حول عدد قتلى الأحداث، حيث أعلنت وزارة الصحة عن مقتل 75 شخصاً وإصابة عدد يزيد عن الألف شخص. في حين زعمت قناة الجزيرة مباشر مصر أن المستشفي الميدانى برابعة العدوية استقبلت 120 قتيلا ونحو 4500 جريحًا.[2]

ردود الفعل[عدل]

ردود الفعل الداخلية[عدل]

  • أصدر حزب مصر القوية بيانًا طالب فيه بإقالة حكومة حازم الببلاوي إن لم تكن قادرة على حماية المواطنين، وجاء في البيان أيضًا: "إن ما جرى وما زال يجري من مجزرة تجاه المعتصمين في ميدان رابعة العدوية، وما سقط من ضحايا أبرياء تجاوز عددهم ١٢٠ فردًا وما يقرب من 4500 مصاب، طبقًا لبيانات المستشفى الميداني، يسأل عنه من وعد الناس بالحماية ولم يحمهم بدءًا من رئيس الجمهورية المؤقت، مرورًا بوزير دفاعه وداخليته ورئيس حكومته، الذين باركوا جميعًا دعوة وزير الدفاع وأشادوا بها".[3]

عرض عدد من المفكرين السياسيين والساسة المصريين مبادرة لحل الأزمة التي تمر بها البلاد تضمنت عودة الرئيس محمد مرسي وتفويض صلاحياته كاملة إلى رئيس وزراء يختار على أساس توافقي، وإجراء انتخابات نواب خلال 60 يومًا، وانتخابات رئاسية خلال 90 يومًا.[4] قبل حزب النور هذه المبادرة، وقالت جماعة الإخوان المسلمين إنها تنتظر رأي التحالف الوطني لدعم الشرعية.[5]

ردود الفعل الخارجية[عدل]

  • علم الاتحاد الأوروبي الاتحاد الأوروبي: قالت مفوضة الشئون الخارجية كاثرين أشتون إنها تأسف بشدة لسقوط ضحايا في مصر وتحث جميع الأطراف على وقف العنف.[6]
  • علم تركيا تركيا: قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان: "في مصر، ذبحت الديموقراطية، ذبحت الإرادة الوطنية، والآن، يتم ذبح الأمة"، وقال أيضًا: "أولئك الصامتون أمام هذه المجزرة أياديهم ووجوهم ملطخة بالدماء، أولئك الذين يقفون موقف المتفرج أمام هذه المجزرة هم شركاء فيها".[7]
  • علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة: أصدر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بيانًا قال فيه: "هذه لحظة فارقة لمصر. الولايات المتحدة تدعو كل القادة من مختلف الأطياف السياسية في مصر للعمل فورًا من أجل مساعدة بلدهم على التراجع خطوة إلى الوراء بعيدًا عن حافة الهاوية".[8]

مراجع[عدل]

  1. ^ "ارتفاع حصيلة الاشتباكات بمصر إلى 75 قتيلا وألف جريح". سي إن إن العربية، 27 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 27 يوليو 2013.
  2. ^ "قناة الجزيرة مباشر مصر نقلا عن المستشفى الميدانى برابعة العدوية : 120 قتيل ونحو 4500 جريحا". جريدة الشروق المصرية، 27 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 27 يوليو 2013.
  3. ^ "«مصر القوية» يطالب بإقالة الحكومة احتجاجًا على اشتباكات «النصب التذكاري»". المصري اليوم، 27 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 27 يوليو 2013.
  4. ^ "شخصيات مصرية تطرح مبادرة تدعو لعودة مرسي". الجزيرة، 27 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 27 يوليو 2013.
  5. ^ "الإخوان تعليقًا على مبادرة العوا :ننتظر رأي التحالف الوطني". مصراوي، 27 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 27 يوليو 2013.
  6. ^ "آشتون "تأسف بشدة" لسقوط قتلى في مصر وتحث جميع الاطراف على وقف العنف". الحياة، 27 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 27 يوليو 2013.
  7. ^ "أردوغان يدين ما وصفه "بمجزرة" في مصر وينتقد الصمت الدولي". اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، 27 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 27 يوليو 2013.
  8. ^ "مقتل العشرات بالرصاص وواشنطن تطلب من مصر الابتعاد عن حافة الهاوية". القدس، 28 يوليو 2013 وصل لهذا المسار في 29 يوليو 2013.