أحزاب الخضر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الطبيعة مرجعية أحزاب الخضر

أحزاب الخضر أو أحزاب إيكولوجية أو أحزاب البيئة، (بالفرنسية: Partis verts) هي أحزاب سياسية ومنظمات تهتم بالطبيعة وتدعو لنهج سياسة من أجل الحفاظ على البيئة، أغلب هذه الأحزاب يسارية-إشتراكية، لكن هذا لا يمنع من تموقع بعضهم في اليمين أو الوسط، المهم أن يضع الحزب الحالة الطبيعية والبيئة على قائمة أولوياته.

توجد أحزاب الخضر في أوروبا، كندا والعديد من الدول المتقدمة وخاصة الصناعية التي تلوث البيئة، الشيئ الذي دفع لظهور هكذا أحزاب.

أهداف أحزاب الخضر[عدل]

تدعوا أحزاب الخضر لسياسية إيكولوجية من أجل الحفاظ على البيئة، وزرع الأشجار والعناية بكل ماهو طبيعي، كما أنها تدعوا للعدالة الإجتماعة، المساواة بين الأجناس، إحترام التعددية الثقافية، حل المشاكل بالحوار والإبتعاد عن العنف، الديموقراطية التشاركية والعلمانية من أجل إحترام جميع المعتقدات والأفكار، إزالة الفوارق الإجتماعية وتحقيق دولة الرفاه لجميع المواطنين.

أحزاب الخضر في الدول المتقدمة[عدل]

إيفا جولي زعيمة الخضر في فرنسا

كل دولة متقدمة معروف عنها تطورها الصناعي، وهذا التطور يسبب التلوث الشيئ الذي دفع لبروز هكذا أحزاب في كندا، أستراليا وأوروبا.

في كندا: (Parti vert du Canada) الحزب الأخضر في كندا، الذي يتبنى المرجعية الإيكولوجية وهو حزب وقع على بيان الخضر العالمي بجانب 800 حزب يعنى بالبيئة في العالم، كما أنه عضو في فدرالية أمريكا لأحزاب الخضر.

في أستراليا: (Australian Greens) الخضر الأستراليين، تأسس سنة 1992 ويتبى المرجعية اليسارية الإيكولوجية، أحد أهم الأحزاب الداعية إلى الإستدامة من أجل ترك الحياة جملية للأجيال المقبلة.

في أوروبا: كثيرة هي، موجودة في فرنسا، ألمانيا، فلندا وسويسرا وباقي دول أوروبا، أغلبهم يحمل إسم حزب الخضر.

بعد 2010 بدأت تظهر أحزاب بيئية في الدول العربية بعد الربيع العربي.

أحزاب الخضر في الدول العربية[عدل]

لم تصل بعد الدول العربية للمستوى الأكبر من الصناعة حتى تلوث البيئة، لكن برزت أحزاب تعنى بالبيئة في دول الإقتصاديات الناشئة مثل المغرب، تونس، لبنان ومصر، تدعوا إلى الحفاظ على البيئة.

يقول الظرفاء العرب: دولنا لن تلوث البيئة أبدا، لأن حكوماتنا بيئية ترفض المصانع.

موقع أحزاب الخضر في المؤسسات والحكومة[عدل]

تبقى أحزاب الخضر مكملة فقط للتحالفات الحكومية، وتشارك في الحكومات بوزراء البيئة فقط، وغالبا ماتسطف هذه الأحزاب في المعارضة، مما يجعل مهمتها صعبة خصوصا أنها لا تنال عدد كبير من الأصوات، وينتقدهم البعض على أنهم سياسيين ليس لهم مشروع تنموي إقتصادي جاد وقوي، لذلك لن ينفعوا بشيئ من أجل تطور الصناعة وأنهم أناس يحتجون كثيرا في الشوارع.