أحكام الميم الساكنة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الميم الساكنة هي الميم الخالية من الحركة والتي يكون سكونها ثابتاً في الوصل والوقف. وسواءً وقعت في فعل أو في اسم أو في حرف، متوسّطة أو متطرّفة، لها ثلاثة أحكام هي: الإخفاء، الإدغام، الإظهار. وبما أنَّ الميم حرف شفوي يخرج مع إطباق الشّفتين، اتّصفت جميع أحكامها بالشفوية، فأصبحنا نقول: الإخفاء الشفوي، الإدغام الشفوي، الإظهار الشفوي (ويسمى إدغام مثلين صغير).[1] وتشمل أحكام الميم الساكنة الثلاثة أحكام.[2]

أولاً: الإخفاء الشفوي[عدل]

هو إخفاء الميم الساكنة مع بقاء الغنة إذا وقعت قبل حرف واحد هو (ب) باء متحرّكة وسمي إخفاءً شفوياً ولا يكون إلا من كلمتين. حيث يرعى عدم إطباق الشفتين إطباقا كاملا، وهذا الإخفاء يحدث للميم الأصلية أو لميم الجمع.

ووجه الإخفاء أنّهما لـمّا اشتركا في المخرج وتجانسا في بعض الصّفات كالانفتاح والاستفال ثَقُل الإظهار والإدغام المحض، فعدّل بهما إلى الإخفاء.

وقال صاحب التحفة «فَالأَوَّلُ الإِخْفَاءُ عِنْدَ الْبَاءِ وَسمِّـهِ الشَّفَـوِىَّ لِلْقُرَّاءِ»

سمى إخفاءً : لإخفاء الميم الساكنة عند ملاقاتها للباء.

سمى شفوياً : لخروج الميم والباء من الشفتين.

له حرف واحد هو الباء«ب»

· سـببـه : لاتحاد مخرج الميم والباء (تجانس) وتقاربهما في الصفات.

· علامته في المصحف: تعرية الميم من الحركات.

· أمثلة : (فَاحْكُم بَيْنَهُم) (تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ) (وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ). أتبنى بناء الخالدين وإنما مقامك فيها لوعقلت قليل

الفرق بين الإقلاب والإخفاء الشفوى[عدل]

الإخفاء الشفوي يحتاج في تطبيقه إلى عملية واحدة هي إخفاء الميم الساكنة عند الباء أما الإقلاب فإنه يحتاج إلى عمليتين: 1- قلب النون الساكنة ميماً ساكنة. 2- إخفاء الميم الساكنة عند الباء

الفرق بين الإخفاء الحقيقى والإخفاء الشفوى[عدل]

الإخفاء الحقيقي: يتم فيه ستر النون الساكنة والتنوين وإعدامها بالكلية عند النطق بالحرف وإبقاء الصفة التي هي الغنة.

أما الإخفاء الشفوي : فيتم فيه تبعيض الحرف وستر ذاته في الجملة وإضعافه عند النطق بالباء.

- في المصحف:-

تعرف الميم الأصلية الساكنة المخفاه، أو ميم الجمع المخفاة، قبل حرف (ب)، بأنها عارية من التشكيل، وليس فوق الياء أي تشديد، وهنا تراعى الغنة في النطق.

ثانياً: الإدغام الشفوي[عدل]

أو الصغير · حروفه : حرف واحد هو الميم.

هو إدغام الميم الساكنة بميم بعدها بغنة كاملة ويقع إذا وقعت الميم المتحركة بعد الميم الساكنة وجب الإدغام وسمى ذلك إدغام مثلين (متماثلين) صغير ، مع مراعاة إطباق الشفتين الكامل،والإدغام لا يأتي الا بكلمتين, نحو:

﴿مِّن مَّاء مَّهِينٍ﴾
فتصبح لفظاً: مِمْ مّائِمْ مَّهِين.
  • في كلمة نحو:الم - المص
  • في كلمتين (أَم مَنْ) (كَمْ مِن فِئَةٍ)

لماذا سمى إدغام مثلين صغير[عدل]

سمي إدغاماً لأن الميم الساكنة دخلت في الميم المتحركة تماماً.

  • سمى مثلين لأن المدغم والمدغم فيه متحدان اسماً ورسماً ولفظاً وصفةً.
  • سمى صغيراً لأن الحرف الأول ساكن والثاني متحرك.

· علامته في المصحف: تعرية الميم الأولى من الحركات وتشديد الميم المدغم فيها.

ثالثاً: الإظهار الشفوى[عدل]

هو إظهارها عند الباقي من حروف الهجاء وهي ستة وعشرون حرفاً يكون النّطق بالميم ظاهراً بدون غنّة.

· حروفه : باقى الحروف الهجائية بعد إسقاط حرفى الميم والباء.

إذا وقع حرف من هذه الحروف بعد الميم الساكنة في كلمة أو كلمتين وجب الإظهار ويسمى إظهاراً شفوياً بدون غنة ظاهرة.

· علامته في المصحف: وضع السكون فوق الميم.

لماذا سمى إظهاراً شفوياً[عدل]

سمي إظهاراً :لأن الميم الساكنة تظهر عند ملاقاتها للحروف الستة والعشرين.

وسمى شفوياً : لأن الحرف المظهر وهو الميم مخرجه من الشفتين.

سبب الإظهار الشفوى عند هذه الحروف[عدل]

السبب هو تباعد مخرج وصفة الميم الساكنة عن مخارج وصفات أكثر حروف الإظهار.

لماذا لم تدغم الميم في الواو والفاء برغم تقاربها مع الفاء وتجانسها مع الواو[عدل]

قال صاحب نهاية القول المفيد: إن الميم لا تدغم في مقاربها وهى الفاء من أجل الغنة التي فيها وكذلك لقوة الميم وضعف الفاء ولا يدغم القوى في الضعيف.

ولا تدغم في الواو برغم التجانس (اتحاد المخرج) لأن الميم لو أدغمت في الواو لالتبس الأمر هل هي ميم أم نون.

أمثلة لحروف الإظهار مع الميم والتي تأتى في كلمة أو كلمتين

أمثلة للإظهار الشفوي[عدل]

تمسون - لعلكم تتقون - عنهم سيئاتهم - ولأدخلناهم جنات - أنهم أقاموا - فوقهم ومن - منهم أمة - منهم ساء - لستم على - عليهم ولا - إليهم رسلاً - جآءهم رسول - أنفسهم فريقاً - وزادهم نفوراً - لربهم سجداً - ولم يقتروا

حكم النون والميم المشدّدتين[عدل]

يجب إظهار الغنّة والشدّة في الميم أو النّون المشدّدتين سواء أكانتا في كلمة واحدة أم في كلمتين، تحرّكتا أو سكّنتا ظاهرتين أو مخفاتين أو مدغمتين، ومقدارها حركتين.

وكما ذكرنا في فصل سابق إنَّ الحركة هي الوحدة القياسيّة لتقدير زمن المدّ، وقدّر الحركة بعضهم بأنّها وقت رفع الإصبع أو خفضه بدون عجلة ولا تأنّ.

والحكم فيهما الغنّة حيثما وقعتا سواء في فعل أو في اسم أو في حرف، في وسط الكلمة أو آخرها، في حالة الوقف أم في حالة الوصل، ويطلق عليهما: حرفا غنّة، ويقال لكل منهما: حرف أغنّ مشدّد (والنّون أغنّ من الميم).

وفي ذلك يقول صاحب التحفة:

وغـنّ ميماً ثم نــوناً شدّدا وســمِّ كلاًّ حــرف غنّة ٍ بـدا.

نحو: "إنّ، أنّا، الجنّة، النّاس، يكرهْهنّ، أتحاجّونّي، إنّا نشأ، من نّاصرين، ثمّ، لـمّا، جـمّاً، أمّـة، سمّوهم، عنهم مّا، يعمّر"...

ويلحق بالنّون المشدّدة التنوين إذا تبعته نون، فيلفظ نوناً مشدّدة وينبغي أن تظهر.

F3l-caligraphy.png هذه بذرة مقالة عن موضوع يتعلق باللغة العربية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.


مراجع[عدل]

  1. ^ قابل نصر، عطية (1992). غاية المريد في علم التجويد (باللغة العربية) (الطبعة السابعة). مصر: دار التقوى للنشر والتوزيع. ISBN 9770033650. 
  2. ^ مكي نصر، محمد (1930). نهاية القول المفيد في علم التجويد (باللغة العربية). مصر: مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر.