أحمد الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Osmanli-nisani.svg أحمد الأول
صورة معبرة عن الموضوع أحمد الأول
صورة معبرة عن الموضوع أحمد الأول

عهد ركود الدولة العثمانية
اللقب السلطان
لقب2 خليفة المسلمين
ألقاب أخرى بختى (صاحب البخت، المحظوظ)
ولادة 18 أبريل 1590
وفاة 22 نوفمبر 1617
العقيدة مسلم سني
الحكم
التتويج 1603
العائلة الحاكمة آل عثمان
السلالة الملكية العثمانية
link=محمد الثالث محمد الثالث
مصطفى الأول link=مصطفى الأول
العائلة
الأب محمد الثالث
الأم خاندان سُلطان

السلطان أحمد خان الأول (998 هـ / 18 أبريل 1590 م - 1062 هـ / 22 نوفمبر 1617 م) السلطان العثماني الرابع عشر، كان شاعرا وله ديوان مطبوع، وصل إلى الحكم عام (1603 - 1617 م). كان عهده عهد حروب وتمردات وثورات ضد دولته وأبنائه هما السلطان عثمان الثاني والسلطان مراد الرابع والسلطان إبراهيم الأول.

نسبه[عدل]

هو أحمد خان الأول بن محمد الثالث بن مراد الثالث بن سليم الثاني بن سليمان القانوني بن سليم الأول بن بايزيد الثاني بن محمد الفاتح بن مراد الثاني بن محمد الأول جلبي بن بايزيد الأول بن مراد الأول بن أورخان غازي بن عثمان بن أرطغل

العلاقات مع الشرق[عدل]

تولى الحكم وهو ابن 14 عاما. كانت نيران الحرب متقدة وحامية الوطيس مع الجيران الإيرانيين، مما شجع بعض القوميات والولايات التي تدور رحا الحرب بقربها على الثورة، ومنها حركة "جان بولاد الكردي" الذي هزم واضطر إلى الفرار إلى إيطاليا وفخر الدين الدرزي. قام الصدر الأعظم ذي الثمانين ربيعا مراد باشا بالقضاء على كل العصاة والثوار. قام الشاه عباس ملك الصفويين باحتلال عدة مدن تتبع الدولة العثمانية كتبريز ووان فاضطر أحمد الأول إلى إجراء صلح مع الصفويين لا سيما بعد وفاة مراد باشا، وكان أحد شروط الصلح أن يعيد العثمانيون كل ماضمه سليمان القانوني من أراض في تلك الجهات بما فيها بغداد.

العلاقات مع الغرب[عدل]

عملت حكومة النمساوية الكاثوليكية على التضييق على الهنغاريين الأورثودكس، ممل جعل الهنغاريين يراسلون الدولة العثمانية المسلمة طلبا لعدلها وحريتها لتخليصهم من ظلم واستبداد النمسا، وانتخب الهنغاريون أميرا عليهم، فارتاحت الحكومة العثمانية وأمدهم السلطان بالقوات العسكرية لمواجهة النمسا وتمكنت القوة الهنغارية العثمانية من فتح عدة حصون في زمن قليل. أما النمسا فبذلت قصارى جهدها لإغراء الهنغاريين ليتركوا المسلمين فتنازلوا لهم عن كل أراض المجر واعترفوا بحاكمهم ملكا على المجر وأميرا على ترانسلفانيا، فنجح دبلوماسيو الهابسبورج بإيقاف التعاون المجري مع العثمانيين، ونظرا لاستمرار القلاقل الداخلية واستنزاف الجيش على الجبهة الشرقية مع إيران اضطر العثمانيون إلى عقد صلحً في مع النمسا تخلصت فيه النمسا من الجزية السنوية التي كانت تدفعها للدولة العثمانية، أما فرنسا فقد تم تجديد الامتيازات لها بحيث أصبحت تفوق امتيازات الإنجليز والبنادقة، وأعطي ملك فرنسا حق حماية مسيحي القدس وما حولها.

أدخلت هولندا التبغ وطرق أستعماله إلى الدولة العثمانية في عهد الخليفة احمد الأول، فأصدر المتفتي فتوى بتحريم استعمال التبغ فثارت الانكشارية وعزلت الخليفة ونصبت مكانه أخيه السلطان مصطفى الأول.

جرت في عهده حروب بحرية بين السفن العثمانية وسفن الدول الأوربية وكانت في الأغلب تنتهى لصالح أوروبا.

المعمار في عهد أحمد الأول[عدل]

مسجد السلطان أحمد الشهير.

في عهده أنشأ واحدا من أهم رموز الخلافة العثمانية وهو مسجد السلطان أحمد وهو يعرف في الغرب باسم المسجد الأزرق لنقوشه الزرقاء الأخاذة.

مصادر[عدل]

→ سبقه
محمد الثالث
سلاطين عثمانيون
خلفه ←
مصطفى الأول
Turkishflag.png هذه بذرة مقالة عن شخصية تركية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.