أحمد المحلاوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الشيخ أحمد المحلاوي
الشيخ أحمد المحلاوي مع عبد المجيد الشاذلي
ولادة 1 يوليو 1925 (العمر 89 سنة).
محافظة كفر الشيخ، علم مصر مصر
جنسية علم مصر مصر


أحمد عبد السلام المحلاوي (ولد 1 يوليو 1925 في محافظة كفر الشيخ - ) داعية مصري بارز في الإسكندرية.

تخرج من قسم القضاء الشرعي بكلية الشريعة جامعة الأزهر عام 1957 [1] وعمل الشيخ إماما وخطيباً بوزارة الأوقاف المصرية.

انتقل إلى الإسكندرية وعمل إماماً وخطيباً لمسجد سيدي جابر،[بحاجة لمصدر] ومن ثم لجامع القائد إبراهيم بمحطة الرمل بمدينة الإسكندرية قبل توقفه عن ذلك عام 1996. تولى رئاسة لجنة سميت "لجنة الدفاع عن المقدسات الإسلامية" التي تأسست عقب تدنيس المصحف علي يد المحققين في جوانتانامو. تتلمذ على يده أشخاص من قبيل صفوت حجازي، عبد العزيز الرنتيسي، محمد إسماعيل المقدم.

الاعتقال[عدل]

تم اعتقال أحمد المحلاوي ابان حكم الرئيس أنور السادات وتكلم عنه الرئيس السادات في خطاب ب5 سبتمبر قال فيه: «الرجل بتاع الإسكندرية.. الخطيب اللي كان بينال مني.. ومن بيتي أهو مرمي في السجن زي الكلب »

  • بعض من خطاب السادات بالنص يوم 5 سبتمبر 1981 في جلسه مجلس الشعب والشوري عن الشيخ المحلاوي:

"بيتعرضلي انا شخصيا وعائلتي وبعدين في صلاء الجمعة منح تسهيلات امريكيه لمصر ,شيخ ازهري واخد العالمية والمفروض انه يعرف الدين الإسلامي وبعدين يدعي انه داعيه إسلامي ,بتاريخ 23 يناير 1981 تحدث بعد الصلاة بأنه لا توجد سيادة قانون في مصر لان القانون لا يحترم، وجه التحية للخميني وشعب إيران لما وصفه بازلال أمريكا خلال ازمة الرهائن، انتقد مجلس الشعب لانه لا يعبر عن ارادة الشعب، وزير الصحة اسرف في استهلاك الدوا، مفيش ديموقراطية، مناهج التربية والتعليم غلط، بيهاجم المعاهدة وانها تعتبر سيناء في حكم المحتلة لانها ستكون منزوعة السلاح وانه من البنود السرية للمعاهدة يعني اي كذب..اجرام...سفالة...بذاءة كل ده ميوفيش لانه لما يقف رجل معمم ومن الازهر الشريف علشان يقول بنود سرية وهي مش موجودة والله ما هرحمه بالقانون، وديه ايه بقي من ضمن الجماعات الإسلامية يقولوله قول ومتخفش وهنقعدك ع المنبر ولا توقفك الحكومة أهو مرمي في السجن زي الكلب.

المنع من الخطابة[عدل]

  • أصدرت وزارة الأوقاف المصرية قرارا بمنع الشيخ المحلاوى من الخطابة عام 1996 من اعتلاء منبره لازال ساريا حتي الآن.[بحاجة لمصدر]

بعد ثورة يناير[عدل]

في 4 فبراير 2011 قام المحلاوي بأداء خطبة في جامع القائد إبراهيم لأول مرة منذ خمسة عشر عاماً وكان ذلك في جمعة الرحيل في أعقاب ثورة 25 يناير وظل المحلاوي يحفز المتظاهرين بخطبه الحماسية حتى رحيل مبارك عن الحكم يوم الجمعة 11 فبراير 2011.

أثناء الإعلان الدستوري[عدل]

احتجز داخل جامع القائد إبراهيم عندما حاصر مجهولون المصلين عقب صلاة الجمعة، احتجاجا على الإعلان الدستوري والاستفتاء على مسودة الدستور الجديد وذلك يوم 14 ديسمبر 2012م. واستمر الحصار 15 ساعة. وفي الأسبوع التالي، احتشد مؤيدوه وصلوا ورائه، ورجع المهاجمون عقب الصلاة فهاجموا الحشد إلا أن قوات الأمن التى كانت تتقاعس تدخلت وفرضت طوق أمني في محيط المسجد وفرضت الأمن.

مراجع[عدل]

  1. ^ الشيخ أحمد المحلاوي. طريق الإسلام وصل لهذا المسار في 15ديسمبر، 2012..

وصلات خارجية[عدل]