أحمد الوائلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أحمد الوائلي
صورة معبرة عن الموضوع أحمد الوائلي
الشيخ أحمد الوائلي

الألقاب عميد المنبر الحسيني
الميلاد 1347 هـ - 1928
الوفاة 13 يوليو 2003 (العمر: 74 سنة)
أصل عرقي عربي
المنطقة العراق علم العراق العراق - النجف
المذهب مسلم - شيعي
نظام المدرسة الحوزة العلمية - كلية الفقه - جامعة القاهرة
الاهتمامات الرئيسية التجديد والإصلاح الديني - تطوير المنبر الحسيني - رد الشبهات حول الإسلام - الدعوة إلى وحدة المسلمين - مواكبة الإسلام للعصر.
أعمال ملحوظة محاضرات دينية - هوية التشيع
تأثر بـ محمد رضا المظفر - محمد حسين كاشف الغطاء
تأثر به فاضل المالكي - حسن الكشميري.

أحمد بن حسون بن سعيد بن حمود الوائلي الليثي الكناني (1928 - 2003). هو رجل دين وأشهر خطيب حسيني وواعظ معاصر عند الشيعة وشاعر وأديب عراقي حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة القاهرة.. ينتمي لعائلة آل وائل من بني ليث من قبيلة كنانة العدنانية ويلتقي نسبه مع نسب رسول الله في الجد: كنانة بن خزيمة بن مدركة [1]، وقد اشتهرت عائلته بآل حرج نسبة إلى جدهم الأكبر (حرج).

ولادته ونشأته[عدل]

ولد الشيخ الدكتور أحمد الوائلي الكناني في يوم الاثنين النجف 17 ربيع الأول 1347 هـ/3 سبتمبر 1928م. وبما أن النجف أحد المعاقل العلمية، فقد كان لنشأته في هذه البقعة الأثر الكبير على حياته، حيث جمع الدراستين الحوزوية والأكاديمية حيث أنهى تعليمه النظامي في سنة 1952 م، ثم حصل على البكالوريوس في اللغة العربية والعلوم الإسلامية وذلك بعد ان التحق بكلية الفقه التي تخرج منها سنة 1962 م ثم حصل على شهادة الماجستير في العلوم الإسلامية من معهد الدراسات الإسلامية التابع لجامعة بغداد عن رسالته (أحكام السجون بين الشريعة والقانون) سنة 1969 م ثم حصل على شهادة الدكتوراه من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة عن اطروحته (استغلال الأجير وموقف الإسلام منه) سنة 1972 م. واكمل ابحاث ما بعد الدكتوراه ليحصل على درجة الاستاذية ليدرس الاقتصاد حاصلا على الدبلوم العالي من معهد الدراسات والبحوث العربية التابع لجامعة الدول العربية عام 1975 م . أما الدرسة الحوزوية الإسلامية فقد درس علوم القرآن وحفظ آياته على يد الكتاتيب من قبل استاذه الشيخ علي قفطان في مسجد الشيخ علي نواية على سفح جبل الطمة بالنجف الأشرف . ومن ثم درس مقدمات العلوم العربية والإسلامية كاللغة العربية وعلومها و الفقه والعقائد والاخلاق وكان أساتذته في هذه المرحلة كل من : الشيخ علي ثامر - الشيخ عبدالمهدي مطر - الشيخ هادي القرشي. ثم أتم مرحلة السطوح العليا بدراسته لأصول الفقه والفقه المقارن والفلسفة والمنطق ، ومن أساتذته في هذه المرحلة : الشيخ علي سماكة - السيد علي مكي العاملي - السيد محمد تقي الحكيم - الشيخ علي كاشف الغطاء - الشيخ محمد حسين المظفر - الشيخ محمد رضا المظفر - الشيخ محمد تقي الايرواني . ثم مرحلة البحث الخارج بحضور المباحث الفقهية ومباحث الأصول الفقهية لكبار المجتهدين من المراجع في وقتها أمثال السيد أبو القاسم الخوئي والسيد محسن الحكيم والسيد محمد باقر الصدر .

خطابته[عدل]

ارتقى منبر الخطابة في سن الرابعة عشر حتى صار عميد المنبر الحسيني، حيث أنشأ مدرسة خطابية جديدة مختلفة عن سابقاتها بجمعه بين البحث العلمي والخطابة المؤثرة والشعر الأدبي. وقد استقطب اليه شريحة واسعة من المستمعين على مدى ثلاثة أجيال. تتلمذ على أيدي رواد الخطابة في ذلك العصر ومنهم : والده الخطيب الشيخ حسون الوائلي - الشيخ محمد علي القسام - الشيح محمد علي اليعقوبي - الشيخ مسلم الجابري - الشيخ محمد الكاشي - الشيخ جواد القسام - السيد باقر سليمون البهبهاني - السيد حسن شبر - الشيخ عبود النويني - الشيخ مهدي البديري .

شعره[عدل]

يتميز شعر الشيخ الدكتور أحمد الوائلي بفخامة الألفاظ وبريق الكلمات وإشراقة الديباجة، فهو يعنى كثيراً بأناقة قصائده، وتلوين أشعاره بريشة مترفة. وهو شاعر ذو لسانين فصيح ودارج، وقد أجاد وأبدع بكليهما، وكلها من القصائد الرائعة. وقد جرى الشعر على لسانه مجرى السهل الممتنع بل كان يرتجله ارتجالاً.

ورسم الأستاذ الوائلي قصائده المنبرية بريشة الفنان المتخصص الخبير بما يحتاجه المنبر الحسيني من مستوى الشعر السلس المقبول جماهيرياً وأدبياً فكانت قصائده في أهل البيت طافحة بالحرارة والتأثير.

وللوائلي دواوين مطبوعة تحت عنوان الديوان الأول والديوان الثاني من شعر الشيخ أحمد الوائلي، وقد جمعت بعض قصائده التي تنوعت في مضامينها في ديوانه الثالث المسمى باسم (ايقاع الفكر) والتي كانت من غرر أشعاره في المدح والرثاء والسياسة والشعر الأخواني. كما وله ديوان شعر رابع جمع فيه قصائده في النبي (ص) واهل بيت الكرام واسماه (ديوان الشعر الواله في حب النبي وآله).

هجرته[عدل]

بسبب الظروف السياسية في العراق في بداية عهد صدام حسين والتضييق على رجال الدين غادر الوائلي إلى سوريا سنة 1979م وأقام فيها مدة 24 سنة.

مؤلفاته وتراثه[عدل]

خلّف الآلاف من المحاضرات المسموعة والمكتوبة والمرئية، بالإضافة إلى دواوينه الشعرية - التي مرّ ذكرها - والعديد من الكتب المطبوعة أهمها:

  • هوية التشيع.
  • نحو تفسير علمي للقرآن الكريم.
  • دفاع عن الحقيقة.
  • تجاربي مع المنبر.
  • من فقه الجنس في قنواته المذهبية.
  • أحكام السجون بين الشريعة والقانون.
  • استغلال الأجير وموقف الإسلام منه.

كما وله مؤلفات مخطوطة هي :

  • الاوليات في حياة الامام علي.
  • الخلفية الحضارية لمدينة النجف الأشرف.
  • مباحث في تفسير القرآن الكريم.

وفاته[عدل]

أصيب الشيخ أحمد بن حسون الوائلي بمرض السرطان ثلاث مرات وشفي منه، ثم رجع إلى العراق بعد سقوط نظام صدام حسين. وقد توفي في يوم الاثنين 14 جمادى الأولى 1424 هـ/14 يوليو 2003م، في الكاظمية بمدينة بغداد ، وشيع إلى النجف الاشرف مرورا بكربلاء ومن ثم دفن في مقبرته الخاصة إلى جوار الصحابي كميل بن زياد النخعي وقد أقيم له تشييع مهيب حضره آلاف العراقيين كما أقيمت له مجالس الفاتحة في العديد من العواصم العربية والإسلامية. وقد رثاه جمع من أدباء العراق والعالم الإسلامي، ومنهم عبد الستار الحسني في قصيدة يقول في مطلعها:

رحلت ومنك ما رحل العطاء ولا دثرت محاسنك الوضاء
فأنت أبا الحسين بكل قلب تعيش وما لصورتك امحاء

وجعل عدد أبياتها بعدد عمر الشيخ الوائلي[2]، ثم أرخ وفاته بقوله:

مضى وحوى بتاريخ (علواً لنا من ذكره السامي عزاء

وصلات خارجية[عدل]

MirSyedAliHamdani.jpg هذه بذرة مقالة عن عالم من علماء الدين الإسلامي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.

المصادر[عدل]

  1. ^ العقود المصانة في تاريخ ونسب قبائل بني كنانة ص 364
  2. ^ مجلة الأرشيف، الصادرة في بيروت العدد الرابع، 2010 م،في رثاء عميد المنبر الحسيني - العلامة السيد عبد الستار الحسني، ص 213.