أحمد محرم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أحمد محرم شاعر مصري من أصول شركسية اسمه الكامل أحمد محرّم ابن حسن عبد الله الشركسي، من شعراء القومية والإسلام وكانت محور شعره كله، ولا سيما وأنه كان من دعاة الجامعة الإسلامية وعودة الخلافة العثمانية التي دعا إليها محمد عبده وجمال الدين الأفغاني في عصره. ولد في قرية إبيا الحمراء التابعة لمحافظة البحيرة بمصر عام 1877 م. قرأ السيرة النبوية والتاريخ، وحفظ الحديث الشريف والشعر، وطالع النصوص الأدبية السائدة. وكان لتلك النشأة أثرها في حياة وشعر أحمد محرم الذي ظل في دمنهور عاصمة محافظة البحيرة فلم يغادرها إلى القاهرة. عاصر ثورة 1919 م. كما عاصر دنشواي ومصطفى كامل وسعد زغلول وتأثر بهم في شعره الوطني. وكان يعقد بقهوة المسيري بدمنهور ندوته الشعرية كل ليلة. حيث كان يرتادها مفكرو وشعراء البحيرة والإسكندرية لأته كان شاعرا حرا ملتزما. ويعد أحمد محرم من شعراء مدرسة البعث والإحياء في الشعر العربي والتي كان من دعاتها محمود سامي البارودي وأحمد شوقي وحافظ إبراهيم وأحمد نسيم حيث جددوا الصياغة الشعرية بعد تدهورها في العصر العثماني.

كان من دعاة الإصلاح الاجتماعي والوحدة الوطنية ولاسيما بعد مقتل بطرس غالي رئيس وزراء مصر. فنراه يقول داعيا للتسامح والمحبة بين المصريين:

كذب الوشاة وأخطأ اللوام أنتم أولو عهد ونحن كِرام
حبُّ تجد الحادثات عهوده وتزيد في حرماته الأيام
وصل المقوقس بالنبي حباله فإذا الحبال كأنها أرحام
وجرى عليه خليفة فخليفة وإمام عدل بعدهم فإمام
لا ننشد العهد المؤكد بيننا النيل عهد دائم وذمام

دعوته للوحدة الإسلامية[عدل]

دافع أحمد محرم عن فكرة الجامعة الإسلامية فوقف بجانب الخلافة العثمانية، مهاجمًا الثائرين عليها من الشوام الذين كانوا ينادون بالقومية العربية. وطالب في شعره المسلمين بالالتفاف حول هذه الدعوة الإحيائية للخلافة الراشدية، محذرًا من التشتت والضياع الذي يريده لهم أعداؤهم البريطانيون والفرنسيون، فقال:

هبوا بني الشرق لا نوم ولا لعب حتى تعد القوى أو تؤخذ الأهب
ماذا تظنون إلا أن يحاط بكم فلا يكون لكم منجى ولا هرب
كونوا بها أمة في الجهر واحدة لا ينظر الغرب يومًا كيف نحترب

كما كان من أفضل اشعاره شعر بطل الحرب الذي يدرس الآن في المدارس المأخوذ من ديوان مجد الإسلام

شسيب بلبال[عدل]

بعد وعد بلفور سنة 1917 م كان أحمد محرم في طليعة الشعراء العرب الذين أيقظوا الوجدان والشعور، مطالبين بالجهاد والنضال. ففي قصيدته "نكبة فلسطين" يقول:

في حمى الحق ومن حول الحرم أمة تُؤذى وشعب يُهتضم
فزع القدس وضجت مكة وبكت يثرب من فرط الألم
ومضى الظلم خليًا ناعمًا يسحب البُردين من نار ودم

ملحمته مجد الإسلام "الألياذة الإسلامية"[عدل]

انفرد أحمد محرم من بين شعراء العربية بتصوير البطولة الإسلامية من خلال سيرة النبي (صلى الله عليه وسلم) فنظم ملحمته النبوية "مجد الإسلام" في ثلاثة آلاف بيت صور فيها سيرة وحياة محمد بواقعية التسلسل الزمني. ونُظمها على وزن واحد متضمنة الوقائع الثابتة، والمعارك والغزوات فصورها مجردة من الخيال الواهم والأحداث المفتعلة. ونشر منها أجزاء بجريدة البلاغ، وجريدة الفتح، ومجلة الأزهر. وكان قد بدأها بقوله:

املأ الأرض يا محمد نورًا واغمر الناس حكمة والدهورا
حجبتك الغيوب سرًا تجلى بكشف الحجب كلها والستورا
أنت معنى الوجود بل أنت سر جهل الناس قبله الإكسيرا
أنت أنشأت للنفوس حياة غيّرت كل كائن تغييرا
أنجب الدهر في ظلالك عصرًا نابِهَ الذكر في العصور شهيرا

وكانت هذه الملحمة بعد نشر أجزاء منها سببا في شهرته بالعالم العربي رغم أن أحمد محرم لم ينشر هذا الديوان في حياته، وبقي مخطوطًا حتى طبع في القاهرة سنة (1383 هـ/1963 م). بعد وفاته في (2 رجب 1364 هـ/13 يونيو 1945 م).

نال شهادة الامتياز بين شعراء النيل من لجنة التحكيم في عيد جلوس الخديوي عباس حلمي عام 1916م ونال عدة جوائز في مسابقات شعرية ونثرية أخرى.