أخلاقيات الإستنساخ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

وفقا لأخلاقيات علم الاحياء، أخلاقيات الاستنساخ تشير الى مجموعة متنوعة من مواقف أخلاقية بخصوص الممارسة و امكانيات الاستنساخ، خاصة الاستنساخ البشري. في حين أن العديد من وجهات النظر في هذا الامر تكون دينية في الأصل، ومن قبل وجهات نظر علمانية ايضا. مع استمرار تقدم علم الاستنساخ وتطوره، تعاملت الحكومات مع هذه المسائل الاخلاقية من خلال التشريعات.

 النقاش الفلسفي[عدل]

الاستنساخ، وخصوصا الاستنساخ البشري، هو أمر مثير للجدل للغاية. دعاة الاستنساخ العلاجي للانسان يعتقدون أن الممارسة يمكن أن توفر خلايا متطابقة وراثيا للطب التجديدي، والأنسجة والأعضاء للزرع. مثل هذه الخلايا، والأنسجة، والأجهزة لا تؤدي للاستجابة المناعية ولا تتطلب استخدام الأدوية المثبطة للمناعة. كل من البحوث الأساسية والتنمية العلاجية لأمراض خطيرة مثل السرطان وأمراض القلب، والسكري، فضلا عن تحسينات في علاج الحروق والترميمية وجراحة التجميل، هي المجالات التي يمكن أن تستفيد من هذه التكنولوجيا الجديدة. احد علماء أخلاق الطب الحيوي، جايكوب م. أبل من جامعة نيويورك، قد ذهب إلى حد القول بأن "الأطفال المستنسخة لأغراض علاجية" مثل "للتبرع نخاع العظم إلى الأخوة مع سرطان الدم" قد يوما ما أن ينظر إليها على أنهم أبطال. أنصار الادعاء بأن الاستنساخ البشري أيضا أن تنتج فوائد. سيفيرينو انتينوري و بانوس سافوس يأملون في إنشاء علاج الخصوبة الذي يسمح الآباء والأمهات الذين يعانون من العقم على حد سواء لديهم أطفال مع بعض على الأقل من الحمض النووي في ذريتهم. بعض العلماء، منهم د.ريتشارد سيد، يشير إلى أن الاستنساخ البشري قد يغني عن عملية الشيخوخة للإنسان. كيف هذا قد عمل ليس واضحا تماما منذ الدماغ أو الهوية يجب أن يتم تحويلها إلى هيئة المستنسخة. د.برستون إستب قد اقترح مصطلح "استبدال الاستنساخ" لوصف جيل من استنساخ شخص يعيشون في السابق، و "استمرار الاستنساخ" لوصف أحد الخيارات التي تعتبر لإصلاح استنزاف الخلايا المتصلة الشيخوخة الخلوية هو أن تنمو أنسجة بديلة من الخلايا الجذعية تحصد من الأجنة المستنسخة. في الوقت الحاضر، اعتراضات غير دينية هي السبب الرئيسي لاستنساخ البشر هو أن الأفراد المستنسخة غالبا ما تتضرر ببيولوجيا، وذلك بسبب عدم موثوقية المتأصلة في أصلهم، على سبيل المثال، الباحثون حاليا غير قادرين على استنساخ الرئيسيات غير البشرية بسلام و موثوق عليها. عالم أخلاق الطب الحيوي توماس موري من هاستنقز سنتر يقول انه "أمر لا مفر منه على الإطلاق أن الجماعات تسير في محاولة لاستنساخ إنسان، ولكن أنهم ذاهبون إلى خلق الكثير من الأطفال القتلى ويموتون على طول الطريق." ومع ذلك، تجدر الإشارة أيضا إلى أن التشوهات الجسدية تحدث في البشر ولدوا بشكل طبيعي.

علاوة على ذلك، أنصار حقوق الحيوان يقولون إن الحيوانات غير البشرية تمتلك بعض الحقوق المعنوية باعتبارها كيانات تعيش وبالتالي ينبغي أن تتاح نفس الاعتبارات الأخلاقية كبشر. هذا من شأنه أن ينفي استغلال الحيوانات في البحوث العلمية عن الاستنساخ، والاستنساخ المستخدمة في إنتاج الغذاء، أو من الموارد الأخرى للاستخدام البشري أو الاستهلاك.

رودولف جينيش، بروفسور في هارفرد، أشار إلى أن أصبحنا أكثر كفاءة في إنتاج الحيوانات المستنسخة التي لا تزال معيبة. حجج أخرى ضد الاستنساخ تأتي من الجماعات الدينية المختلفة (الاعتقاد الاستنساخ يخالف إرادة الله أو النظام الطبيعي للحياة)، والشعور العام بعدم الارتياح بعضها مع فكرة "التدخل" مع إنشاء وظيفة أساسية للحياة. هذا القلق غالبا ما يتجلى في الروايات المعاصرة، والسينما، والثقافة الشعبية، كما فعلت مع العديد من الاكتشافات والاختراعات العلمية السابقة. سيناريوهات خيالية مختلفة تصوير الحيوانات المستنسخة كونه غير راض، بلا روح، أو غير قادرين على الاندماج في المجتمع. علاوة على ذلك، وغالبا ما يصور استنساخ الأفراد يست فريدة من نوعها كما ولكن كما "قطع الغيار"، لتوفير الأجهزة الأصلية استنساخ (أو أي استنساخ غير الحكومية التي يتطلب استبدال الأجهزة).

الآراء الدينية[عدل]

المسيحية[عدل]

الكاثوليكية الرومانية والعديد من الجماعات المسيحية المحافظة وتعارض الاستنساخ البشري واستنساخ أجنة بشرية، يعتقدون أن الحياة تبدأ عند لحظة الحمل. الطوائف المسيحية الأخرى مثل كنيسة المسيح المتحدة لا يؤمنون يشكل البويضة الملقحة كائنا حيا، ولكن لا يزال انهم يعارضون استنساخ الخلايا الجنينية. مجلس الكنائس العالمي، وهو ما يمثل ما يقرب من 400 الطوائف المسيحية في جميع أنحاء العالم، واستنساخ تعارض كل من أجنة بشرية والبشر كله في فبراير 2006. الكنيسة الميثودية المتحدة تعارض البحوث والاستنساخ التناسلي مايو 2000 ومرة أخرى في مايو 2004.

الاسلامية[عدل]

الباحث القطري البارز يوسف القرضاوي يرى أن الاستنساخ أجزاء معينة من جسم الإنسان لأغراض طبية غير محظور في الإسلام، ولكن لاستنساخ لن يسمح للجسم البشري بأسره تحت أي ظرف من الظروف. ويذكر

"الاستنساخ والعلاج من الأمراض:

يتضح من المناقشة الواردة أعلاه أن استنساخ جسم الإنسان كله محظور تماما حتى لو كان لغرض العلاج. ومع ذلك، إذا كان يذهب إلى استنساخ أجزاء معينة فقط من جسم الإنسان مثل القلب والكلى، لغرض العلاج، ويسمح هذا الواقع والموصى بها ومكافأة من الله.

بشأن مسألة أخلاقيات الحيوان يأخذ موقفا أكثر تساهلا:

"شروط جواز لاستنساخ الحيوان:

١- يجب أن إحداث فائدة حقيقية لجميع الناس، ويجب أن لا يؤدي إلى ضرر الذي هو أكبر من صالح أنتجت ذلك. ٢- يجب أن لا تحمل أي نوع من الأذى للحيوان المستخدمة في هذه العملية؛ تسبب ممنوع أذى أو التعذيب لحيوان في الإسلام ".

الراحل آية الله العظمى من لبنان، محمد حسين فضل الله لا يرى في أي حال الاستنساخ كما خلق الحياة بصورة غير شرعية. يقول، "ولكن الخلق هو فعل الله و(العلماء) قد اكتشف ببساطة ظاهرة موجودة في نظام الحياة"

وشدد أيضا على أن الإسلام يشجع على السعي للعلوم بما في ذلك الطب. ولكن آية الله لم يحذر استنساخ إنسان كامل لغرض حصاد له أو لها الأجهزة.

اليهودية[عدل]

اليهودية لا يعني الحياة مع الحمل و، وان كان البعض يشكك في الحكمة من والاستنساخ، والحاخامات الأرثوذكس تجد عموما أي سبب ثابتة في الشريعة اليهودية والأخلاق في الاعتراض على الاستنساخ. وقد حذر المفكرين اليهود الليبراليين ضد الاستنساخ، وبين الجهود الهندسة الوراثية الأخرى، على الرغم من بعض المزايا جائزة الطبية المحتملة.

الرائيلية[عدل]

الطائفة الرائيلية هي جماعة دينية فقط منها أي جزء (على وجه التحديد، الذراع الطبية الدين كلونيد) قد ادعى أن المستنسخة بنجاح إنسان. كلونيد يدعي أن الاستنساخ سوف تجلب الإنسانية أقرب إلى الخلود.

عقب الإعلان، ثم تحدث وايت السكرتير الصحفي للبيت سكوت ماكليلان نيابة عن الرئيس جورج دبليو بوش، وقال إن الاستنساخ البشري كان "مقلق للغاية" لمعظم الأميركيين. وقال كانساس سام براونباك الجمهوري ان الكونغرس يجب حظر كافة أشكال الاستنساخ البشري، في حين كانت بعض الديمقراطيين بالقلق من أن إعلان كلونيد من شأنه أن يؤدي إلى حظر الاستنساخ العلاجي. حذر رئيس ادارة الاغذية والعقاقير التكنولوجيا الحيوية الدكتور فيل نوغوشي أن الاستنساخ البشري، حتى لو عملت، خاطر نقل الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي للطفل المولود حديثا. ادعى كلونيد أن لديها قائمة من الأزواج الذين كانوا على استعداد لإنجاب طفل مستنسخ.

الإجراءات الحكومية[عدل]

في 28 ديسمبر 2006، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ( FDA ) على استهلاك اللحوم والمنتجات الأخرى من الحيوانات المستنسخة. وقيل إن المنتجات المستنسخة والحيوان أن يكون يمكن تمييزها تقريبا من الحيوانات المستنسخة غير . لن تكون هناك حاجة الشركات لتوفير انطونيو تسميات إعلام المستهلك أن اللحوم يأتي من الحيوانات المستنسخة. في عام 2007 ، فإن بعض منتجي اللحوم ومنتجات الألبان اقتراح نظام لتتبع جميع الحيوانات المستنسخة لأنها تتحرك من خلال السلسلة الغذائية ، مما يدل على أن نظام قاعدة بيانات وطنية متكاملة في النظام الوطني تحديد الحيوان قد تسمح في نهاية المطاف كليتوس توسيم الأغذية . ومع ذلك ، لا يوجد نظام تتبع حاليا ، وتباع المنتجات من نسل الحيوانات المستنسخة على نحو متزايد للاستهلاك البشري في الولايات المتحدة. وقد أثار النقاد اعتراضات على موافقة ادارة الاغذية والعقاقير من المنتجات المستنسخة والحيوان للاستهلاك البشري ، بحجة أن البحوث ادارة الاغذية والعقاقير لم تكن كافية ، وقلة غير لائق، و صلاحية العلمية مشكوك فيها. تعمل عدة مجموعات المستهلك داعية إلى تشجيع برنامج تتبع التي من شأنها أن تسمح للمستهلكين لتصبح أكثر وعيا من المنتجات المستنسخة والحيوان داخل طعامهم .

مراجع[عدل]