أديلارد أوف باث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (يناير 2014)

أوف باث آديلارد Adelard of Bath

مستشرق إنجليزيّ ولد سنة 1070 وتوفّي سنة 1135.

من مواليد مدينة باث الإنجليزيّة، وقد نُسب إليها. دخل الرهبانيّة البندكتانيّة، وطلب العلم في مدينة تور الفرنسيّة ثمّ في الأندلس وصقلّية. ثمّ انتقل بين السنوات 1104-1107 إلى كلّ من مصر ولبنان وأنطاكية واليونان والقدس، وجمع معارف في علوم الطبيعة والفلك والرياضيّات. وبعد عودته إلى إنجلترا عُيّن معلِّمًا للأمير هنري الذي الذي أصبح فيما بعد الملك هنري الثاني. اشتهر آديلارد باختباره سرعة الضوء والصوت، وتضلّعه من ثقافة العرب الذين آثر مذهبهم في العلم على مذهب الغرب، فقال في كتابه "المسائل الطبيعيّة"، وهو محاورة بينه وبين ابن أخيه: إنّني، وقائدي هو العقل، قد تعلّمت من أساتذتي العرب غير الذي تعلّمته أنتَ فبهرتك مظاهر السلطة بحيث وضعتَ في عنقك لجامًا تُقاد به قياد الإنسان للحيوانات الضارية ولا تدري لماذا ولا إلى أين... فقد مُنح الإنسان العقل لكي يفصل به بين الحقّ والباطل... علينا بالعقل أوّلاً فإذا اهتدينا إليه، لا قبل ذلك، بحثنا في السلطة فإذا جارت العقل قبلناها وإلاّ...

مؤلّفاته: ترجمات لاتينيّة وفيرة في الفلك والرياضيّات، أشهرها "زيج الخوارزمي بتنقيح المجريطي" وكتاب "الغورتي" وكتاب "الأصول لأقليدس" وكان الأصل اليونانيّ مفقودًا. وترجم، بمعاونة يوحنّا الإشبيليّ، أربعة كتب لأبي معشر البلخي، وصنّف كتب الأسئلة الطبيعيّة، وعدّة أبحاث في الفلك والرياضيّات، و"الإسطرلاب" و"القنص بالباز". وقد ساعده نفوذه على نشر تلك العلوم وازدهارها في جميع أرجاء أوروبّا.

مكاريوس جبّور. بتصرّف نقلاً عن: العقيقي نجيب، المستشرقون، الجزء الأوّل، طبعة ثالثة منقّحة، دار المعارف ومطبعتها، مصر، 1964، صفحة 121-122.