أزمة التبت والصين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مقدمة[عدل]

تعد قضية التبت من القضايا التي لا ينتهى الحديث عنها مهما مر عليها من الزمن, فهي قضية تتشابك فيها ابعاد عدة تتراوح ما بين ثقافة ودين وحقوق إنسان وبين القوة في اطار المدرسة الواقعية للعلاقات الدولية بمعنى السيادة والسيطرة العسكرية إلى جانب توازنات القوة الاقليمية والعالمية. ومن ثم, فأنها قضية يتداخل فيها الامنان: الامن التقليدى بأبعاده العسكرية, والامن غير التقليدى الذي ينشغل بالتهديدات الجديدة غير العسكرية مثل تهديدات حقوق الإنسان. وهذه المقالة ستحاول ان تلقى الضوء بأيجاز على ابعاد هذه القضية في محاولة للاجابة عن التساؤل الرئيسى وهو: ما هي افاق وابعاد قضية التبت؟ قبل محاولة إيجاد اجابات لهذه الأسئلة فأنه من الأهمية بمكان الاشارة بأيجاز إلى الخلفية التاريخية لهذه القضية وتطوراتها عبر السنوات. وفي النهاية سوف تقوم الورقة بمحاولة تقديم رؤية لمستقبل هذه القضية خاصة في ظل نظام دولى يتجه ببطء نحو تعددية قطبية لا تخلو الحسابات من وجود الصين فبها.

تعريف بالاقليم[عدل]

التبت هو اقليم يقع في جنوب غرب الصين وتقع حدوده مع اقليم كشمير ونيبال والهند وبورما وتركستان الشرقية إلى جانب عدة ولايات صينية, ويعد أعلى هضبة في العالم ولذلك يسمى ب "سقف العالم". وهذا الإقليم ذو أغلبية تبتية تدين بالبوذية، كما يدين بعض سكانه بالإسلام والكاثوليكية. وهو معترف به رسميا كأقليم يحظى بحكم ذاتي تحت السيادة الصينية،و عاصمته لاهاسا (لاسا), ومساحته حوالي مليون و220 ألف كيلو متر مربع ويعد 12.8% من مساحة الصين الكلية. أما التبت بالنسبة للتبتيين فهي التبت الكبرى التي تضم التبت الصينية إضافة إلى إقليم تشينخاي ومساحات واسعة من إقليم سيتشوان ومناطق أخرى تصل مساحتها إلى 5.2 مليون كيلو متر مربع، علماً بأن مساحة الصين تصل إلى نحو 6.9 ملايين كيلو متر مربع. ومن المعروف ان الصين من الدول التي تتميز بتعددية عرقية ويضم من بينها أتراك ومنغوليون والتاى والتبتيون وهم يشكلون كلهم حوالى 5% من سكان الصين, وأما الأغلبية الباقية من السكان فهم من عرق "الهان" الذين يتميزون بمستوى ثقافى واجتماعى أفضل من باقى الجماعات العرقية والتي من أجل ذلك تشعر بالكراهية تجاه الهان وهو أحد ابعاد ازمة التبت, فالحزب الشيوعى الصينى ذو الكوادر من الهان له سجل حافل بإساءة معاملة الأقليات. أيضاً الصين بها تعددية دينية حيث توجد الكونفوشية والتاوية والبوذية والإسلام والمسيحية وهذه الديانات بدورها تنقسم إلى طوائف وبالنسبة للتبت فإن سكانها يكونون جماعة اثنيه عاشت فيها منذ قرون ويعتنقون الديانة البوذية اللامية.