هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أسبوع الحرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Freedom Week
تاريخ March 2011
الموقع Lower Mainland,British Columbia, Canada

أسبوع الحرية هي حملة انطلقت في مارس 2011 في البر الرئيسي السفلي بمقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا، وتهدف إلى زيادة الوعي حول الرق المعاصر. وقد نظمت هذه الحملة السيدة تارا تنج، التي كانت ملكة جمال كندا في ذلك الوقت،[1] وتود هابتمان،[2] الذي كان يعمل في مكتب عضو اللجنة التشريعية ماري بولاك.[3] وقد نظم الحملة في المقام الأول الشباب؛ ولم يكن هناك الكثير من المساهمات من كبار السن. وقد اعترف والد تنج بهذه الحقيقة قائلاً إن هذا "هو الشيء الأكثر روعة حول حملة أسبوع الحرية. وقالت تنج "إن ضحايا الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي وُجدوا في المجتمعات القائمة في جميع أنحاء البر السفلي" هذا العام.[4] وقالت إنها تأمل في استخدام هذا الحدث لتزويد الأشخاص بقائمة المنظمات المعارضة للاتجار بالبشر، وأيضًا لتكوين علاقات بين هذه المنظمات. وقبل الحملة، اشتركت تنج في حوارات مع منظمة نوت فور سيل (Not for Sale) وإكسودس كراي (Exodus Cry) وبعثة العدالة الدولية.[5] وقد تضمنت الحملة اجتماعًا للصلاة وعروض في فنون الأداء في مواقع مختلفة، ومسيرة في لانغلي.[1] وكانت تنج قد أوصت بهذه المسيرة، وأطلقت عليها اسم مسيرة الحرية، لدى مجلس بلدية لانغلي في صيف 2010،[6] وأصبحت المسيرة الحدث الرئيسي لحملة أسبوع الحرية.[2] وقد بلغ طول مسيرة الحرية 5 كيلومترات،[7] وتضمنت جلسة معلومات في حديقة دوجلاس. وكان من بين الأشخاص الذين تحدثوا في جلسة الاستماع بيتر فاسبندر، عمدة مدينة لانغلي؛ ومارك واراوا، عضو مجلس الشعب عن لانغلي؛ وجيمي ماكينتوش، مؤسس بعثة العدالة الدولية. وقد تحدث الثلاثة عن الاتجار بالبشر على الصعيد المحلي والوطني والدولي على التوالي. وتوقعت تنج أن يتفاجأ الحضور بالمعلومات المقدمة إليهم، وكانت تأمل أن تكون دافعًا يحركهم لمناهضة الاتجار بالبشر. وتوقعت تنج أن يبلغ عدد الحضور 2000 شخص.[2] وقد أدى ذلك إلى إغلاق أجزاء من طريق فريزر السريع لاستيعاب الحدث.[1] وقد عُقدت بعض أحداث الأسبوع في سوري وكوكويتلام، وتضمنت عرض رقص في قاعة شندوس باتيسون، وتجمع صلاة في كوكويتلام، وعرض ليمبو، وهي مسرحية بعنوان الاتجار بالبشر، في جمعية كريسشيان لايف.[2] وقد كان عرض مسرحية ليمبو، لشين روتشون، هو العرض الأول لها.[8] وقالت تنج إن جمال هذا الأسبوع ينبع من حقيقة أنه "تضمن مشاركة أشخاص من جميع الأعمار، ومختلف المجالات متحدين معًا". وكانت جميع الأحداث مجانية، ولكن قُبلت التبرعات لصالح المنظمات التي تناهض الاتجار بالبشر.[2] وقد أدى أسبوع الحرية إلى انطلاق حملة أخرى ضد الاتجار بالبشر هذا الصيف: الطريق لبعثة العدالة.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Hannah Sutherland (February 24, 2011). "Miss Canada speaks in South Surrey". Peace Arch News. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2013. 
  2. ^ أ ب ت ث ج Brenda Anderson (March 3, 2011). "Crying freedom". Langley Times. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2013. 
  3. ^ Matthew Claxton (April 26, 2012). "Young duo fighting against exploitation". Langley Advance. اطلع عليه بتاريخ April 10, 2013. 
  4. ^ "Ending slavery". Langley Advance. January 19, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2013. 
  5. ^ Frank Stirk (September 10, 2010). "Beauty queen targets human trafficking". ChristianWeek. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2013. 
  6. ^ John Gordon (January 31, 2011). "Langley's Tara Teng named Miss Canada". Langley Times. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2013. 
  7. ^ Jennifer Watton (August 10, 2010). "Miss BC uses her title to speak out about human trafficking". Trinity Western University. اطلع عليه بتاريخ May 10, 2013. 
  8. ^ Brenda Anderson (May 24, 2011). "Langley playwright thrilled to be on the Fringe". Langley Times. اطلع عليه بتاريخ June 17, 2013. 
  9. ^ Emily Wierenga (August 26, 2011). "Miss Canada inspires others to rise up against human trafficking". ChristianWeek. اطلع عليه بتاريخ May 20, 2013.