هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أطفال المفاتيح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أطفال المفاتيح

أطفال المفاتيح هم الأطفال الذين يعودون من مدارسهم إلى منزل فارغ بسبب عمل الوالدين أو أحدهما أو هم الأطفال الذين يتركون عادة في المنزل في ظل نقص المراقبة الأبوية أو غيابها.

تاريخ المصطلح[عدل]

يشير المصطلح إلى مفتاح باب المنزل، ويتم في العادة تعليق المفتاح حول رقبة الطفل أو إخفاؤه تحت سجادة صغيرة (أو شيء آخر) عند الباب الخلفي للعقار. ويُقال أن هذا المصطلح نشأ من فيلم وثائقي لهيئة الإذاعة الوطنية الأمريكية عام 1944 نظرًا لشيوع ظاهرة ترك الأطفال في المنزل بمفردهم خلال الحرب العالمية الثانية وبعدها [1] حيث كان يتطوع أحد الوالدين في القوات المسلحة فيتعين على الآخر الحصول على عمل. وبشكل عام، يدل مصطلح أطفال المفاتيح على "الأطفال الذين يتراوح أعمارهم بين 5 سنوات و13 سنة الذين يتولون رعاية أنفسهم بعد العودة من المدرسة وحتى رجوع الآباء أو الأوصياء إلى المنزل".[2] وللحديث بقدر أكبر من التخصيص، عرفت المكتبة العامة بسان مارينو طفل المكتبة بأنه "الطفل الذي يطلب منه الوالدان أو الوصي - على أساسي منتظم - البقاء في المكتبة العامة لفترات طويلة بعد العودة من المدرسة بدلاً من الذهاب إلى دار رعاية. ويتم تعريف "على أساس منتظم" بأنه ثلاثة أيام أو أكثر أسبوعيًا، و"الفترة الطويلة" تُعرف بأنها ساعتان أو أكثر يوميًا" (جمعية المكتبات الأمريكية 12).[3]

التأثيرات التي تعود على الأطفال[عدل]

تختلف التأثيرات التي تعود على أطفال المفاتيح باختلاف العمر، ويعد الشعور بالوحدة والملل والخوف من أكثر التأثيرات شيوعًا على الأطفال دون العاشرة من عمرهم. أما في مرحلة المراهقة المبكرة، فتتزايد سرعة التأثر بضغط الأقران، والتي قد تقود إلى سلوكيات مثل تعاطي الكحوليات وتعاطي المخدرات والإباحية الجنسية والتدخين،[4][5] وقد تحدث هذه السلوكيات نتيجة "الطاقة غير المفرغة أو ضغط الرفاق لإساءة التصرف أو العدوانية جراء غياب الاهتمام المناسب من البالغين".[6] ومع ذلك قد يحدث لبعض الأطفال تأثيرات أخرى إيجابية، منها التطور المبكر للاعتماد على النفس والتكيف مع مختلف المواقف والرغبة في المساهمة في تلبية حاجة مرئية في الأسرة.

قد يجلب الوضع الاجتماعي والاقتصادي وطول مدة المكوث بمفرده آثارًا سلبية أخرى. في إحدى الدراسات التي تم فيها ترك طلاب من مدرسة إعدادية بمفردهم في المنزل لأكثر من 3 ساعات يوميًا، تم رصد حدوث مشكلات سلوكية والإصابة بالاكتئاب بمعدلات أعلى واحترام الذات بنسب أقل من الطلاب الآخرين.[7]

هناك ارتباط بين أطفال الأسر منخفضة الدخل والمشكلات الأكبر الناتجة عن السلوك الموجه نحو الخارج (مثل اضطرابات السلوك وفرط النشاط) والمشكلات الدراسية بينما لم يبد الأطفال الذي ينحدرون من أسر الطبقة المتوسطة والطبقة العليا أي اختلاف عن رفاقهم الخاضعين لمراقبة الآباء.[8] وفي عام 2000، توصلت دراسة ألمانية تابعة للبرنامج الدولي لتقييم الطلبة (PISA) إلى عدم وجود فروق ذات دلالة في الأداء المدرسي بين "أطفال المفاتيح" والأطفال في "الأسرة النواة".[9]

تتضمن الآثار الإيجابية التي تعود على أطفال المفاتيح كلاً من الاستقلالية والاعتماد على النفس في سن مبكر، وتقول ديبورا بيلي مؤلفة كتاب حياة الأطفال بعد المدرسة:بمفرده ومع الآخرين أثناء عمل الوالدين (After-School Lives of Children: Alone and With Others While Parents Work) أنه قد يكون بقاء الطفل بمفرده في المنزل بديلاً أفضل من جلوسه مع جليس أطفال أو مع الأشقاء الأكبر سنًا.[10]

المسائل القانونية[عدل]

تتفاوت قانونية الوقت الذي يقضيه أطفال المفاتيح بمفردهم داخل البلد والولاية والمنطقة المحلية، ففي الولايات المتحدة، لا تحدد قوانين الولايات والقوانين المحلية أي سن معين دون 18 سنة يمكن فيه قانونيًا ترك الطفل دون مراقبة. ويمكن أن يتعرض الآباء للمحاسبة من قِبل منظمات رفاه الطفل أو إنفاذ القوانين إذا تعرض الطفل للأذى أثناء مكوثه دون مراقبة إذا - رأت الجهة - عدم ملاءمة هذا الاختيار نتيجة لعمر الطفل أو لاعتبارات أخرى. كما تبقى المسائل القانونية شأنًا هامًا للعاملين في المكتبات، حيث يساورهم القلق من وقوعهم تحت طائلة المسؤولية في حال إصابة الطفل الذي ليس معه مرافق بأذى أو أو تعرضه للتحرش أو الاختطاف أثناء التواجد في المنشأة، وتتجلى خطورة هذه المسألة لاسيما عند موعد الإغلاق عندما يتسبب الآباء الذين يصلون متأخرين لاصطحاب أطفالهم في مشكلات قانونية محتملة ومشكلات تتعلق بسلامة الطفل.[11]

في عام 2003، لاقت هذه المشكلة اهتمامًا في الولايات المتحدة عقب وفاة طفلين تركا بمفردهما في حريق نشب بشقة في نيويورك، وكانت الأم كيم براثوايت تعيش دون زوج وتركت طفليها دون مراقبة عند عدم مجيء جليسة الأطفال، وبدافع الخوف من فقد وظيفتها، تركت براثوايت طفليها (9 سنوات وسنة) بمفردهما مع تكرار الاتصال هاتفيًا بالمنزل بشكل منتظم، وقد وجه إليها مكتب نائب مقاطعة بروكلين تهمًا بتعريض الأطفال للخطر نتيجة التهور،[12] ولكن هذه التهم سقطت عنها في وقت لاحق.[13]

البرامج المجتمعية للاتصال الهاتفي[عدل]

تقدم بعض المجتمعات خدمات من خلال أقسام الشرطة ومنظمات المجتمع للاطمئنان على أطفال المفاتيح، حيث يمكن إجراء المكالمات الهاتفية من قِبل منظمات المجتمع أو متطوعين، وتجري برامج الاتصال الهاتفي التلقائية مثل الاطمئنان بالاتصال (Call Reassurance)،[14] بالأسر خلال الأسبوع وبعد موعد عودة الأطفال إلى المنزل وتتطلب رد الطفل على الهاتف والإقرار القطعي بأنه بخير، وفي حال عدم الرد على الاتصال، يمكن إجراء مكالمات هاتفية تلقائية بالوالدين أو الشرطة أو مراكز الاستجابة الأخرى.

المراجع[عدل]

  1. ^ "The Maven's Word of the Day". Random House. 1996-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2006-06-16. 
  2. ^ Benne, M. Principles of children's services in public libraries. Chicago: American Library Association, 1991
  3. ^ American Library Association (ALA). Association for Library Services to Children's Division. "Latchkey children" in the public library." Chicago, American Library Association.
  4. ^ Barlow, David; Durand, V. Mark (2008). Abnormal Psychology: An Integrative Approach. Cengage Learning. p. 414.
  5. ^ "Early teens increasingly prone to smoke and drink alcohol." The Korea Herald. May 24, 1999.
  6. ^ American Library Association (ALA). Association for Library Services to Children's Division. "Latchkey Children" in the public library." Chicago, American Library Association.
  7. ^ Mertens، Steven B؛ Flowers، Nancy (May 2003). "Should Middle Grades Students Be Left Alone After School?" (PDF). Middle School Journal 34 (5): 57–61. 
  8. ^ Marshall، Nancy L (July 1997). "After-school time and children's behavioral adjustment". Merrill-Palmer Quarterly 43 (3): 497–514. 
  9. ^ "Zusammenfassung zentraler Befunde" (PDF). PISA (باللغة German). KMK. 2000. تمت أرشفته من الأصل على 2006-07-20. اطلع عليه بتاريخ 2006-08-03. 
  10. ^ Belle، Deborah. The After-School Lives of Children: Alone and With Others While Parents Work. Mahwah, NJ: Lawrence Erlbaum Associates. ISBN 0-8058-2325-5. 
  11. ^ Smith, K. Serving the difficult customer: a how to do it manual for library staff. New York: Neal Schuman Publishers, Inc.
  12. ^ Bernstein، Nina (2003-10-19). "Daily Choice Turned Deadly". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2006-08-03. 
  13. ^ "Front page"، Canarsie courier، 2003‐11‐13 .
  14. ^ "Call Reassurance and Latchkey Kids". Assistive Technologies. 2006-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2007-06-17. 

وصلات خارجية[عدل]