هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أعمال القرميد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قوالب طوب كبيرة على السير الناقل في إعدادات المصنع الأوروبي الحديث

أعمال القرميد والمعروف أيضًا باسم مصنع الطوب، هو عبارة عن مصنع لصناعة الطوب من الطين أو السجيل. عادة ما تتم أعمال القرميد في الطبقة السفلية للطين، (المادة الأكثر شيوعًا ويتم تصنيع الطوب منها) غالبًا مقلع الطين في الموقع.

المعدات[عدل]

يحتاج القرميد لبعض المعدات التالية أو جميعها:

  • الفرن لإشعال النار في الطوب أو "حرقه".
  • ساحة تجفيف أو تسليط، لتجفيف الطوب قبل حرقه.
  • مبنى أو مبانٍ لتصنيع الطوب.
  • مقلع للطين.
  • مطحنة للطين أو مصنع إعداد الطين (انظر أدناه).

صناعة الطوب[عدل]

تم وضع الطوب لتجفيفه في سونجيا (Songea) تنزانيا

في أعمال القرميد الحديثة النموذجية، يتم أخذ الطين من المقلع، ثم يتم حمله عن طريق السير الناقل أو الشاحنة/اللوري إلى المصنع الرئيسي، على الرغم من أنه قد يتم تخزينه بالخارج قبل الدخول إلى الماكينات. يتم سحق الطين عند دخوله مصنع التحضير (تحضير الطين)، ويتم خلطه بالماء وإضافات أخرى قد تشتمل على السِّقاط، عبارة عن أنتراسيت دقيق جدًا يساعد في الاحتراق. هذه العملية كما هي معروفة أيضًا بـطحن الطين تحسن التماسك وإحراق الخصائص والبنية ولون الطوب. ومن هنا، قد يُلفظ الطين المعالج في شريط متواصل ويُقطع بالأسلاك أو يوضع في قوالب أو مكابس (يشار إليها أيضًا بـ "التشكيل") لتشكيل الطين في شكله النهائي. يجب تجفيف القراميد، بعد التشكيل أو التقطيع، إما في الهواء الطلق أو في سقيفة تجفيف أو في أفران تجفيف خاصة. يجب حرق القراميد، بعدما يتم تجفيفها، أو إشعال النار فيها في أفران، لإعطائها الصلابة والمظهر النهائيين.

رجال يعملون في ساحة تصنيع القراميد في ألمانيا، المدخنة الطويلة للفرن، 1890

ملاحظات تاريخية[عدل]

في الماضي، غالبًا ما كان يتم نقل الطين من المقلع إلى مصنع الطوب عن طريق سك أو النقل الجوي بالحبال.

مصانع القرميد البارزة[عدل]

  • شركة لندن لتصنيع الطوب
  • مصانع القرميد المحدودة - مصنع الطوب الأسترالي
  • إيفر جرين لأعمال القرميد

انظر أيضًا[عدل]

  • طوب
  • أعمالالقرميد
  • ساحة تصنيع الطوب
  • حجارة البناء
  • مصانع
  • شركة تركيب [1]
  • مواصفات لقرميد
  • سواتر القرميد

المراجع[عدل]

بر القرميد من الديكورات الخارجية للأبنية والمنازل حيث يضفي عليها جمالية واناقة وهو دليل على الغنى ويسر الحال . وهو أحد الأنظمة الهندسية لآكساء أسطح المنازل الأكثر شهرة في العالم . ويصنع القرميد من مادة الطين ( الصلصال ) وقد عرفة الإنسان منذ قديم الزمان حيث استخدمه في بناء مسكنة وفي صناعة الأواني الفخارية ويتميز القرميد بمقاومته للرطوبة والحرارة العالية وملوحة التربة لاحتوائه على جسيمات صغيرة جدا صفائحية الشكل من الالومينا والسيليكا مرتبطة معا بالماء ويوجد مواد مختلفة في طينة الصلصال تتحكم بالجودة واللون حيث أن اوكسيد الحديد يظفي علية اللون الاحمر إما المركبات الكربونية فتعطي ضلال مختلفة من اللون الرمادي وتضفي المواد العضوية على الطين اللون الأسود . ويوجد تصاميم مختلفة لشكل حبة القرميد منها Marsigliese وهي الأكثر شيوعا في منطقتنا و Portoghes و Portoghese Double Coppo .

ويتوفر بعدة ألوان مدهون وبدون دهان .

مؤسسة سواتر الرياض القرميد 


نحن نستخدم قرميد سعودي قرميد ايطالي قرميد اسباني .

قرميد معدني قرميد سعودي قرميد ايطالي قرميد اسباني

مواصفات حبة القرميد الجيدة : 1 : متماسك . 2 : صلبة . 3 : نسبة امتصاص الماء قبل طلائه معدومة أو قليلة جدا . 4 : ذو ألوان ثابتة .

مواصفات سقف أو مظلة قرميد جيدة التنفيذ : 1 : يحتوي على كمية حديد موزعة بطريقة علمية هندسية ليتحمل أوزان عالية مقاوم لظروف وتقلبات الطقس . 2 : ذو ميلان مناسب ليسمح بانسياب مياه الأمطار وعدم دخولها بين حبات القرميد . 3 : ذو شكل هندسي متناسق . 4 : حافظ للحرارة شتاء والبرودة صيفا . 5 : خافض للضجيج الخارجي ( تعتمد نسبة خفض الضجيج على طريقة التنفيذ والمواد المستخدمة ومواصفاتها ) . 6 : يمنع دخول الأتربة والطيور من الخارج . مفاهيم خاطئة : يعتقد الكثير من الناس أن سقف القرميد هو مجموعة من حبات الطين المشوي مركبة بشكل متناسق لتكوين منظر يضفي جمالية على المنزل وهذه المفاهيم خاطئة . حيث أن سقف القرميد عبارة عن نظام هندسي مكون من دعامات حديدية أو خشبية أو كلاهما معا ذوات سماكات معينة تشكل البنية الحاملة لحبات القرميد موزعة حسب معادلات هندسية لتحمل أوزان عالية تفرضها طبيعة المنطقة والمناخ مثل الرياح والمطر والثلج مزودة بأنظمة دعم ( دعامات ) هندسية ( ترسات ) موزعة حسب الحاجة لدعم الهيكل المعدني ولتساعده على التماسك والثبات . أن عدم الخبرة أو التهاون وعدم ألالتزام بالمواصفات الهندسية عند تنفيذ أعمال القرميد يجعل منها مصدر خطر حقيقي على الناس من ساكني المنازل أو المارة قد يؤدي في أحسن الظروف إلى ترييح ( هبوط جزئي ) في أعمال القرميد وفي أسوئها إلى انهيار أو سقوط أعمال القرميد.