أعمال عنف في ولاية راخين 2012

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أعمال عنف في ولاية راخين 2012
المكان ستوي، أراكان، بورما
الإحداثيات
موقع Sittwe is in the west portion of Burma
Sittwe is in the west portion of Burma
Sittwe
موقع ستوي داخل بورما
التاريخ ‏ 8 يونيو 2012
نوع الهجوم عنف طائفي
القتلى أكثر من 80 [1]

أعمال العنف في ولاية راخين 2012 هي سلسلة من نزاعات مستمرة بين عرقيتي الراخين ومسلمي الروهنجيا شمال ولاية أراكان ميانمار. وجاءت أعمال الشغب بعد اسابيع من الخلافات الطائفية التي أدانها معظم اتباع الطائفتين[2]. ولا يعرف بالضبط ماهو السبب المباشر لتلك الأحداث، وإن اعتبر العديد من المعلقين ان قتل الراخين لعشرة من المسلمين البورميين بعد اغتصاب وقتل امرأة راخينية هو السبب الرئيسي لتلك الأحداث. وقد فرضت الحكومة حظر للتجوال ونشرت قواتها في المناطق المضطربة. وأعلنت الطوارئ في أراكان بحيث سمح للجيش بالمشاركة في إدارة المنطقة[3][4]. وخرج حوالي 90 ألفا نازح جراء العنف[5][6] واحرق 2,528 مسكنا، منها 1336 للروهينجا و1,192 للراخين[7]. واتهم الجيش البورمي والشرطة في القيام بدور رئيسي في استهداف الروهينجا من خلال الاعتقالات الجماعية والتعسف في العنف[8].

وقد أثنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على استجابة الحكومة[9][10] إلا أن منظمة العفو الدولية وغيرها من جماعات حقوق الإنسان قد انتقدوها، حيث اشاروا إلى أن الروهينجا يفرون من اعتقالات الحكومة البورمية التعسفية، وبأنهم يواجهون تمييزا منظما من الحكومة على مدى عقود[9]. وقد رفضت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وعدة جماعات لحقوق الإنسان اقتراح الرئيس ثين سين في إعادة توطين الروهينجا خارج بورما[11]. وانتقدت منظمات الاغاثة حكومة ميانمار بأنها تخلق أزمة إنسانية للروهينغيا، وذلك بالمعاملة السيئة لهم وبعزلهم في مخيمات وأنها تمنع وصول المساعدات الإنسانية وأنها أيضا تقبض على عمال الاغاثة[12].

البداية[عدل]

تحدث اشتباكات طائفية في ولاية راخين من حين لآخر، وأكثر النزاعات تكون بين الغالبية الراخين البوذية ومسلمي الروهنجيا[13] أكبر الأقليات الذين صنفتهم الحكومة البورمية بأنهم "مهاجرين" إلى بورما، وبالتالي فهم ليسوا مؤهلين للحصول على الجنسية. ويقول بعض المؤرخين أن تلك الطائفة يعود عهدها إلى عصور غابرة بينما قال آخرون انها ظهرت في القرن 19[13]. ووفقا للأمم المتحدة فإن الروهينغا هي أشد الأقليات تعرضا للإضطهاد في العالم.[13]. حيث قال إلين بيرسون نائب المدير التنفيذي للقسم الآسيوي في منظمة مراقبة حقوق الإنسان:"كل تلك السنوات من الانتهاكات والتمييز والإهمال تنفجر كفقاعة عند وقوع حدث ما، وهذا ما نراه الآن[14]."

تقول احدى الفرضيات أنه في ليلة 28 مايو قامت مجموعة من ثلاثة مسلمين باختطاف امرأة راخينية واغتصبوها ثم قتلوها بالقرب من قرية كايوت ني ماو. وقد قامت الشرطة باعتقال المشتبه بهم وارسلتهم سجن المدينة حسب الفرضية. وفي 4 مايو هاجمت مجموعة من الغوغاء حافلة في مدينة توانغاب معتقدين خطأ ان الشبان القتلة كانوا فيها[15]. وقد قتل عشرة من المسلمين في هذا الهجوم الإنتقامي[16]، مما أثار موجة احتجاجات من المسلمين البورميين في العاصمة التجارية يانجون. فاضطرت الحكومة للإستجابة من خلال تعيين وزير وقائد شرطة كبير لرئاسة لجنة التحقيق. وأمرت اللجنة بمعرفة "مسببي ومحرضي على وقوع هذا الحادث"، وطالبت باتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم[17]. وعلى خلفية مقتل المسلمين العشرة فقد تم القبض على 30 شخصا إلى يوم 2 يوليو[18].

أعمال العنف[عدل]

انتشرت أعمال عنف متعددة بين كلا من الراخين والروهينجيا على مجتمع الطرف الآخر، بما فيها تدمير الممتلكات[19].

8 يونيو: بداية الهجمات[عدل]

أشعل حشد كبير من الروهينجيا النار في عدة منازل بقرية بوهما التابعة لمنطقة موانغداو الساعة 3:50 مساء مع أن التدابير الأمنية كانت مشددة. وتضررت أيضا خطوط الهاتف[20]. وعند المساء ذكر ضابط رفيع المستوى واسمه همو زاو أن قوات الأمن قامت بحماية 14 قرية محترقة في منطقة موانغداو. وعند الساعة 5:30 سمح للقوات باستخدام القوة المميتة لكنهم أطلقوا طلقات تحذيرية وفقا للوسائل الاعلام المحلية[21][20]. وقد اعلنت السلطات بعد ذلك بوقت قصير أن الوضع استقر في ناحية موانغداو. إلا انه قد اشعلت النار في ثلاث قرى من موانغداو الجنوبية من مساء ذلك اليوم. ففرضت الحكومة في موانغداو حظر تجول في الساعة 9 حيث منعت أي تجمع لأكثر من خمسة أشخاص في مكان عام. ثم بعدها بساعة أحاط مثيرو الشغب مركزا للشرطة في قرية خياي ميينغ، فأطلقت الشرطة طلقات تحذيرية لتفريقهم[21]. إلا ان الجيش قد اتخذ مواقعه في الساعة العاشرة في موانغداو. فتأكد مقتل خمسة اشخاص وذلك يوم 8 يونيو[22].

9 يونيو: انتشار أعمال العنف[عدل]

في صباح يوم 9 يونيو وصلت 5 كتائب عسكرية لتعزيز قوات الأمن الموجودة. وحسب التقارير الحكومية فإن الحكومة قد اتمت بناء مخيمات للاجئين الذين تعرضت منازلهم للحرق، كما ان وزارتي الإغاثة وإعادة التوطين ووزارة الدفاع قد وزعتا 3.3 طن من التموين و2 طن ملابس على التوالي[23].

ومع ان هناك زيادة في قوات الأمن إلا أن أعمال الشغب استمرت بلا هوادة. ومنعت قوات الأمن دون انجاح محاولات مثيري الشغب في اشعال 5 أحياء في موانغداو. ومع ذلك واصل القرويين الراخين نزوحهم من بلدة بوثيداونغ إلى مخيمات اللاجئين بعد تدمير منازلهم. وبعدها اتخذ الجنود مواقعهم وقامت شرطة مكافحة الشغب بدوريات في البلدة. فسار المتظاهرون إلى سيتوي حيث أحرقوا ثلاثة منازل في حي منغان. وذكر تقرير رسمي أنه قتل ما لا يقل عن 7 أشخاص ونزل واحد و17 محلا ودمرت أكثر من 494 منزلا وذلك يوم 9 يونيو[23].

10 يونيو: اعلان حالة الطوارئ[عدل]

أعلنت حالة الطوارئ في جميع أنحاء ولاية راخين يوم 10 يونيو[24]. وقد فرضت تلك الحالة حسب مانقله تلفزيون الدولة من أجل استعادة القانون والنظام فيها بأسرع ما يمكن[24]. وأضاف الرئيس ثين سين إن العنف الطائفي في غرب البلاد يمكن ان يعرض تحول ميانمار للديمقراطية للخطر اذا انتشر بشكل أكبر[25]. وقد دفعت الحكومة بالأحكام العرفية وأعطت السيطرة الإدارية للمنطقة إلى العسكر. وقد انتقدت هيومن رايتس ووتش تلك الخطوة التي اتهمت الحكومة بهيمنة العسكر الذي لديه سوابق تاريخية في التعامل بوحشية مع الناس في تلك المنطقة[26].

ووفقا للأهالي الروهينجيين فإنه في 10 يونيو "قتلت فتاة عمرها 12 عاما حتى الموت كانت ذاهبة كعادتها للتسوق على يد الشرطة[25]". بعض عناصر من عرقية الراخين أحرقوا منازل في قرية بوهمو انتقاما لتلك الأحداث[27]. وقد وصل عدد النازحين لمخيمات اللاجئين أكثر من 5,000 شخص حتى يوم 10 يونيو[28]. وقد فر العديد من النزحين إلى سيتوى هربا من أعمال العنف، وغالبيتهم من الموظفين المحليين[25].

11 يونيو[عدل]

تمكنت شرطة مكافحة الشغب من السيطرة على العنف يوم 11 يونيو[25]. وساد التوتر الولاية يوم 11 يونيو بعد أن أحرقت حشود من المسلمين والبوذيين المتناحرين المنازل وأطلقت الشرطة النار في الهواء. وفر مسلمون بالقوارب إلى بنغلاديش المجاورة[29]. وبدأت في تلك الأثناء الأمم المتحدة بنقل جميع موظفيها غير الاساسيين وعائلاتهم من منطقة النزاع. وقال المتحدث بإسمها أنها اقدمت على تلك الخطوة بسبب حالة الطوارئ و"الإضطرابات الخطيرة" في المنطقة[15]. وطلبت دعم الحكومة لضمان سلامة موظفيها عند نقلهم من موانغداو بوثيداونغ وسيتوي، وقال ان منشآتها لم تتعرض لأي هجوم[25]. ونقل 44 موظفا وعائلاتهم طواعية إلى رانغون[15][25]. من جهتها قالت وكالة أسوشيتد برس إن الشرطة أطلقت النار في الهواء لتفريق مجموعة من المسلمين الذين كانوا يحرقون المنازل في أحد الأحياء التابعة للبوذيين في مدينة سيتوي[29]. وقالت وسائل إعلام رسمية إن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا[24] وأصيب آخرون في مدينة مونغدو، في حين أحصى مراسل لأسوشيتد برس أربع جثث في سيتوي[29]. ولكن الكثيرين يعتقدون أن الرقم الحقيقي أعلى بكثير من ذلك الرقم[13]. ووفقا لمسؤول: فإن "الوضع يمكن أن يزداد سوءا بسبب قلة أعداد رجال الأمن، وليس هناك وجود لأفراد الأمن في المناطق المهمة[25]." استمرار أعمال العنف يهدد بتعطيل الديموقراطية الهشة في بورما حسب ماقاله كلا من الرئيس ثين سين والأجانب[13].

12–14 يونيو[عدل]

في 12 يونيو تم احراق العديد من المباني في سيتوي كما نزح العديد من السكان من جميع أنحاء ولاية راخين[30]. وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن ما لا يقل عن 500 منزل ومبانٍ أخرى أُحرقت أثناء أعمال العنف[24]. وقال أحد السكان الراخين المحليين "يتصاعد الدخان من اماكن عديدة ونحن خائفون". "يجب على الحكومة في إرسال المزيد من الأمن لحماية [شعبنا]"[26]. وقال مسؤول حكومي لم يذكر اسمه ان عدد القتلى وصل 25 قتيلا[26].

عدل رقم الضحايا رسميا إلى 21 في يوم 13 يونيو[31]. وزار آشوك نغام المنسق المقيم للأمم المتحدة في مدينة يانغون المنطقة المتضررة من أعمال الشغب. وقال "نحن هنا لمراقبة وتقييم كيف يمكننا الاستمرار في تقديم الدعم إلى راخين"[31]، وذكر المبعوث فيما بعد أن الجيش استعاد النظام في المنطقة[6].

استمرت السلطات البنغلاديشية في تلك الفترة في منعها دخول اللاجئين، حيث منعت 140 شخصا من دخول البلاد. وتم إرجاع حتى الآن حوالي 15 قاربا و1500 لاجئ[31]. وقال ديبو موني وزير خارجية بنغلاديش في مؤتمر صحفي في العاصمة داكا: أنه لم يكن في مصلحة بنغلاديش قبول أي لاجئ لأن موارد هذا البلد الفقير منهكة بالفعل[32]، ودعت الأمم المتحدة بنغلاديش إلى إعادة النظر في الموضوع[33].

وبدا الوضع في 14 يونيو يتجه إلى الهدوء، وعدلت أرقام الضحايا إلى 29 قتيل - 16 مسلم و13 بوذي[6]. وأقرت الحكومة بتدمير 2500 منزل ونزوح 30،000 شخص بسبب العنف. واقيم سبعة وثلاثين مخيما للاجئين في أنحاء ولاية راخين[6]. وحذرت زعيمة المعارضة أون سان سو تشي من ان العنف سوف يستمر مالم يطبق القانون باكمله[6].

28-15 يونيو[عدل]

وفي يوم 28 يونيو ارتفعت أرقام الضحايا إلى 80 قتيلا وشرد مالايقل عن 90 ألف شخص حيث نقلوا إلى مخيمات مؤقتة حسب المصادر الحكومية[34]. وعبر مئات من الروهينغيا حدود بنغلاديش هربا من أعمال العنف، إلا أن العديد منهم قد اجبر على العودة من حيث أتى.

وصرح تون خين رئيس منظمة روهينغيا بورما في المملكة المتحدة أنه إلى يوم 28 يونيو فقد قتل 650 من الروهينغيا واعتبر 1200 من المفقودين وتشرد أكثر من 80 ألف[8]. واتهم الجيش والشرطة البورمية بأنهم لعبوا دورا اساسيا في استهداف الروهينجيا خلال الاعتقالات الجماعية والإفراط في العنف.

وقال الفارين إلى بنغلاديش من الروهينجيا أن الجيش البورمي والشرطة تطلق النار بالبنادق على الجماعات القروية. وأنهم يخشون العودة إلى بورما بعدما رفضتهم بنجلاديش لاجئين عندها طلبت منهم العودة إلى ديارهم[8]. وذكرت مصادر أنها تلقت من الفارين صور ومقاطع فيديو لعمليات قتل وحشية للروهينجا. ولشدة العنف يخاف الصحافيين الذهاب إلى المنطقة ولم تسمح الشرطة المحلية ولا الجيش للعاملين في المجال الإنساني من دخول منطقة.

ردود الفعل[عدل]

محلية[عدل]

  • الرابطة القومية من اجل الديمقراطية – NLD ناشدت مثيرى الشغب بالتوقف.[35]
  • مجموعة طلبة جيل 88 – قال قادة تلك المجموعة أن اعمال العنف هي من أعمال الإرهاب وانها لا تتبع لأي دين سواء الإسلام أو البوذية او أي دين آخر[36].
  • جمعية مسلمي كل ميانمار – وهي أكبر جمعية إسلامية في ميانمار قد أدانت "ترهيب وتدمير حياة وممتلكات الأبرياء"، معلنة أنه "يجب محاسبة مرتكبيها حسب القانون[37][38]".
  • يعتقد بعض المحللين المحليين بأن تلك النزاعات واعمال الشغب كانت بتحريض من الجيش وذلك بهدف إحراج أونغ سان سو كي خلال جولتها الأوروبية ولتأكيد سلطتهم، أو لصرف الانتباه عن النزاعات الأخرى (en)‏ مع الأقليات العرقية في جميع أنحاء الدولة[39].
  • أعلن الرئيس ثين سين في أغسطس 2012 عن إنشاء لجنة من 27 عضوا للتحقيق في أعمال العنف. وقال إن اللجنة تضم أعضاء من مختلف الأحزاب السياسية والمنظمات الدينية[40].

دولية[عدل]

  • [[ملف:{{{اسم علم-23px}}}|22x20px|border|علم بنغلاديش]] بنغلاديش - التي تحد بورما قد رفعت من حالة التأهب الأمني نتيجة لأعمال العنف. وقد ابعد حرس السواحل عدة قوارب للاجئين[15].
  • [[ملف:{{{اسم علم-23px}}}|22x20px|border|علم إيران]] إيران - أدان أعضاء في المجتمع الإيراني الهجمات ودعوا الدول الإسلامية الأخرى إلى اتخاذ "موقف حازم" ضد العنف. وقد حدثت عدة احتجاجات في إيران[41].
  • [[ملف:{{{اسم علم-23px}}}|22x20px|border|علم باكستان]] باكستان - قال الناطق بإسم الخارجية الباكستانية معظم علي خان:"نحن قلقون على الوضع، ولكن هناك تقارير تفيد بتحسن الوضع هناك." وأضاف بأن باكستان تتمنى من السلطات البورمية ان تمارس الخطوات اللازمة لإستعادة الأوضاع إلى ماكانت عليه بالسابق[42] وظهرت احتجاجات ضد الشغب المناهض للمسلمين من مختلف المنظمات والأحزاب السياسية في باكستان، التي دعت الحكومة ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ليطلعوا على عمليات القتل ومسائلة ميانمار على ذلك[43][44].
  • [[ملف:{{{اسم علم-23px}}}|22x20px|border|علم السعودية]] السعودية - قال مجلس الوزراء السعودي أنه "يدين حملة التطهير العرقي والهجمات الوحشية ضد مواطني ميانمار من الروهينغيا المسلمين"، وحث المجتمع الدولي لحماية "مسلمي ميانمار"[45]. وقد امر الملك عبد الله بصرف 50 مليون دولار مساعدات ترسل إلى الروهينغيا[46].
  • [[ملف:{{{اسم علم-23px}}}|22x20px|border|علم الولايات المتحدة]] الولايات المتحدة - دعت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون "جميع الأطراف بممارسة ضبط النفس" معربة عن قلقها الشديد حيال الأوضاع الراهنة[47][48].
  • [[ملف:{{{اسم علم-23px}}}|22x20px|border|علم المملكة المتحدة]] المملكة المتحدة - قال الوزير بوزارة الخارجية جيريمي براون للصحفيين انه كان "قلق جدا" من الوضع وأن المملكة المتحدة وبلدان أخرى ستواصل مراقبة التطورات عن كثب[49].
  • علم الاتحاد الأوروبي الاتحاد الأوروبي – رفع الإتحاد الأوروبي في وقت سابق من 2012 بعض العقوبات الاقتصادية والسياسية على ميانمار. ثم بدأ دبلوماسيو الإتحاد الإوروبي في 22 يوليو بمراقبة الوضع في البلاد وعلى اتصال مع مسؤوليها[50].
  • Flag of OIC.svg منظمة التعاون الإسلامي - أدان اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي في 15 أغسطس سلطات ميانمار ل"العنف" ضد الروهينجا، وحرمان تلك القومية من المواطنة، وتعهد بعرض القضية في الجمعية العامة للأمم المتحدة[51].

مصادر[عدل]

  1. ^ http://www.channelnewsasia.com/stories/afp_asiapacific/view/1208992/1/.html
  2. ^ "Four killed as Rohingya Muslims riot in Myanmar: government". Reuters. June 8, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  3. ^ Linn Htet (June 11, 2012). "အေရးေပၚအေျခအေန ေၾကညာခ်က္ ႏုိင္ငံေရးသမားမ်ား ေထာက္ခံ". The Irrawaddy. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2012. 
  4. ^ Keane، Fergal (June 11, 2012). "Old tensions bubble in Burma". BBC News Online. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-11. 
  5. ^ "Burma’s ethnic clashes leave 90,000 in need of food, says UN". Toronto Star. June 19, 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 July 2012. 
  6. ^ أ ب ت ث ج "Burma unrest: Rakhine violence 'displaces 30,000'". BBC News. June 14, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 14, 2012. 
  7. ^ "Both ethnic groups suffered in Myanmar clashes". Associated Press. Jun 15, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 16, 2012. 
  8. ^ أ ب ت Hindstorm، Hanna (28 June 2012). "Burmese authorities targeting Rohingyas, UK parliament told". Democratic Voice of Burma. اطلع عليه بتاريخ 9 July 2012. 
  9. ^ أ ب Jun 19, 2012. "U.S. praises Myanmar's response to sectarian clashes". Reuters. اطلع عليه بتاريخ July 15, 2012. 
  10. ^ "EU welcomes "measured" Myanmar response to rioting". Reuters. Jun 11, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 15, 2012. 
  11. ^ "UN refugee chief rejects call to resettle Rohingya". Huffington Post. July 12, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 15, 2012. 
  12. ^ Wade، Francis (13 July 2012). "Burma 'creating humanitarian crisis' with displacement camps in Arakan". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 16 July 2012. 
  13. ^ أ ب ت ث ج "Q&A: Unrest in Burma's Rakhine state". BBC News. June 11, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2012. 
  14. ^ "Muslim, Buddhist mob violence threatens new Myanmar image". Reuters. Jun 11, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2012. 
  15. ^ أ ب ت ث "UN decides to relocate staff from Burma's Rakhine state". BBC. June 11, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2012. 
  16. ^ "Burma police clash with Muslim protesters in Maung Daw". BBC. June 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  17. ^ "Myanmar to probe Muslim deaths". Reuters. June 8, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  18. ^ "Myanmar arrests 30 over killing of 10 Muslims". Reuters. July 2, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 15, 2012. 
  19. ^ "Muslim, Buddhist mob violence threatens new Myanmar image". NDTV. 2012-06-11. 
  20. ^ أ ب "Curfew imposed in Rakhine township amidst Rohingya terrorist attacks". Eleven Media Group. June 8, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  21. ^ أ ب "Dozens killed, hundreds of buildings burnt down by Bengali Rohingya mobs in border town of Maungdaw". Eleven Media Group. June 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  22. ^ "ရခိုင်ပြည်နယ် မောင်တောမြို့၌ ဆူပူအကြမ်းဖက်မှုများ ဖြစ်ပွား ဒေသရပ်ရွာတည်ငြိမ်အေးချမ်းမှု ရရှိစေရေး အတွက် ပုဒ်မ (၁၄၄) ထုတ်ပြန်၍ ထိန်းသိမ်းဆောင်ရွက်လျက်ရှိ". Presidential Office of Myanmar. June08, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2012. 
  23. ^ أ ب "ဖစ္ပြားျပီးေနာက္ရက္၌ အေျခအေနမ်ားကို သက္ဆိုင္ရာက ထိန္းခ်ဳပ္ႏိုင္ျပီ ျဖစ္ေၾကာင္းသိရ". Eleven Media Group. June 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2012. 
  24. ^ أ ب ت ث "بورما: فرض حالة الطوارئ في ولاية راخين إثر اشتباكات بين البوذيين والمسلمين". بي بي سي نيوز. 11 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2012. 
  25. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Troops, Riot Police Patrol NW Burma after Deadly Rioting". Voice of America. June 11, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2012. 
  26. ^ أ ب ت "Burma faces more unrest in Rakhine state". BBC News. June 12, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2012. 
  27. ^ "ရခိုင္ၿပည္နယ္ အေၿခအေနႏွင့္ ပတ္သက္ၿပီး ဇြန္လ ၁၀ ရက္ေန႔ ေနာက္ဆံုးရသတင္းမ်ား". Eleven Media Group. June 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2012. 
  28. ^ "ရခိုင်၊ ဗမာ၊ သက် ဒုက္ခသည် ငါးထောင်ကျော်". BBC. June 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 12, 2012. 
  29. ^ أ ب ت قتلى بميانمار وضغوط دولية لوقف العنف
  30. ^ http://www.chinadaily.com.cn/cndy/2012-06/13/content_15497010.htm
  31. ^ أ ب ت "Burma unrest: UN envoy visits Rakhine state". BBC News. June 13, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 13, 2012. 
  32. ^ "Bangladesh sends back boatloads of Rohingya Muslims fleeing Myanmar violence". تمت أرشفته من الأصل على 2012-06-13. 
  33. ^ "UN urges Bangladesh to take in people fleeing Burma violence". June 15, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 15, 2012.  Unknown parameter |Work= ignored (|work= suggested) (help)
  34. ^ RFA news
  35. ^ "Statement from National League for Democracy". National League for Democracy. June 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  36. ^ "ေမာင္ေတာျမိဳ့နယ္တြင္ ျဖစ္ပြားေနေသာကိစၥႏႇင့္ ပတ္သက္၍ ၈၈ မ်ိဳးဆက္ေက်ာင္းသားမ်ားအဖြဲ႔မႇ သတင္းစာရႇင္းလင္းပြဲျပဳလုပ္ မိမိတုိ႔ ဒီမုိကေရစီအင္အားစုမ်ားမႇ တပ္မေတာ္အင္အားစုႏႇင့္အတူ အမ်ိဳးသားေရးျပႆနာအျဖစ္ ရင္ဆုိင္ေျဖရႇင္းသြားမည္ျဖစ္ေၾကာင္း ေျပာၾကား". Eleven Media Group. June 8, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  37. ^ "iggest Islam association in Myanmar appeals for calm in wake of unrest in western state". Xinhua. June 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  38. ^ "သဘောထား ထုတ်ပြန်ကြေညာချက်". မြန်မာနိုင်ငံလုံးဆိုင်ရာ အစ္စလာမ် ဘာသာရေး အဖွဲ့ကြီး. June 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  39. ^ Sponsored by (2012-07-07). "Banyan: The idea of Myanmar". The Economist. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-14. 
  40. ^ "Burma to investigate Rakhine clashes". BBC News. 2012-08-17. اطلع عليه بتاريخ August 18, 2012. 
  41. ^ "Muslim states urged to act over massacre of Rohingyas in Myanmar". Press TV. 3 August 2012. 
  42. ^ "Pakistan expresses concern over Myanmar violence". The Express Tribune. 26 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 July 2012. 
  43. ^ "PTI stages protest against Muslim killing in Burma". Pakistan Today. 26 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 July 2012. 
  44. ^ "‘Burma Muslim massacre’: JI calls on government to lodge protest". The Express Tribune. 21 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 July 2012. 
  45. ^ "السعودية تدين التطهير العرقي بميانمار". سكاي نيوز العربية. 2012-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-21. 
  46. ^ "السعودية تقدم 50 مليون دولار لطائفة الروهينجا المسلمين في ميانمار". الجمهورية أون لاين. 2012-08-12. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-21. 
  47. ^ "كلينتون تعبر عن قلقها من العنف في ميانمار". إيلاف. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-14. 
  48. ^ "US 'deeply concerned' on Myanmar religious violence". AFP. June 9, 2012. تمت أرشفته من الأصل على December 8, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. 
  49. ^ "Burma violence: Tension high in Rakhine state". BBC. June 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 10, 2012. 
  50. ^ "EU makes diplomatic initiatives to end massacre in Myanmar". Anatolian Agency. 22 July 2012. 
  51. ^ "Islamic summit will take Myanmar's Rohingyas issue to UN". Agence France-Presse. 2012-08-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-21.