محبة (مسيحية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أغابي)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المحبة في المسيحية، وتعرف بإمها اللاتيني: أغابي (play /ˈæɡəp/[1] أو /əˈɡɑːp/؛ الكلاسيكية اليونانية: ἀγάπη، agápē؛ اليونانية الحديث: αγάπη IPA: [aˈɣapi]) هي كلمة كوينه من الكلمات اليونانية التي تُرجمت إلى الإنجليزية بمعنى المحبة، وهي الكلمة التي أصبحت تستخدم بكثرة في اللاهوت المسيحي بمعنى محبة الله أو المسيح للبشرية. وفي العهد الجديد، تشير هذه الكلمة إلى محبة الله (العهد) للبشر، وكذلك الحب الإنساني المتبادل مع الله؛ ويمتد هذه المصطلح بالضرورة ليشمل محبة الرجل لزميله.[2] وقد يعتقد الكثيرون أن هذه الكلمة تمثل الإلهية والتضحية المطلقة في سبيل الآخرين والنشاط والحب الاختياري المدروس. وبالرغم من أن الكلمة ليس لها دلالات دينية محددة، فقد استُخدمت الكلمة من قبل مجموعة متنوعة من المصادر المعاصرة والقديمة، بما فيها كُتاب الكتاب المقدس والكُتاب المسيحيون. وقد استخدم الفلاسفة اليونانيون في عصر أفلاطون وغيره من الكتاب القدماء أشكالاً من هذه الكلمة للدلالة على محبة الزوج أو الأسرة، أو التعلق بنشاط معين، مقارنة مع كلمة فيليا (وهي العاطفة التي يمكن أن تدل على الصداقة أو الأخوة أو التعلق غير الجنسي عمومًا) وكلمة إيروس، وهي العاطفة ذات الطابع الجنسي. وقد عرف توماس جاي أورد كلمة أغابي بأنها "استجابة متعمدة لتشجيع السعادة عند الاستجابة للكلمات التي تسبب الحزن."[3]

المسيحية[عدل]

تصوير جصي لشخصية أنثى تحمل كأسًا في عيد أغابي في أوائل المسيحية. سرداب الموتى للقديسين مارسيلاينس وبيتر، طريق لابيكانا، روما

وصف صحفي من مجلة تايم آية يوحنا 3:16 بأنها "واحدة من آيات الكتاب المقدس الأكثر شهرة والمعروفة جيدًا. وكان يتم تسميتها "الإنجيل باختصار" لأنها تعتبر ملخصًا للمذاهب المركزية للمسيحية."[4] والفعل المترجم بمعنى "أحب" في هذه الآية هو ἠγάπησεν‏(agapasen) من كلمة agapao.

For God so loved the world, that he gave his only begotten Son, that whosoever believeth in him should not perish, but have everlasting life.

John 3:16, KJV

ويستخدم الكتاب المسيحيون اللاحقون كلمة أغابي على نطاق أوسع باعتبارها الكلمة التي تدل بالتحديد على الحب "المسيحي" أو"المحبة" أو حتى محبة الله نفسه( ὁ θεὸς ἀγάπη ἐστίν, "الله محبة").

نادرًا ما يُستخدم المصطلح أغابي في المخطوطات القديمة، ولكنه كان يُستخدم من قبل المسيحيين الأوائل للإشارة إلى حب التضحية بالنفس من الله للبشرية، والتي يتعهد بتبادل المحبة وممارستها تجاه الله وبين بعضهم البعض (انظر أيضًا كينوسيس). عندما قال "الله محبة" استخدم العهد الجديد اليوناني كلمة أغابي لوصف محبة الله.

قام العديد من الكتاب المسيحيين بشرح كلمة أغابي في السياق المسيحي تحديدًا، فقد استخدم سي إس لويس، في كتابه المحبات الأربع (The Four Loves) كلمة أغابي لوصف ما يعتقد أنه أعلى مستوى من الحب عرفته الإنسانية - الحب الإيثاري، وهو الحب يتعهد بقوة بإسعاد الآخر.[5]

يأتي استخدام المسيحية لمصطلح أغابي تقريبًا مباشرة من حسابات الإنجيل الكنسي لتعاليم يسوع. وسأله واحد منهم ما الوصية العظم، "قال له يسوع، أحب الرب إلهك بكل قلبك وكل نفسك وكل عقلك. هذه هي الوصية العظمى الأولى. وهناك ثانية مثلها، وهي أن تحب قريبك كنفسك. بهاتين الوصيتين تتعلق الشريعة وكتب والأنبياء." وفي اليهودية، الأولى ("...أحب إلهك...")، هي جزء من شيما.

وفي نسخة الملك جيمس من العهد الجديد، تتم ترجمة كلمة أغابي إلى " المحبة" [في بعض المواضع] التي بها دلالة معاصرة من العطاء لتلبية احتياجات من هم أقل حظًا.[5]

في العظة على الجبل، قال يسوع:

You have heard that it was said, 'You shall love (agape) your neighbor and hate your enemy.' But I say to you, Love (agape) your enemies and pray for those who persecute you, so that you may be sons of your Father who is in heaven; for he makes his sun rise on the evil and on the good, and sends rain on the just and on the unjust. For if you love those who love you, what reward have you?

Matthew 5:43-46,  RSV

وصف الكتاب المسيحيون كلمة أغابي بشكل عام كشكل من أشكال الحب غير المشروط والاختياري على حد سواء. ويُبدي ترتليان، في دفاعه عن المسيحيين في القرن الثاني، رأيه حول كيف جذبت المحبة المسيحية انتباه الوثنية : "ما يميزنا في عيون أعدائنا هو تعاطفنا المحب. فيقولون "انظر فقط، انظر كيف يحبون بعضهم البعض" (الدفاع 39).

ومع ذلك، يحذر أوليفر تشيش كويك الأنجليكاني اللاهوتي من أن كلمة أغابي في التجربة الإنسانية هي "إدراك جزئي وبدائي جدًا" وأنها "في شكلها النقي كلمة إلهية أساسًا." ويشير كويك إلى أن،

If we could imagine the love of one who loves men purely for their own sake, and not because of any need or desire of his own, purely desires their good, and yet loves them wholly, not for what at this moment they are, but for what he knows he can make of them because he made them, then we should have in our minds some true image of the love of the Father and Creator of mankind.[6]

في العهد الجديد، غالبًا ما تُستخدم كلمة أغابي لوصف محبة الله. ومع ذلك، تُستخدم أشكال أخرى من كلمة أغابي (مثل agapao) في بعض الأحيان بمعنى سلبي، وفيما يلي مثل هذه الأمثلة:

  • "...لأن ديماس، إذ أحب [agapao] الحياة الحاضرة...".
  • "مفضلين [agapao] المجد الآتي من الناس على المجد الآتي من الله."
  • "وهذا هو الحكم، إن النور قد جاء إلى العالم، ولكن الناس أحبوا [agapao] الظلمة أكثر من النور، لأن أعمالهم كانت شريرة.

وفي هذه الحالات، يتمثل المعنى في الغرض من كلمة أغابي الحب في أنها شكل من أشكال المحبوب، مع أخذ مكانة أنها ينبغي أن تكون خاصة بالله.

وجبة[عدل]

تُستخدم كلمة أغابي في صيغة الجمع في العهد الجديد لوصف وجبة أو وليمة يأكلها المسيحيون، كما في رسالة يهوذا 1:12 ورسالة بطرس الثانية 2:13.

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Oxford English Dictionary
  2. ^ "agape." Encyclopædia Britannica. Encyclopædia Britannica Online. Encyclopædia Britannica, 2011. Web. 17 Sep. 2011.
  3. ^ “ The love racket: Defining love and agape for the love-and-science research program,” Zygon, vol. 40, no. 4 (December 2005), pp. 919-938 http://www.calvin.edu/~jks4/city/Oord~Defining%20Love.pdf
  4. ^ John 3:16 in Pop Culture. Time.com <www.time.com/time/photogallery/0,29307,1870689,00.html> Accessed: 22 May 2009
  5. ^ أ ب Kreeft, Peter. "Love" Accessed: May 22, 2009
  6. ^ Quick, O. C. Doctrines of the Creed, Scribners, 1938 p. 55.

المراجع[عدل]

  • Heinlein، Robert A. (1973). Time Enough for Love. New York: Ace Books. ISBN 0-7394-1944-7. 
  • Kierkegaard، Søren (1998). Works of Love. Princeton: Princeton University Press. ISBN 978-0-691-05916-7. 
  • Lewis، C. S. The Four Loves. London: Fount. ISBN 0-00-628089-7. 
  • The Altruism Reader: Selections from Writings on Love, Religion, and Science. West Conshohocken, Penn.: Templeton Foundation Press. 2007. ISBN 978-1-59947-127-3. 
  • Defining Love: A Philosophical, Scientific, and Theological Engagement. Grand Rapids, Mich.: Brazos Press. 2010. ISBN 1-58743-257-9. 
  • The Nature of Love: A Theology. St. Louis, Mo.: Chalice Press. 2010. ISBN 978-0-8272-0828-5. 

وصلات خارجية[عدل]