أفاميا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 35°25′02.07″N 36°24′06.53″E / 35.4172417°N 36.4018139°E / 35.4172417; 36.4018139

أفاميا
بقايا مدينة أفاميا
بقايا مدينة أفاميا
أفاميا في سوريا
أفاميا
موقع أفاميا في سوريا
الإحداثيات: 35°25′14″N 36°24′3″E / 35.42056°N 36.40083°E / 35.42056; 36.40083
البلد علم سوريا سوريا
المحافظة محافظة حماة
المنطقة منطقة السقيلبية
الإرتفاع 100 م (300 قدم)
منطقة زمنية 2+ (غرينتش )

أفاميا مدينة أثرية سورية تقع على مسافة 60 كم شمال محافظة حماة يحتوي موقع أفاميا على سويات تاريخية ترقى للعصور الهلنستية والرومانية والبيزنطية والإسلامية.

التاريخ[عدل]

العصور القديمة[عدل]

بناء التيتراستيلون ذي الواجهة الرباعية، بناه الإمبراطور البيزنطي جستنيان الأول، البناء مؤلف من ستة أعمدة بارتفاع ستة أمتار مع تيجان مزخرفة بارتفاع متر واحد.

وُجِدت المدينة منذ عهود قديمة جداً، فقد كانت مركزاً حضارياً هاماً بالمنطقة منذ عهد مملكة أورحلينا التي أسَّسها الحيثيون في القرن التاسع قبل الميلاد.[1] كتب عنها المؤرّخ الإغريقي إسترابون وأطلق عليها اسم بارونكا[2] أو فرنكا كما كانت تُعرَف في عهد الإمبراطورية الفارسية، إلا أن الاسم سُرعانَ ما تغيَّر مُجدداً إلى بيلا عندما وقعت المدينة لاحقاً في قبضة الإسكندر الأكبر مع سائر المنطقة إثر نصره في معركة إسوس سنة 333 قبل الميلاد.[1]

وقعت المدينة تحت سيطرة مملكة أورحيلينا (de)‏ الحثية خلال منتصف القرن التاسع قبل الميلاد، كما خضعت لفترةٍ ما لسيطرة الإمبراطورية الفارسية.[1] في سنة 333 قبل الميلاد دارت قرب المدينة معركة في إيسو، حيث كان النصر فيها من نصيب الإسكندر الأكبر، فدخلت أفاميا تحت سيطرته هو وخلفاؤه. لكن سرعان ما اندلعت الحروب بين خلفاء الإسكندر، وبعد وقوع معركة إبسوس بالأناضول نتج عنها وقوع المدينة في أيدي السلوقيّين،[2] وجاء هنا تأسيسها الفعليّ على يد الملك سلوقس الأول نيكاتور، وقد حازت في هذه المرحلة اسم أفاميا، الذي أطلقه عليها الملك سلوقس تكريماً لزوجته أباميا (حُرِّفَ الاسم لاحقاً إلى حرف الفاء بدلاً من الباء). أصبحت المدينة مركزاً حضارياً بارزاً في العصر السلوقي،[3] وباتت العاصمة العسكرية للدولة السلوقية، حيث كانت مركز جلّ قوات الجيش السلوقي الذي ضمَّ 500 فيل هندي و300 حصان و30,000 فارس، وانطلقت منها حملات السلوقيين العسكرية، وساعدتها قلعتها على تعزيز مكانتها الحربية.[4] وقد شيّدت المدينة الجديدة فوق هضبة، عند سفح الأكروبول القديم حيث كانت المدينة تقوم القديمة.[1]

كان قد أعيد بناء أفاميا مع ثلاث مدنٍ أخرى هي أنطاكيا واللاذقية وسلوقية لجلب المستوطنين الإغريق إليها، والتي شكَّلت ما عُرِفَ باسم التترابولس السوري[5][6] أو الشقيقات الأربع، التي شكّلت تحالفاً استخدم عملة موحّدة،[7] وقد وقعت على عاتق هذه المدن الأربعة مهمَّة حماية المنفذ الساحلي الضيّق للإمبراطورية السلوقية الشّاسعة.[8]

ظلّت أفاميا طوال العصر الهلنستي والعهد الروماني ثاني أهم مدن سوريا بعد أنطاكية،[4] واشتهرت المدينة في هاتين الحقبتين بالزّراعة التي شهدت تطوراً كبيراً في ريفها والمروج المحيطة بها، كما أصبح تجَّارها من أثرى الأثرياء وبات مدينة غنيّة ومزدهرة.[9] شاركت أفاميا خلال العصر الروماني بالحملات العسكرية التي أطلقها الرومان على البارثيين الفرس، ممَّا جعلها تستخدم ثلاث مرَّاتٍ كمركز شتوي للفيلق البارثي الثاني. تمكَّن الإمبراطور الساساني شابور من السيطرة على المدينة عام 256م، لكنها سرعان ما عادت إلى أيدي الرومان. كانت أفاميا من المدن التي تأثرت بالمد المسيحي في فترةٍ مبكرة، فقد وجدت فيها أسقفية منذ القرن الرابع الميلادي، بل وقد أقدم أحد أساقفتها والمدعو مركيلوس على تدمير معبدٍ وثني قديم فيها كان يُسمَّى معبد زيوس عام 385م، ومنذ ذلك الحين بدأ تأثير المسيحية يطغى على أفاميا.[1]

بدأت مقاطعة سوريا تخضع للتقسيم خلال القرنين الرابع والخامس الميلاديَّين، ممَّا أدى إلى تحول أفاميا في حوالي عام 415م إلى عاصمةٍ ثانية لسوريا - إلى جانب أنطاكية التي كانت عاصمةً بالفعل - وكذلك إلى مقرٍ للأسقفية المسيحية، وعاشت المدينة خلال هذا الوقت حقبةً من الازدهار استمرّت حتى القرن السادس. أصاب زلزلان المنطقة في عامي 526 و528م، وتسبَّبا بأضرارٍ في أفاميا. سقطت أفاميا في عام 612م في قبضة الإمبراطورية الساسانية، لكنها سرعان ما عادت إلى البيزنطيين عام 628م بقيادة هرقل،[1] وبصورةٍ عامة كان للمدينة دور عسكريٌّ مهم في مجرى الحرب الساسانية البيزنطية. زار المدينة العديد من أباطرة روما القديمة خلال عهدها الروماني، وكانوا ينفقون الأموال على تعميرها وتزيينها، وأعطوها حق سك النقود الخاصة بها حتى عهد الإمبراطور كلاوديوس عام 41 قبل الميلاد.[2] ظلَّت أفاميا بعد ذلك ومنذ القرون الميلادية الأولى مدينة رومانية، وذلك إلى أن بدأ الفتح الإسلامي لبلاد الشام مع منتصف العقد الثالث من القرن السابع الميلادي، وفي عام 636م وقعت معركة اليرموك التي أعقبها فتح أفاميا وسائر المنطقة.[1]

كان يقع جنوب أفاميا بـ5 كيلومترات تل سقيلبية، الذي استخدم كموقعٍ للمراقبة والإنذار من الهجمات العسكرية، حيث شغلته حامية تابعة لمملكة أفاميا.[10] وكانت تقع أفاميا إذ ذاك فوق تل كبيرٍ بقطر 250 متراً، حوله أراضٍ منخفضة.[11]

الثورة السورية[عدل]

تعرَّضت المنطقة لعمليَّات تخريبٍ ونهبٍ وسلبٍ عدَّة إبان الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد في سنتي 2011 و2012.[12] فقد سُرِقت لوحات فسيفسائية من متحف أفاميا تعود في عمرها إلى العهد الروماني عدَّة مرات عقب تعرُّض المتحف للاقتحام،[13] فضلاً عن منحوتات حجريَّة لبعض الآلهة القديمة نهبت من المتحف نفسه (ولو أنها ليست من القطع المميّزة، إذ أنّها من نوعٍ شائع)،[14] بل وقد قام بعض لصوص الآثار بالحفر والتنقيب حتى عُمقِ مترين تحت الأرض في المدينة الأثرية ونهب كلّ ما وصلت إليه أيديهم من قطع تاريخية، لدرجة أن حفريَّاتهم فاقت تنقيبات البعثة البلجيكية في ثلاثينيات القرن العشرين. وفي ظلّ الأوضاع السياسية المتقلّبة فإن التواجد الأمني باتَ شبه منعدمٍ، فلم تعد هناك أيّ رقابةٍ تُذكَر على الآثار.[15] ولم يقتصر الأمر على النّهب فحسب، إنّما شهدت مدينة أفاميا أيضاً اشتباكات مسلّحة أدت إلى إحداث دمارٍ في أبنيتها، فقد أظهرت مقاطع فيديو بُثَّت على الإنترنت مقاتلين من الجيش السوري يختبئون خلف أعمدتها أثناء الاشتباكات، وأصبحت ثقوب الرصاص الذي خلَّفته المعارك تنتشر في الكثير من هذه الأعمدة، بل وهدمت قوات الجيش أجزاءً من بعض جدران المدينة لإفساح المجال للدبابات لإطلاق نيرانها على الثوار.[16] وقد كانت أفاميا من بين المواقع الأثرية التي دفعت الجامعة العربية إلى التحرُّك دولياً في شهر تشرين الأول سنة 2012 في سبيل إنقاذ التراث السوري من التدمير.[17]

تاريخ أفاميا[عدل]

منظر لآثار أفاميا

أعيد تأسيس المدينة زمن سلوقس الأول نيكاتور 300 ق.م. تحت اسم أفاميا نسبة إلى زوجته (أبامى) حيث أصبحت العاصمة العسكرية للملكة السلوقية وذات شأن كبير.

خضعت أفاميا للرومان بعد فتح سوريا (64 ق.م.) ثم خضعت للبيزنطيين ثم إلى العرب المسلمين الذين دخلوها عام 638م. استولى عليها الصليبيون وضمت إلى إمارة أنطاكية ثم استرجعها نور الدين زنكي بعد أن دمرت المدينة تدميرًا كاملًا بالزلازل الذي أصاب المنطقة 1157 م - 1170 م.

تميزت مدينة أفاميا بشارعها الرئيسي الممتد بطول 1.774 متر وعرضه مع أروقته 37.5م والتي تنتصب علي جانبيه الأعمدة الحلزونية الرائعة بطول الشارع وقد أعيد ترميمه بشكل جيد، بالإضافة إلى المسرح والأغوار والكاتدرائية والكنائس والقصر ولوحات الفسيفساء والعديد من الآثار المنتشرة في أرجاء المكان.

المتحف[عدل]

لوحة فسيفساء يرجع تاريخها إلى حوالي القرن الخامس الميلادي، توجد حالياً في المتحف الملكي في بروكسل، بلجيكا.

خان أفاميا (المتحف): خان أثري من الطراز العثماني يقع في أسفل قلعة المضيق من الجنوب على ارتفاع 226م عن سطح البحر. بني في أوائل القرن السادس عشر الميلادي في عهد السلطان العثماني سليمان خان الأول (سليمان القانوني) وكانت قوافل التجار والحجاج القادمة من إسطنبول وبر الأناضول عن طريق أنطاكيا وجسر الشغور نحو دمشق تأوي إليه قبل أن تواصل طريقها إلى وسط سوريا ودمشق في الجنوب، ومخطط الخان مربع الشكل (80×80م) تتوسطه باحة واسعة تحيط بها قاعات وغرف عديدة مبنية بالحجارة الكبيرة وسقوفه قباب نصف أسطوانية وهو بناء فخم مميز.

وقد تم ترميم البناء بصورة جيده وجعل متحفا إقليميا في عام 1987 م ويعتبر من أهم متاحف الفسيفساء حيث يضم المتحف عشرات اللوحات وهي من نفائس لوحات الفسيفساء السوري التي تشتهر فيه المنطقة وأفاميا خاصة منها:

  • لوحات سقراط.
  • لوحة الوعل.
  • لوحة الحوريات والأمازونات.
  • لوحات فسيفساء كثيرة تمثل النباتات والمناظر وغيرها.

ويضم المتحف كذلك المكتشفات الأثرية من مدينة أفاميا ولقى أثرية هامة تدل على عظمه هذه المدينة في التاريخ.

الجامع[عدل]

جنوب غرب قلعة المضيق وبالقرب من متحف الفسيفساء يوجد جامع صغير عثماني الطراز مستطيل الشكل مبني مع الخان ومخصص لصلاة الحجاج والمسافرين الذين كانوا يوفدون إلى المنطقة. يرجع بناء الجامع إلى النصف الثاني من القرن السادس عشر الميلادي.

قلعة المضيق / أفاميا[عدل]

تقع قلعة المضيق غرب مدينة أفاميا وتتربع في منظر مهيب مطل على المنطقة وهي إحدى القلاع الكثيرة المنتشرة على امتداد جبال الساحل السوري. ويعتقد أن القلعة كانت أكربولًا لها ثم أصبحت في العهد الروماني موقعًا حربيًا وهي قلعه جميلة تتربع بالقرب من أفاميا. أما حاليًا فيعتبر بناء الحصن عربيًا وكذلك طراز هندسته، والبناء العربي للقلعة هي من آثار نور الدين زنكي والقرية التي داخل الحصن كبيرة حافلة بالدور المبنية من أنقاض السور والأبراج ومباني أفاميا القديمة. للقلعة سور عظيم مرتفع على هيئة مضلع غير منتظم، ركبت عليه أبراج كثيرة مربعة الشكل، وللقلعة باب كبير تعلوه قنطرة وحوله برجان مربعان للحراسة.

ومعظم السور ما زال بحالة جيدة ماعدا أحجار التضاريس التي كانت عليه التي تهدمت في بعض جوانبها إلا في القسم الغربي من السور. لم يزد الصليبيون على القلعة أي أثر جديد بعد أن استولوا عليها عام 1106 م واستقروا فيها وجعلوها معقلًا حاميًا لعاصمتهم أنطاكيا على الساحل السوري وبقيت في حوزتهم حتى استخلصها نور الدين زنكي عام 1149 م، وقد أصابتها الزلازل في أوائل القرن الثاني عشر الميلادي (1157 م) فهدمت معظم منشآتها وأمر نور الدين زنكي بإعادة ترميمها وإعادة بناء سورها وأكثر أبراجها وترميم شوارعها العديد من مبانيها ومنشآتها.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ فـــاميــا..حاضرة سورية القديمة...فيها أوسع مسارح العالم القديم... في متحفها أندر اللوحات الفسيفسائية. براء الأحمد، وزارة الثقافة بالجمهورية العربية السورية. تاريخ النشر 03-01-2012. تاريخ الولوج 19-10-2012.
  2. ^ أ ب ت أفاميا. موقع اكتشف سورية. تاريخ الولوج 19-10-2012.
  3. ^ اكتشف سوريا>> أفاميا. موقع كوم تو سيريا. تاريخ الولوج 19-10-2012.
  4. ^ أ ب أفامية، المجلد الثاني - العلوم الإنسانية - التاريخ والجغرافيا والآثار. عبد الرزاق زقزوق ومحمد الزي، الموسوعة العربية. تاريخ الولوج 19-10-2012.
  5. ^ ردود رسمية: إشارة إلى مانشر في صحيفتكم العدد رقم/14885/ تاريخ 1/7/2012 بعنوان :‏ آثار مدينة أفاميا تتعرض للنهب والسرقة‏، فيما يلي ردت دائرة آثار حماة على ماورد. صحيفة الثورة. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  6. ^ العصر الهليني: الإمبراطورية السلوقية في أقصى اتساعها. موقع جواد الطبي الثقافي. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  7. ^ اللاذقية: اللاذقية في العصر الهيلنستي (300-64ق.م). اكتشف سورية. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  8. ^ أفـــاميــا..حاضرة سورية القديمة...فيها أوسع مسارح العالم القديم... في متحفها أندر اللوحات الفسيفسائية. براء الأحمد، صحيفة الثورة. تاريخ النشر 03-01-2012. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  9. ^ يتواصل السكن فيها من العصر النيوليتي وحتى الآن .. أفاميا : هل نراها قريباً على لائحة التراث العالمي؟. سرحان الموعي، شؤون محلية، صحيفة الفداء. تاريخ النشر 13-01-2011. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  10. ^ كتاب سقيلبية، تاريخ وذاكرة، لأديب قوندراق. نشر عكرمة، 2001. تاريخ الولوج 14-01-2014.
  11. ^ كتاب في ربوع سورية، لعلي موسى ومحمد حربة. نشر عام 1995. تاريخ الولوج 14-01-2014.
  12. ^ آثار مدينة أفاميا تتعرض للنهب والسرقة. رقابة، صحيفة الثورة. تاريخ النشر 01-07-2012. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  13. ^ الآثار والمواقع التاريخية ضحية من ضحايا الصراع في سوريا. البوابة. تاريخ النشر 21-10-2012. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  14. ^ آثار سوريا تتعرض للنهب.. ومديرية الآثار تطالب المجتمع المحلي بحمايتها. موقع شوكوماكو. تاريخ النشر 05-09-2012. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  15. ^ مدينة أثرية سورية تتعرض للسرقة. مصرس. تاريخ النشر 16-01-2012. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  16. ^ المواقع الأثرية السورية عرضة للنهب والتدمير. جريدة أخبار الخليج البحرينية. تاريخ النشر 27-08-2012. تاريخ الولوج 22-10-2012.
  17. ^ الجامعة العربية تتحرك دوليا لحماية آثار سوريا وصدمة بين الأثريين بعد سرقة 3 شعرات وضرس النبي من أقدم مساجد حلب.. خبراء يؤكدون: بشار مشغول بالحفاظ على كرسي الحكم لا تراث دولته. سامي عبد الخالق، صحيفة الأزمة. ناريخ النشر 21-10-2012. تاريخ الولوج 22-10-2012.