ألفريدو بيريث روبالكابا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Alfredo Pérez Rubalcaba

ألفريدو بيريث روبالكابا
Alfredo Pérez Rubalcaba 2010.png
النائب الأول لرئيس الوزراء
في المنصب
21 أكتوبر 2010 – 11 يوليو 2011
رئيس الوزراء خوسيه لويس ثباتيرو
سبقه ماريا تيريزا فرنانديز دي لا فيغا
وزير الداخلية
في المنصب
11 أبريل 2006 – 11 يوليو 2011
رئيس الوزراء خوسيه لويس ثباتيرو
سبقه خوسيه انطونيو الونسو
خلفه أنطونيو كاماتشو
وزير التعليم والعلوم
في المنصب
24 يونيو 1992 – 12 يوليو 1993
رئيس الوزراء فيليبي غونزاليس
سبقه خافيير سولانا
خلفه غوستافو سواريز بيرتيرا
المعلومات الشخصية
المواليد ألفريدو بيريث روبالكابا
سولاريز, كانتابريا, إسبانيا
القومية إسباني
الحزب السياسي PSOE
الإقامة مدريد
المدرسة الأم جامعة كومبلوتنس
الحرفة أستاذ


ألفريدو بيريث روبالكابا (ولد في 28 يوليو 1951) هو سياسي إسباني ينتمي إلى حزب العمال الاشتراكي الإسباني. شغل منصب وزير الداخلية منذ أبريل 2006، ويوم 21 أكتوبر 2010 تولى منصب نائب الرئيس والناطق الرسمي باسم حكومة خوسيه لويس ثباتيرو، والإبقاء أيضا على مسؤولياته في وزارة الداخلية. حصل على شهادة الدكتوراه في الكيمياء في جامعة كومبلوتنس في مدريد، عمل بعدها استاذا للكيمياء. شغل منصب وزير التعليم والعلوم (1992 - 1993)، ومثل توليدو في الكونغرس من 1993 حتي 1996، ومدريد في الفترة من 1996 حتى 2004، وكانتابريا 2004 وقادش سنة 2008.[1]

كان إلى جانب كارمي شاكون أبرز المرشحين لتمثيل الحزب الاشتراكي في الانتخابات الرئاسية، خلفا لثباتيرو، وكان من المتوقع الخوض مع منافسته الوحيدة في انتخابات تمهيدية داخل الحزب. لكن، في مايو 2011، أعلنت شاكون أنها ستنسحب من السباق، وفى يونيو أعلن الحزب أنه لا يوجد مرشح آخر، وأصبح روبالكابا مرشح الحزب الاشتراكي الوحيد لرئاسة مجلس الوزراء ل انتخابات 2012 العامة.[2] في يوم 8 يوليو استقال من مهامه في الحكومة للتركيز على الحملة الانتخابية، التي مني الحزب الاشتراكي منها بهزيمة غير مسبوقة.

وفي 4 فبراير 2012 انتخب ألفريدو بيريز روبالكابا زعيما لحزب العمال الاشتراكي، بعد فوزه بفارق ضئيل من الأصوات على منافسته وزيرة الدفاع السابقة كارمي شاكون في مؤتمر للحزب عقد بإشبيلية.[3]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Pablo picasso 1.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية إسبانية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.