ألفونسو الخامس ملك البرتغال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ألفونسو الخامس
ملك البرتغال والغرب
صورة معبرة عن الموضوع ألفونسو الخامس ملك البرتغال
أفونسو الخامس
ملك البرتغال والغرب
فترة الحكم 13 سبتمبر 1438 - 11 نوفمبر 1438
الحاكم السابق دوارتي الأول
الحاكم اللاحق جواو الثاني
وصي العرش إليانورا من أراغون (1438)
بيتر دوق كويمبرا (1439-1448)
ملك البرتغال والغرب
فترة الحكم 15 نوفمبر 1477 - 28 أغسطس 1481
الحاكم السابق جواو الثاني
الزوج(ة) إيزابيل من كويمبرا
الذرية جواو الثاني
العائلة الملكية بيت أفيس
الأب دوارتي الأول
الأم إليانورا من أرغون
تاريخ الولادة 15 يناير 1432
مكان الولادة سنترا , علم البرتغال البرتغال
تاريخ الوفاة 28 أغسطس 1471
مكان الوفاة لشبونة ، علم البرتغال البرتغال
الديانة كاثوليكي

ألفونسو الخامس (النطق البرتغالية: [ɐfõsu] ، ) وفارس الرباط (15 يناير 1432 - 28 أغسطس 1481)، كان ملك البرتغال والغرب جدد حملاته على المستعمرات في شمال أفريقيا التى تم فقده في عهد والده, ودعي بـ"لقب أفريقيا" (البرتغالية : o Africano).

حياته المبكرة[عدل]

هو ابن البكر لملك البرتغال دوارتي الأول ابن أكبر لجواو الأول ملك البرتغال و فيليبا لانكستر ابنة كبرى لجون غونت ابن إدوارد الثالث ملك إنجلترا ابن إدوارد الثاني ملك إنجلترا من زوجته إليانورا من أراغون بنت فرناندو الأول ملك أراغون ابن جون الأول ملك قشتالة الذى صرع جده جواو الأول ابن غير شرعي لبيتر الأول ملك البرتغال على حكم البرتغال خلال الأزمة خلافة بسبب وفاة فرناندو الأول ملك البرتغال دون وريث ذكر تاركا حكم للأبنته الوحيدة بياتريس من البرتغال. وأيضا أول أمير البرتغال لقب الأميري التى سعت جدته في أت تدخله في البلاط البرتغالى لتمييز أخوة من الأمير حيث اعطى له والده عام 1433.

تولى الحكم بعد وفاة والده وكان عمره انذاك ست سنوات. وضعت ألفونسو الخامس تحت وصاية والدته وفقا لإرادة والده الراحل. كانت والدته أجنبيا وكان هذا خياراً لم يكن شعبيا للحاكمين. ارتفع المعارضة ودون أي حليف هام بين الارستقراطية البرتغالية خلاف ألفونسو الأول دوق براجانزا، شقيق دوارتي الأول الغير شقيق وكونت بارسيلوس، كان محل الملكة لا يمكن الدفاع عنه. في 1439، قررت كورتيس البرتغالية (الجمعية المملكة) ليحل محل الملكة هو إنفانتي بيتر، دوق كويمبرا العم أخر لملك الشاب. كان القلق سياساته الرئيسية مع تجنب وضع المنازل النبيل العظيم، ممالك داخل المملكة، وتركيز السلطة في شخص الملك. ازدهرت البلاد تحت حكمه، ولكن ليس سلميا، كما له قوانين تدخلت مع الطموح النبلاء قوية. كونت بارسيلوس، عدو شخصي لـ"دوق كويمبرا" (على الرغم من كونه أشقاء) في نهاية المطاف أصبح العم المفضلة للملك وبدأ نضال مستمر للطاقة. في 1442، أعطى الملك لألفونسو الأول دوق براجانزا.أراضى وشكل له دوقيته، وأصبح أقوى رجل في البرتغال وواحدا من أغنى الرجال في أوروبا. لتأمين موقفه ريجنت، كان بيتر زواجا ابنته، إيزابيلا كويمبرا، في 1445, من الملك.

ولكن في 9 يونيو 1448، عندما بلغ الملك سلم بيتر سلطته إلى أفونسو الخامس. في 15 سبتمبر من نفس العام، ألغى أفونسو الخامس جميع القوانين والمراسيم التي أقرت تحت وصاية. وأصبح الوضع غير مستقر، وفي السنة التالية، بما أنه اكتشف بعد ذلك أن تكون إقرارات كاذبة، أعلن ألفونسو الخامس بيتر من المتمردين، وهزم جيشه في المعركة الفاروبيرا، الذي قتل فيه عمه . وبعد هذه المعركة، أصبح "دوق براجانزا" المسطرة بحكم الواقع في البلد.

غزو المغرب[عدل]

ثم تحولت أفونسو الخامس اهتمامه إلى شمال أفريقيا. في عهد جده، جون الأول ، تم قتح سبتة ولكن تم ارجعها إلى الحظيرة المغربية في عهده والده، والآن الملك الجديد يريد توسيع الفتوحات. غزا الجيش الملك في القصر الصغير 1458، طنجة (كر وفر عدة مرات بين 1460 و 1464) وفتح أصلية (1471) هذه الإنجازات منح الملك لقب أفريقيا . كما دعم الملك استكشاف المحيط الأطلسي بقيادة عمه الأمير هنري الملاح ولكن، بعد وفاة هنري سنة 1460، وقال انه لم يفعل شيئا لمواصلة مسار العمل هذا. إداريا، وكان أفونسو الخامس ملك السلبي. وقال انه اختار عدم المضي قدما في مراجعة القوانين أو تطوير التجارة، وفضلت بدلا من ذلك للحفاظ على تراث والده وجده إدوارد و جون الأول.

في 1452، أصدر البابا نيقولا الخامس الثور البابوي ,منح أفونسو الخامس الحق في الحد من المشركين أي الكافرين الأخرى" للرق وراثية. هذه الموافقة على الرق كان مجددا ومددت في الثور رومانوس بونتيفكس من 1455 (أيضا عن طريق نيكولاس الخامس). وجاءت هذه الثيران البابوية ليكون بمثابة تبرير للحقبة اللاحقة لتجارة الرقيق والاستعمار الأوروبي.

وعندما كانت الحملات في أفريقيا أكثر، وجدت أفونسو الخامس حديقة جديدة لمعركة في شبه الجزيرة الإيبيرية. المجاورة قشتالة، ثارت فضيحة ضخمة مع الآثار السياسية والأسر الحاكمة. في عام 1474، توفي الملك هنري الرابع ملك قشتالة دون وريث ذكر. قد ولدوا من زواج اثنين له، إلا ابنته، جوانا قشتالة،. ولكن اعترض لها أبوه، كما قال الشائعات كان عاجزاً الملك والملكة، جوان البرتغال، كان على علاقة عاطفية مع نبيل المسمى كويفا دي لوس أنجليس بلتران. ميلاد الأميرة جوانا في 1462، بسبب انفصال والديها. أنها اعتبرت غير شرعية، وعندما كان الملك يموت لا أحد أخذها منافسا خطيرا للتاج. سواء عمتها الملكة المستقبلية إيزابيلا الأولى من قشتالة، وكان من المقرر أن يرث التاج، ولكن أفونسو الخامس وكانت حريصة على التدخل مع الخلافة في قشتالة. في 1475 أنه تزوج من جوانا, بيلترانيجا أنه يعتبر الوريث الشرعي للتاج. ولما كان أمها "أخته" الزانية قد أفونسو الخامس الطموح، بل شرف لحماية العائلة . أنه أعلن نفسه ملك قشتالة وليون وعلى استعداد للدفاع عن حقوق الزوجة. بعد معركة تورو[1] غير حاسم في 1476 ضد الملك فرديناند الثاني ملك أراغون زوج إيزابيلا أنا ملك قشتالة، ذهب إلى فرنسا الحصول على المساعدة من لويس الحادي عشر، ولكن يجد نفسه مخدوع من قبل ملك الفرنسي، وعاد إلى البرتغال في 1477 في الروح المعنوية منخفضة للغاية. واهمة والاكتئاب، أنه سقط حزن عميق، وتخلت عن صالح ابنه جون الثاني. هذا، وبعد تقاعده في دير في سنترا حيث توفي في 1481. وكان نعي وفاته في البلد، من الناس الذين أحبوا الملك، والنبلاء الذين بدأوا يخشون من خلفه.وخلفه أبنه المتبقي جواو الثاني.

الزواج والنسل[عدل]

كان أفونسو متزوجا الأول لعمه "إيزابيلا كويمبرا" في 1447. توفيت إيزابيلا في 1455 وافونسو تزوج مرة أخرى (على الرغم لم تعترف بها البابوية) في 1475، هذه المرة إلى "جوانا قشتالة" (المعروفة باسم " بيلترانيجا")، وابنة هنري الرابع ملك قشتالة وأمها هي أخته جوانا من البرتغال . هذا الزواج كان محاولة لوراثة عرش قشتالة كما كانت جوانا ابنة الوحيد لهنري الرابع.وكانت محاولات في ألفونسو للاستيلاء على عرش قشتالة لم تكن ناجحة بعد أن خسر حرب قصيرة مع إيزابيلا من قشتالة وفرديناند من أراغون.

المراجع[عدل]

  1. ^ British historian Townsend Miller: “But, if the outcome of [the battle of] Toro, militarily, is debatable, there is no doubt whatsoever as to its enormous psychological and political effects” in The battle of Toro, 1476, in History Today, volume 14, 1964, p.270