ألف ليلة وليلة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ألف ليله وليله)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صورة افتراضية لقصص ألف ليلة وليلة

ألف ليلة وليلة أو كما تعرف لدى الغرب (بالإنجليزية: Arabian Nights) أي الليالي العربية هي مجموعة متنوعة من القصص الشعبية عددها حوالي مئتي قصة يتخللها شعر في نحو 1420 مقطوعة، ويرجع تاريخها الحديث عندما ترجمها إلى الفرنسية المستشرق الفرنسي أنطوان جالان عام 1704م، والذي صاغ الكتاب بتصرف كبير، وصار معظم الكتاب يترجم عنه طوال القرن الثامن عشر وما تلاه. وقد قُلّدت الليالي بصورة كبيرة واستعملت في تأليف القصص وخاصة قصص الأطفال، كما كانت مصدراً لإلهام الكثير من الرسامين والموسيقيين. وتحتوي قصص ألف ليلة وليلة على شخصيات أدبية خيالية مشهورة منها علاء الدين، وعلي بابا والأربعين حرامي ومعروف الإسكافي وعلى زيبق المصرى والسندباد البحري، وبدور في شهرزاد وشهريار الملك، والشاطر حسن.

أما الحقائق الثابتة حول أصلها، فهي أنها لم تخرج بصورتها الحالية، وإنما أُلّفت على مراحل وأضيفت إليها على مر الزمن مجموعات من القصص بعضها لها أصول هندية قديمة معروفة، وبعضها مأخوذة من أخبار العرب وقصصهم الحديثة نسبياً. أما موطن هذه القصص، فقد ثبت أنها تمثل بيئات شتى خيالية وواقعية، وأكثر البيئات بروزا هي في مصر والعراق وسوريا. والقصص بشكلها الحالي يرجح كتابتها في القرن الرابع عشر الميلادي 1500م. وقد قامت دولة مصر منذ عدة سنوات بإنتاج عمل درامي إذاعي لهذا الكتاب، أخرجه محمد محمود شعبان وبطولة الفنانة زوزو نبيل وعمر الحريري وآخرون. وفي عام 1984 قام التلفزيون المصري ولأول مرة بإنتاج مسلسل ألف ليلة وليلة سيناريو وحوار أحمد بهجت وبطولة نجلاء فتحي وحسين فهمي وإخراج عبد العريز السكري.

أهمية كتاب ألف ليلة وليلة[عدل]

حظي كتاب ألف ليلة وليلة باعتناء الغرب والشرق على حد سواء، وتوفرت منه نسخ عديدة وطبعات. وقد اصطبغ العالم الغربي في نظرته إلى المشرق الإسلامي بصبغة هذا الكتاب وفحواه.

وليس التاريخ ما ذكر في بطون الكتب التي تقص القصص، كما أنه ليس مجرد آثار تدرس ويدبج عليها بضعة أرقام لتصنيف في المتاحف على أساس هذه الرؤية المبتورة التي غالبا ما تكون زواياها غير واضحة بل ناقصة المعالم والرؤى، كما أن التاريخ طرف فيه الرواية الصحيحة التي تتحدث عن الأحداث بصورة صحيحة، فيها تناقل الرواة العدول الثقات عن أمثالهم حتى منتهى السند.

وهكذا فإن كتاب ألف ليلة وليلة كتاب أسطوري بكل ما تحمل الكلمة من دلالة في عصرنا، فهناك قصد ما لكاتب ما من وراء ما جاء فيه من قص وسرد. ففيه كل الأحلام أو الآمال أو الحلول أو المفارقات التي تتلاحق في ذهن الكاتب الذي كتب هذه الليالي[من صاحب هذا الرأي؟].

ولسنا نعلم شيئا قاطعا يدل أو يشي بمن ألف هذه الليالي.

البناء القصصي[عدل]

يتكون البناء القصصي في ألف ليلة وليلة من القصة الإطار التي تتضمن مجموعة من القصص الأخرى فيها، حيث تدور أحداث هذه القصة الأساسية حول الملك شهريار الذي اكتشف خيانة زوجته له مع أحد عبيده، فصار عنده رد فعل عكسياً تجاه النساء، وقرر أن يتزوج كلّ ليلة امرأة ويقتلها مع طلوع الصباح.

وقد وقع اختيار الملك في أحد الأيام على ابنة وزيره المسماة شهرزاد التي كانت معروفة بالفطنة والذكاء، وتجنباً لأن تلقى المصير نفسه الذي لقيته زوجات الملك السابقات فقد خطرت لشهرزاد فكرة عبقرية تمثلت في أنّ تقصّ على الملك حكاية، وفي اللحظة التي يتشوق فيها الملك لمعرفة ما ستؤول إليه الحكاية تتوقف شهرزاد عن الكلام بحجة طلوع الصباح، فيؤجل الملك قتل زوجته إلى أن يستمع إلى الحكاية. وهكذا تستمر شهرزاد طوال الليالي المتعاقبة، وتظل النهاية مرجأة تقررها شهرزاد.

ويتميز البناء القصص لألف ليلة وليلة بما يسمى توالد الحكايات، وهي أن تبدأ حكاية جديدة عن الحكاية السابقة وهكذا دواليك بحيث نجد أنفسنا أمام عدد كبير من الحكايات. وقد أثر هذا البناء القصصي المتكون من قصة إطار وعدد من الحكايات الفرعية التي تتوالد عن بعضها في أكثر الآداب العالمية، لاسيما في جنس الرواية.

التأثير[عدل]

صفحة من النسخة العربية لكتاب ألف ليلة وليلة وهي أقدم نسخة موجودة إلى الآن من الكتاب.

بالنظر إلى أن العالم الذي تصفه قصص ألف ليلة وليلة، فهو عالم مشغول بالسحر والسحرة، صاخب إلى أبلغ درجات الصخب والهوس والعربدة، ماجن إلى آخر حد، مجنون مفتون، نابض بالحياة والخلق والحكمة والطرب، مال بعض النقاد إلى أن واضع هذا الكتاب ليس فرداً واحداً. والحجة على ذلك من صلب الكتاب أن العوالم المحكية فيه، والمجتمعات الموصوفة، والمعتقدات المذكورة، كل ذلك شديد الاختلاف، مما يقوي الاعتقاد أن مؤلفها أكثر من واحد، وأن تأليفها ممتد في الزمان. ويحتوي الكتاب على حكايات عديدة نسبت إلى مصر والقاهرة والإسكندرية والهند وبلاد فارس وحكايات تنسب إلى بغداد والكوفة والبصرة و الشام.

أصبحت حكايات ألف ليلة وليلة رمزاً حقيقياً أصيلاً لمدينة بغداد، بغداد المجد والعظمة، وقد توافد المئات من المفكرين والشعراء والكتاب على مدينة بغداد منذ مطلع القرن العشرين حتى بداية الغزو الأمريكي للعراق، وقاموا بتأليف العديد من الكتب والروايات والقصص التي تربط بين هذه الحكايات وعظمة مدينة بغداد وتاريخ العراق الهائل الغني. وقد كان شارع أبي نواس في بغداد هو الرمز التصويري لهذه القصص والحكايات حتى إن المطربة الأسترالية الشهيرة تينا أرينا قد ذكرت مجد بغداد وربطتها بتاريخ شهرزاد وألف ليلة وليلة في أغنيتها المشهروة "اسمي بغداد" (Je m'appelle Bagdad)، وقد غنتها باللغة الفرنسية وحققت نجاحا هائلا في الفن الغنائي في عام 2005 وما تلاه.

وقد كتب محسن مهدي في مقدمة طبعة أ. ي. بريل عام 1984 أنه "بعد أن انتقلت نسخة الكتاب الخطية بين مصر والشام مدة تزيد على أربعة قرون من الزمن، وترجم من نسخ خطية إلى اللغة التركية والفرنسية والإنجليزية، وظهرت منه مقتطفات مطبوعة في إنجلترا في نهاية القرن الثامن عشر من الميلاد، طبع الكتاب لأول مرة في كلكتا في الهند في جزئين، في المطبعة الهندوستانية برعاية كلية فورت وليم - الجزء الأول بعنوان "حكايات مائة ليلة من ألف ليلة وليلة" عام 1814 م، والجزء الثاني بعنوان "المجلد الثاني من كتاب ألف ليلة وليلة يشتمل على حكايات مائة ليلة وأخبار السندباد مع الهندباد" عام 1818 م - نشره الشيخ أحمد بن محمود شيرواني اليماني أحد أعضاء هيئة التدريس في قسم اللغة العربية في الكلية المذكورة. وقد اقتصر الناشر على وضع مقدمة موجزة باللغة الفارسية ذات الأسلوب الهندي في أول كل واحد من الجزئين هذا نصها وترجمتها: "لا يخفى أن مؤلف ألف ليلة وليلة شخص عربي اللسان من أهل مصر أو العراق. وكان غرضه من تأليف هذا الكتاب أن يقرأه من يرغب في أن يتحدث بالعربية فتحصل له من قرائته طلاقة في اللسان عند التحدث بها. ولهذا كتب بعبارات سهلة كما يتحدث بها العرب، مستعملاً في بعض المواضع ألفاظًا ملحونة بحسب كلام العرب الدارج. ولذلك فلا يظن من يتصفح هذا الكتاب ويجد ألفاظًا ملحونة في مواضع منه أنها غفلة من المصحح، وإنما وضعت عمدًا تلك الألفاظ التي قصد المؤلف استعمالها كما هي."

وإن كان محسن مهدي يرجع ما يصفه الشيخ شيرواني بالألفاظ الملحونة إلى التعديلات التي قام الأخير بها "كما اشتهى وكما أملاه طبعه اللغوي وذوقه الأدبي" وهي إشارة من محسن مهدي أن النسخة الأصلية قد مرت بأطوار من التعديلات على مر الناشرين.

عصر الكتاب واسمه[عدل]

يغلب الظن أن الصيغة النهائية من هذا الكتاب وضعت بين القرنين الثالث عشر والرابع عشر؛ إلا أنه معروف من قديم، وعلى وجه الدقة من عهد المؤرخ العربي الشهير علي بن الحسين المسعودي. ففي كتابه "مروج الذهب ومعادن الجوهر" (في فصل عنوانه: "ذكر الأخبار عن بيوت النيران وغيرها") ذكر ما روي عن إرم ذات العماد، وقال: "وقد ذكر كثير من الناس ممن له معرفة بأخبارهم (يعني بني أمية) أن هذه أخبار موضوعة مزخرفة مصنوعة، نظمها من تقرب إلى الملوك بروايتها، وصال على أهل عصره بحفظها والمذاكرة بها، وأن سبيلها سبيل الكتب المنقولة إلينا والمترجمة لنا من الفارسية والهندية والرومية (يعني اليونانية)، وسبيل تأليفها مما ذكرنا مثل كتاب "هزار أفسانة"، وتفسير ذلك من الفارسية إلى العربية: "ألف خرافة"؛ والخرافة بالفارسية يقال لها أفسانة؛ والناس يسمون هذا الكتاب "ألف ليلة وليلة"، وهو خبر الملك والوزير وابنته وجاريتها، وهما شيرزاد ودينازاد، ومثل كتاب "فرزة وسيماس" وما فيه من أخبار ملوك الهند والوزراء، ومثل كتاب "السندباد"، وغيرها من الكتب في هذا المعنى". وفي ما ذكره المسعودي فوائد: منها أن "ألف ليلة وليلة" كان معروفا في عهده (في القرن الرابع للهجرة، العاشر للميلاد، وقد صرح هو نفسه في كتابه أنه ألفه سنة 332 / 943-944)، وأن قصة السندباد لم تكن من أصل الكتاب بل كانت قصة مفردة برأسها، وإنما ألحقها بالكتاب جالان، مترجمه الأول إلى الفرنسية، وأن أصل القصص الواردة في "ألف ليلة" هندي وفارسي، إلا أنها مع مرور الزمان وتعاقب الزيادات عليها غلب عليها الطابع العربي، بل به عرفها الأوربيون. وتبدأ الليالي بقصة الملك شهريار الذي يعلم بخيانة زوجتهِ لهُ فيأمر بقتلها وقطع رأسها، وأن ينذر على أن يتزوج كل ليلة فتاة من مدينته ويقطع رأسها في الصباح انتقاماً من النساء. حتى أتى يوم لم يجد فيه الملك من يتزوجها فيعلم أن وزيره لديهِ بنت نابغة اسمها شهرزاد فقرر أن يتزوجها وتقبل هي بذلك. وتطلب شهرزاد من أختها دنيازاد أن تاتي إلى بيت الملك وتطلب من أختها أن تقص عليها وعلى الملك قصة أخيرة قبل موتها في صباح ذلك اليوم فتفعل أختها دنيازاد ما طلب منها. في تلك الليلة قصت عليهم شهرزاد قصة لم تنهها وطلبت من الملك أنه لو أبقاها حية فستقص عليه بقية القصة في الليلة التالية. وهكذا بدأت شهرزاد في سرد قصص مترابطة بحيث تكمل كل قصة في الليلة التي تليها حتى وصلت بهم الليالي ألف وليلة واحدة. فوقع الملك في حبها وأبقاها زوجة له وتاب عن قتل الفتيات واحتفلت مدينة الملك بذلك لمدة ثلاثة أيام. إن "ألف ليلة وليلة" ليس مجرد كتاب حكايات، إنه عالم أسطوري ساحر، مليء بالحكايات الجميلة والحوادث العجيبة والقصص الممتعة والمغامرات الغريبة. عالم يعبره القارئ بمركبه الروحي من رحلة من أجمل رحلات الاستمتاع النفسي ينتهي منها مفتوناً، مأخوذاً بصور الجمال الباهرة والأحداث المتداخلة والسرد العفوي أحيانا. وهي بالإضافة إلى ذلك، إنجاز أدبي ضخم قدره الغربيون فترجموهُ إلى لغاتهم، وأمعنوا فيه دراسة وتحليلاً. حتى تحولت الليالي إلى وحي لفنانين كثيرين أخصبت خيالهم إلى حد الإبداع، فظهر ذلك في أعمالهم الروائية والمسرحية والشعرية والموسيقية وغيرها. "ألف ليلة وليلة" جديرة بالدخول إلى كل بيت ليقرأها الآباء والأبناء وكل من يبحث عن الخيال والجمال والثقافة.

المراجع[عدل]

القمقم

طالع أيضاً[عدل]