أمبليغونيت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أمبليغونيت
Mineral Ambligonita GDFL032.jpg
عام
تصنيف معادن الفوسفات
معرّفات
اللون أبيض على العموم، يمكن أن يكون عديم اللون أو أصفر شاحب أو أخضر أو أزرق أو بيج أو رمادي أو زهري.
السحنة موشوري إلى عمودي
النظام ثلاثي الميل
التوأمة التوأمة المتوازية الميكروسكوبية شائعة
الانفصام [100] ممتاز, [110] جيد, [011] واضح
المكسر غير منتظم/غير متساوي، دون محاري
مقياس موس 5.5 - 6[1]
البريق زجاجي إلى لؤلؤي[1]
لمعان قاتم إلى زجاجي (في المجوهرات)[1]
قرينة الانكسار na=1.577 - 1.591,
nb=1.592 - 1.605,
nc=1.596 - 1.613
خصائص بصرية انكسار مزدوج، ثنائي المحور، يمكن أن يكون موجب أو سالب[1]
انكسار مزدوج .020 - .027[1]
تغير لوني ضعيف[1]
تفلور أخضر ضعيف جداً في الأمواج الطويلة، فسفورية ذات لون أزرق فاتح في الأمواج القصيرة والطويلة [1]
ثقل نوعي 2.98 - 3.11

الأمبليغونيت (Amblygonite) عبارة عن معدن من الفلوروفوسفات، له الصيغة (Li,Na)AlPO4(F,OH) ويتألف من الفلور والفوسفات والهيدروكسيد والليثيوم والصوديوم والألومنيوم. يحوي هذا المعدن على 10% ليثيوم، ويعد أحد مصادره.

يوجد هذا المعدن في صخور البيغماتيت، والغرانيت وفي عروق القصدير ذات درجات الحرارة العالية، وفي صخور غرايسن، ومن السهل أن يخلط بينه وبين معدن الألبيت ومكونات الفلدسبار. من المعادن الأخرى التي تشارك الأمبليغونيت كل من الإسبودومين والأباتيت والليبيدوليت والتورمالين، بالإضافة إلى المعادن الأخرى الحاملة لليثيوم في عروق البيغماتيت.

التاريخ[عدل]

اكتشف الأمبليغونيت لأول مرة عام 1817 في ساكسونيا من قبل آوغست برايتهاوبت August Breithaupt وأطلق عليه هذا الاسم من الإغريقية άμβλύς (أمبلوس) بمعنى مثلّم و γόνυ (غوني) بمعنى زاوية، وذلك بسبب الزاوية المنفرجة بين الأخاديد والانفلاقات البلورية.[2]

إن أكبر بلورة مسجلة وموثقة من الأمبليغونيت قياسها 7.62x2.44x1.83 م3 ووزنها حوالي 102 طن.[3]

الوفرة[عدل]

يوجد الأمبليغونيت بعدة مناطق في العالم، منها في ولاية لغمان في أفغانستان، كوردوبا في الأرجنتين، نيوساوث ويلز وأستراليا الغربية في أستراليا، ميناس جرايس وساوباولو في البرازيل، خنان وجيانغشي في الصين، كيمنتس في ألمانيا، مانيتوبا ونوفا سكوشا في كندا، كيفو الجنوبية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، جزيرة أوتو في السويد، بوهيميا ومورافيا في جمهورية التشيك، بالإضافة إلى جبال بلاك هيلز في داكوتا الجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية.[4]

الاستخدامات[عدل]

استخدم الأمبليغونيت عديم اللون في مجال المجوهرات.

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ (Gia), Gemological. Gem Reference Guide. City: Gemological Institute of America (GIA), 1988. ISBN 0-87311-019-6
  2. ^ MinDat - Amblygonite
  3. ^ P. C. Rickwood (1981). "The largest crystals". American Mineralogist 66: 885–907. 
  4. ^ MinDat - Localities for Amblygonite