أنابيب نانوية كربونية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جزء من سلسلة من المقالات حول

مواد نانوية

فولرينات

أنابيب نانوية كربونية
كيمياء الفولرين
تطبيقات محتملة للأنابيب الكاربونية
الفولرين في الثقافة الشعبية
الجدول الزمني للأنابيب الكاربونية
تآصل الكاربون

جسيمات نانوية

نقاط كمية
بنية نانوية
ذهب غروي
جسيمات فضة نانوية
جسيمات حديد نانوية
جسيمات بلاتين نانوية
قفص نانوي

انظر ايضا

تقنية النانو
ع · ن · ت

رسم متحرك يوضح البنية ثلاثية الأبعاد للأنابيب النانوية الكربونية.

الأنابيب النانوية الكربونية (بالإنجليزية: Carbon Nanotube؛ والمعروفة أيضاً بمصطلح Buckytubes) هي متآصلات كربونية ذات تركيبات نانوية أسطوانية الشكل. ويُلاحظ أن نسبة طول الأنابيب النانوية الكربونية إلى قطرها تصل إلى 132,000,000 : 1،[1] والتي تبدو أطول بدرجةٍ واضحةٍ من أي مادةٍ أخرى. ولتلك الجزيئات الكربونية سماتٌ جديدةٌ، تجعلها مفيدةً في العديد من التطبيقات في مجال تقانة الصغائر، الإلكترونيات، البصريات، بالإضافة إلى العديد من المجالات الأخرى ذات الصلة بعلم المواد، وكذلك مجموعةٍ أخرى من الاستخدامات المتوقعة في مجالات الهندسة المعمارية. كما أنه قد يكون لها بعض الاستخدامات في بناء الدروع الواقية للبدن. حيث أنها تُظْهِر قوةً استثنائيّة، وخصائصاً كهربائية فريدة، كما أنها تعمل كموصلاتٍ جيدةٍ للحرارة.

وتمثل الأنابيب النانوية أحد أعضاء أسرة البنى الفوليرينية، والتي تشمل أيضاً كريات باكي. هذا وقد يُغَطى الأنبوب النانوي بنصف كرةٍ من التركيبة الفلورية (باكي بول). كما نلاحظ أن اسمها اشْتُقّ من حجمها، حيث أن قطر الأنبوب النانوي يَبلغ بضعة نانومتراتٍ فقط (مما يُعادل 1/50,000 تقريباً من عرض شعرة بشرية)، في حين أنه من الممكن أن يتزايد طولها إلى 18 سنتيمتراً (كما ظهر في سنة 2010).[1] ومن ثم تُصَنَف الأنابيب النانوية على أنها أنابيب نانوية أحادية الجدار وأنابيب نانوية متعددة الجدران.

هذا وتُعَدُ كيمياء الكم التطبيقيّة - وبخاصةً التهجين المداري - هي أفضل الطرق لوصف الروابط الكيميائية بأنابيب النانو. وتتكون الرابطة الكيميائية للأنابيب النانوية من روابط لها التهجين المداري sp2، وهي شبيهة بتلك الموجودة في الغرافيت. هذا وتمد تلك الروابط - والتي تُعَدُ أقوى من روابط sp3 الموجودة في الألماس - الأنابيب النانوية بقوّتها وصلابتها الفريدة. علاوةً على أن الأنابيب النانوية تصطف ذاتها في صورة "أحبال" معقودةٍ معاً بواسطة قوى فان دير فالس.

أنواع الأنابيب النانوية الكربونية وهياكلها البنائية[عدل]

أحادية الجدار[عدل]

يمكن اعتبار نظام تسمية الأنبوب النانوي (n,m) كمتجه vector Ch في صفيحة غرافين لانهائية والتي تصف كيفية (ثني أو لف) صفيحة الجرافين من أجل إنشاء أنبوب نانوي. كما تشير T إلى محور الأنبوب النانوي، في حين تشير كلٌ من a1 وa2 إلى متجهي وحدة الغرافين في الفضاء الواقعي.

يكون لغالبية الأنابيب النانوية أحادية الجّدار قطراً يقترب من النانومتر الواحد، مع طول أنبوب قد يصل إلى أطول من ذلك بملايين المرات. كما يمكن تصور بنية الأنبوب النانوي الكربوني أحادي الجدار من خلال لف طبقةٍ رقيقةٍ أحادية الذرة من الغرافيت يُطلق عليها غرافين لنحصل على شكل إسطوانةٍ سلسلةٍ بعد ذلك. ويتم التعبير عن الطريقة التي يتم بها لف الغرافين بزوجٍ من المؤشرات (n،m) واللتين يُطْلَقُ عليهما المتجه اليدواني، أو الكايرالي، (بالإنجليزية: Chiral vector). حيث يشير الرقم الصحيح n وm إلى عدد متجهات الوحدة على طول اتجاهين في شبكة الغرافين البلورية والتي تكون على شكل قرص عسل النحل، فلو كانت m = صفر، يطلق على الأنبوب النانوي "زيغ زاغ" أو "الخط المتعرج". أما لو كانت n = m، فإن الأنبوب النانوي يطبلق عليه حينئذٍ "أريكي". وما دون ذلك، يُطلق علي باقي الأنابيب النانوية الكربونية " الدوانية أو الكايرالية". هذا ويمكن حساب قطر الأنبوب النانوي من خلال مؤشري (n,m) كما يلي:

 d = \frac{a}{\pi} \sqrt{(n^2 + nm + m^2)}.

حيث أن a = 0.246 nm.

صورة مجهرية باستخدام مجهر المسح النفقي لأنبوب نانوي كربوني أحادي الجدار.
صورة مجهرية باستخدام المجهر الإلكتروني النافذ تُظْهِر أنبوب نانوي كربوني أحادي الجدار.

وتمثل الأنابيب النانوية أحادية الجدار تنوعاً هاماً للأنابيب النانوية الكربونية بسبب أنها تعرض الخصائص الكهربائية التي لا تتوافر في تنوعات الأنابيب النانوية متعددة الجدران. وعلى الخصوص، تتراوح فجوة النطاق الخاصة بها من الصفر إلى ما يقارب 2 إلكترون فولت، كما تظهر قدرتها على التوصيل الكهربائي سماتها المعدنية الفلزية أو شبيهة التوصيل، في حين تكون الأنابيب النانوية الكربونية متعددة الجدران معادن صفرية الفجوة. مما يجعل الأنابيب النانوية الكربونية أحادية النطاق مرشحاً جيداً لتصغير الإلكترونات إلى ما وراء المقياس الإلكتروميكانيكي الدقيق والمستخدم حالياً في الإلكترونات. ولعل أكثر حزمة بنائية أساسية لهذه الأنظمة تتمثل في السلك الكهربائي، مما يجعل الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار قد تكون موصلة ممتازة.[2][3] ولعل أحد التطبيقات المفيدة للأنابيب النانوية أحادية الجدار تمثل في تطوير أول المقاحل (ترانزستورات) المتأثرة بالحقل بين الجزيئية. كما أن إنتاج أول بوابة منطقية ضمن جزيئية باستخدام (مقاحل الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار المتأثرة بالحقل الضمن جزيئية) قد أصبحت متاحةً في الوقت الحاضر.[4] فلكي تتمكن من إنشاء بوابة منطقية، يجب عليك أن يكون عندك كلٌ من (مقاحل أو ترانزستورات p المتأثرة بالحقل) p-FET و(مقاحل أو ترانزستورات n المتأثرة بالحقل) n-FET. ذلك بسبب أن الأنابيب النانوية أحادية الجدار هي عبارة عن p-FETs عندما تعرضت للأكسجين و n-FETs دون ذلك، ومن ثم فمن الممكن هنا حماية نصف الأنبوب النانوي أحادي الجدار من التعرض للأكسجين. وهذا يسفر عن أن الأنبوب النانوي أحادي الجدار يكون بمثابة عاكس مع كلٍ من نمطي p و n للترانزستورات المتأثرة بالمجال داخل نفس الجزيء.

ويُلاحظ الانخفاض الحاد المتزايد في أسعار الأنابيب النانوية أحادية الجدار، من قرابة 1500 دولاراً أمريكياً لكل جرام وذلك في عام 2000، إلى أسعار تجزئة قاربت 50 دولاراً أمريكياً لكل من الأنابيب النانوية أحادية الجدار المصنعة بنسبة 40 – 60% مع حلول مارس 2010.[5][6]

متعددة الجدران[عدل]

صورة مجهرية باستخدام مجهر المسح النفقي لحزم الأنابيب النانوية الكربونية.

تتكون الأنابيب النانوية متعددة الجدران من طبقاتٍ عديدةٍ مطويةٍ أو ملفوفةٍ (أنابيب متراكزة) من الغرافيت. ويوجد هناك نموذجان يمكن استخدامهما لوصف هياكل وبنى الأنابيب النانوية متعددة الجدران. ففي نموذج الدمية الروسية (ماتريوشكا) ، تم ترتيب صفائح الغرافين على شكل أسطوانات متمركزة. على سبيل المثال أنبوب نانوي أحادي الجدار (0.8) داخل أنبوب نانوي أحادي الجدار أكبر حجماً (0.17). أما في نموذج لفيفة الرق، يتم طي صفيحة من الغرافين حول بعضها البعض، ممثلةً شكل لفيفةٍ من الرق أو جريدةٍ ملفوفةٍ. مع ملاحظة أن المسافة تتقارب في ما بين الطبقات الداخلية للأنبوب النانوي متعدد الجدران من تلك المسافة الموجودة بين طبقات الغرافين في الغرافيت، تقريباً 3.4 Å.

وهنا يجب التأكيد على مكان أنابيب النانو الكربونية مزدوجة الجدران الخاص بسبب تركيبها وخواصها الشبيهة بالأنابيب النانوية أحادية الجدران، إلا أن مقاومتها للمواد الكيميائية تم تحسينها بصورةٍ كبيرة. ويصبح هذا من الضرورة عندما تكون الوظيفية مطلوبة (وهذا يعني تطعيم وتحين الوظائف الكيميائية على سكح الأنابيب النانوية) بهدف إضافة خصائص جديدةٍ للأنابيب النانوية الكربونية. وفي حالة الأنابيب النانوية أحادية الجدار، تقوم الوظيفية التساهمية بكسر بعضاً من الروابط التساهمية (المزدوجة) C=C، مخلفةً ورائها "ثقوباً" في تركيب على سطح الأنبوب النانوي ومن ثم تعديل كلاً من خصائصها الميكانيكية والكهربائية. أما في حالة الأنابيب النانوية مزدوجة الجدران، يتم تعديل الجدار الخارجي فقط. هذا وقد اُقْتُرِحَ تركيب الأنبوب النانوي مزدوج الجدران على مقياس الغرام لأول مرةٍ في عام 2003 [7] بواسطة تقنية الترسيب الكيميائي للبخار بالاشتعال (بالإنجليزية: Combustion Chemical Vapor Deposition CCVD)، وذلك بالاختزال الانتقائي لمحاليل الأكسيد في كلٍ من الميثان والهيدروجين.

الطارة أو الطوق[عدل]

بنية برعم نانوي كربوني مستقرة.

يوصف البرعم النانوي الكربوني نظرياً على أنه أنبوب نانوي كربوني مطويّ داخل طارةٍ أو طوقٍ (حيث يأخذ شكل الدونوت أو الكعكة الكحلاة). ومن المتوقع أن يكون للأطواق النانوية العديد من الخصائص الفريدة، ومنها يكون العزم المغناطيسي أكبر 1000 مرةً عما كان متوقعاً مسبقاً لأنصاف أقطارٍ خاصةٍ معينةٍ.[8] كما تتنوع بعضاً من الخصائص ومنها العزم المغناطيسي، الثباتية الحرارية، إلخ وفقاً لنصف قطر الطوق أو الطارة وطارات الأنبوب جميعها.[8][9]

البرعم النانوي[عدل]

تُعَدُ البراعم النانوية الكربونية موادً مُنْتَجَةً حديثاً، حيث تجمع متآصلات الكربون المكتشفة مسبقاً: وهي عبارة عن أنابيب النانو الكربونية والفولرينات. يتم ربط "البراعم" الشبيهة بالفوليرين بصورةٍ تساهميةٍ مع الجدران الجانبية الخارجية للأنبوب النانوي الكربوني الداخلي. وتتسم تلك المادة المهجنة بأنها تجمع خصائصاً مفيدةً لكلٍ من الفوليرينات والأنابيب النانوية الكربونية. وعلى الأخص، وُجِدَ أنها بواعثٌ استثنائيةٌ جيدةٌ للمواد. كما قد تلعب جزيئات الفوليرين، في المواد المركبة، وظيفة المثبتتات الجزيئية والتي تمنع وتقي من انزلاق الأنابيب النانوية، ومن ثم تساعد في تحسين الخصائص الميكانيكية للمركب.

الأنابيب النانوية الكربونية مكدسة الكأس[عدل]

تختلف الأنابيب النانوية الكربونية مكدسة الكأس (بالإنجليزية: Cup-stacked carbon nanotubes) عن الهياكل الكربونية الأخرى شبيهة أحادية البعد (بالإنجليزية: quasi-1D carbon structure) والتي تلعب دور موصل معدني للإلكترونات. حيث تُظْهِر الأنابيب النانوية الكربونية مكدسة الكأس سلوكاً شبه توصيلياً بسبب البنية الدقيقة المكدسة لطبقات الغرافين.[10]

أمثلة لأنابيب نانوية كربونية مميزة ومتطرفة[عدل]

حلقي بارافينيلين.

أفادت التقارير أن أطول أنابيب نانوية كربونية (بطول وصل إلى 18.5 سنتيمتراً) ظهرت عام 2009. حيث تم تنميتها على ركائز السيليكون (بالإنجليزية: Si substrates) بواسطة استخدام طريقة ترسب كيميائي للبخار بالإضافة إلى تقديم حزم منتظمة متجانسة إلكترونياً من الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار.[1]

في حين كان أقصر أنبوب نانوي كربوني عبارة عن مركب حلقي بارافينيلين العضوي والذي تم تركيبه في أوائل سنة 2009.[11][12][13]

كما أن أرفع أنبوب نانوب كربوني هو على شكل (ذراع الكرسي أو الأريكي الشكل) (2.2) سنتيمتراً، حيث يصل قطره إلى 3 Å. وقد نما هذا الأنبوب النانوي الكربوني داخل أنبوب نانوي كربوني متعدد الجدران. وتم تطبيق نموذج الأنبوب النانوي الكربوني من خلال دمج حسابات كلٍ من المجهر الإلكتروني النافذ عالي الدقة (بالإنجليزية: high-resolution transmission electron microscopy)، مطيافية رامان (بالإنجليزية: Raman spectroscopy)، والنظرية الدالية للكثافة (بالإنجليزية: density functional theory).[14]

كما أن أكثر الأنابيب النانوية الكربونية نحافةً وقائمةً بذاتها يقارب قطرها 4.3 Å. وقد اقترح الباحثون أنه قد يكون أنبوباً نانوياً أحادي الجدار بأقطار (5.1) أو (4.2)، إلا أن النوع المحدد للأنبوب النانوي الكربوني ما زال محط تساؤلٍ واستفهامٍ.[15] هذا وتم تحديد الأنابيب النانوية الكربونية ذات الأقطار (3.3)، (4.3)، و(5.1) (حيث تترواح جميعها حول طول قطرٍ يصل إلى 4 Å) بوضوحٍ باستخدام صورةٍ أكثر تصحيحاً للانحراف الناتج عن المجهر الإلكتروني النافذ عالي الدقة. على الرغم من ذلك، فقد وُجِدَت داخل الأنابيب النانوية الكربونية مزدوجة الجدران[16] كذلك.

الخصائص[عدل]

القوة[عدل]

تتسم الأنابيب النانوية الكربونية بأنها الأقوى، الأكثر صلابةٍ، وجموديةٍ بين المواد التي تم اكتشافها من حيث مقاومة الشد ومعامل المرونة على التوالي. وتنتج تلك القوة والصلابة من روابط sp² التساهمية والمكونة فيما بين ذرات الكربون الفردية. حيث تم اختبار أنبوب نانوي كربوني متعدد الجدران في عام 2000 بهدف الحصول على درجة مقاومته للشد التي وصلت إلى 63 غيغا باسكال.[17] (وهذا، للتوضيح، يعادل القدرة على تحمل ضغطٍ وزنٍ يكافيء إلى 6422 كيلو غراماً على كابل أو سلك بقطاع عرضيِّ يصل إلى 1 مليمتراً مربعاً.) وبسبب أن للأنابيب النانوية الكربونية كثافة منخفضة بالنسبة للمواد الصلبة تتراوح من 1.3 إلى 1.4  غرام•سم−3، [18] فإن مقاومتها النوعية والتي تصل إلى 48,000 كن•م•كغ−1 هي الأفضل فيما بين المواد المعروفة، مقارنةً بتلك الخاصة بالصلب مرتفع الكربون والتي تصل إلى 154 كن•م•كغ−1.

وتحت شد الالتواء المفرط، تخضع الأنابيب للتشوه اللدن (بالإنجليزية: plastic deformation)، مما يعني حدوث تشوهٍ دائمٍ. ويبدأ التشوه عند عمليات التواءٍ تصل تقريباً إلى 5%، ويمكن زيادة الحد الأقصى لالتواء الأنابيب قبل الكسر عن طريق إطلاق طاقة الالتواء.

وهنا نلاحظ أن الأنابيب النانوية الكربونية ليست قويةٍ تقريباً تحت الضغط. وبسبب بنيتهم الجوفاء وارتفاع نسبة العرض إلى الارتفاع، فهي تميل إلى الانبعاج (بالإنجليزية: buckling) عندما تخضع لظروف الضغط، الالتواء أو الانحناء.[19]

مقارنة الخصائص الميكانيكية[20][21][22][23]
المادة معامل يونج (TPa) مقاومة الشد (GPa) الاستطالة عند الكسر (%)
الأنابيب النانوية أحادية الجدار ~1 (from 1 to 5) 13–53ت 16
الأنابيب النانوية أحادية الجدار أريكية (ذراع الأريكة) الشكل 0.94ن 126.2ن 23.1
الدواني أو الكايرالي المعوجة 0.94ن 94.5ن 15.6–17.5
الدواني أو الكايرالي الدوانية أو الكايرالية 0.92
الأنابيب النانوية الكربونية متعددة الجدران 0.27ت[17]–0.8ت[24]–0.95ت[17] 11ت[17]–63ت[17]–150ت[24]
الصلب أو الفولاذ غير القابل للصدأ 0.186ت[25]–0.214ت[26] 0.38ت[25]–1.55ت[26] 15–50
كيفلر–29&149 0.06ت[27]–0.18ت[27] 3.6ت[27]–3.8ت[27] ~2

حيث: ت تشير إلى الملاحظة التجريبية، بينما ن تشير إلى التنبؤات النظرية

وتشير المناقشة السابقة إلى الخصائص المحورية للأنبوب النانوي، بينما تقترح الاعتبارات الهندسية أن الأنابيب النانوية الكربونية يجب أن تكون أكثر طراوة في الاتجاه الشعاعي عن تلك على طول محور الأنبوب. وتشير الملاحظة والفحص عبر استخدام المجهر الإلكتروني النافذ للمرونة الشعاعية أنه حتى قوى فان دير فالس لها القدرة على تشويه أنبوبين نانويين متجاورين.[28] كما أشارت تجارب الثلم النانوي (بالإنجليزية: Nanoindentation) والتي تمت من قبل مجموعاتٍ عدة على الأنابيب النانوية الكربونية متعددة الجدران، [29][30] إلى أن قيمة معامل يونج لها يعادل عدة وحدات غيغا باسكال، مما يؤكد أن الأنابيب النانوية الكربونية هي في الواقع طرية في الاتجاه الشعاعي نصف القطري.

الصلادة[عدل]

يُعتَبَر الألماس أكثر المواد صلادةً. ويتحول الغرافيت تحت ظروف الحرارة العالية والضغط العالي إلى الألماس. نجحت إحدى الدراسات في تركيب أو تصنيع مادةٍ عالية الصلادة من خلال ضغط الأنابيب النانوية أحادية الجدار إلى ما فوق 24 غيغا باسكال في درجة حرارة الغرفة. كما تم قياس صلادة تلك المادة الجديدة بالمثلم النانوي (بالإنجليزية: nanoindenter) لما بين 62- 152 غيغا باسكال. في حين أن صلادة عينات الألماس ونتريد البورون المرجعية تتراوح بين 150- 62 باسكال، على التوالي. في حين يفوق معامل المرونة الحجمية للأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار المضغوطة والذي يُقَدَر ب462- 546 باسكال، معامل الألماس الذي يصل إلى 420 باسكال.[31]

الحركية[عدل]

تتسم الأنابيب النانوية الكربونية متعددة الجدران بأنها أنابيب نانوية كربونية متعددة ومتمركزة بدقة وبصورةٍ متداخلةٍ مع بعضها البعض. وتظهر هذه الأنابيب خاصية انزلاق الأسطوانات فوق بعضها البعض كما في المقراب (التليسكوب)، والتي بموجبها قد ينزلق محور الأنبوب النانوي الداخلي، غالباً بدون احتكاك، داخل غلاف الأنبوب النانوي الخارجي، مما يخلق أو ينتج محامل ذرية خطية أو دورانية. ومن ثم، فيُعَدُ هذا النموذج من الأمثلة الأولى الحقيقية للتقانة النانوية الجزيئية، والمتمثلة في التوضع الدقيق للذرات لإنتاج آلاتٍ مفيدةٍ. وقد استُخْدِمَت تلك الخاصية بالفعل لإنتاج أصغر محركٍ دوارٍ في العالم أجمع.[32] كما تم وضع تصوراتٍ للتطبيقات المستقبلية ومنها المذبذبات الميكانيكية الغيغاهرتزية.

الكهربائية[عدل]

بسبب التناظر والتركيب الإلكتروني الفريد للغرافين، فإن بنية الأنبوب النانوي تؤثر بصورةٍ قويةً على خصائصها الكهربائية. فلو كانت قيمة n قيمة = m في حالة الأنبوب النانوي الذي تم ذكره مسبقاً (n,m) فإن الأنبوب النانوي يكون فلزي (شبيه بناقلية الفلزات)؛ أما لو كانت قيمة nm هي ثلاثة أضعافً من 3، فإن الأنبوب النانوي يكون شبه موصلاً ذا فجوةٍ نطاق صغيرةٍ، ودون ذلك يكون الأنبوب النانوي شبه موصلٍ موجبٍ معتدلٍ. ومن ثم، فإن كل الأنابيب النانوية أريكية الشكل (n = m) هي معدنيةٍ، في حين تكون الأنابيب النانوية (6.4)، (9.1)، إلخ أشباه موصلاتٍ.[33]

على الرغم من ذلك، فللقاعدة استثناءاتها، بسبب أن تأثيرات الانحناء في الأنابيب النانوية الكربونية صغيرة القطر قد تؤثر بقوةٍ على الخصائص الكهربائية. ومن ثم، فإن الأنبوب النانوي الكربوني أحادي الجدار (5.0) والذي كان يجب أن يكون شبيه موصلٍ يكون في الواقع فلزي وفقاً للحسابات. وعلى نفس المنوال، وبصورةٍ معكوسةٍ – فإن الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار متعرجة وأريكية الشكل ذات الأقطار الصغيرة والتي يجب أن تكون فلزية، لها فجوة محدودة (تظل الأنابيب النانوية أريكية الشكل معدنية).[33] ووفقاً للنظرية، فإن الأنابيب النانوية المعدنية لها القدرة على حمل ونقل كثافة التيار الكهربائي 4 × 109 A/cm2 والتي تزيد عن 1.000 مرةً عن تلك الخاصة بفلزات مثل النحاس.[34]

في حين تُظْهِر الأنابيب النانوية الكربونية متعددة الجدران ذات القشور الداخلية المتداخلة معاً موصلية فائقة مع درجة حرارةٍ انتقالية عالية نسبياً Tc = 12 درجة حرارةٍ مطلقةٍ. وعلى النقيض، فإن Tc قيمة أسية أقل بالنسبة للحبال المكونة للأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار أو تلك الخاصة بالأنابيب النانوية متعددة الجدران ذات القشور أو الأغلفة العادية غير المتداخلة مع بعضها البعض.[35]

البصرية[عدل]

تشير الخصائص البصرية لأنابيب النانوية الكربونية إلى الامتصاص والضيائية الضوئية ومطيافية رامان للأنابيب النانوية الكربونية. تعد الخصائص البصرية ذات أهمية كبيرة، من منطلق صناعي، إذ أنها يمكن أن تساهم في تحديد نوعية الأنابيب النانوية الكربونية المنتجة، وذلك في تحديد المحتوى الكربوني، والبنية (اليدوانية) والكشف عن العيوب البنيوية.

من المتوقع أن تسخر الخصائص البصرية للأنابيب النانوية الكربونية في مجال الصمامات الثنائيية الباعثة للضوء [36][37] وفي المكاشيف الضوئية [38] إن الخاصة المميزة لهذه التطبيقات ليست في كفاءتها، إذ لا تزال ضعيفة، إنما في انتقائيتها لطول موجة الإصدار والكشف، وبإمكانية تحسينها عن طريق بنية الأنابيب النانوية.

الحرارية[عدل]

من المتوقع أن تكون الأنابيب النانوية جميعها موصلات جيدة للحرارة على طول الأنبوب، مما يظهر خاصية معروفة باسم "التوصيل الباليستي" (بالإنجليزية: ballistic conduction)، إلا أنها في الوقت ذاته تلعب دور عوازلٍ جيدةٍ لمحور الأنبوب بصورةٍ أفقيةٍ. هذا وقد أظهرت التجارب أن للأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار القدرة على توصيل درجة حرارة الغرفة على طول محورها لما يصل إلى 3500 W•m−1•K−1؛ [39] ولنقارن هذا بالنحاس، وهو فلز معروف بأنه موصل جيدة للحرارة، حيث ينقل 385 W•m−1•K−1. حيث أن للأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار خاصية نقل أو توصيل درجة حرارة الغرفة عبر محورها لما يقارب 1.52 W•m−1•K−1، والذي هو تقريباً موصل حرارياً كالتربة.[40] كما تـُقَدَر ثباتية درجة الحرارة للأنابيب النانوية الكربونية بما قد يصل إلى 2800 °س في الفراغ وإلى ما يصل إلى 750 °س في الهواء.[41]

العيوب والتشوهات[عدل]

كما هو الحال مع المواد جميعها، فإن وجود أي تشوه بلوري (بالإنجليزية: crystallographic defect) يؤثر على خصائص المادة. حيث قد تقع التشوهات على صورة فجوات ذرية (بالإنجليزية: vacancy defect). كما أن المستويات العليا لمثل تلك التشوهات قد تُقَلِص من قوة الشد بمقدار يصل إلى 85%. وتمثل تشوهات ستون ويلز (بالإنجليزية: Stone Wales defect) صورةً أخرى للتشوهات المتواجدة بالأنابيب النانوية الكربونية، والتي تخلق زوج خماسي وسباعي من خلال إعادة ترتيب الروابط. وبسبب البنية متناهية الصغر للأنابيب النانوية الكربونية، فإن قوة الشد للأنبوب تعتمد على القطاع الأضعف في سمةِ مماثلةٍ للسلسلة، حيث تصبح قوة أضعف وصلة هي القوة القصوى للسلسلة.

كما تؤثر العيوب البلورية كذلك على الخصائص الكهربائية للأنبوب. ومن ضمن النتائج الشائعة، قدرة منخفضة على التوصيل عبر المنطقة المعيبة بالأنبوب. كما أن وجود تشوهٍ في الأنبوب النانوي أريكي الشكل (والذي له القدرة على توصيل الكهرباء) قد يتسبب في أن تصبح المنطقة المحيطة شبه موصلةٍ بدلاً من كونها موصلةً للكهرباء، كما أن للفجوات أحادية الذرة خصائصاً مغناطيسيةً.[42] هذا وتؤثر التشوهات البلورية بصورةٍ واضحةٍ قويةٍ على الخصائص الحرارية للأنبوب. فقد تؤدي مثل تلك التشوهات إلى تشتت الفونون، والذي بدوره يزيد من معدل استرخاء هذه الفونونات، مما يؤدي إلى تقليل متوسط المسار الحر ويُقَلِص كذلك من القدرة على التوصيل الحراري لبنى الأنابيب النانوية الكربونية. وتشير محاكاة أو تمثيلات انتقال الفونون إلى أن العيوب البديلة كالنيتروجين أو البورون تؤدي بصورةٍ أساسيةٍ إلى تشتيت الفونونات البصرية عالية التردد. على الرغم من ذلك، فإن التشوهات الكبيرة مثل تشوهات ستون ويلز تُسَبِب تشتتٍ للفونون على نطاقٍ واسعٍ من الترددات، مما يؤدي إلى تقلصٍ أكبرٍ للقدرة على التوصيل الحراري.[43]

النقل أحادي البعد[عدل]

بسبب الأبعاد النانوية، لا تنتشر الإلكترونات إلا على طول محور الأنبوب ويتضمن نقل الإلكترون العديد من التأثيرات الكمومية. ونتيجةً لهذا، فإنه كثيراً ما يُشار إلى الأنابيب النانوية الكربونية بصورةٍ متكررةٍ "بأحادية البعد".

السمية[عدل]

شغلت قضية تحديد سُمِّيَة الأنابيب النانوية الكربونية واحدةٍ من التساؤلات الملحة في مجال التقانة النانوية. ولسوء الحظ، فإن الأبحاث المُقَرِرة لتلك المسألة قد بدأت لتوها. ومن ثم، فما زالت البيانات التي يتم تجميعها متفرقة ومشتتة بالإضافة إلى أنها تخضع للكثير من الانتقادات. إلا أن النتائج الأولية أبرزت صعوبات تقويم سُمِّيَة هذه المادة المتغايرة غير المتجانسة. وهنا يُلاحظ أن لبعض المعايير أو العوامل كالبنية وتوزيع الحجم ومساحة السطح وكيمياء السطح وشحنة السطح، وكذلك حالة التكتل بالإضافة إلى نقاء العينات، تأثيراتٍ واضحةٍ ملموسةٍ على تفاعلية الأنابيب النانوية الكربونية. على الرغم من ذلك، أظهرت البيانات المتاحة بوضوحٍ أنه، تحت ظروفٍ معينةٍ، تعبر الأنابيب النانوية الحواجز الغشائية، والتي تفترض أنه في حال وصول المواد الخام إلى الأعضاء فمن الممكن أن يكون لها تأثيراتٍ ضارةٍ كالتفاعلات الالتهابية والتلفية.[44]

كما أظهرت دراسةٌ أجرتها أليكسندرا بورتر من جامعة كامبريدج أن الأنابيب النانوية الكربونية لها القدرة على دخول الخلايا البشرية وتتجمع في الهَيُولَى أو هَيُولَى الخَلِيَّة، مما يسفر عن موت الخلية.[45]

كما أوضحت الدراسات التي أجريت على القوارض بصورةٍ جماعيةٍ أنه بغض النظر عن العملية التي من خلالها يتم تركيب وتصنيع الأنابيب النانوية الكربونية وأنواع وكميات المعادن التي تحتوي عليها، فإن للأنابيب النانوية الكربونية القدرة على التسبب في الالتهابات، الأورام الحبيبية شبه الظهارية أو العقيدات المجهرية (بالإنجليزية: Epithelioid granulomas)، التليف، والتغيرات الكيميائية الحيوية-السُمِّية في الرئتين.[46] هذا وقد أظهرت الدراسات التي أُجْرِيَت على السمية المقارنة والتي أُعْطِيَت فيها الفئران أوزانٍ متساويةٍ من موادٍ اختباريةٍ، أن الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار كانت أكثر سميةٍ من معدن المرو، والذي يُمَثِل تهديداً صحياً مهنياً خطيراً عندما يتم استنشاقه بصورةٍ مزمنةٍ (لفترةٍ زمنيةٍ طويلةٍ). وكمجموعةٍ ضابطةٍ، أظهر استخدام أسود الكربون متناهي الصغر تسببها في وقوع تأثيراتٍ ضئيلةٍ بالرئة.[47]

مع ملاحظة أن الأنابيب النانوية الكربونية إبرية الشكل، والشبيهة بألياف الأسبوستوس النسيجية، تثير المخاوف من أن الانتشار العريض لاستخدام الأنابيب النانوية الكربونية قد يؤدي إلى الاصابة أورام المتوسطة، وهي عبارة عن سرطان يصيب بطانة الرئتين وغالباً ما يكون السبب ورائه التعرض لألياف الأسبستوس. هذا وقد أيدت دراسةٌ استطلاعيةٌ حديثةٌ هذا التنبؤ.[48] كما عرض العلماء البطانة الظهارية لتجويف جسم الفأر، كبديلٍ للبطانة الظهارية لتجويف صدر الفأر، إلى أنابيب نانوية كربونية متعددة الجدران طويلة ولاحظوا وجود رد فعل شبيه بالأسبستوس معتمداً على الطول وممرِضاً، والذي تضمن التهابات وتكون جروحٍ أو أضرارٍ معروفةٍ باسم الأورام الحبيبية. واختتم مؤلفوا تلك الدراسة أن:

"تمثل تلك النتائج أهميةً كبيرةً لا يمكن إغفالها، بسبب أن المجتمعات البحثية وقطاعات الأعمال تستمر في عمليات الاستثمار بصورةٍ ضخمةٍ في مجال تصنيع الأنابيب النانوية الكربونية وتطبيقها على نطاقٍ واسعٍ من المنتجات تحت شعار أنها لا تتسبب في أية مخاطرٍ تفوق مخاطر الغرافيت. كما أظهرت نتائجنا ضرورة الحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث والحذر التام قبيل توفير مثل تلك المنتجات في السوق إن أُمْكِنَ تجنب الأذى طويل المدى."[48]

في حين علق المؤلف المساعد لتلك التجربة د. أندرو مينارد أن:

"تُعَدُ تلك الدراسة من نوعية الأبحاث الاستراتيجية عالية التركيز والمطلوبة لضمان سلامة ومسؤولية تطوير وتنمية تقانة النانو. فهي تُشْرِفُ وتختص بدراسة موادٍ نانويةٍ خاصةٍ، من المتوقع لها أن يكون لها تطبيقاتٍ تجاريةٍ عريضة النطاق وتطرح بعض التساؤلاتٍ حول المخاطر الصحية الخاصة الناجمة عن عمليات الإنتاج تلك. على الرغم من أن العلماء أثاروا مخاوفهم وقلقهم حول سلامة تصنيع واستخدام الأنابيب النانوية الكربونية الطويلة والرفيعة لما يقارب العقد من الزمن، فإنه مع عدم وجود أيٍ من المتطلبات البحثية ضمن بيئة تقانة النانو الأمريكية الفيدرالية (الإتحادية) الحالية، فإن استراتيجية أبحاث المخاطر الصحية والسلامة تخاطب هذا التساؤل." [49]

وعلى الرغم من ضرورة الحاجة إلى المزيد من الأبحاث الإضافية في المجال، إلا أن النتائج التي تم تقديمها اليوم تظهر بوضوح أنه، تحت ظروفٍ محددةٍ، وخاصةً تلك المرتبطة بالتعرض المزمن، فإن الأنابيب النانوية الكربونية قد تسفر عن وقوع أضرارٍ خطيرةٍ للصحة البشرية." [44][45][47][48]

التركيب أو التصنيع[عدل]

مسحوق أنابيب نانوية كربونية.

تطورت الأساليب المستخدمة لإنتاج الأنابيب النانوية ذات الأحجام المتناسبة والمعقولة، وكان من بينها؛ تفريغ القوس الكهربائي والتذرية الليزرية، أول أكسيد الكربون عالي الضغط، والترسيب الكيميائي للبخار. مع ملاحظة أن معظم تلك العمليات تقع تحت الفراغ أو مصاحبةً مع غازات نبيلة. حيث يمكن إنتاج الأنابيب النانوية الكربونية من تنامي الترسيب الكيميائي للبخار في الفراغ أو تحت الضغط الجوي.

تفريغ القوس الكهربائي[عدل]

لوحظ تواجد الأنابيب النانوية الكربونية عام 1991 في سخام الكربون أقطاب الغرافيت أثناء عملية تفريغ القوس، من خلال استخدام تيار شدته 100 أمبير، والتي قُصِدَ منها إنتاج الفلورين.[50] على الرغم من ذلك، قام باحثان بأول عملية إنتاجٍ للأنابيب النانوية الكربونية المجهرية تمت خلال عام 1992 في معمل الأبحاث الرئيسي التابع لشركة إن إي سي.[51] وكانت الطريقة المستخدمة مثلها مثل الطريقة التي استخدمت قبل ذلك في عام 1991. حيث تسامى الكربون الداخل في تركيب أقطاب الغرافيت السالبة بسبب درجة حرارة التفريغ العالية. وبسبب أن ذلك الأسلوب يمثل الطريقة المستخدمة في اكتشاف تواجد الأنابيب النانوية الكربونية، فقد أصبح أكثر طريقةٍ واسعة الانتشار في تركيب وتصنيع الأنابيب النانوية.

ويمثل عائد تلك الطريقة ما يُقَدَرُ بحوالي 30% من حيث الوزن وتقوم بإنتاج الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار ومتعددة الجدران كلتيهما بأطوال تصل إلى 50 ميكرومتراً بأقل عيوبٍ بنائيةٍ.[18]

تذرية ليزرية[عدل]

يُبَخِرُ الليزر النابض في أثناء عملية التذرية الليزرية الغرافيت الهدف في مفاعل ذو درجة حرارة مرتفعة، في حين يضخ الغاز الخامل عبر أرجاء حجرة المفاعل. وهنا نلاحظ أن الأنابيب النانوية الكربونية تنمو وتتطور على الأسطح الأبرد للمفاعل حيث يتكثَّف الكربون المتبخِر. ومن ثم، يمكن دمج سطحٍ مُبَرَدٍ بالماء ضمن النظام بهدف تجميع الأنابيب النانوية.

طور د. ريتشارد سمولي تلك العملية بمعاونة مساعديه في جامعة رايس، والذين في أثناء وقت اكتشاف الأنابيب النانوية الكربونية، كانوا يقومون بتسليط الليزر على المعادن لإنتاج جزيئاتٍ معدنيةٍ متنوعةٍ. وعندما سمعوا بوجود ما يسمى الأنابيب النانوية، قاموا باستخدام الغرافيت بدلا من المعادن لإنتاج أنابيب نانوية كربونية متعددة الجدران.[52] وفي وقتٍ لاحقٍ من هذا العام، استخدم الفريق مركباً من الغرافيت وجسيمات حفاز معدنية (وكان أفضل منتجٍ يتم الحصول عليه من خليط الكوبلت والنيكل) بهدف تركيب الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار.[53]

وصل مردود طريقة التذرية الليزرية إلى ما يُقارب 70% بالإضافة إلى أنها أنتجت الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار ذات الأقطار المُتَحَكَمُ بها والتي جرى التحكم بها بواسطة درجة حرارة التفاعل. إلا أنها على الرغم من ذلك، تُعَدُ باهظة التكاليف عن عمليتي تفريغ القوس الكهربائي أو التوضع (الترسب) الكيميائي للبخار كلتيهما.[18]

الترسيب الكيميائي للبخار[عدل]

أنابيب نانوية نمت بواسطة بالترسيب الكيميائي للبخار المدعم بالبلازما.

أفادت التقارير حدوث أول عمليةٍ لمرحلة الترسيب الكيميائي للبخار في عام 1959، [54] إلا أنه لم تتكون الأنابيب النانوية الكربونية بواسطة تلك العملية إلا في عام 1993.[55] في حين طور الباحثون في جامعة سينسيناتي في عام 2007 عمليةً لتنمية صفائف الأنابيب النانوية الكربونية المصطفة مع بعضها البعض بطول 18 مليمتراً على أول نظام نمو لأنبوب نانوي كربوني ET3000 بحسب ما أُطلق عليه.[56]

وفي أثناء عملية التوضع الكيميائي للبخار، يتم تجهيز ركيزة مع طبقةٍ من جسيمات حفاز معدنية، والتي غالباً ما تكون النيكل، الكوبلت، [57] الحديد أو مزيجاً منها.[58] هذا ومن الممكن إنتاج الجسيمات النانوية المعدنية بطرقٍ أخرى، منها اختزال الأكاسيد أو محاليل الأكاسيد الصلبة. وترتبط أقطار الأنابيب النانوية التي تنمو بحجم الجسيمات المعدنية. ويمكن ضبط هذا من خلال ترسيب المعدن المنقوش أو (المغطى)، تخمير المعادن حراريا، أو من خلال خرط البلازما لطبقة المعدن. ويتم تسخين الركيزة إلى نحو 700 درجةٍ مئويةٍ تقريباً. ولبدء عملية نمو الأنابيب النانوية، يتم ضخ غازين إلى داخل المفاعل: وهما غاز معالج (على سبيل المثال؛ غاز الأمونيا، النيتروجين أو الهيدروجين) مع غازٍ حاوي على الكربون (ومنه على سبيل المثال؛ غاز الأسيتيلين، الإيثيلين، الإيثان أو الميثان). ثم تنمو الأنابيب النانوية الكربونية في مواقع البلورة المعدنية؛ حيث يُكَسِّرُ الغاز المحتوي على الكربون على سطح الجسيم المُحَفِز، ثم ينتقل الكربون إلى حواف الجسيم، حيث يُشَكِّل الأنابيب النانوية. وما زالت هذه الآلية في طور الدراسة. ونلاحظ أن الجسيمات المحفزة قد تظل باقيةً على أطراف الأنبوب النانوي النامي خلال عملية النمو أو الإنتاج، أو تَظِلُ عند قاعدة الأنبوب النانوي، وذلك وفقاً للالتصاق أو الالتحام فيما بين الجسيم المُحَفِز والركيزة. كما أن عملية التحلل التحفيزي الحراري للهيدروكربون أصبحت مساحةً نشطةً للبحث والتجريب، بالإضافة إلى أنها تُعَدُ مجالاً واعداً لإنتاج النصيب الأكبر من الأنابيب النانوية الكربونية. هذا ويلعب مفاعل المهد المسيل (بالإنجليزية: Fluidised bed reactor) المفاعل الأوسع استخداماً لتجهيز الأنابيب النانوية الكربونية. إن تحويل المفاعل على النطاق الصناعي يمثل تحدياً رئيسياً في هذا المجال.[59] [60]

ومن ثم تُعَدُ عملية الترسيب الكيميائي للبخار طريقةً شائعةً للإنتاج التجاري للأنابيب النانوية الكربونية. ومن أجل ذلك الغرض، يتم خلط الجسيمات المعدنية النانوية مع المُدَعِّم المحفِّز مثل MgO أو Al2O3 لزيادة مساحة السطح لتحقيق عائد (مردود) أعلى من التفاعل التحفيزي لمواد التلقيم الكربونية مع الجسيمات المعدنية. ومن إحدى القضايا المتجسدة في مسار التركيب هذا تتمثل في إزالة التدعيم المحفِّز من خلال المعالجة الحمضية، والتي قد تُدَمِر في بعض الأحيان البنية الأصلية للأنابيب النانوية الكربونية. على الرغم من ذلك، فقد أثبتت المدعمات التحفيزية البديلة، والقابلة للذوبان في الماء، أنها فعالة في عملية نمو الأنابيب النانوية.[61]

في حال تم إنتاج البلازما من خلال تطبيق مجالٍ كهربائيٍ قويٍ خلال عملية النمو (ترسب كيميائي مُدعم بالبلازما للبخار*)، فإن نمو الأنبوب النانوي سيتبع اتجاه المجال الكهربائي.[62] وبتعديل بناء المفاعل، يصبح من الممكن تركيب الأنابيب النانوية الكربونية المصطفة عمودياً [63] (بمعنى أن تكون الأنابيب متعامدةً على الركيزة)، وهو ذلك التكوين الذي يمثل مصدر شغفٍ واهتمامٍ للباحثين المهتمين في انبعاث الإكترون من الأنبوب النانوي. فبدون البلازما، غالباً ما تكون الأنابيب النانوية الناتجة عن عملية النمو عشوائية التوجه. كما أنه تحت بعض ظروف وشروط التفاعل، حتى مع غياب البلازما، فإن الأنابيب النانوية المتقاربة في المسافة ستظل محافظةً على اتجاه نموها العمودي الناجم عن الحزمة الكثيفة من الأنابيب المشابهة لسجادةٍ أو غابةٍ.

مما يجعلنا نقر أنه من بين كل الطرق المستخدمة لإنتاج الأنابيب النانوية الكربونية، فإن عملية الترسب الكيميائي للبخار أثبتت أنها الأكثر وعيداً من أجل الترسب على الصعيد الصناعي، بسبب نسبة السعر/ الوحدة، وكذلك بسبب أن الترسب الكيميائي للبخار قادراً على إنماء الأنابيب النانوية الكربونية مباشرةً على الركيزة المرغوبة، في حين يجب أن يتم تجميع الأنابيب النانوية في طرق الإنماء الأخرى. حيث أن مواقع النمو يتم التحكم بها من خلال عملية الترسب الحذر للعامل المحفز. وفي عام 2007، قام فريقٌ من جامعة ميجو بإجراء عملية ترسيب كيميائية للبخار عالية الكفاءة من أجل إنماء الأنابيب النانوية الكربونية من الكافور.[64] هذا وقد ركز الباحثون في جامعة رايس، تحت قيادة ريتشارد سمولي حتى وقتٍ قريبٍ، على إيجاد طرقٍ لإنتاج كمياتٍ ضخمةٍ ونقيةٍ من أنواعٍ معينةٍ من الأنابيب النانوية. حيث ساعدت منهجيتهم على إنماء أليافٍ من العديد من البذور الصغيرة والمقطوعة من أنبوب نانوي فردي؛ وكانت كل الألياف الناتجة عن تلك العملية لها نفس القطر كالأنبوب النانوي الأصلي الذي تم أخذ العينات منه ومن المتوقع لها أن تكون من نفس النوع الذي ينتمي إليه هذا الأنبوب النانوي الأصلي.[65]

الإنماء الفائق للترسيب الكيميائي للبخار[عدل]

طور كلٌ من كينجي هاتا، صوميو إيجيما والمعاونين لهما في المعهد الوطني لعلوم الصناعة والتقنية المتقدمة، باليابان، عملية الإنماء المفرط للترسب الكيميائي للبخار (الترسب الكيميائي للبخار بمساعدة الماء).[66] حيث تحسن نشاط وعمر العامل المُحَفٍز بواسطة إضافة الماء إلى مفاعل الترسيب الكيميائي للبخار. ونتج عن تلك العملية إنتاج "غابات" أنابيب نانوية كربونية كثيفة بطول يصل إلى ميليمترٍ، وهي مصطفة بشكل عمودي على الركيزة. وهنا يمكن التعبير عن معدل نمو الغابات من خلال الصيغة التالية:

 H(t) = {\beta}{\tau}_o ({1 - e^{-t / {\tau}_o}}).

حيث: تشير β في هذه المعادلة إلى معدل النمو المبدئي و {\tau}_o تشير إلى عمر العامل المحفز.[67]

ويزيد سطحها النوعي عن 1,000 م2/غرام (مغطاه) أو 2,200 م2/غرام (غير مغطاه)، [68] مما يفوق قيمة 400–1,000 م2/غرام في عينات HiPco (تحويل CO تحت ضغط مرتفع). وهنا يُلاحظ أن كفاءة التحضير تزيد بنسبة 100 مرةٍ عن طريقة التذرية الليزرية. هذا وقد وصل الوقت المستغرق لإنتاج غابة أنابيب نانوية أحادية الجدار بارتفاع 2.5 مليمتراً باستخدام تلك الطريقة إلى 10 دقائق في عام 2004. مع ملاحظة أن غابات الأنابيب النانوية أحادية الجدار تلك يمكن فصلها بسهولةٍ عن العامل المُحَفِّز، مما يجعل الناتج الذي نحصل عليه مواد أنابيب نانوية أحادية الجدار (بنسبة نقاء >99.98%) بدون إجراء المزيد من عمليات التنقية. ولأجل المقارنة، فإن الأنابيب النانوية الكربونية التي تم إنمائها بطريقة HiPco تحتوى على نسبة شوائب معدنية تتراوح من 5- 35%؛ [69] ومن ثم يتم تنقيتها بواسطة عمليتي التشتت والطرد المركزي واللتان تتسببان في تدمير الأنابيب النانوية وإفسادها. وتتجنب عملية الإنماء الفائق مثل تلك المشكلة. ومن ثم فقد تم تصنيع هياكل الأنابيب النانوية أحادية الجدار المزخرفة والمنتظمة بدرجةٍ عاليةٍ بنجاح بواسطة أساليب الإنماء الفائق.

وتصل كثافة كتلة (بالإنجليزية: Mass density) الأنابيب النانوية فائقة النمو إلى ما يعادل 0.037 غ/سم3.[70][71] وهي أقل بكثير من كثافة الكتلة لمساحيق الأنابيب النانوية الكربونية التقليدية والتي تُقَدَرُ بحوالي ~1.34 غ/سم3، ومن المحتمل أن هذا يرجع إلى أن الأخير يحتوي على معادن والكربون غير المتبلور (بالإنجليزية: Amorphous carbon)

وهنا تمثل طريقة الإنماء الفائق تنوعاً أساسياً لطريقة الترسيب الكيميائي للبخار. ومن ثم، فمن الإمكان إنماء المعادن المحتوية على الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار والأنابيب النانوية الكربونية مزدوجة الجدران والأنابيب النانوية الكربونية متعددة الجدران، بالإضافة إلى إمكانية تغيير النسب من خلال ضبط شروط النمو.[72] حيث تتغير نسبهم من خلال التحكم بدرجة رقة العامل المحفز. ونلاحظ أنه يتم ضم العديد من الأنابيب النانوية الكربونية متعددة الأوجه ومن ثم يكون قطر الأنبوب عريضاً.[71]

وتنشأ غابات الأنابيب النانوية الكربونية المصطفة عمودياً من "تأثير الاندفاع والانطلاق" (بالإنجليزية: Zipping effect ) عندما تنغمس في مذيبٍ ثم يتم تجفيفها بعد ذلك. وينجم تأثير الانطلاق من التوتر السطحي للمذيب وقوى فان دير فالس بين الأنابيب النانوية الكربونية. حيث أنه (تأثير الانطلاق) يسبب اصطفاف الأنابيب النانوية داخل المادة الكثيفة، والتي قد تتشكل في بضعة أشكالٍ مختلفةٍ، ومنها الصفائح، والقضبان، ويتم ذلك بواسطة تطبيق الضغط الضعيف خلال العملية. ويزيد التكثيف من صلابة فيكرز (بالإنجليزية: Vickers hardness) بما يقارب 70 مرةً، والكثافة تصل إلى 0.55 غ/سم3. ويزيد طول الأنابيب النانوية الكربونية المحزمة معاً عن 1 مليمتراً، كما أن لها نقاءً كربونياً يصل إلى 99.9% أو أعلى؛ كما أنها تكتسب خصائص الاصطفاف المرغوبة لغابة الأنابيب النانوية.[73]

بيئات اللهب الطبيعية، العرضية والمضبوطة[عدل]

ليس بالضرورة أن يتم تصنيع أو إنتاج الفوليرينات والأنابيب النانوية الكربونية في المعامل عالية التقنية؛ حيث أنها غالباً ما تتشكل في مثل تلك الأماكن الدنيوية كألفحة لهبٍ عاديةٍ، [74] تُنْتَجُ من خلال حرق الميثان، [75] الإيثيلين، [76] والبنزين، [77] كما أنها وُجِدَت كذلك في السناج من الهواء الموجود داخل وخارج المنزل.[78] على الرغم من ذلك، فإن تلك التنوعات التي تحدث طبيعياً قد تكون غير منتظمةٍ بدرجةٍ عاليةٍ في الحجم والجودة بسبب أن البيئة التي يتم إنتاجها فيها غالباً ما لا يمكن التحكم فيها وضبطها. ومن ثم، فعلى الرغم من أنه يمكن استخدامها في بعض التطبيقات، إلا أنها تفتقر إلى درجةٍ عاليةٍ من الاتساق اللازم لإرضاء جميع المتطلبات في مجالي الأبحاث والصناعة. مع ملاحظة أن الجهود الحالية تركزت حول إنتاج أنابيب نانوية كربونية أكثر إتساقاً في بيئات اللهب المضبوطة.[79][80][81][82] وتتسم تلك الطرق بأنها واعدةً على قطاعٍ عريضٍ، كما أنها رخيصة التكلفة وينتج عنها أنابيب نانوية كربونية رخيصة الإنتاج، وذلك على الرغم من أنه يجب أن تتنافس مع الأنابيب النانوية الكربونية المنتجة بواسطة طريقة الترسيب الكيميائي للبخار واسعة الانتشار والمتنامية بسرعة.

قضايا مرتبطة بالتطبيق[عدل]

أنبوب للطرد المركزي به محلول لأنابيب نانوية كربونية، والتي تم تصنيفها بواسطة القطر باستخدام عملية التنبيذ الفائق (بالإنجليزية: Differential centrifugation) متدرج الكثافة.[83]

تعتمد العديد من التطبيقات الإلكترونية للأنابيب النانوية الكربونية بصورةٍ دقيقة على أساليب إنتاج كلٍ من الأنابيب النانوية الكربونية شبيهة الموصلات أو المعدنية بصورةٍ اختياريةٍ، ويُفَضَّلُ أن تكون لها يدوانيةً معينةً. مع ملاحظة أن العديد من طرق فصل الأنابيب النانوية الكربونية شبيهة الموصلات أو المعدنية معروفة، إلا أن معظمها ما زال غير مناسباً للعمليات التقنية على صعيدٍ واسع. حيث تعتمد أكثر طريقةٍ ذات كفاءةٍ على عملية التنبيذ الفائق متدرج الكثافة والتي تفصل الأنابيب النانوية ملفوفة -السطح بواسطة الاختلاف الصغير في كثافتها. وغالباً ما يتحول هذا الاختلاف في الكثافة إلى اختلافٍ في أقطار الأنابيب النانوية وخصائصها (شبه) الموصلة.[83] ومن الطرق الأخرى للفصل تلك التي تقوم على استخدام تسلسل عملية التجميد، ثم الذوبان، ثم ضغط الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار التي تمثل جزءً لا يتجزء من هلام الأغاروز (بالإنجليزية: agarose). وينتج عن تلك العملية محلولاً يحتوي على 70% أنابيب نانوية كربونية أحادية الجدار ويُخَلِّفُ الهلام محتوياً على 95% أنابيب نانوية كربونية أحادية الجدار من أشباه الموصلات. ويظهر المحلول المخفف المنفصل بواسطة هذه الطريقة العديد من الألوان.[84][85] علاوةً على ذلك، فمن الممكن أن تنفصل الأنابيب النانوية الكربونية باستخدام طريقة كروماتوجرافيا العمود (بالإنجليزية: column chromatography). ونلاحظ أن الناتج الذي نحصل عليه يتمثل في صورة 95% أنابيب نانوية كربونية أحادية الجدار من أشباه الموصلات و90% من الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار معدنية النوع.[86]

بالإضافة إلى فصل الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار من أشباه الموصلات والمعدنية، فمن الممكن أيضاً تصنيف الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار اعتماداً على الطول، القطر، واليدوانية. وتم تحقيق أعلى تصنيف أعلى طول محلولٍ، مع تنوعٍ طوليٍ لأقل من 10%، من خلال كروماتوغرافيا الاستبعاد الحجمي (بالإنجليزية: size exclusion chromatography) لأنابيب نانوية كربونية مبعثرة في الحمض النووي.[87] وقد تم فصل قطر الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار بواسطة تنبيذ فائق متدرج الكثافة [88] (بالإنجليزية: density-gradient ultracentrifugation) من خلال استخدام الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار مبعثرة في عوامل الفعالية السطحية، وكذلك من خلال كروماتوغرافيا تبادل الأيون لما بين الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار والحامض النووي كما تم تنقية اليدوانيات المفردة كذلك بواسطة كروماتوغرافيا تبادل الأيون لما بين الأنابيب النانوية الكروبنية أحادية الجدار والحمض النووي.[89] (بالإنجليزية: ion-exchange chromatography (IEC) for DNA-SWNT): حيث يمكن استخدام قليل وحدات الحمض النووي القصير الخاص لعزل يدوانيات الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار المفردة. ومن ثم، فقد تم عزل حتى الآن 12 يدوانية بنقاوات تتراوح من 70% ما بين (8.3) و(9.5) أنابيب نانوية كربونية أحادية الجدار إلى 90% للأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار (6.5)، (7.5) و(10.5).[90] هذا وقد بُذِلَت جهودٌ ناجحةٌ لدمج هذه الأنابيب النانوية المنقاة داخل الأجهزة ومنها على سبيل المثال الترانزستور الحقلي.[91]

تمثل تطوير وتنمية النمو الانتقائي للأنابيب النانوية الكربونية أشباه الموصلة أو المعدنية إحدى البدائل لعملية الفصل. كما تم الإعلان مؤخراً عن وصفةٍ جديدةٍ لطريقة الترسيب الكيميائي للبخار والتي تتضمن خليطاً أو مزجاً من أبخرة الإيثانول والميثانول بالإضافة إلى ركائز الكوارتز، منتجةً جميعها حزماً مصطفةً أفقياً بنسبة 95- 98% أنابيب نانوية كربونية من أشباه الموصلات.[92]

وغالباً ما تنمو الأنابيب النانوية على الجسيمات النانوية للمعادن الممغنطة ومنها (الحديد والكوبلت)، والتي تُسَهِلُ إنتاج الأجهزة الإلكترونية (المعتمدة على اللف المغزلي). حيث أنه تم تحقيق ضبط للتيار في مثل تلك الأنابيب النانوية أحادية الأنبوب من خلال الترانزستور الحقلي بواسطة المجال المغناطيسي.[93]

تطبيقات متوقعة[عدل]

تُفيد صلابة ومرونة الأنابيب النانوية الكربونية في احتمالية استخدامها في ضبط الهياكل النانوية الأخرى، مما يفترض أن يكون لها دوراً هاماً في مجال هندسة تقانة الصغائر. حيث اختبرت أعلى قوة شدٍ لأنبوبٍ نانويٍ كربونيٍ مفردٍ متعددٍ الجدران لتصبح 63 غيغا باسكال.[17] هذا وقد وجدت الأنابيب النانوية الكربونية في الفولاذ الدمشقي العائد إلى القرن السابع عشر الميلادي، مما يتيح الفرصة في تفسير القوة الأسطورية للسيوف الدمشقية المصنوعة من هذا المعدن.[94][95]

بنيوية[عدل]

ونتيجة الخصائص الميكانيكية الفائقة للأنابيب النانوية الكربونية، فمن المقترح أن تنافس الهياكل المتعددة، والمتمثلة في تلك الحاجات المستخدمة في مجالات الحياة اليومية من ملابس وأدوات الرياضة، السترات والمصاعد الفضائية.[96] بيد أن المصاعد الفضائية ستتطلب المزيد من الجهود المبذولة لتنقية تقانة الأنابيب النانوية الكربونية، حيث يمكن حينئذٍ تحسين وتطوير قوة الشد العملية للأنابيب النانوية الكربونية بصورةٍ كبيرةٍ.[18]

ومن أجل التوقعات المستقبلية، تم صياغة العديد من الأفكار العلمية البارزة. حيث أظهرت الجهود الرائدة لراي بومان، في معهد نانو تيك، أن الأنابيب النانوية فردية ومتعددة الجدران لها القدرة على إنتاج موادٍ لها صلابةٍ لا تقارن بما صنعه الإنسان وبما هو موجود في الطبيعة كذلك.[97][98]

في الدارات الكهربائية[عدل]

تم تصنيع مقاحل الأنابيب النانوية والمعروفة كذلك باسم ترانزستورات المفعول المجالي CNTFET لتقوم بمهام عملها في درجة حرارة الغرفة، بالإضافة إلى أنها قادرةٌ كذلك على التحول الرقمي باستخدام إلكترونٍ واحدٍ.[99] على الرغم من ذلك، ترجع العقبة الرئيسية في الحصول على الأنابيب النانوية الكربونية إلى الافتقار إلى التكنولوجيا في الإنتاج الشامل. أوضح باحثوا شركة آي بي إم في عام 2001 كيفية تدمير الأنابيب النانوية المعدنية، مُخَلِّفِين وراءهم أنابيباً نانويةً من أشباه الموصلات بهدف استخدامها كمقاحل. ويُطلق على تلك العملية "التدمير البنائي" والتي تتضمن التدمير التلقائي للأنابيب النانوية المعيبة المتواجدة على الرقاقة.[100] إلا أنه على الرغم من ذلك، فلا تمنحنا تلك العملية سوى ضبطاً للخصائص الكهربائية على صعيدٍ إحصائيٍ.

هذا وقد ظهرت احتمالية استخدام الأنابيب النانوية الكربونية في عام 2003، عندما أفادت التقارير تطوير ترانزستورات باليستية لها نقاط تماس معدنية أومية لها ثابت عزل مرتفع (بالإنجليزية: High-k dielectric)، مما يُظْهِرُ قدرتها الفائقة بـ 20-30 مرةً (على) التيار عن السيليكون المستخدم في MOSFET. وقد مثَّلَ هذا التقدم طفرةً في مجال الأنابيب النانوية الكربونية والذي سمح بأن يُنْظَرُ إليها على أنها تفوق السيليكون في الأداء. ومن هذا المنظور، اتضح أن البالاديوم، والذي يتسم بأنه معدنٌ له دالة شغل مرتفعة، له القدرة على تشكيل نقاط اتصال بدون حاجز شوتكي (بالإنجليزية: Schottky barrier) مع الأنابيب النانوية الكربونية من أشباه الموصلات ذات الأقطار > 1.7 نانومتراً.[101][102]

وتم دمج أول أنبوب نانوي في دارةٍ للذاكرة عام 2004. إلا أن واحداً من التحديات تمثل في تنظيم قدرة الأنابيب النانوية على التوصيل. وبالاعتماد على الخصائص السطحية الفريدة للأنبوب النانوي، فإنه قد يعمل كموصلٍ بسيطٍ للكهرباء أو حتى كشبيه للموصلات. كما تم تطوير طريقةٍ آليةٍ تماماً للتخلص من أنابيب أشباه الموصلات.[103]

ومن الطرق الأخرى لتصنيع مقاحل الأنابيب النانوية الكربونية استخدام الشبكات العشوائية الخاصة بهم. وعند القيام بذلك، يستطيع المرء أن يوجد معدلاً لكل اختلافاتها الكهربائية بالإضافة إلى أنه ستكون له القدرة كذلك على إنتاج أجهزةٍ واسعة النطاق على مستوى الرقاقة.[104] وكانت شركة نانوميكس هي الأولى التي حصلت على براءة اختراعٍ لذلك المنتَج.[105] (ويرجع تاريخ التطبيق الأصلي إلى يونيو 2002 [106]). حيث أن مختبر أبحاث البحرية الأمريكي (بالإنجليزية: United States Naval Research Laboratory) هو أول من نشر ذلك التطبيق في الدوريات الأكاديمية المتخصصة في عام 2003 عبر العمل البحثي المستقل. كما مكن هذا المُدْخَل كذلك شركة نانوميكس لأن تقوم بإنتاج أول مقحلٍ على ركيزةٍ ثابتةٍ ومتحركةٍ.[107][108]

كما يمكن استخدام الهياكل كبيرة الحجم من الأنابيب النانوية الكربونية في عمليات المعالجة الحرارية للدارات الإلكترونية. حيث استخدمت طبقة من الأنابيب النانوية الكربونية ذات سمكٍ وصل إلى 1 نانومتراً كمادةٍ خاصةٍ في تصنيع المبردات، حيث تتسم تلك المادة بأن لها كثافةً منخفضةً جداً، ~20 مرةً في الوزن عن مثيلاتها من بنية أو هيكل النحاس، في حين تكون الخصائص المُبَرِّدة متشابهةً للمادتين كلتيهما.[109]

وإجمالاً، لم يتم حتى وقتنا هذا دمج الأنابيب النانوية الكربونية كمقاحلٍ ضمن دارات البوابات المنطقية ذات الكثافات المتوافقة مع تقانة شبه موصل أكسيد الفلز المكمل الحديثة.

كبطاريات ورقية[عدل]

البطارية الورقية عبارة عن بطارية ينبع تصميمها من استخدام صفيحة رقيقة من الورق المصنع من السليولوز (والذي يمثل المقوم الرئيسي للورق العادي، فيما بين بعض العناصر الأخرى) والمدمج أو المغروس مع الأنابيب النانوية الكربونية المصطفة معاً.[110] وهنا تلعب الأنابيب النانوية دور الأقطاب الكهربائية؛ مما يسمح لأجهزة التخزين بتوصيل الكهرباء. وتوفر البطاريات، والتي تعمل على شكلين؛ كبطارية أيون- الليثيوم وكمكثفٍ فائقٍ (بالإنجليزية: supercapacitor)، بإمكانه تزويد طاقة طويلة الأمد وثابتة، عند مقارنتها بالبطارية التقليدية.

الخلايا الشمسية[عدل]

استخدمت الخلايا الشمسية المتطورة في معهد نيوجرسي للتقنية (بالإنجليزية: New Jersey Institute of Technology) أنبوباً نانوياً كربونياً، والمكون من خليطٍ من الأنابيب النانوية الكربونية وكريات بوكي الكربونية (والمعروفة باسم الفوليرينات)، والهادفة إلى تشكيل هياكل شبيهة بالثعابين. وتحتجز كريات البوكي الإلكترونات، على الرغم من أنها لا تستطيع أن تجعل الإلكترونات تتدفق، بحيث أن تسليط أشعة الشمس سيسبب استثارة للمكوثرات، بالمقابل فإن كريات البوكي ستحتجز الإلكترونات. ومن ثم تستطيع أنابيب النانو، والتي تسلك كأسلاك النحاس، أن تجعل الإلكترونات أو التيار يتدفق حينئذٍ.[111]

المكثفات الفائقة[عدل]

يستخدم مختبر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للأنظمة الإلكترونية والكهرومغناطيسية الأنابيب النانوية لتحسين المكثفات الفائقة (بالإنجليزية: ultracapacitor). حيث يحتوي الفحم المنشَّط المستخدم في المكثفات الفائقة التقليدية على العديد من الفراغات المجوفة بأحجامٍ مختلفةٍ، والتي تنتج مع بعضها البعض مسطحاً ضخماً لتخزين الشحنة الكهربائية. إلا أنه وبما أن الشحنة يتم تثبيت قيمتها الحجمية إلى شحناتٍ ابتدائيةٍ، كما هو الحال في الإلكترونات، وأن كل شحنةٍ ابتدائيةٍ تتطلب حد أدنى من المساحة، فإن جزءً كبيراً وهاماً من سطح القطب يكون غير متاحٍ للتخزين بسبب أن المساحات الفارغة ليست متوافقةً مع متطلبات الشحنة. إلا أنه مع استخدام قطب الأنبوب النانوي، قد لا يتم تجزئة المساحات إلى أخرى أصغر حجماً أو أكبر مما هو مطلوب – ومن ثم فمن المفترض زيادة الكفاءة اعتباراً لذلك.[112]

تطبيقات أخرى[عدل]

طُبِقَت الأنابيب النانوية الكربونية في الأنظمة الكهرونانوميكانيكية، ومنها عناصر الذاكرة الميكانيكية (ذاكرة الوصول العشوائي النانوية، والتي طورتها شركة نانتيرو (بالإنجليزية: Nantero Inc)) وكذلك محركات النانو الكهربائية (انظر محرك نانوي).

وفي عام 2005، عرضت شركة نانوميكس في الأسواق مستشعراً هيدروجينياً والذي يتسم بأنه يدمج الأنابيب النانوية على أرضيةٍ من السيليكون. ومنذ ذلك الحين، حصلت شركة نانوميكس على براءات اختراعٍ للعديد من تطبيقات المستشعر ومنها مثلاً تلك في مجال استكشاف ثاني أكسيد الكربون، أكسيد النيتروز، الغلوكوز، والحامض النووي...إلخ.

ونتيجة الأبحاث التي أجريت في جامعة كاليفورنيا، أظهرت ريفرسايد أن أنابيب النانو الكربونية تُشكل سقالة ملائمة لتكاثر الخلايا ألبانية للعظم (بالإنجليزية: osteoblast proliferation ) وتكوين العظام كذلك.[113][114]

وبمعاونة كلٍ من شركة "إيكوس" التابعة لفرانكلين، بماساتشوستس، وشركة "يونيديم" في وادي السيلكون، أصبح بالإمكان تطوير أغشية رقيقة من الأنابيب النانوية الكربونية، تتسم بأنها شفافة وموصلة كهربائياً، بهدف أن تحل محل أكسيد إنديوم قصدير. وتتسم أغشية الأنابيب النانوية الكربونية الرقيقة تلك بأنها قوية ومتينة ميكانيكياً عن أغشية أكسيد إنديوم قصدير، مما يجعلها مثاليةً لأن تُستخدم في تصنيع شاشات اللمس عالية الدقة والصلابة وكذلك شاشات العرضٍ المرنة. كما أن أحبار الأنابيب النانوية الكربونية ذات الأساس المائي والقابلة للطباعة هي المفضلة في إنتاج مثل تلك الأغشية الرقيقة لتحل محل أكسيد إنديوم قصدير.[115] مما جعل من أغشية الأنابيب النانوية الرقيقة واعدةً للاستخدام في مجال تصنيع شاشات الكمبيوتر، الهواتف الخلوية، المساعد الرقمي الشخصي وكذلك آلات الصراف الآلي.

الراديو النانوي (بالإنجليزية: nanoradio)، هو عبارة عن مستقبل راديو يتكون من أنبوب نانوي فردي، حيث تم وصفه في 2007. وفي عام 2008 تم توضيح أن صفيحةً من الأنابيب النانوية لها القدرة على العمل كمكبر صوتٍ في حال تطبيق تيار متناوب. مع ملاحظة أن الصوت لا يُنْتَج بواسطة الاهتزازات ولكن بصورة صوتيات ثرموديناميكية (بالإنجليزية: thermoacoustics).[116]

ونتيجة قوة ومتانة الأنابيب النانوية الكربونية العالية، فقد اتجهت الأبحاث إلى نسجها مع الأقمشة لصناعة قماشٍ مقاومٍ للطعناتٍ ومضادٍ للرصاص. حيث أنه سيكون للأنابيب النانوية الكربونية القدرة بفعالية على منع الرصاص من اختراق الجسم، على الرغم من أن الطاقة الحركية للرصاص قد يتجم عنها تكسرٍ للعظام أو نزيفٍ داخليٍ.[117]

كما أن للحدافة (دولاب الموازنة) المصنوعة من الأنابيب النانوية الكربونية القدرة على الدوران، في حالة السرعات العالية الحادة، على محورٍ مغناطيسي عائمٍ في الفراغ، ومن المحتمل أن تقترب عملية تخزين الطاقة في الكثافة من أنواع الوقود الأحفورى التقليدية.ونتيجة أن الطاقة يمكن إضافتها أو التخلص منها في الحدافات بكفاءةٍ في صورة كهرباء، فإن هذا قد يعرض طريقةً لتخزين الكهرباء، مما يجعل الشبكات الكهربائية أكثر كفاءةٍ في عملها وتجعل من موارد الطاقة المتعددة (كمولدات طاقة الرياح) أكثر فائدةً في مواجهة متطلبات الطاقة المختلفة. وهنا نلاحظ أن كيفية تحقيق هذا عملياً تتمد بصورةٍ كبيرةٍ على تكلفة تصنيع هياكل الأنابيب النانوية الكتلية الغير متكسرةٍ، بالإضافة إلى معدل فشلها على العمل تحت الجهد.

كما اسْتُخْدِمَت الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار متناهية القصر ككبسولاتٍ نانويةٍ لتوصيل عوامل الرنين المغناطيسي كمادة تباينٍ حيويةٍ.[118]

كما أنه من المحتمل أن تحل الأنابيب النانوية الكربونية المشابة بالنيتروجين محل حفازات البلاتين المستخدمة لاختزال الأكسجين في خلايا الوقود. حيث قد تستطيع غابة من الأنابيب النانوية المصطفة عمودياً من اختزال الأكسجين في المحلول القلوي بصورةٍ أكثر فعاليةٍ من البلاتين، والذي اسْتَخْدِمَ في مثل تلك التطبيقات منذ الستينات من القرن العشرين. وهنا نلاحظ أن الأنابيب النانوية تستمتع بفائدة عدم خضوعها للتسمم بأول أكسيد الكربون.[119]

الاكتشاف[عدل]

كتب كلٌ من مارك مونثيوكس وفلاديمير كوزنيتسوف في إحدى المقالات الافتتاحية بجريدة "كربون" عام 2006 عن أصل الأنابيب النانوية الكربونية المثير والذي كثيراً ما يساء تحديده. حيث تعزو العديد من الأدبيات البحثية الشهيرة والأكاديمية اكتشاف الأنابيب المجوفة النانوية والمكونة من الكربون الغرافيتي إلى "سوميو إيجيما" العامل بشركة إن إي سي عام 1991.[120]

وفي عام 1952 نشر كلٌ من "ل. ف. رودوشكوفيتش" و "ف. م. لوقانوفيتش" صوراً واضحةً لأنابيب نانوية ذات أقطار 50 نانو مصنوعة من الكربون في منشور الكيمياء الفيزيائية السوفيتي.[121] إلا أن هذا الاكتشاف لم يلق الاهتمام بصورةٍ كبيرةٍ، خاصة أن المقالة كانت قد نُشِرَت باللغة الروسية، كما أن وصول العلماء الغربيين إلى الصحافة السوفيتية كان محدوداً خلال فترة الحرب الباردة. لذلك فمن المرجح أنه تم إنتاج الأنابيب النانوية قبيل ذلك التاريخ، إلا أن اختراع المجهر الإلكتروني النافذ سمح برؤية تلك الهياكل النانوية مباشرةً.

وكانت الأنابيب النانوية الكربونية قد تمت ملاحظتها وإنتاجها تحت بعض الظروف المتنوعة قبيل ذلك التاريخ 1991. حيث أظهرت دراسةٌ أجراها كلٌ من أوبرلين، إندو وكوياما، والتي نُشِرَت عام 1976، بوضوح أليافاً نانويةً كربونيةً ذات أقطارٍ نانويةٍ الأبعاد باستخدام أسلوب النمو البخاري.[122] هذا بالإضافة إلى أن المؤلفين عرضوا صورةً بالمجهر الإلكتروني النافذ لأنبوب نانوي يتكون من حائطٍ واحدٍ من الغرافين. في حين أشار إندو لاحقاً إلى تلك الصورة على أنها لأنبوب نانوي أحادي الجدار (كما هو معروف حالياً).[123]

في حين قدم جون أبراهامسون في عام 1979 دليلاً من الأأنابيب النانوية الكربونية في مؤتمر بينيل الرابع عشر للكربون في جامعة ولاية بنسيلفانيا (بالإنجليزية: Pennsylvania State University). حيث قدمت ورقة المؤتمر البحثية وصفاً للأنابيب النانوية الكربونية على أنها أليافاً كربونيةً تم إنتاجها على أقطاب الكربون خلال عملية تفريغ شحنة القوس. كما تم تقديم تشخيص لهذه الألياف بالإضافة إلى افتراض نموها في محيط نيتروجين تحت ضغط جوي منخفض.[124]

وفي عام 1981، نشرت مجموعةٌ من العلماء السوفييت نتائجاً للتشخيص الكيميائي والبنائي التكويني للأنابيب النانوية الكربونية المنتجة بواسطة عدم التناسب التحفيزي الحراري (بالإنجليزية: thermocatalytical disproportionation) لأحادي أكسيد الكربون. حيث افترض المؤلفين بناءً على الصور المستخدمة من المجهر الإلكتروني النافذ ونماذج حيود الأشعة السينية، أن "بلورات الكربون متعددة الطبقات الأنبوبية" تشكلت من خلال لف وطي طبقات الغرافين إلى اسطواناتٍ. كما توقعوا أنه بواسطة طي طبقات الغرافين إلى اسطوانات، فمن الممكن الحصول على تشكيلاتٍ شبكيةٍ سداسيةٍ متعددة الترتيبات للغرافين. كما اقترحوا كذلك إمكانيتين لتلك الترتيبات وهما: الترتيبات الدائرية (الأنابيب النانوية أريكية الشكل) والحلزونية، وكذلك ترتيباتٍ حلزونيةٍ (ولكنها يدوانيةٍ أو كيراليةٍ).[125]

أما في عام 1987، فقد نشر هوارد تينيت، بشركة "هايبريون للتحفيز" (بالإنجليزية: Hyperion Catalysis)، براءة اختراعٍ أمريكي لإنتاج "الألياف الكربونية اسطوانية الشكل المنفصلة" ذات "قطرٍ ثابتٍ يترواح بين 3.5 و70 نانومتراً تقريباً، في حين يصل طولها إلى 102، ومنطقةً خارجيةً للطبقات المتعددة المستمرة من ذرات الكربون ومحوراً داخلياً مميزاً."[126]

هذا وساعد اكتشاف "إيجيما" عام 1991[127] للأنابيب النانوية الكربونية متعددة الجدران لأقطاب مادة الغرافيت المحروقة بالقوس الكهربائي والغير القابلة للذوبان، بالإضافة إلى تنبؤ كلٍ من "مينتيمير"، "دوبلان"، و"وايت" المستقل أن الأنابيب النانوية الكربونية أحادية الجدار يمكن تصنيعها، حيث أنها قد تظهر خصائصاً موصلةً مميزةً،[128] على خلق الضجة الإعلامية المصاحبة الآن لقضية الأنابيب النانوية الكربونية. كما تسارعت الأبحاث في مجال الأنابيب النانوية إثر تلك الاكتشافات المستقلة [129][130] لبيثيون في شركة آي بي إم [131] وإيجيما بشركة إن إي سي للأنابيب النمانوية الكربونية أحادية الجدار وطرق إنتاجها بصورةٍ خاصةٍ من خلال إضافة حفازات فلزية انتقالية للكربون في تفريغ القوس. وقد كان أسلوب تفريغ القوس معروفاً في إنتاج فوليرين بوكمينيستر المشهور وذلك على نطاق واسع نسبيا (كميات كبيرة نسبياً مقارنة مع التحضير المخبري القليل)، [132] كما ظهر أن تلك النتائج أدت إلى توسع مجرى الاكتشافات العَرَضية والتي انتهت بالفوليرين. إلا أنه لم يتم توقع الملاحظة الأصلية للفوليرينات في مطيافية الكتلة، [133] كما أنه تم استخدام أسلوب الإنتاج الشامل الأول بواسطة "كريتشمر" و"هافمان" لسنواتٍ عديدةٍ قبيل إدراك أنه ينتج الفوليرينات.[132]

وما زالت قضية اكتشاف الأنابيب النانوية من القضايا الجدلية القائمة حتى الوقت الحالي. فالعديد يصدقون أن تقرير إيجيما في عام 1991 له أهميته الخاصة بسبب أنه جلب انتباه المجتمع العلمي ككل إلى الأنابيب النانوية الكربونية.[120]

انظر أيضاً[عدل]

مجلات ومقالات مجانية للتحميل[عدل]

كتب[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت Wang، X.؛ Li، Q.؛ Xie، J.؛ Jin، Z.؛ Wang، J.؛ Li، Y.؛ Jiang، K.؛ Fan، S. (2009). "Fabrication of Ultralong and Electrically Uniform Single-Walled Carbon Nanotubes on Clean Substrates". Nano Letters 9 (9): 3137–3141. doi:10.1021/nl901260b. PMID 19650638. 
  2. ^ Mintmire، J.W.؛ Dunlap، BI؛ White، CT (3 February 1992). "Are Fullerene Tubules Metallic?". Physical Review Letters 68 (5): 631–634. doi:10.1103/PhysRevLett.68.631. PMID 10045950. 
  3. ^ Dekker، Cees (1999). "Carbon nanotubes as molecular quantum wires" (PDF). Physics Today 52: 22–28. doi:10.1063/1.882658. 
  4. ^ Martel، R.؛ Derycke، V.؛ Lavoie، C.؛ Appenzeller، J.؛ Chan، K. K.؛ Tersoff، J.؛ Avouris، Ph. (2001). "Ambipolar Electrical Transport in Semiconducting Single-Wall Carbon Nanotubes". Physical Review Letters 87: 256805. doi:10.1103/PhysRevLett.87.256805. 
  5. ^ "Carbon Solutions, Inc.". 
  6. ^ "CarboLex". 
  7. ^ Flahaut، E.؛ Bacsa، R؛ Peigney، A؛ Laurent، C (2003). "Gram-Scale CCVD Synthesis of Double-Walled Carbon Nanotubes". Chemical Communications 12 (12): 1442–1443. doi:10.1039/b301514a. PMID 12841282. 
  8. ^ أ ب Liu، Lei؛ Guo، G. Y.؛ Jayanthi، C. S.؛ Wu، S. Y. (2002). "Colossal Paramagnetic Moments in Metallic Carbon Nanotori". Physical Review Letters 88: 217206. doi:10.1103/PhysRevLett.88.217206. 
  9. ^ Huhtala، Maria (2002). "Carbon nanotube structures: molecular dynamics simulation at realistic limit" (PDF). Computer Physics Communications 146: 30. doi:10.1016/S0010-4655(02)00432-0. 
  10. ^ Liu، Q؛ Ren، W؛ Chen، Z؛ Yin، L؛ Li، F؛ Cong، H؛ Cheng، H (2009). "Semiconducting properties of cup-stacked carbon nanotubes". Carbon 47: 731. doi:10.1016/j.carbon.2008.11.005. 
  11. ^ "A Better Way to Make Nanotubes". Berkeley Lab. يناير 5, 2009. 
  12. ^ "Carbon Nanohoops: Shortest Segment of a Carbon Nanotube Synthesized". Berkeley Lab. 
  13. ^ "Synthetic organic chemistry". A centre of chemistry excellence. Nature. أكتوبر 7, 2009. 
  14. ^ Zhao، X.؛ Liu، Y.؛ Inoue، S.؛ Suzuki، T.؛ Jones، R. O.؛ Andol، Y. (2004). "Smallest Carbon Nanotube is 3 Å in Diameter". Physical Review Letters 92 (12): 125502. doi:10.1103/PhysRevLett.92.125502. PMID 15089683. 
  15. ^ Hayashi، Takuya؛ Kim، Yoong Ahm؛ Matoba، Toshiharu؛ Esaka، Masaya؛ Nishimura، Kunio؛ Tsukada، Takayuki؛ Endo، Morinobu؛ Dresselhaus، Mildred S. (2003). "Smallest Freestanding Single-Walled Carbon Nanotube". Nano Letters 3 (7): 887–889. doi:10.1021/nl034080r. 
  16. ^ Guan، Lunhui؛ Suenaga، Kazu؛ Iijima، Sumio (2008). "Smallest Carbon Nanotube Assigned with Atomic Resolution Accuracy". Nano Letters 8 (2): 459–462. doi:10.1021/nl072396j. PMID 18186659. 
  17. ^ أ ب ت ث ج ح Yu، Min-Feng؛ Lourie، Oleg؛ Dyer، Mark J.؛ Moloni، Katerina؛ Kelly، Thomas F.؛ Ruoff، Rodney S. (28 January 2000). "Strength and Breaking Mechanism of Multiwalled Carbon Nanotubes Under Tensile Load". Science 287 (5453): 637–640. doi:10.1126/science.287.5453.637. PMID 10649994. 
  18. ^ أ ب ت ث Collins، Philip G. (2000). "Nanotubes for Electronics" (PDF). Scientific American: 67–69. 
  19. ^ K. Jensen, W. Mickelson, A. Kis, and A. Zettl. Buckling and kinking force measurements on individual multiwalled carbon nanotubes. Phys. Rev. B 76, 195436 (2007)
  20. ^ Belluci، S. (19 January 2005). "Carbon nanotubes: physics and applications". Physica Status Solidi (c) 2 (1): 34–47. doi:10.1002/pssc.200460105. 
  21. ^ Chae، Han Gi؛ Kumar، Satish (26 January 2006). "Rigid Rod Polymeric Fibers". Journal of Applied Polymer Science 100 (1): 791–802. doi:10.1002/app.22680. 
  22. ^ Meo، Michele؛ Rossi، Marco (3 February 2006). "Prediction of Young’s modulus of single wall carbon nanotubes by molecular-mechanics based finite element modelling". Composites Science and Technology 66 (11–12): 1597–1605. doi:10.1016/j.compscitech.2005.11.015. 
  23. ^ Sinnott، Susan B.؛ Andrews، Rodney (يوليو 2001). "Carbon Nanotubes: Synthesis, Properties, and Applications". Critical Reviews in Solid State and Materials Sciences 26 (3): 145–249. doi:10.1080/20014091104189. 
  24. ^ أ ب Demczyk، B.G.؛ Wang، Y.M.؛ Cumings، J.؛ Hetman، M.؛ Han، W.؛ Zettl، A.؛ Ritchie، R.O. (13 June 2002). "Direct mechanical measurement of the tensile strength and elastic modulus of multiwalled carbon nanotubes". Materials Science and Engineering A 334 (1–2): 173–178. doi:10.1016/S0921-5093(01)01807-X. 
  25. ^ أ ب Australian Stainless Steel Development Association (ASSDA) - Properties of Stainless Steel
  26. ^ أ ب Stainless Steel - 17-7PH (Fe/Cr17/Ni 7) Material Information
  27. ^ أ ب ت ث H. D. Wagner (2002). "Reinforcement". Encyclopedia of Polymer Science and Technology. John Wiley & Sons. doi:10.1002/0471440264.pst317. 
  28. ^ R. S. Ruoff, et al., "Radial deformation of carbon nanotubes by van der Waals forces" Nature 364, 514 (1993)
  29. ^ I. Palaci, et al. "Radial Elasticity of Multiwalled Carbon Nanotubes" Phys. Rev. Lett. 94, 175502 (2005)
  30. ^ M.-F. Yu, et al. "Investigation of the Radial Deformability of Individual Carbon Nanotubes under Controlled Indentation Force" Phys. Rev. Lett. 85, 1456-1459 (2000)
  31. ^ M. Popov et al. (2002). "Superhard phase composed of single-wall carbon nanotubes" (free download PDF). Phys. Rev. B 65: 033408. doi:10.1103/PhysRevB.65.033408. 
  32. ^ 07.23.2003 - Physicists build world's smallest motor using nanotubes and etched silicon
  33. ^ أ ب Lu، X.؛ Chen، Z. (2005). "Curved Pi-Conjugation, Aromaticity, and the Related Chemistry of Small Fullerenes (<C60) and Single-Walled Carbon Nanotubes". Chemical Reviews 105 (10): 3643–3696. doi:10.1021/cr030093d. PMID 16218563. 
  34. ^ Hong، Seunghun؛ Myung، S (2007). "Nanotube Electronics: A flexible approach to mobility". Nature Nanotechnology 2 (4): 207–208. doi:10.1038/nnano.2007.89. PMID 18654263. 
  35. ^ J. Haruyama et al. (2006). "Superconductivity in Entirely End-Bonded Multiwalled Carbon Nanotubes" (free download PDF). Physical Review Letters 96: 057001. doi:10.1103/PhysRevLett.96.057001. 
  36. ^ J. A. Misewich et al. (2003). "Electrically Induced Optical Emission from a Carbon Nanotube FET". Science 300 (5620): 783–786. doi:10.1126/science.1081294. PMID 12730598. 
  37. ^ J. Chen et al. (2005). "Bright Infrared Emission from Electrically Induced Excitons in Carbon Nanotubes". Science 310 (5751): 1171–1174. doi:10.1126/science.1119177. PMID 16293757. 
  38. ^ M. Freitag et al. (2003). "Photoconductivity of Single Carbon Nanotubes". Nano Letters 3 (8): 1067–1071. doi:10.1021/nl034313e. 
  39. ^ Pop، Eric et al.؛ Mann، David؛ Wang، Qian؛ Goodson، Kenneth؛ Dai، Hongjie (2005-12-22). "Thermal conductance of an individual single-wall carbon nanotube above room temperature". Nano Letters 6 (1): 96–100. doi:10.1021/nl052145f. PMID 16402794. 
  40. ^ Sinha، Saion et al.؛ Barjami، Saimir؛ Iannacchione، Germano؛ Schwab، Alexander؛ Muench، George (2005-06-05). "Off-axis thermal properties of carbon nanotube films". Journal of Nanoparticle Research 7 (6): 651–657. doi:10.1007/s11051-005-8382-9. 
  41. ^ Thostenson، Erik؛ Li، C؛ Chou، T (2005). "Nanocomposites in context". Composites Science and Technology 65: 491–516. doi:10.1016/j.compscitech.2004.11.003. 
  42. ^ Carbon Based Magnetism: An Overview of the Magnetism of Metal Free Carbon-based Compounds and Materials, edited by Tatiana Makarova and Fernando Palacio (Elsevier 2006)
  43. ^ Mingo، N.؛ Stewart، D. A.؛ Broido، D. A.؛ Srivastava، D. (2008). "Phonon transmission through defects in carbon nanotubes from first principles". Physical Review B 77: 033418. doi:10.1103/PhysRevB.77.033418. 
  44. ^ أ ب Kolosnjaj J, Szwarc H, Moussa F (2007). "Toxicity studies of carbon nanotubes". Adv Exp Med Biol. 620: 181–204. doi:10.1007/978-0-387-76713-0_14. PMID 18217344. 
  45. ^ أ ب Porter، Alexandra؛ Gass، Mhairi؛ Muller، Karin؛ Skepper، Jeremy N.؛ Midgley، Paul A.؛ Welland، Mark (2007). "Direct imaging of single-walled carbon nanotubes in cells". Nature Nanotechnology 2 (11): 713. doi:10.1038/nnano.2007.347. PMID 18654411. 
  46. ^ Zumwalde, Ralph and Laura Hodson (March 2009). "Approaches to Safe Nanotechnology: Managing the Health and Safety Concerns Associated with Engineered Nanomaterials". National Institute for Occupational Safety and Health. NIOSH (DHHS) Publication 2009-125.
  47. ^ أ ب Lam CW, James JT, McCluskey R, Arepalli S, Hunter RL (2006). "A review of carbon nanotube toxicity and assessment of potential occupational and environmental health risks". Crit Rev Toxicol. 36 (3): 189–217. doi:10.1080/10408440600570233. PMID 16686422. 
  48. ^ أ ب ت Poland، CA؛ Duffin، Rodger؛ Kinloch، Ian؛ مايوnard، Andrew؛ Wallace، William A. H.؛ Seaton، Anthony؛ Stone، Vicki؛ Brown، Simon et al. (2008). "Carbon nanotubes introduced into the abdominal cavity of mice show asbestos-like pathogenicity in a pilot study.". Nature Nanotechnology 3 (7): 423. doi:10.1038/nnano.2008.111. PMID 18654567. 
  49. ^ Carbon Nanotubes That Look Like Asbestos, Behave Like Asbestos
  50. ^ Iijima، Sumio (1991). "Helical microtubules of graphitic carbon". Nature 354: 56–58. doi:10.1038/354056a0. 
  51. ^ Ebbesen، T. W.؛ Ajayan، P. M. (1992). "Large-scale synthesis of carbon nanotubes". Nature 358: 220–222. doi:10.1038/358220a0. 
  52. ^ Guo، Ting؛ Nikolaev، Pavel؛ Rinzler، Andrew G.؛ Tomanek، David؛ Colbert، Daniel T.؛ Smalley، Richard E. (1995). "Self-Assembly of Tubular Fullerenes". J. Phys. Chem. 99: 10694–10697. doi:10.1021/j100027a002. 
  53. ^ Guo، Ting؛ Nikolaev، P؛ Thess، A؛ Colbert، D؛ Smalley، R (1995). "Catalytic growth of single-walled nanotubes by laser vaporization" (PDF). Chem. Phys. Lett. 243: 49–54. doi:10.1016/0009-2614(95)00825-O. 
  54. ^ Walker Jr.، P. L.؛ Rakszawski، J. F.؛ Imperial، G. R. (1959). "Carbon Formation from Carbon Monoxide-Hydrogen Mixtures over Iron Catalysts. I. Properties of Carbon Formed". J. Phys. Chem. 63: 133. doi:10.1021/j150572a002. 
  55. ^ José-Yacamán، M.؛ Miki-Yoshida، M.؛ Rendón، L.؛ Santiesteban، J. G. (1993). "Catalytic growth of carbon microtubules with fullerene structure". Appl. Phys. Lett. 62: 657. doi:10.1063/1.108857. 
  56. ^ Beckman، Wendy (2007-04-27). "UC Researchers Shatter World Records with Length of Carbon Nanotube Arrays". University of Cincinnati. 
  57. ^ N. Inami et al. "Synthesis-condition dependence of carbon nanotube growth by alcohol catalytic chemical vapor deposition method" Sci. Technol. Adv. Mater. 8 (2007) 292 free download
  58. ^ N. Ishigami؛ Ago، H؛ Imamoto، K؛ Tsuji، M؛ Iakoubovskii، K؛ Minami، N (2008). "Crystal Plane Dependent Growth of Aligned Single-Walled Carbon Nanotubes on Sapphire". J. Am. Chem. Soc. 130 (30): 9918–9924. doi:10.1021/ja8024752. PMID 18597459. 
  59. ^ JL Pinilla. "Production of hydrogen and carbon nanofibers by thermal decomposition of methane using metal catalysts in a fluidized bed reactor" doi:10.1016/j.ijhydene.2007.08.013 International Journal of Hydrogen Energy 32, 4821, 2007. Moliner R, Suelves I, Lázaro MJ, Echegoyen Y, Palacios M
  60. ^ N Muradov. "Hydrogen via methane decomposition: an application for decarbonization of fossil fuels". PII: S0360-3199(01)00073-8. International Journal of Hydrogen Energy 26, 1165, 2001.
  61. ^ Eftekhari، A.؛ Jafarkhani، P؛ Moztarzadeh، F (2006). "High-yield synthesis of carbon nanotubes using a water-soluble catalyst support in catalytic chemical vapor deposition". Carbon 44: 1343. doi:10.1016/j.carbon.2005.12.006. 
  62. ^ Ren، Z. F.؛ Huang، ZP؛ Xu، JW؛ Wang، JH؛ Bush، P؛ Siegal، MP؛ Provencio، PN (1998). "Synthesis of Large Arrays of Well-Aligned Carbon Nanotubes on Glass". Science 282 (5391): 1105. doi:10.1126/science.282.5391.1105. PMID 9804545. 
  63. ^ SEM images & TEM images of carbon nanotubes, aligned carbon nanotube arrays, and nanoparticles
  64. ^ "Carbon Nanotubes from Camphor: An Environment-Friendly Nanotechnology" (free download PDF). Journal of Physics: Conference Series 61: 643. 2007. 
  65. ^ Boyd، Jade (2006-11-17). "Rice chemists create, grow nanotube seeds". Rice University. 
  66. ^ K. Hata et al. (2004). "Water-Assisted Highly Efficient Synthesis of Impurity-Free Single-Walled Carbon Nanotubes". Science 306 (5700): 1362–1365. doi:10.1126/science.1104962. PMID 15550668. 
  67. ^ K. Hata et al. (2005). "Kinetics of Water-Assisted Single-Walled Carbon Nanotube Synthesis Revealed by a Time-Evolution Analysis". Physical Review Letters 95: 056104. doi:10.1103/PhysRevLett.95.056104. 
  68. ^ K. Hata, Sumio Iijima et al. (2009). "Compact and light supercapacitors from a surface-only solid by opened carbon nanotubes with 2,200 m2/g". Advanced Functional Materials 20: 422–428. doi:10.1002/adfm.200901927. 
  69. ^ "Unidym product sheet SWNT" (free download PDF). 
  70. ^ "Characteristic of Carbon nanotubes by super-growth method" (باللغة japanese). 
  71. ^ أ ب K.Hata. "From Highly Efficient Impurity-Free CNT Synthesis to DWNT forests, CNTsolids and Super-Capacitors" (free download PDF). 
  72. ^ Takeo Yamada et al. (2006). "Size-selective growth of double-walled carbon nanotube forests from engineered iron catalysts". Nature Nanotechnology 1 (2): 131–136. doi:10.1038/nnano.2006.95. PMID 18654165. 
  73. ^ Don N. Futaba , Kenji Hata et al. (2006). "Shape-engineerable and highly densely packed single-walled carbon nanotubes and their application as super-capacitor electrodes". Nature Materials 5 (12): 987–994. doi:10.1038/nmat1782. PMID 17128258. 
  74. ^ Singer، J.M. (1959). "Carbon formation in very rich hydrocarbon-air flames. I. Studies of chemical content, temperature, ionization and particulate matter". Seventh Symposium (International) on Combustion. 
  75. ^ Yuan، Liming (2001). "Nanotubes from methane flames". Chemical physics letters 340: 237–241. doi:10.1016/S0009-2614(01)00435-3. 
  76. ^ Yuan، Liming (2001). "Ethylene flame synthesis of well-aligned multi-walled carbon nanotubes". Chemical physics letters 346: 23–28. doi:10.1016/S0009-2614(01)00959-9. 
  77. ^ Duan، H. M.؛ McKinnon، J. T. (1994). "Nanoclusters Produced in Flames". Journal of Physical Chemistry 98: 12815–12818. doi:10.1021/j100100a001. 
  78. ^ Murr، L. E.؛ Bang، J.J.؛ Esquivel، E.V.؛ Guerrero، P.A.؛ Lopez، D.A. (2004). "Carbon nanotubes, nanocrystal forms, and complex nanoparticle aggregates in common fuel-gas combustion sources and the ambient air". Journal of Nanoparticle Research 6: 241–251. doi:10.1023/B:NANO.0000034651.91325.40. 
  79. ^ Vander Wal، R.L. (2002). "Fe-catalyzed single-walled carbon nanotube synthesis within a flame environment". Combust. Flame 130: 37–47. doi:10.1016/S0010-2180(02)00360-7. 
  80. ^ Saveliev، A.V. (2003). "Metal catalyzed synthesis of carbon nanostructures in an opposed flow methane oxygen flame". Combust. Flame 135: 27–33. doi:10.1016/S0010-2180(03)00142-1. 
  81. ^ Height، M.J. (2004). "Flame synthesis of single-walled carbon nanotubes". Carbon 42: 2295–2307. doi:10.1016/j.carbon.2004.05.010. 
  82. ^ Sen، S.؛ Puri، Ishwar K (2004). "Flame synthesis of carbon nanofibers and nanofibers composites containing encapsulated metal particles". Nanotechnology 15: 264–268. doi:10.1088/0957-4484/15/3/005. 
  83. ^ أ ب Arnold، Michael S.؛ Green، Alexander A.؛ Hulvat، James F.؛ Stupp، Samuel I.؛ Hersam، Mark C. (2006). "Sorting carbon nanotubes by electronic structure using density differentiation". Nature Nanotechnology 1 (1): 60. doi:10.1038/nnano.2006.52. PMID 18654143. 
  84. ^ Takeshi Tanaka et al. (2009). "Simple and Scalable Gel-Based Separation of Metallic and Semiconducting Carbon Nanotubes". Nano Letters 9 (4): 1497–1500. doi:10.1021/nl8034866. PMID 19243112. 
  85. ^ T.Tanaka. "New, Simple Method for Separation of Metallic and Semiconducting Carbon Nanotubes". 
  86. ^ Takeshi Tanaka et al. (2009). "Continuous Separation of Metallic and Semiconducting Carbon Nanotubes Using Agarose Gel". Applied Physics Express 2: 125002. doi:10.1143/APEX.2.125002. 
  87. ^ Huang, X et al. (2005). "High-Resolution Length Sorting and Purification of DNA-Wrapped Carbon Nanotubes by Size-Exclusion Chromatography". Anal. Chem. 77 (19): 6225–6228. doi:10.1021/ac0508954. PMID 16194082. 
  88. ^ Mark C Hersam (2008). "Progress towards monodisperse single-walled carbon nanotubes". Nature Nanotechnology 3 (7): 387–394. doi:10.1038/nnano.2008.135. PMID 18654561. 
  89. ^ Zheng, M et al. (2003). "Structure-Based Carbon Nanotube Sorting by Sequence-Dependent DNA Assembly". Science 302 (5650): 1545–1548. doi:10.1126/science.1091911. PMID 14645843. 
  90. ^ Tu, Helen et al. (2009). "DNA sequence motifs for structure-specific recognition and separation of carbon nanotubes". Nature 460 (7252): 250–253. doi:10.1038/nature08116. PMID 19587767. 
  91. ^ Zhang, L et al. (2009). "Optical characterizations and electronic devices of nearly pure (10,5) single-walled carbon nanotubes.". J Am Chem Soc 131 (7): 2454–2455. doi:10.1021/ja8096674. PMID 19193007. 
  92. ^ Ding، Lei؛ Tselev، Alexander؛ Wang، Jinyong؛ Yuan، Dongning؛ Chu، Haibin؛ McNicholas، Thomas P.؛ Li، Yan؛ Liu، Jie (2009). "Selective Growth of Well-Aligned Semiconducting Single-Walled Carbon Nanotubes". Nano Letters 9 (2): 800. doi:10.1021/nl803496s. PMID 19159186. 
  93. ^ M.A. Mohamed؛ Ambri Mohamed، Mohd؛ Shikoh، Eiji؛ Fujiwara، Akihiko (2007). "Fabrication of spintronics device by direct synthesis of single-walled carbon nanotubes from ferromagnetic electrodes". Sci. Technol. Adv. Mater. (free download pdf) 8: 292. doi:10.1016/j.stam.2007.02.009. 
  94. ^ K. Sanderson (2006). "Sharpest cut from nanotube sword". Nature 444: 286. doi:10.1038/news061113-11. 
  95. ^ Reibold، M.؛ Paufler، P؛ Levin، AA؛ Kochmann، W؛ Pätzke، N؛ Meyer، DC (November 16, 2006). "Materials:Carbon nanotubes in an ancient Damascus sabre". Nature 444 (7117): 286. doi:10.1038/444286a. PMID 17108950. 
  96. ^ Edwards، Brad C. (2003). The Space Elevator. BC Edwards. ISBN 0974651710. 
  97. ^ Zhang، Mei؛ Fang، S؛ Zakhidov، AA؛ Lee، SB؛ Aliev، AE؛ Williams، CD؛ Atkinson، KR؛ Baughman، RH (2005). "Strong, Transparent, Multifunctional, Carbon Nanotube Sheets". Science 309 (5738): 1215–1219. doi:10.1126/science.1115311. PMID 16109875. 
  98. ^ Dalton، Alan B.؛ Su، Tian؛ Horng، Tiffany؛ Chow، Amy؛ Akira، Shizuo؛ Medzhitov، Ruslan (2003). "Super-tough carbon-nanotube fibres". Nature 423 (4): 703. doi:10.1038/ni1569. PMID 18297073. 
  99. ^ Postma، Henk W. Ch.؛ Teepen، T؛ Yao، Z؛ Grifoni، M؛ Dekker، C (2001). "Carbon Nanotube Single-Electron Transistors at Room temperature". Science 293 (5527): 76. doi:10.1126/science.1061797. PMID 11441175. 
  100. ^ Collins، Philip G.؛ Arnold، MS؛ Avouris، P (2001). "Engineering Carbon Nanotubes and Nanotube Circuits Using Electrical Breakdown". Science 292 (5517): 706–709. doi:10.1126/science.1058782. PMID 11326094. 
  101. ^ Javey، Ali؛ Guo، J؛ Wang، Q؛ Lundstrom، M؛ Dai، H (2003). "Ballistic Carbon Nanotube Transistors". Nature 424 (6949): 654–657. doi:10.1038/nature01797. PMID 12904787. 
  102. ^ Javey، Ali؛ Guo، J؛ Farmer، D؛ Wang، Q؛ Yenilmez، E؛ Gordon، R؛ Lundstrom، M؛ Dai، H (2004). "Self-aligned ballistic molecular transistors and electrically parallel nanotube arrays". Nano Letters 4: 1319–1322. doi:10.1021/nl049222b. 
  103. ^ Tseng، Yu-Chih؛ Xuan، Peiqi؛ Javey، Ali؛ Malloy، Ryan؛ Wang، Qian؛ Bokor، Jeffrey؛ Dai، Hongjie (2004). "Monolithic Integration of Carbon Nanotube Devices with Silicon MOS Technology". Nano Letters 4: 123–127. doi:10.1021/nl0349707. 
  104. ^ Gabriel، Jean-Christophe P. (2003). "Large Scale Production of Carbon Nanotube Transistors: A Generic Platforms for Chemical Sensors". Mat. Res. Soc. Symp. Proc. 762: Q.12.7.1. 
  105. ^ Nanōmix - Breakthrough Detection Solutions with the Nanoelectronic Sensation Technology
  106. ^ Gabriel، Jean-Christophe P. "Dispersed Growth Of Nanotubes on a substrate". Patent WO 2004040671A2. 
  107. ^ Bradley، Keith؛ Gabriel، Jean-Christophe P.؛ Grüner، George (2003). "Flexible nanotube transistors". Nano Letters 3: 1353–1355. doi:10.1021/nl0344864. 
  108. ^ Armitage، Peter N. "Flexible nanostructure electronic devices". United States Patent 20050184641 A1. [[تصنيف:مقالات ذات وصلات خارجية مكسورة منذ خطأ: زمن غير صحيح]]<span title=" منذ خطأ: زمن غير صحيح" style="white-space: nowrap;">[وصلة مكسورة]
  109. ^ K. Kordas؛ Tóth، G.؛ Moilanen، P.؛ Kumpumäki، M.؛ Vähäkangas، J.؛ Uusimäki، A.؛ Vajtai، R.؛ Ajayan، P. M. (2007). "Chip cooling with integrated carbon nanotube microfin architectures". Appl. Phys. Lett. 90: 123105. doi:10.1063/1.2714281. 
  110. ^ "Beyond Batteries: Storing Power in a Sheet of Paper". Eurekalert.org. أغسطس 13, 2007. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-15. 
  111. ^ "New Flexible Plastic Solar Panels Are Inexpensive And Easy To Make". ScienceDaily. يوليو 19, 2007. 
  112. ^ MIT LEES on Batteries. MIT press release, 2006.
  113. ^ Haddon، Robert C.؛ Laura P. Zanello, Bin Zhao, Hui Hu (16). "Bone Cell Proliferation on Carbon Nanotubes". Nano Letters 6 (3): 562–567. doi:10.1021/nl051861e. 
  114. ^ Nanotubes May Heal Broken Bones
  115. ^ Simmons، Trevor؛ Hashim، D؛ Vajtai، R؛ Ajayan، PM (2007). "Large Area-Aligned Arrays from Direct Deposition of Single-Wall Carbon Nanotubes". J. Am. Chem. Soc. 129 (33): 10088–10089. doi:10.1021/ja073745e. PMID 17663555. 
  116. ^ Hot nanotube sheets produce music on demand, New Scientists News, 31 October 2008
  117. ^ Yildirim، T.؛ Gülseren، O.؛ Kılıç، Ç.؛ Ciraci، S. (2000). "Pressure-induced interlinking of carbon nanotubes". Physical Review B 62: 19. doi:10.1103/PhysRevB.62.12648. 
  118. ^ Nanotechnology and MRI contrast enhancement, Future Medicinal Chemistry March 2010, Vol. 2, No. 3, Pages 491-502
  119. ^ Chemical & Engineering News, 9 February 2009, "Nanotube Catalysts", p. 7
  120. ^ أ ب Monthioux، Marc؛ Kuznetsov، V (2006). "Who should be given the credit for the discovery of carbon nanotubes" (PDF). Carbon 44: 1621. doi:10.1016/j.carbon.2006.03.019. 
  121. ^ Радушкевич، Л. В. (1952). "О Структуре Углерода, Образующегося При Термическом Разложении Окиси Углерода На Железном Контакте" (PDF). Журнал Физической Химии (باللغة Russian) 26: 88–95. (dead link)
  122. ^ Oberlin، A. (1976). "Filamentous growth of carbon through benzene decomposition". Journal of Crystal Growth 32: 335–349. doi:10.1016/0022-0248(76)90115-9. 
  123. ^ Endo، Morinobu؛ Dresselhaus، M. S. (أكتوبر 26, 2002). "Carbon Fibers and Carbon Nanotubes (Interview, Nagano, Japan)" (PDF). 
  124. ^ Abrahamson، John؛ Wiles، Peter G.؛ Rhoades، Brian L. (1999). "Structure of Carbon Fibers Found on Carbon Arc Anodes". Carbon 37: 1873. doi:10.1016/S0008-6223(99)00199-2. 
  125. ^ Izvestiya Akademii Nauk SSSR, Metals. 1982, #3, pp.12–17 (in Russian)
  126. ^ قالب:Ref patent
  127. ^ Iijima، Sumio (7 November 1991). "Helical microtubules of graphitic carbon". Nature 354: 56–58. doi:10.1038/354056a0. 
  128. ^ Mintmire، J.W.؛ Dunlap، BI؛ White، CT (1992). "Are Fullerene Tubules Metallic?". Physical Review Letters 68 (5): 631–634. doi:10.1103/PhysRevLett.68.631. PMID 10045950. 
  129. ^ Bethune، D. S.؛ Klang، C. H.؛ De Vries، M. S.؛ Gorman، G.؛ Savoy، R.؛ Vazquez، J.؛ Beyers، R. (1993). "Cobalt-catalyzed growth of carbon nanotubes with single-atomic-layer walls". Nature 363: 605–607. doi:10.1038/363605a0. 
  130. ^ Iijima، Sumio؛ Ichihashi، Toshinari (1993). "Single-shell carbon nanotubes of 1-nm diameter". Nature 363: 603–605. doi:10.1038/363603a0. 
  131. ^ "The Discovery of Single-Wall Carbon Nanotubes at IBM". IBM. 
  132. ^ أ ب Krätschmer، W.؛ Lamb، Lowell D.؛ Fostiropoulos، K.؛ Huffman، Donald R. (1990). "Solid C60: a new form of carbon". Nature 347: 354–358. doi:10.1038/347354a0. 
  133. ^ Kroto، H. W.؛ Heath، J. R.؛ O'Brien، S. C.؛ Curl، R. F.؛ Smalley، R. E. (1985). "C60: Buckminsterfullerene". Nature 318: 162–163. doi:10.1038/318162a0. 

وصلات خارجية[عدل]