أنتيلغومينا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أنتيلغومينا (باليونانية ἀντιλεγομένα تعني أشياء معترض أو مختلف عليها[1]) هو الاسم الذي استعمله آباء الكنيسة للإشارة إلى كتب من العهد الجديد لم تعتبر لمدة حقيقية أو لم تقبل في الكتب القانونية بالرغم من أنها كانت تقرأ في الكنائس. بالمقابل سميت الكتب غير المتنازع عليها هومولوغومينا أي الكتب المقبولة عالميا.

يستخدم الاسم أحيانا لكتب معينة من العهد العبري.[2] هناك ذكر في المشنا لخلافات في بعض الأوساط اليهودية في القرن الثاني الميلادي حول قانونية سفر نشيد الأنشاد وسفر الجامعة وسفر أستير. وهناك بعض الشكوك منذ ذلك الوقت حول سفر الأمثال. تذكر الجمارا بعض التساؤلات حول سفر حزقيال حتى حلت الاعتراضات في 66 للميلاد. وفي القرن الأول قبل الميلاد رفض بعض تلاميذ شماي قانونية سفر الجامعة بسبب تشاؤمه لكن مدرسة هلل أيدته. واستمرت بعض النقاشات في مدرسة يبنة في 90 م تقريبا.

وصف أول مؤرخ للكنيسة يوسابيوس[3] حوالي 303-325 م عدة أسفار بأنها أنتيليغومينا هي رسالة يعقوب ورسالة يهوذا ورسالة بطرس الثانية ورسالة يوحنا الثانية والثالثة وأعمال بولس وراعي هرمس ورؤيا بطرس ورسالة برنابا والديداخي ورؤيا يوحنا وإنجيل العبرانيين.

وقال عن الرسالة إلى العبرانيين إنه لا يحق تجاهل حقيقة أن البعض رفض الرسالة إلى العبرانيين وقالوا إنها مختلف عليها [أنتيلغومنا] من كنيسة روما على أساس أن بولس لم يكتبها.[4]

تحوي المخطوطة السيناتية من القرن الرابع سفر راعي هرمس ورسالة برنابا، ولم يكن في النسخة الأصلية للنسخة الأرامية البسيطة رسالتي يوحنا الثانية والثالثة ورسالة بطرس الثانية ورسالة يهوذا ورؤيا يوحنا لكنها موجودة في بعض الطبعات الحديثة مثل طبعة 1823.

خلال الإصلاح البروتستنتي طرح لوثر مسألة الكتب المختلف عليها بين آباء الكنيسة.[5] ولأنه شكك بالرسالة إلى العبرانيين ورسالتي يعقوب ويهوذا ورؤيا يوحنا فقد سميت هذه الأسفار أحيانا أنتيلغومينا.

استخدم فرديناند باور العبارة في تصنيف رسائل بولس، حيث اعتبر الرسالة إلى أهل رومية ورسالتي كورنثوس الأولى والثانية مقبولة بينما اعتبر أنتيلغومينا الرسائل إلى أهل أفسس وأهل فيلبي وأهل كولوسي ورسالتي تسالونيكي ورسالة فليمون، بينما اعتبر رسائل تيماثوس وتيطس نوثا أي مزورة.[6]

تشير الكلمة في الاستعمال اللوثري الحالي إلى أسفار العهد الجديد المشكوك بمكانتها في قانون الكتاب المقدس أي رسائل يعقوب ويهوذا وبطرس الثانية ويوحنا الثانية والثالثة والرسالة إلى العبرانيين ورؤيا يوحنا.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ The Canon Debate, 2002, page 391. Everett R. Kalin further defines Eusebius's use of the term on page 403: "the writings that have been spoken against and are thus disputed—or, in a certain sense, rejected, even though in wide use".
  2. ^ Knox Theological Seminary: "Solomon's allegory was relegated to the antilegomena because even the allegorical anthropomorphism of God espousing to Himself a people, once again reflecting the comedic imagination, was regarded as too bold and too bodily." Catholic Encyclopedia: Canon of the Old Testament: "All the books of the Hebrew Old Testament are cited in the New except those which have been aptly called the Antilegomena of the Old Testament, viz., Esther, Ecclesiastes, and Canticles"
  3. ^ Church History 3.25.3-.5
  4. ^ Church History 3.3.5
  5. ^ Lutheran Cyclopedia: Canon: "6. Throughout the Middle Ages there was no doubt as to the divine character of any book of the NT. Luther again pointed to the distinction between homologoumena and antilegomena* (followed by M. Chemnitz* and M. Flacius*). The later dogmaticians let this distinction recede into the background. Instead of antilegomena they use the term deuterocanonical. Rationalists use the word canon in the sense of list. Lutherans in America followed Luther and held that the distinction between homologoumena and antilegomena must not be suppressed. But caution must be exercised not to exaggerate the distinction."
  6. ^ The Canon Debate, McDonald & Sanders editors, 2002, page 458.
  7. ^ Lutheran Cyclopedia: Antilegomena
  • The Canon Debate, McDonald & Sanders editors, 2002, chapter 23: The New Testament Canon of Eusebius by Everett R. Kalin, pages 386-404

مواقع خارجية[عدل]