أندريه جدانوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أندريه ألكسندروفتش جدانوف (A.Jdanov) (1896-1948) يرتبط اسم أندريه زادنوف في تاريخ الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي ارتباطا وثيقا بمفهومات ستالين عن الوضع العالمي وعن الأدب والفن وعن اسلوب تحقيق الاشتراكية في بلد واحد، وارتبط اسمه في سنوات ما بعد الحرب، بقضية تصفية لجنة الحزب في لننجراد، كما ارتبط اسمه بقضية الأطباء المشهورة، التي اتهم فيها عدد من الأطباء بالتآمر على حياة عدد من قادة الحزب، عن طريق اخفاء أمراضهم، أو عن طريق وصف أدوية خاطئة لعلاجهم، واعتبر زادنوف أحد ضحايا هذه المؤامرة التي أودت بحياته. وكان زادنوف ابن مدرس، ثم دخل الحزب في عام 1919,و تولى بعد ذلك سكرتارية الحزب في لننجراد، ثم أصبح عضوا في المكتب السياسي عام 1939 ولعب دورا هاما في ابرام اليثاق السوفيتي-الألماني قبيل نشوب الحرب العالمية الثانية في سبتمبر 1939 وفي حرب فنلندا، وفي الدفاع عن لننجراد، وفي تكوين الكومنفورم. و في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي السوفيتي الذي انعقد في الخامس من أكتوبر 1952 رثى مولتوف زادنوف واصفا اياه بأنه واحد من الممثلين النابغين للقلب الستاليني للحزب. وكان زادنوف منفذا مخلصا للسياسة الستالينية، وخاصة تجاه قضايا الأدب.حيث قام في عام 1934 بالدفاع عن السياسة التي تقتضي حسم قضايا التاريخ الأدبي والنظريات الأدبية عن طريق احالتها إلى هيئات الحزب العليا والتصويت عليها بالأغلبية والأقلية. و في عام 1946 كان زادنوف هو المسؤل الحزبي الوحيد الذي قاد حملة النقد ضد عدد من الكتاب السوفييت، ومنهم الكاتبة الأوزبكية أحمدوفا والكاتب وزشتكو وغيرهما.بتهمة الفشل الأيدولوجي.كما قاد حملة مماثلة ضد ما وصفه بالاتجاهات الشكلية في الأدب والفن. و يشتهر زادنوف بصفة خاصة بتقريره عن الضع العالمي الذي حدد فيه بطريقة حاسمة أن العالم ينقسم إلى معسكرين : المعسكر الاشتراكي بزعامة الاتحاد السوفيتي، والمعسكر الرأسمالي الامبريالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وأن الدول التي ليست من المعسكر الاشتراكي هي بالضرورة من العسكر الرأسمالي وهو بذلك لم يكن معترفا بالحياد.

وينسب لجدانوف المذهب الأدبي المعروف بالجدانوفية jdanocism وتعرفه الموسوعة العربية بأنه : الجدانوفية Zhdanovism (Jdanovism) نهج سياسي إيديولوجي اشتراكي متشدد وضع ضوابط ومعايير للكتّاب والفنانين والعلماء في المدة ما بين 1934-1953، والمقصود بهذا التعبير هو التأطير الصارم والجامد للعمل الإبداعي من خلال هيمنة المضمون على الشكل، وخلق أبطال إيجابيين من أوساط العمال وعدّ العمل أسمى معيار، والتركيز على آفاق الثورة الاشتراكية في العالم. لقد أدى الظرف الجديد الذي نشأ في روسيا بعد ثورة أكتوبر 1917 إلى ضرورة ظهور فن من نوع جديد تحددت خطوطه ومهامه وأهدافه في مؤتمر الكتّاب السوفييت في عام 1934. وحدد مكسيم غوركي[ر] وأندريه جدانوف في هذا المؤتمر مفهوم الواقعية الاشتراكية بأنها مدرسة أدبية فنية تتطلب تصويراً صادقاً وتحديداً تاريخياً للواقع في تطوره الثوري، وإن الصدق والدقة التاريخية في مجال تصوير الواقع هو شرط أساسي لخلق أي عمل إبداعي. وإذا كان غوركي وجدانوف قد شاركا في وضع أسس هذا التوجه على أن غوركي يمثل الوسط الإبداعي وجدانوف يمثل الحزب، فإن وجهات نظرهما كانت متباينة في كثير من النقاط المهمة والحساسة.

برز أندريه جدانوف (1896-1948) على الصعيدين الحزبي والنظري-الفكري، إذ شغل مناصب حزبية عدة ومهمة، كما كان دوره الدعائي والتحريضي كبيراً، وفي الآن ذاته كان عضواً نشيطاً وفاعلاً في مؤتمرات حزب البلاشفة. وسرعان ما تجلى عداؤه لتروتسكي[ر] وزينوف وبُخارين، إذ وقف إلى جانب ستالين[ر] داعياً الحزب والشعب إلى الالتفاف حوله. وتلقفت الأوساط الثقافية البرجوازية في الغرب طروحات جدانوف النقدية والأدبية والفلسفية والفكرية والتاريخية، المنشورة في الثلاثينات والأربعينات من القرن العشرين، ووجدت فيها مادة ارتأت إطلاق تسمية «الجدانوفية» عليها. وظهر تعبير الجدانوفية في الأدبيات البرجوازية الغربية ولاسيما في الولايات المتحدة وبريطانية وظل متداولاً حتى نهاية الخمسينات.

وقد رأت الأدبيات السوفييتية في جدانوف شخصية حزبية بارزة ومنظِّراً ماركسياً لينينياً فذاً. وركزت هذه الأدبيات على كلمته التي ألقاها في مؤتمر الكتّاب السوفييت الأول إذ أضفت عليها أهمية جوهرية بل ربما حاسمة، بالنسبة إلى تطور الأدب السوفييتي لاحقاً. وفي خطابه المذكور استشهد جدانوف بقول ستالين: «إن الكتّاب السوفييت هم مهندسو النفس البشرية». وحدد جدانوف جوهر الواقعية الاشتراكية[ر] والمهام الماثلة أمام الأدب السوفييتي[ر] وهي: «خدمة الشعب وقضية حزب لينين-ستالين وقضية الاشتراكية». وفي الآن ذاته ركز على ضرورة أن يكون الصدق والدقة التاريخية في التصوير الفني متلازمين مع مهام إعادة البناء الفكري والتربوي، وأعار تطوير العلوم التاريخية السوفييتية اهتماماً كبيراً، إذ رأى أن مادة التاريخ التدريسية بكل مراحلها مملوءة بالأخطاء التي لم ينتبه إليها المؤرخون السوفييت.

تزايدت اهتمامات جدانوف، بعد الحرب العالمية الثانية، بالقضايا النظرية إذ ركز فيها على الحزبية البلشفية وإعلان الحرب بلا هوادة على مظاهر الإيديولوجية البرجوازية وكل انحراف عن النظرية اللينينية-الستالينية. واستمر في الكشف عن الأخطاء والنواقص في الجبهة الأدبية. وشنَّ هجوماً عنيفاً على الاتجاه الشكلي في الموسيقى بصفته مظهراً من مظاهر التأثير البرجوازي. وأما الفلاسفة فقد طالبهم بعدم المهادنة في المعركة ضد خصوم الماركسية، ودعا إلى القضاء التام على الموضوعية الأكاديمية والعرض الفاتر واللامبالي للحقائق.

رأى جدانوف أنه لا ينبغي التسامح مع كتّاب أو مترجمين أو ناشرين يقدمون للشعب أي نتاج كان. فالشعب السوفييتي ينتظر من كتّابه أن يجهزوه بأسلحة حقيقية في ميدان الفكر، ويطلب منهم أن يقدموا له غذاء روحياً يساعده على تحقيق مشاريعه الكبرى لإعادة البناء الاقتصادي. كما كان يرى أن بعض الناشرين يتساهلون في نشر مؤلفات ضارة من حيث مادتها أو ضعيفة من الناحية الفنية، لذا على الكاتب أن يثقف الشعب مستوحياً منهج الواقعية الاشتراكية، دارساً بانتباه وإخلاص الواقع السوفييتي.

سادت آراء جدانوف وتطلعاته الساحتين الأدبية والفكرية، كما هيمنت هذه الآراء في معظم البلدان الاشتراكية وأدبيات معظم الأحزاب الشيوعية في العالم، إلا أنها سرعان ما أخذت في التراجع وفقاً للتطورات التاريخية. الموسوعة العربية - المجلد السابع - ص492