أنطون الجميل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أَنْطُون بن جميل بن الْجُمَيِّل، من آل جميل، الماروني اللبناني (1305 هـ- 1367 هـ / 1887 - 1948م)

كاتب متأنق في أسلوبه. يجيد الفرنسية كأهلها. ولد في بيروت وتعلم وعلّم عند اليسوعيين [الجامعة اليسوعية]، وعهدوا إليه بتحرير جريدتهم (البشير) سنة 1908م وانتقل إلى مصر [تنشقاً للحرية النسبية التي كانت تتمتع بها الصحافة]، فاشترك مع أمين تقي الدين في إصدار مجلة "الزهور" [الأدبية، عام 1910، وكانت منبراً لكبار أقلام العصر من الشعراء والكتاب من أمثال: شوقى وحافظ ومطران والمنفلوطى، ومى زيادة وشبلى شميل وآخرين، وظل يصدرها حتى عام 1911م] وعمل في وزارة المالية، ثم في جريدة (الأهرام) إلى أن تولى رئاسة تحريرها [عام 1933م].

كان من أعضاء مجلس الشيوخ المصري مدة، ومن أعضاء المجمع العلمي العربيّ بدمشق، والمجمع اللغوي بمصر، وكثير من الجمعيات. ومنح في أواخر أعوامه لقب (باشا) واستمر في تحرير الأهرام [فترة طويلة] إلى أن توفي، بالقاهرة. له كتب كلها رسائل، منها (أبطال الحرية - ط) قصة مسرحية، و (البحر المتوسط - ط) و (وفاء السموأل - ط) مسرحية، و (شوقي الشاعر - ط) و (ولي الدين يكن - ط) و (طانيوس عبده - ط) و (خليل مطران - ط) و (الاقتصاد والنظام المنزلي - ط) محاضرة، و (البحر المتوسط والتمدن - ط) و (مختارات الزهور - ط) و (الفتاة والبيت - ط) ترجمه عن الفرنسية

رويت عنه واقعة طريفة أثناء رئاسته التحرير الأهرام حيث وصله نعي حينما كانت الأهرام ماثلة للطبع فوقع عليه أنطون بعبارة «ينشر إذا كان له مكان» ودفع به لعامل الطباعة الذي نشر النعي مع التوقيع، فجاء النعي على النحو الآتى: «توفي فلان الفلاني أسكنه الله فسيح جناته .. إذا كان له مكان»

أنطون الجميّل أحد أبرز رجال الأدب والسياسة والصحافة العربية في مصر.

ولد في بيروت، وتلقى دراسته في مدرسة الحكمة، ومدرسة الآباء اليسوعيين، بدأ أنطون الجميل حياته معلماً لكنه سرعان ما اتجه إلى الأدب والصحافة، وأعانه على ذلك ثقافته العربية والفرنسية الواسعة والعميقة، فعمل محرراً في جريدة «البشير» سنة 1908م التي كان يصدرها اليسوعيون في بيروت، وبقي في هذا العمل إلى أن هاجر إلى مصر عام 1909 حيث اشترك مع أمين تقي الدين في إصدار مجلة «الزهور» في الأول من آذار عام 1910، لكن المجلة توقفت بعد أربع سنوات استطاعت فيها أن تحقق قفزة جديدة في صحافة الأدب، وقد اختار الجميّل من القصائد التي نشرت فيها طائفة وأصدرها في كتاب تحت عنوان «مختارات الزهور». بعد ذلك عمل أنطون الجميّل رئيساً للجنة الموازنة في وزارة المالية المصرية.

في عام 1932 عيّن رئيساً لتحرير جريدة «الأهرام»، وأثّر تأثيراً مهماً في مسيرتها طوال مدة رئاسته لها، وقد ظل في هذا المنصب حتى وفاته. وكان مكتبه في الأهرام يستقبل يومياً شخصيات مصرية سياسية وثقافية على جانب كبير من الأهمية والشهرة والنفوذ.

انتخب عضواً في مجلس الشيوخ المصري لعدة دورات، بعد أن مُنح الجنسية المصرية، كما انتُخب عضواً في المجمع العلمي العربي بدمشق، والمجمع اللغوي في مصر، وكثير من الجمعيات الأخرى.

أحب مصر كما أحب لبنان، وكان يدعو باستمرار إلى توثيق العلاقات بين القطرين. لم يتزوج بل بقي عازباً، ومُنِح في أواخر حياته لقب «باشا».

أحب الأديبة مي زيادة حباً عميقاً صامتاً، إذ جمع بين روحيهما التقارب في الاتجاه الأدبي، وقرابة الموطن وغربة الدار، لكن هذا الحب المكتوم انتهى إلى شيء من القطيعة بعد عودة مي من مستشفى الأمراض العقلية في لبنان، لأنه شُغل عنها في أثناء مرضها.

كان دمث الأخلاق، مؤمناً بالحرية التي تتمثل عنده بتحطيم الطغيان العثماني، متسامحاً، فلم يتعصب ولم يتحيز، ولم ينزلق في مهاوي العنف والخصومة.

أولع أنطون الجميل بالأدب والشعر قبل أن يصبح صحفياً، وقد أدى به هذا الولع إلى الاتصال بالشعراء، والإقبال على مجالسهم، وعقد أواصر الصداقة معهم، وكان كثير التردد إلى ندوة الشاعر إسماعيل صبري التي ضمت صفوة أدباء وادي النيل وشعرائه، حتى أصبح نجماً لامعاً فيها.. وفي أجواء هذه الندوة تنفست شاعريته الخصبة، وتجلت مواهبه الأصيلة. كانت مقالاته في الأهرام أنيقة إلى أبعد الحدود، ينتقي ألفاظها وينسق جملها، ومهما يكن الموضوع الذي يتناوله دقيقاً وجدّياً، فإننا نحس شاعرية المعاني والأفكار تقطر رقة وعذوبة، أو تتلظى حمية، خالصة من أي وعورة أو جفاء. كان يصب آراءه في فقرات هي أدنى إلى الشعر منها إلى النثر.

اهتم بدراسة شعراء جيله كشوقي، وإسماعيل صبري، وخليل مطران، وولي الدين يكن وغيرهم، دون أن يعمد إلى جرح أحدهم، أو الإساءة إليه، أو النيل منه، بل كان يقف دائماً موقف الناقد النزيه المحايد البصير الذي لم تجرفه الأهواء والأحقاد. كان ذوقه السليم وإحساسه المرهف هما المعيار الذي ينطلق منه في دراساته ونقده.

ألف عدداً من الكتب والمسرحيات منها «أبطال الحرية» وهي مسرحية عن الانقلاب العثماني، و«وفاء السموأل» وهي مسرحية أيضاً ضمنها الكثير من شعره، «شوقي الشاعر»، و«وليّ الدين يكن» و«طانيوس عبده» و«خليل مطران» و«الاقتصاد والنظام المنزلي» (وهي محاضرة) و«البحر المتوسط والتمدن» و«الفتاة والبيت» (ترجمة عن الفرنسية) و«مختارات الزهور».

عيسى فتوح


مراجع للاستزادة:

ـ محمد تيمور، ملامح وغصون (مكتبة الآداب بالجماميز، القاهرة 1950).

ـ أنور الجندي، الحب والمجد في حياة الشعراء المعاصرين (دار الأعلام، القاهرة 1955).

ـ مسعود ضاهر، الهجرة اللبنانية إلى مصر (منشورات الجامعة اللبنانية، بيروت 1986).

ـ فيليب دي طرازي، تاريخ الصحافة العربية (المطبعة الأدبية، بيروت 1913).

المصادر[عدل]

Crystal Clear app Login Manager.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.