أن تقرأ لوليتا في طهران

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

"أن تقرأ لوليتا في طهران" Reading Lolita in Tehran هو كتاب من تأليف الكاتبة والبوفيسورة آذار نفيسي الإيرانية. نشر هذا الكتاب في عام 2003 واحتل قائمة ألف الكتب مبيعا للنيويورك تايمز لمدة أكثر من مائة أسبوع، وترجم إلى 32 لغة.

وتحكي الكاتبة التي عادت إلى إيران تجربتها أثناء الثورة الإيرانية في الفترة الزمنية 1978/1981، وكانت الكاتبة قد غادرت إيران عام 1997.

موضوع الكتاب[عدل]

أن يُخلق الإنسان في مكان ما، وزمان ما، فهذا قدره، إما أن يستسلم أو يرفض فهذا خياره، فدائماً ينبثق من بين الظلمة نور، نور أولئك المثقفين الذين حملوا راية الحرية، فكانوا نبراساً يهتدي به الناس وشعلة نور تضيء درب المظلومين، هكذا كانت الكاتبة والأديبة الإيرانية "آذر نفيس"، في عملها الرائع الذي خطته على شكل سيرة ذاتية تحت عنوان "أن تقرأ لوليتا في طهران"، كان دافعها لذلك العمل أنها عاشت في ظل ثقافة لا تقيم أي وزن للإبداع أو التميز فكانت ناقدة لاذعة لحكم الملالي، وتلك الأنظمة الشمولية، التي أصبح الرقيب فيها نداً ينافس الشعراء والأدباء في إعادة تشكيل الواقع ليبتكر نموذجاً لإنسان مزيف خاضع من صنع خياله تقول: "فهذا بلد يؤول كل إيماءة تأويلاً سياسياً أياً ما كانت تلك الإيماءة خاصة أو شخصية. فهم يجدون بأن ألوان إيشارب رأسي، وربطة عنق أبي تمثل رموزاً للانحلال الغربي وللنزعة الإمبريالية".

بعد استقالتها من الجامعة أطلقت العنان لنفسها لتُعبر هي ومجموعة من الطالبات عما في داخلهن من رفض واستكانة، فاختارت سبعة منهن لتخوض معهن نقاشات في الأدب، لأن الأدب برأيها من مهمته كشف الحقيقة، ففكرت بانتقاء عمل أدبي يعكس واقعها في الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقول: "فإن هذا العمل لن يكون بأي حال: "ربيع الآنسة جين برودي" ولا حتى: "1984"، بل ربما يكون: "دعوة لضرب العنق" لـ "نابوكوف".. أو.. إنني ربما أجد أقرب الأعمال حتى الآن هو "لوليتا".

تقول: "لقد أنشئنا صفنا الخاص، في محاولة للهرب من تفرّس عيني رقيب أعمى، في غرفة المعيشة تلك، استطعنا أن نكتشف من جديد بأننا أيضاً بشر يمكن أن نحيا ونتنفس. وبغض النظر عن ما آلت إليه الدولة من قمع، وأياً ما كانت وسائلهم لترهيبنا وإرعابنا، فقد كنا مثل لوليتا نحاول أن ننأى بأنفسنا بحثاً عن جيوب صغيرة للحرية".

لقد كان مثالها الأعلى وأحد المعايير في اختيارها للكتابة هو إيمانها بالطاقة الهائلة بل وربما السحرية للأدب، فكانت دائماً تذكر طالباتها بـ "نابوكوف" الذي كان في التاسعة عشرة من عمره حينما قامت الثورة الروسية، وكيف أنه لم يكن يسمح لنفسه بأن يتأثر بأصوات الرصاص. فواصل كتابة قصائده الصوفية بينما كانت أصوات البنادق تتناءى لمسامعه، ويتراءى له المحاربون الدمويون عبر الشباك. تقول: "فدعونا نجرب بعد سبعين عاماً من ذلك الحدث، ما إذا كان إيماننا الحقيقي بالأدب جدير بأن يجعلنا نعيد صياغة هذا الواقع المظلم الذي خلقته لنا ثورة أخرى".

هذا الكتاب هو سيرة ذاتية وتجربة شخصية فريدة لامرأة مثقفة وواعية أبت أن تستكين، فسخّرت قلمها لكشف الزيف الذي تعيشه تلك المجتمعات الخاضعة للأنظمة الشمولية التي تحكم قبضتها على مواطنيها وتشدهم من نياط قلوبهم لتحتفظ بهم كرهائن، ولكن يجب أن لا يغيب عن الذهن أن رفضها للأنظمة شيء، وحبها لوطنها وأهلها وأصدقائها شيء آخر على الرغم من ابتعادها عنهم في بلاد الغرب فقد ظل الحنين يشدّها إليهم تقول: "فقد ظل غيابهم حاضراً فينا مثل ألم مبرح يوخزُ المشاعر دون أن يكون له من سبب عضوي. وهذا هو ما تعنيه لي طهرانُ تماماً: فغيابها يبدو أكثر حقيقية وعمقاً من حضورها".

Flag of Iran.svg هذه بذرة مقالة عن إيران تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.