أهداف سويف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أهداف مصطفى سويف
صورة معبرة عن الموضوع أهداف سويف
أهداف سويف أثناء حضورها احتفالية فلسطين للأدب

ولد 23 مارس 1950 (العمر 64 سنة)
القاهرة
المهنة روائية وكاتبة مقالات
المواطنة علم مصر مصرية
النوع رواية - مقال
الأعمال المهمة عائشة (مجموعة قصصية)
زمار الرمل (مجموعة قصصية)
خارطة الحب (رواية)
البين بين: شذرات من الأرض المشاع (مقالات)
الجوائز المهمة جائزة أفضل مجموعة قصصية من معرض القاهرة الدولي للكتاب (1996)
جائزة محمود درويش لسنة 2010.
الزوج أيان هاملتون (توفي 2001)
الأطفال عمر روبرت هاملتون، إسماعيل ريتشارد هاملتون
الأقرباء مصطفى سويف (أب)
فاطمة موسى (1927 - 2007) (أم)
ليلى سويف (1956 ـ) (أخت)
علاء سويف (أخ)
علاء عبد الفتاح (1981 ـ) (ابن أخت)
منى سيف (1986 ـ) (ابنة أخت)
الموقع الويب http://www.ahdafsoueif.com/
P literature.svg بوابة الأدب


أهداف مصطفى سويف (ولدت في 23 مارس 1950) هي روائية وكاتبة مقالات وناشطة سياسية مصرية تكتب باللغة الإنجليزية.

مولدها ونشأتها[عدل]

صورة لأهداف سويف مع بعض أطفال العائلة من بينهم ابن شقيقتها الناشط والمدون علاء عبد الفتاح

ولدت أهداف سويف في القاهرة، وهى الابنة الكبرى لعالم النفس الدكتور مصطفى سويف وأستاذة الأدب الانجليزى الدكتورة فاطمة موسى. تأثرت أدبياً بوالدتها وقرأت معها ـ كما تقول ـ قصص ألف ليلة وليلة وهي في السادسة من عمرها. فيما بعد قامت الأم بترجمة بعض أعمال ابنتها الأدبية[1].

تعليمها[عدل]

درست أهداف سويف في مرحلة ما قبل الجامعة بمدارس القاهرة ولندن[2]، ثم حصلت على ليسانس الأداب من قسم اللغة الإنجليزية بجامعة القاهرة سنة 1971[3] ثم حصلت على درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية وآدابها من الجامعة الأمريكية بالقاهرة[4] سنة 1973[2]، وبعدها نالت منحة للسفر إلى إنجلترا ودرست في جامعة لانكستر لتحصل على درجة الدكتوراه في اللغويات[5] سنة 1978[2]، وكان موضوع رسالتها للدكتوراه "التحليل السيميائي للصور الأدبية في الشعر الإنجليزي من 1550 إلى 1950"[1].

كتابتها بالإنجليزية[عدل]

عاشت أهداف سويف في إنجلترا في الفترة ما بين العام الرابع والعام الثامن من عمرها، حيث كانت والدتها تدرس للدكتوراه بجامعة لندن[6]. درست أهداف سويف المرحلة الابتدائية في بريطانيا وتعلمت القراءة بالإنجليزية من سلسلة كتب الأطفال الشهيرة آنذاك "الأرنب الرمادي الصغير" (بالإنجليزية: Little Grey Rabbit) لكاتبة الأطفال البريطانية أليسون أتلي (1884 ـ 1976) وغيرها من القصص المصورة الإنجليزية[6]، ثم تعلمت العربية عندما عادت إلى مصر، ولكنها ظلت ـ على حد قولها ـ تفضل القراءة بالإنجليزية، خاصة أن كتب الطفل العربي لم تكن متطورة بعد[3].

بدأت سويف تقرأ الأدب العربي الحديث، ممثلاً في كتابات فتحي غانم ونجيب محفوظ، إلا أنها ظلت غير قادرة على قراءة الأدب القديم كالشعر الجاهلي، ولكونها درست الأدب الإنجليزي، فقد تابعت الكتابة بالإنجليزية[3].

تكتب سويف أعمالها الأدبية بالإنجليزية بشكل أساسي، وهي ذات اللغة التي تنشر بها مقالاتها في الجارديان (منذ سنة 2000[1]) والأهرام ويكلي ولندن ريفيو أوف بوكس وغيرها[7]، ولكن اللغة الإنجليزية لا تحول بينها وبين الالتزام في كتاباتها بثقافتها العربية والمصرية[8]. وتشير رضوى عاشور إلى أن سويف تكتب المعاني العربية باللغة الإنجليزية دون أن تشوهها[9].

في هذا الصدد تقول أهداف سويف في رد لها على سؤال حول ما إذا كانت تفكر باللغة العربية أم بالإنجليزية وهى تكتب شخصياتها الروائية: "أعتقد أنني أكون مشغولة أكثر بالكتابة من انشغالي في تتبع اللغة التي أفكر فيها في هذه الأثناء، لا أعرف هل أفكر في شخصيات روايتي بالعربية أم بالإنجليزية"[10]، وتضيف في مناسبة أخرى: "لم أكن أتوقع أنني سأكتب بالإنجليزية، لكني اكتشفت أن لغتي العربية لا تصلح للأدب"، ثم تقول: "لا أحس أني عدت إلى بيتي إلا عندما أعود إلى مصر، إلا أن الإنجليزية هي بيتي اللغوي"[1]. وتختصر سويف استخدامها للغتين بقولها: "وباختصار، فإنني أكتب أدب الخيال بالإنجليزية، والنص الواقعي بالعربية"[3].

كتاباتها وترجماتها الأدبية[عدل]

أهداف سويف تلقي كلمة في احتفالية فلسطين للأدب في 18 أبريل 2011

أصدرت أهداف سويف مجموعتها القصصية الأولى بالإنجليزية سنة 1983 وروايتها الأولى بالإنجليزية سنة 1992، كما ترجمت سويف إلى الإنجليزية "رأيت رام الله" لمريد البرغوثي، مع مقدمة بقلم إدوارد سعيد سنة 2005[11].

اضطلعت الدكتورة فاطمة موسى ـ والدة أهداف سويف ـ بترجمة بعض أعمال ابنتها، ومنها مجموعتها القصصية "زمار الرمل" وروايتها "خارطة الحب"، بينما لم تترجم روايتها الأولى "في عين الشمس" (1992) ربما لاحتوائها على "كلام صريح" عن الجنس[1].

الأعمال القصصية والروائية[عدل]

  • عائشة (بالإنجليزية: Aisha) ـ (مجموعة قصصية، دار جوناثان كيب 1983، أعادت دار بلومزبيري نشرها سنة 2000[2]): وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة الغارديان الأدبية في عام نشرها[11].
  • في عين الشمس (بالإنجليزية: In the Eye of the Sun) ـ (رواية، 1992): تقع الرواية في حوالي 800 صفحة، وقد قال عنها ناشرها البريطاني: "إنها رواية مهمة وشبه معجزة، إنها الرواية الإنجليزية العظمى عن مصر، وفي الوقت نفسه الرواية المصرية العظمى عن إنجلترا؛ فهي تجمع بين عالمين متناقضين"[12]، لكن الرواية ـ رغم ذلك ـ لم تترجم إلى العربية[1].
  • زمار الرمل (بالإنجليزية: Sandpiper) ـ (مجموعة قصصية، 1996)
  • زينة الحياة وقصص أخرى (مجموعة قصصية صدرت بالعربية عن دار الهلال، 1998): تضم 8 قصص قصيرة مترجمة عن الإنجليزية هي "زينة الحياة" و"ميلودي" و"شي ميلو" و"تحت التمرين" و"السخان" و"المولد" و"عودة" و"أذكرك"[13].
  • خارطة الحب (بالإنجليزية: The Map of Love) ـ (رواية، 1999): وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر[14]. استقبلت باحتفاء نقدى كبير وكتب عنها عدد كبير من النقاد، كما نشرت عنها قراءات في صحف عالمية منها التايمز والديلى نيوز ونيويورك تايمز[9] وترجمت إلى 21 لغة وبيع منها أكثر من مليون نسخة، وكانت طبعتها العربية بترجمة الدكتورة فاطمة موسى والدة أهداف، وأصدرتها عن دار الشروق [9].
تقول سويف عن فترة كتابتها لهذه الرواية "استغرقت في كتابة روايتي :خارطة الحب" أربع سنوات، ومع عزمي على إنجازها وفق معايير عالية متقنة، ذهبت في مصر إلى أرشيف الأهرام والمقتطف، وكنت أقرأ الإعلانات فأتعرف إلى الذي كانت تشتريه المرأة آنذاك، وأطلع على تفاصيل الحياة اليومية لتلك الفترة.... وأيضا استعنت بكتب المذكرات في العالم العربي والغربي حول تلك الفترة التي شهدت بداية الهجوم على فلسطين العام 1905"[3].
  • جُمعت قصص مختارة من مجموعتيها "عائشة" و"زمار الرمل" في مجموعتين هما "أذكرك" (بالإنجليزية: I Think Of You) التي نشرت سنة 2007، و"قصص عن أنفسنا" (بالإنجليزية: Stories Of Ourselves) التي نشرت سنة 2010.
  • القاهرة: مدينتي.. ثورتنا (بالإنجليزية: Cairo: My City, Our Revolution): قيد النشر[15].

المقالات[عدل]

  • في مواجهة المدافع (مقالات سياسية): رحلة قامت بها الكاتبة إلى فلسطين لتكون شاهد عيان على المواجهات الفلسطينية الإسرائيلية. ضُمت فيما بعد إلى مقالات كتاب "البين بين" الذي صدر سنة 2004.
تقول سويف: "حين قررت الذهاب، قررته صراحة كي أستغل وجود منبر غربي أنقل منه صوت الشارع الفلسطيني للقارئ وللرأي العام الغربي، وقد طلبت الجريدة مني عدد 3 آلاف كلمة وقررت أن أكتب الموضوع في شكل مذكرات شخصية، وبدأت منذ أول ليلة أسجل في المساء كل ما رأيته وما سمعته أثناء النهار، ووصلت إلى الثانية صباحا ولم انته، وتكرر ذلك كل يوم من الأيام الستة التي قضيتها في فلسطين، عدت إلى لندن وقد كتبت 14 ألف كلمة، ولم أسجل كل ما رأيت، وبدأت أحاول إعداد المقال فتعذر على اختصار ما كتبت، كنت أريد أن أنقل للقارئ بالضبط ماذا تعني الحياة تحت الاحتلال، وكنت أريد أن أنقل أصوات ومشاعر من قابلت من الفلسطينيين، وذلك يحتاج إلى تفاصيل وإلى عدد كبير من الكلمات، وبعد أيام من محاولات الاختصار واجهت المحرر المسؤول بالمشكلة فطلب قراءة ما كتبت، وحين قرأه رأى بالفعل استحالة اختصاره، وعاد إلى رئيس التحرير، وقررت الجريدة نشر المقال على حلقتين على أن تنشر في الحلقة الأولى 6 آلاف كلمة، والثانية 4 آلاف"[16].
  • البين بين: شذرات من الأرض المشاع (بالإنجليزية: Mezzaterra: Fragments from the Common Ground) ـ (مجموعة مقالات، 2004): تضم 38 مقالاً كُتب أقدمها سنة 1981[17].

كما كتبت أهداف سويف مقدمة لكتاب "التعليم تحت الاحتلال" الذي صدر سنة 2006 للكاتب "نك كينج"[18]. ومقدمة مذكرات الكاتب الفرنسي جان جينيه المعنونة "سجين الحب"، والتي نشرت بعد وفاة جينيه.

الترجمة إلى الإنجليزية[عدل]

عن تجربتها مع ترجمة هذا الكتاب تقول سويف: "بعد عدة محاولات غير مثمرة، وجدت أن الإفراط في التعمد يفرز نصاً مثقلاً، وهكذا فقد وجدت نفسي أهمس بالنص الإنجليزي وأنا أقرأه باللغة العربية، وهكذا فقد واتتني فكرة ترجمته مباشرة مسجلاً عبر جهاز تسجيل. وقد حرصت على الحفاظ على فورية النص العربي وطزاجته، وقد منحني هذا الأسلوب كذلك انغماساً تاماً في العمل، حيث أبقيت ناظريَّ على الكلمات المرتسمة أمامي في الصفحة وهمست بمعناها قبالة جهاز التسجيل فيما أنا عاكفة على القراءة باللغة العربية. وقد قمت ـ بالطبع ـ بتحرير النص مرتين عقب تفريغ الشريط المسجل، ولكنني أبقيت النص الإنجليزي في حالة تطابق مع التضاريس الخارجية للنص العربي، من حيث أزمنة الأفعال على سبيل المثال، وبؤرة الجملة وترتيب الكلمات بقدر الإمكان. وقد كانت هناك أشياء غيرتها، ويشرفني أن مريد البرغوثي هو صديق شخصي لي، وهكذا فقد كان بمقدوري كلما عنت لي مشكلة في الترجمة أن أطرحها عليه، وقد كان مفيداً في هذا الصدد إلى حد بعيد"[4].
  • "في الليلة الأكثر عمقاً" (بالإنجليزية: In Deepest Night) ـ (1998): مسرحية لمجموعة "الورشة" المسرحية قدمت على مسرح مركز كنيدي الثقافي بواشنطن[19].

الجوائز الأدبية[عدل]

أهداف سويف أثناء حضورها احتفالية فلسطين للأدب في مايو 2010

كما وصلت إلى القائمة القصيرة لكل من:

فازت سويف بزمالة مؤسسة لانان للأدب سنة 2002[23]، كما اختيرت ـ في استفتاء أجرته صحيفتا الغارديان والأوبزرفر في سبتمبر 2011 ـ واحدة من بين الكُتّاب المائة الأكثر تأثيراً في بريطانيا[24].

كما حصلت على درجة الدكتوراه الفخرية في الأدب من كل من[2]:

عضويتها في الجمعيات الأدبية والاجتماعية والحقوقية[عدل]

أهداف سويف والسياسة[عدل]

أهداف سويف تخاطب الجماهير في ميدان التحرير بالقاهرة يوم 4 فبراير 2011

تعد سويف واحدة من المهتمين بالقضية الفلسطينية الذين يشغلهم نقل وجهة النظر العربية تجاه هذه القضية إلى الغربيين. وقد كونت في بريطانيا سنة 2007[20] ـ مع مجموعة من المهتمين بحقوق الإنسان ـ جمعية أطلقوا عليها اسم "جمعية الأحداث الملتحمة" (بالإنجليزية: Engaged Events)، لتقوم بأنشطة ثقافية مختلفة في فلسطين، ووضعوا بعض الاعتبارات في اختيار الأشخاص الذين تتم دعوتهم للمشاركة في هذه الأنشطة، وكان من ضمن هذه الاعتبارات أن يكون الضيف كاتبا أو صحفيا كبيرا، يكتب بالإنجليزية في صحف عالمية، وأن يكون من غير المتضامنين مع القضية الفلسطينية، في محاولة لتغيير أفكارهم، حيث إن المتضامنين لا يحتاجون إلى ما يوضح لهم الصورة[9].

وفى سنة 2000 طلبت صحيفة الجارديان البريطانية من أهداف سويف أن تسافر إلى فلسطين وتكتب ما تراه في عدة مقالات، وقد ذهبت بالفعل وأجرت مقابلات مع مواطنين فلسطينيين، وبعض الشخصيات الثقافية الفلسطينية المعروفة التي تعيش خارج فلسطين مثل الشاعر مريد البرغوثي وزوجته الكاتبة الدكتورة رضوى عاشور، والمفكر إدوارد سعيد، ولم تتعامل سويف في هذه الزيارات مع الإسرائيليين إلا أثناء المرور من الحدود فقط، وجمعت سويف هذه المقالات في كتاب بعنوان "في مواجهة المدافع" صدرت طبعته العربية عن دار الشروق المصرية[9].

وفي سنة 2008 شاركت سويف في افتتاح احتفالية فلسطين للأدب، وهي الاحتفالية التي تولت رئاسة مجلس أمنائها وصارت ضيفاً سنوياً من ضيوفها[20].

ولم تبتعد سويف عن القضايا المصرية، فقد كان لها حضورها في ميدان التحرير إبان ثورة 25 يناير[7][25]، التي بدأت أثناء حضور سويف لمهرجان أدبي في مدينة جايبور بالهند، غير أنها سرعان ما عادت إلى القاهرة يوم 27 يناير، لتشارك في مظاهرات جمعة الغضب في اليوم التالي[26].

أسرتها[عدل]

تعيش سويف بين القاهرة ولندن[2] بصحبة ولديها عمر وإسماعيل من زوجها الشاعر والناقد الانجليزى أيان هاملتون والذي توفى سنة 2001 بعد صراع مع مرض السرطان[27].

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح صحيفة الأخبار: أهداف سويف... عابرة "خرائط الحب" تهزأ والمحظورات وصل لهذا المسار في 5-11-2011
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Ahdaf Soueif's Official Website: About
  3. ^ أ ب ت ث ج أهداف سويف:أكتب أدب الخيال بالإنجليزية والنص الواقعي بالعربية وصل لهذا المسار في 5-11-2011
  4. ^ أ ب الروائية المصرية أهداف سويف: 1% فقط من العرب يقرأون الروايات ـ صحيفة البيان، 9 يوليو 2007
  5. ^ "Ahdaf Soueif" in Contemporary Authors Online. Gale. November 11, 2003.
  6. ^ أ ب Arab Women Writers: Ahdaf Soueif
  7. ^ أ ب جريدة عُمان: أهداف سويف... روائية في ميدان التحرير وصل لهذا المسار في 17-5-2011
  8. ^ محيط: طبعة جديد من رواية اهداف سويف "خارطة الحب" وصل لهذا المسار في 17-5-2011
  9. ^ أ ب ت ث ج ح جريدة الشروق: كتّاب يلتقون على حب أهداف سويف وصل لهذا المسار في 17-5-2011
  10. ^ جريدة الشروق: أهداف سويف: أريد أن تظهر الشخصيات التي أكتب عنها بشكل فريد وحي وصل لهذا المسار في 6-11-2011
  11. ^ أ ب ت ث ج ح Biography and critical perspective, British Council
  12. ^ جريدة الجريدة: خارطة الحب لأهداف سويف... خروج على النمطيّة وصل لهذا المسار في 5-11-2011
  13. ^ شرف الدين ماجدولين: الغيرية والمتخيل النقيض: قراءة في قصص "زينة الحياة" لأهداف سويف وصل لهذا المسار في 17-5-2011
  14. ^ Nash, Geoffrey (2002). "Ahdaf Soueif" in Molino, Michael R. (ed.) Dictionary of Literary Biography, Volume 267: Twenty-First-Century British and Irish Novelists. Gale: pp. 314–321.
  15. ^ Cairo: My City, Our Revolution. Ahdaf Soueif. Amazon.co.uk
  16. ^ مدونة الإعلامية هداية صالح شمعون: في مواجهة المدافع.. رحلة فلسطينية وصل لهذا المسار في 5-11-2011
  17. ^ Ahdaf Soueif's Official Website: Mezzaterra وصل لهذا المسار في 17-5-2011
  18. ^ Ahdaf Soueif's Official Website: Foreword to Nick King's Education Under Occupation وصل لهذا المسار في 17-5-2011
  19. ^ العرب اليوم: الروائية المصرية أهداف سويف.. حكاية محلية بنكهة عالمية
  20. ^ أ ب ت يبوس للإنتاج الفني: احتفالية فلسطين للأدب 2010: أهداف سويف
  21. ^ لهنّ: المقاومة والجرأة والإبداع.. أسباب تكريم المثقفين 2010 وصل لهذا المسار في 5-11-2011
  22. ^ Ranker.com: 1999 Man Booker Prize Nominees
  23. ^ Lannan: Ahdaf Soueif, 2002 Lannan Literary Fellowship for Fiction
  24. ^ Books power 100: Get the full list. The Guardian
  25. ^ Diary of an Egyptian rebel: we will not turn back. The Guardian,4 February 2011.
  26. ^ جريدة الشروق: أهداف سويف: استمرار الحفاظ على وحدة الصف هو الأساس الآن وصل لهذا المسار في 6-11-2011
  27. ^ Guardian Obituaries: Ian Hamilton