أوتزي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 46°46′45.8″N 10°50′25.1″E / 46.779389°N 10.840306°E / 46.779389; 10.840306

أوتزي رجل الثلج

مومياء رجل الثلج
ولادة 3300 قبل الميلاد
بالقرب من قرية فيلثونس في شمال بولزانو، إيطاليا
وفاة 3255 قبل الميلاد
أوتزتال الألب قرب الحدود بين النمسا وإيطاليا
أعمال بارزة أقدم مومياء طبيعي من العصر النحاسي أو نهاية العصر الحجري الحديث
طول 1.65 م (5 قدم 5 إنش)
وزن 50 كغم (110 lb/7.9 st)
موقع
archaeologiemuseum.it

أوتزي أو رجل الثلج أو رجل الجليد (Ötzi) مومياء طبيعية من العصر النحاسي أو نهاية العصر الحجري الحديث (3400 ق.م)حسب تصنيف علماء الآثار في أوروبا، عثر عليه الزوجان الألمانيان أيريكا وهلموت سيمون عن طريق الصدفة في أعالي جبال الآلب سنة 1991في منطقة هاوسلابيوخ على الحدود بين النمسا وإيطاليا، كان طوله 160 سنتمتراً, ووزنه 45 كيلوغراماً وتوفي عن عمر يُقدر بحوالي 45 عام، بقي محفوظاً لمدة 5300 عام، بفضل الجو القاسي- باستثناء الانكماش والتصلب الذي حصل للجثة بمرور الزمن- فقد احتفظت بأعجوبة بالكثير من ملامحها الأصلية.

أطلق عليها النمساويون اسم اوتزي، نسبةً لوادي أوتزتال ، وهي تعتبر أقدم مومياء طبيعية بشرية عرفها العالم. ترقد الجثة الآن في متحف جنوب تيرول للآثار في بولزانو في إيطاليا، في غرفة مبرّدة تنخفض حرارتها إلى ست درجات تحت الصفر، ويصل معدّل الرطوبة فيها إلى ثماني وتسعين في المئة.

اكتشاف[عدل]

في البداية أعتقد الزوجان أن الجثة تعود لمتسلق جبال قد توفى مؤخرا، وفي اليوم التالي، حضر شرطي الجبل وحارس القرية القريبة وحاولا أولاً إزالة الجسم، والذي تم تجميده في الثلج تحت الجذع، وذلك باستخدام الحفر بالهواء المضغوط و محاور الجليد ، ولكنهما اضطرا إلى التخلي عن الفكرة بسبب سوء الاحوال الجوية.

في اليوم التالي، زارت ثماني مجموعات الموقع، ومن بين الذين تصادف وجودهم المتسلقين الشهيرين هانز كامرلاندر و رينولد ميسنر ,حيث تم استخراج الجثة في 22 سبتمبر ايلول وإنقاذها رسميا في اليوم التالي حيث تم نقلها إلى جامعة انسبروك، حيث جرى التسليم أن تكون البدائية في اليوم نفسه.

التحليلات العلمية[عدل]

جثته درست على نطاق واسع، قيست، فحصت بالأشعة السينية، وأُورخة. وقد تم فحص الأنسجة مجهريا ومحتويات الأمعاء، حيث لديها أصناف تم العثور عليها مع الجسم. في أغسطس 2004، ثلاثة جثث مجمدة لجنود نمساويون-مجريون قتلوا خلال معركة سان ماتيو عام 1918 وجدت على جبل بونتا سان ماتيو في ترينتينو. تم إرسال جثة واحدة إلى المتحف على أمل أن البحث عن الكيفية التي تؤثر على بيئة الحفاظ عليها من شأنه أن يساعد كشف ماضي أوتزي، وتطور ومستقبل البشر.

موت أليم[عدل]

وجد الباحثون نصل أو رأس سهم استقر بالقرب من الرئة اليسرى ،عند اختراق السهم الكتف اليسرى، قطع أحد الشرايين، وأدّى ذلك إلى نزيف داخلي حاد قاتل. توصّل العلماء إلى التأكيد بأن هذه الجريمة التي حدثت منذ خمسين قرناً، وقعت أحداثها في فصل الربيع، فحبيبات البوغ التي وُجدت على المومياء، كانت سليمة وكاملة الأمر الذي يدلّ على أن أوتزي قد التقطها مباشرة بعد الإزهار قبيل فصل الصيف.[1]

تبيّن من تحليل بقايا الدماء الموجودة على السهام التي حملها أوتزي، أنها تعود إلى شخصين مختلفين، بينما يعود الدم الذي يلطّخ سكينه، إلى شخص ثالث، والدم الموجود على معطفه إلى شخص رابع. وخلاصة القول أن أوتزي ربما دخل في نزاع مسلّح عنيف، اشترك فيه عدّة فرقاء، أدّى به في النهاية إلى الإصابة بسهم أودى بحياته. أوتزي يبدو في عمر 45 سنة، و بني العينين، له لحية، وهو مجعد الوجه، وخديه غارقة. فهو يبدو في حالة إجهاد وتعب.[2]

الصحة[عدل]

البحث في أمعاء أوتزي أظهر أن آخر وجبتين تناولهما قبل أن يموت موادٍ مغذّية كالحبوب ولحم الغزال البرّي. أوتزي على ما يبدو كان لديه الدودة السوطية(ترايكيورس ذيل الشعرية)، وهو طفيلي معوي. خلال الأشعة المقطعية، لوحظ أن ثلاثة أو أربعة من أضلاعه اليمنى قد تصدعت عندما كان مستلقيا بعد الموت، أو حيث الجليد قد سحقت جسده. ويبين أحد أظافره (من اثنين موجودة) ثلاثة خطوط مما يدل على أنه كان مريضا ثلاث مرات في الأشهر الستة قبل وفاته. الحادث الأخير، كان قبل شهرين من الموت، استمر نحو أسبوعين.أيضا، تبين أن بشرته، وطبقة الجلد الخارجي، كانت في عداد المفقودين، وهي عملية طبيعية من تحنيطه في الجليد.

الملابس والأحذية[عدل]

انطباع الفنان لفردة حذاء أوتزي اليمنى

كان يرتدي قبعة من فراء الدب وسروالا وسترة من جلود الأغنام والأبقار وحذاء من جلد الدب وفراء الوعل مبطناً بالعشب ورداءامحاكا من العشب, كما عثر على قوس وسهام وفأس نحاسية النصل على مقربة من الجثة. ومنذ ذلك الحين تم استنساخ حذائه من قبل الأكاديمية التشيكية، والتي قالت إن "لأن الأحذية هي في الواقع معقدة جدا، ونحن على قناعة بأن حتى قبل 5،300 سنة، كان يحتاج الناس للإسكافي الذي يصنع الأحذية للأشخاص الآخرين". تم العثور على نسخ لتشكل مثل هذه الأحذية الممتازة التي أفيد أن الشركة التشيكية عرضت شراء حقوق بيعها. ومع ذلك، فإن فرضية أكثر حداثة من قبل عالم الآثار البريطاني جاكي وود يقول إن "حذاء" أوتزي كان في الواقع جزء من أحذية التزلج. وفقا لهذه النظرية، وهذا البند يفسر حاليا جزءا من "حقيبة الظهر" وفي الواقع إطار الخشب والمعاوضة من حذاء الثلوج وجلود الحيوانات لتغطية وجهه.

الأدوات والمعدات[عدل]

سكين أوتزي المصنوعة من حجر الصوان و جيبها

أما الأغراض الأخرى التي وجدت مع رجل الثلج فهي فأس النحاس مع مقبض الطقسوس ، وسكين الصوان البيضاء مع مقبض رماد وجعبة 14 سهم مع الويبرنوم ومهاوي قرانيا. واثنين من السهام التي تكسرت,وبالإضافة إلى ذلك، بين ممتلكات أوتزي كانت التوت، وسلتين لحاء البتولا، ونوعين من الفطر مع السلاسل والجلود. واحد من هؤلاء، فطر البتولا، ومن المعروف أن لها خصائص مضادة للجراثيم، وربما كانت تستخدم للأغراض الطبية. الآخر كان نوع من فطريات صوفان، وشملت مع جزء من ما يبدو أن هناك عدة إشعالات نار معقدة. ظهرت عدة قطع من أكثر من اثني عشر نبتة مختلفة، بالإضافة إلى الصوان والبيريت لخلق الشرر.

كان فأس أوتزي من النحاس ذات أهمية خاصة. مقبض الفأس بطول 60 سم ,طويل ومصنوع بعناية خشب الطقسوس ذات خطاف و قائم الزاوية في الكتف، مما يؤدي إلى النصل. وفأس ال 9.5 سم يتكون رأس الفأس الطويل من النحاس النقي تقريبا، التي تنتجها مجموعة من الصب، تلميع، وشحذ. تم صنع نهاية متشعبة من انحناء وتثبيتها باستخدام قطران خشب البتولا. شفرة الجزء من الرأس تمتد من الجلد وتظهر علامات واضحة على أنها قد استخدمت لختم وقطع. في ذلك الوقت، فإن مثل الفأس كانت ميراثا قيما، من المهم على حد سواء إعتبارها أداة وباعتبارها رمزا لمكانتها لحاملها.[3][4][5]

وشم[عدل]

كان العديد من وشم الكربون بما في ذلك مجموعات قصيرة إلى جانبي العمود الفقري القطني، علامة صليبية وراء الركبة اليمنى، وعلامات مختلفة في جميع أنحاء كلا الكاحلين. وأظهر الفحص الإشعاعي من عظامه "تنكس العمر للهواء أو السلالة التي يسببها" في هذه المجالات، بما في ذلك اعتلال وداء فقار طفيف في العمود الفقري القطني وتنكس ارتداء وتمزق في الركبة وخصوصا مفاصل الكاحل.فقد كان قد تردد أن هذا الوشم قد يكون ذات صلة إلى علاجات لتخفيف الآلام مماثلة إلى العلاج بالابر أو الوخز بالإبر. إذا كان الأمر كذلك، وهذا هو قبل عام 2000 سنة على الأقل و يعرف سابقا أن أقرب استخدام لها في الصين (1000 قبل الميلاد).[6][7]

دماء[عدل]

في مايو 2012، أعلن علماء اكتشاف أنه كان لا يزال لأوتزي خلايا دم سليمة. هذه هي أقدم خلايا الدم التي تم تحديدها من أي وقت مضى. بالنسبة لمعظم الجثث هذا قديم، وخلايا الدم عادة ما تكون إما منكمشة أو مجرد بقايا، ولكن في أوتزي له نفس الأبعاد حيث تعيش خلايا الدم الحمراء وخلايا تشبه عينة من العصر الحديث.[8]

سبب الوفاة[عدل]

نصب أوتزي التذكاري في المكان الذي تم إكتشافه به ويظهر جبل فينالسبيت

التكهنات الأولية[عدل]

كان يعتقد في البداية أن أوتزي مات بسبب التعرض لعاصفة الشتاء وفي وقت لاحق أُعتقد انه قد يكون ضحية لطقوس التضحية، ربما لكونه زعيم قبيلة.[9][10]

النظريات التي تنطوي على صراع يليه الموت البارد[عدل]

في عام 2001 كشفت الأشعة السينية والاشعة المقطعية أن رأس سهم قد استقر في كتف أوتزي الأيسر عندما مات، بالاضافة إلى تمزق صغير مطابق على معطفه. دفع اكتشاف رأس السهم الباحثين إلى وضع النظريات وفاة أوتزي من فقدان الدم من الجرح، والذي ربما كان قاتلا.[11] وُجدت أبحاث أخرى أن رمح السهم قد تم إزالتها قبل الموت، وبعد فحص دقيق للجثة عثر على كدمات وجروح في اليدين والرسغين والصدر والصدمات الدماغية تدل على وجود ضربة على الرأس. كان واحدا من انقطاع قاعدة إصبعه التي وصلت لأسفل حتى العظم لكن ليس لديه الوقت للشفاء قبل وفاته ، وحاليا يعتقد أن الموت كان سببه ضربة على الرأس، على الرغم من الباحثين غير متأكدين من إذا كان هذا نتيجة لسقوطه، أو من التعرض للضرب بحجر من قبل شخص آخر.[12] تحليلات الحمض النووي غير منشورة، وبالتالي غير مؤكد ممن يزعمون أنهم كشفوا آثار دماء من أربعة أشخاص آخرين على ملابسه: واحد من سكين له، وهما من نفس رأس السهم، ورابعة من معطفه كانت التفسيرات لهذه النتائج أن أوتزي قتل شخصين من السهم نفسه، وكان قادرا على استرجاعه في كلتا الحالتين، وكان الدم على معطفه من رفيق جريح ويكون قد حمله على ظهره.[13] موقف أوتزي غير طبيعي في الموت حيث ان الجسم مجمد، والوجهه للأسفل، بينما ذراعه اليسار عازمة عبر الصدر وهذا يشير إلى أن نظرية الموت الانفرادي من فقدان الدم والجوع والبرد وضعف لا يمكن الدفاع عنها. بدلا من ذلك، قبل حدوث الموت وتيبس الميت في ، أحيل رجل الثلج على بطنه في الجهود الرامية إلى إزالة رمح السهم.[14]

في مايو 2012، خلص الباحثون باستخدام التحليل الطيفي ومجهر القوة الذرية أن أوتزي لم يمت على الفور من جرح في كتفه. و كشفت عن خلايا الدم المجفف وربما الليفين في حالة تدهور من النضج، مما يدل على تجلط الدم ثابت من العمر أكثر من بضعة أيام ".[15]

تشير أدلة أن الحمض النووي أن رفقائه الذين معه قد أصيبوا أيضا؛ وتشير تحليلات حبوب اللقاح والغذاء أنه كان خارج وطنه. ولم يكن من الممكن جعل فأس النحاس بنسبة له وحده.كان يتطلب جهدا قبيلة المجموعة للتنقيب، فأس النحاس. قد يشير إلى أن أوتزي كان جزءا من حزب الإغارة المسلحة المشاركة في مناوشة، وربما مع قبيلة مجاورة، وكان لهذه المناوشة نهاية مأساوية. عندما تم تحليل الحمض النووي لرجل الثلج في الميتوكوندريا التي كتبها فرانكو رولو وزملاؤه، تم اكتشاف أن لديه علامات وراثية ترتبط بانخفاض الخصوبة. وكان قد تردد أن هذه ربما تكون قد أثرت القبول الاجتماعي له، أو العقم يمكن أن يكون له آثاراً اجتماعية على الأقل أنه في غضون مجموعته القبلية، والتي يمكن أن تكون لعبت دورا في سلسلة من الأحداث التي أدت إلى المواجهة.[16][17][18]

نظرية الدفن[عدل]

في عام 2010، ظهرت فرضيات تقول أن أوتزي قد توفي على ارتفاع أقل من ذلك بكثير ودفن في أعالي الجبال، كما افترض من قبل عالم الآثار اليساندرو فانزيتي من جامعة سابينزا روما وزملاؤه. ,ووفقا لتلك الدراسة من أصناف تم العثور عليها بالقرب من أوتي ومواقعها، فمن الممكن أن رجل الثلج قد وضع فوق ما تم تفسيره على أنه ضل مدفوناً ولكن تم نقله في وقت لاحق مع كل دورة ذوبان للجليد التي خلقت مزيج مائي تتدفق مدفوعة الجاذبية قبل أن يتم إعادة تجميدها.

بينما يوافق كلاوس أويجل من جامعة انسبروك على أن عملية طبيعية وصفها على الأرجح بالتسبب انتقال الجسم من التلال التي تتضمن تشكيل الحجر، أشار إلى أن الورقة لم تقدم أي أدلة دامغة تثبت أن الحجارة المتناثرة شكلت منصة الدفن ,وعلاوة على ذلك، فإن عالم الأنثروبولوجيا البيولوجية ألبرت زنك جادل بأن العظام ورجل الثلج في عرض اختلالات والتي من شأنها تكون ناجمة عن انزلاق إلى الأسفل والتي من شأنها إثبات الضرر أن التجمعات الدموية سليمة في تقرير سهم الجرح وثم اقتادوا الجسم إلى أعلى الجبل. في كلتا الحالتين، فإن نظرية الدفن لا يتعارض مع احتمال وجود سبب عنيفة من الموت كما ورد في النظريات السابقة.[19]

أزمة سياسية ونزاع قانوني[عدل]

حرص العلماء حرصا كبيرا على عدم الإضرار بالجثة عندما حاولوا دراستها والتعرف عليها، وخصوصا أنها كانت مثار نزاع وجدل سياسي، إذ عثر عليها داخل إيطاليا، وذلك على بعد أمتار من الحدود النمساوية، لكن السلطات النمساوية أخذتها في البداية إلى إنسبروك في النمسا. وبالتالي فإن مقاطعة جنوب تيرول ادعت حقوق الملكية، ولكنها وافقت على السماح لجامعة انسبروك من الانتهاء من الامتحانات العلمية. منذ عام 1998 كان من معروضة في متحف جنوب تيرول للآثار في بولزانو، عاصمة جنوب تيرول.

لعنة اوتزي[عدل]

تتأثر "لعنة الفراعنة" وموضوع وسائل الإعلام من لعن المومياوات، وقد بذلت المطالبات التي أشارت أن أوتزي ملعون لعدد من الادعاءات تتحدث عن وفاة العديد من الناس على صلة بالاكتشاف والإنعاش و فحص أوتزي واللاحق. فمنهم من زعم أنهم لقوا حتفهم في ظروف غامضة.ويشمل هؤلاء الأشخاص الذي شاركوا في الاكتشاف هلموت سيمون، وكونراد سبيندلر، الفاحص الأول للمومياء في النمسا في مشرحة محلية في عام 1991. [58] وانه من بين سبعة أشخاص منهم هناك أربع وفيات نسبت لبعض أعمال العنف في شكل حوادث، نسبت إلى اللعنة المزعومة. وفي الواقع مئات الناس كانوا متورطين في استرداد أوتزي وما زالت تشارك في دراسة الجسم والقطع الأثرية التي وجدت مع ذلك. ولم يتبين حقيقة أن نسبة صغيرة منهم توفوا على مر السنين لتكون ذات دلالة إحصائية.[20][21]

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ بي بي سي العربية، العلماء يفكون لغز الرجل الجليدي - تاريخ الولوج 8-8-2008
  2. ^ رجل من الماضي شبكة قطرة
  3. ^ Norman Davies (1996), Europe: A History, Oxford: Oxford University Press, ISBN 0-19-820171-0 
  4. ^ Brenda Fowler (2001), Iceman: Uncovering the Life and Times of a Prehistoric Man found in an Alpine Glacier, Chicago, Ill.: University of Chicago Press, صفحات 105–106, ISBN 0-226-25823-8 
  5. ^ The Axe – Ötzi – South Tyrol Museum of Archeology
  6. ^ Dorfer، L؛ M Moser, F Bahr, K Spindler, E Egarter-Vigl, S Giullén, G Dohr, T Kenner (September 1999), "A medical report from the stone age?", The Lancet 354 (9183): 1023–1025, doi:10.1016/S0140-6736(98)12242-0, PMID 10501382, اطلع عليه بتاريخ 25 September 2010. 
  7. ^ Spindler، Konrad (1995), The man in the ice, Phoenix, صفحات 178–184, ISBN 0-7538-1260-6 
  8. ^ Stephanie Pappas (2 May 2012). "'Iceman' mummy holds world's oldest blood cells". Fox News. اطلع عليه بتاريخ 2 May 2012. 
  9. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ReferenceA
  10. ^ Keller, A. et al. (2012). "New insights into the Tyrolean Iceman's origin and phenotype as inferred by whole-genome sequencing". Nature Commun. 3 (2): 698. doi:10.1038/ncomms1701. PMID 22426219. 
  11. ^ Stephanie Pain (26 July 2001), Arrow points to foul play in ancient iceman's death, NewScientistTech 
  12. ^ James M. Deem (updated 3 January 2008), Ötzi: Iceman of the Alps: Scientific studies, اطلع عليه بتاريخ 6 January 2008 
  13. ^ Alok Jha (7 June 2007), "Iceman bled to death, scientists say", The Guardian 
  14. ^ Rory Carroll (21 March 2002), "How Oetzi the Iceman was stabbed in the back and lost his fight for life", The Guardian 
  15. ^ Friend, Tim. 'Iceman' was murdered, science sleuths say. USA TODAY. Posted 8/11/2003.
  16. ^ Rossella Lorenzi (31 August 2007), Blow to head, not arrow, killed Otzi the iceman, Australian Broadcasting Corporation ; Nicole Winfield (30 August 2007), Ancient murder mystery takes new turn, MSNBC 
  17. ^ Janko، Marek؛ Stark، Robert W.؛ Zink، Albert, "Preservation of 5300 year old red blood cells in the Iceman", Interface: Journal of the Royal Society, اطلع عليه بتاريخ 2 May 2012 
  18. ^ Rebecca Morelle (3 February 2006), Infertility link in iceman's DNA, BBC News 
  19. ^ "Prehistoric ‘Iceman’ gets ceremonial twist", Science News, 25 September 2010. (Retrieved 19 September 2010)
  20. ^ "Is there an Ötzi curse?", Ötsi - the Iceman (South Tyrol Museum of Archaeology), اطلع عليه بتاريخ 15 August 2012, "hundreds of people have worked on the Iceman project, and many years have passed since the corpse was first discovered. It is therefore not remarkable that some of those people have since died." 
  21. ^ The Curse of the Ice Mummy, a television documentary screened on UK Channel 4 on 8 March 2007. See also Kathy Marks (5 November 2005), "Curse of Oetzi the Iceman strikes again", The Independent  (also reported as Kathy Marks (5 November 2005), "Curse of Oetzi the Iceman claims another victim", New Zealand Herald ); Nick Squires (5 November 2005), "Seventh victim of the Ice Man's 'curse'", The Daily Telegraph