أوتيك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 37°03′23.5″N 10°03′44.13″E / 37.056528°N 10.0622583°E / 37.056528; 10.0622583 أوتيك المعاصرة هي إحدى مدن الجمهورية التونسية، وتقع في ولاية بنزرت. وتعتبر من الناحية التاريخية "أقدم المستوطنات الفنيقية في سهول وسط شمال تونس، وما زالت تعرف بهذا الاسم إلى الآن. السائد ضمّ الهمزة ولكن بوخارت Bochart يكتبها باسمها القديم Atica עתיקא ، أي: عتيقة، وقد دعاها ابن خلدون (1332 - 1456 م) باسم: وطاقة".[1]

تقع أوتيك أو أوتيكا بالقرب من مصب نهر مجردة Bagradas في تونس حيث كان يوجد مينائها ولكنه اليوم يقع على بعد 20 كم من البحر. ويعود تاريخها إلى الفينيقيين الذين أسسوها عام 1101 ق.م وتعتبر من أقدم مستعمراتهم في الشمال الأفريقي. وقد أسموها عتيقا بمعنى العتيقة لذلك السبب أما اليوم فأن مرباط سيدي بو شاتر في سفح جبل منزل القل يحتل موقع آثار أوتيكا. "ويجعلها هذا الموقع في منتصف المسافة بين صور وقادش، ضمن ما أشار إليه سترابو من مدن أسّسها الفنيقيون بالقرب من وسط الساحل الليبي بعد وقت قصير من نهاية حرب طروادة واضعين أيديهم بذلك على أفضل الأماكن في ليبيا وفي شبه جزيرة أيبيريا قبل عصر هوميروس. وقد تأسّست استناداً إلى ما ذكرته الكتابات التاريخية قبل تأسيس قرطاج بحوالي 287 سنة، ويوافق ذلك وفق هذه الكتابات سنة 1101 ق.م. لتكون بذلك صلة وصل بين صور والمستوطنات الفنيقية في أيبيريا، بالإضافة إلى استثمار سهول القمح المحيطة بها".[2]

كان موقع أوتيكا القديم جذابا للغاية فقد كانت تتوسط الطريق من قرطاجة إلى مدينتي هيبوأكرا وهيبو ريجيوس المهمتين مما جعلها تزدهر بشكل كبير. وكان ذلك الازدهار سببا للغيرة والتنافس المتبادلين بين أوتيكا وقرطاجة ومع ذلك فقد خضعت المدينة للقرطاجيين ولكنها كانت دائما تترقب الفرص للتخلص منهم.وقد ورد ذكر المدينة في معاهدة 348 ق.م التجارية بين روما وقرطاجة.

في عام 310 ق.م سقطت المدينة بكل سهولة بيد أغاثاكوليس اليوناني في حربه ضد قرطاجة. وفي الحرب البونيقية الأولى (264 -241 ق.م) وقفت المدينة إلى جانب الرومان ضد قرطاجة وتخلصت من سيادة القرطاجيين، ولكن خلال حرب الأجراء تمكنوا من استعادة المدينة. في الحرب البونيقية الثالثة (149-146 ق.م) أعلنت أوتيكا وقوفها بجانب الرومان.

وبعد سقوط قرطاجة عام 146 ق.م أتخذ الرومان من أوتيكا مقرا للحاكم الروماني في أفريقيا وأصبحت مقرا للمواطنيين الرومان.بعد معركة ثابسوس في عام 46 ق.م قام كاتو حفيد كاتو الأكبر بالتقوقع في أوتيكا في كفاحه الأخير ضد يوليوس قيصر وفيها قام بالانتحار. في عصر أوكتافيان(الإمبراطور الروماني أغسطس قيصر لاحقا) منحت المدينة حقوق الميونيسيبيوم مع حقوق المواطنة الكاملة عام 36 ق.م، فسُجل الأوتيكيين ضمن قبيلة الكورينيال(ميونيسيبوم جوليوم يوليسينس). وفي عصر الإمبراطور هادريان أصبحت أوتيكا مستعمرة ولقبت ب(كولونيا جوليا أيليا هادريانا اوغوستا أوتيكا).

ولكي تتفوق أوتيكا على منافستها قرطاجة قامت المدينة ببناء العديد من الأبنية الباهرة الفخمة مثل : الفوروم، الكابيتول، المسرح، المسرح المدرج، السيرك...ألخ.وفي عصر هادريان بنيت بها العديد من المنشأات الفخمة وعلى رأسها الفوروم الجديد، الحمامات الضخمة على الشاطئ، بالإضافة إلى غيرها من المباني الضخمة العديدة المزينة بفخامة وسخاء.

سقطت المدينة بيد جينسيرك والوندال عام 439 م. وقام البيزنطيون أيضا بغزوها عام 534 م، وأخيرا سقطت بيد العرب عام 698 م وقد فر سكانها الأخيرون في القرن الثامن م

و قد اكتشف بالمدينة مقابر فينيقية تعود للقرن الثامن ق.م كما توجد كذلك المقبرة البونيقية الكبيرة التي تعود للقرن الخامس ق.م بالإضافة إلى الجزء السكني من المدينة الرومانية. و"عُثر فيها على يد عاجية ربما تعود إلى ما قبل الألف الأولى ق.م. ولوحات نذرية وخواتم وجعارين وتمائم ومزهريات ملونة في مدفنين يعودان إلى ما بين القرنين الثامن والرابع ق.م. وفيها معبد للإله أبولو على دعائم من خشب الأرز أشار إليه بليني الأكبر. أما قبورها فيعود أقدمها إلى القرن الثامن ق.م. وأحدثها إلى القرن السادس ق.م. ما يدلّ على بقائها وازدهارها حتى مطلع الفتح الإسلامي".[2]

انظر أيضا[عدل]

مواضيع ذات علاقة[عدل]


مراجع[عدل]

  1. ^ عبد المنعم المحجوب، (مادة أتيكا في) معجم تانيت، دار الكتب العلمية، بيروت، 2013.
  2. ^ أ ب معجم تانيت، المادة.