أوديب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أوديب (لغة يونانية: Οἰδίπους) بمعنى (تورم القدمين) هو ملك طيبة في الميثولوجيا الإغريقية، حقق النبوءة التي قالت انه سوف يقتل أباه ويتزوج أمه، وبالتالي يجلب الكارثة لمدينته وعائلته. تم سرد هذه الأسطورة في إصدارات عديدة، وكان تستخدم من قبل سيغموند فرويد وتسمى عقدة أوديب.

القصة[عدل]

أوديب وأبي الهول، بقلم جان أوغست دومينيك إنجرس، c. 1805.

أوديب هو ابن لايوس وجوكاستا، ملك وملكة طيبة مر بعض الوقت بعد زاوجهما بدون أطفال، تشاور أبويه مع كاهن أبولو في دلفي عن عدم انجابهم. تنبأ الكاهن بأنه لو انجب لايوس ابن، فإن الابن سوف يقتله ويتزوج جوكاستا. في محاولة لمنع تحقيق هذه النبوءة، عندما انجبت جوكاستا ابنها ،قيد لايوس كاحليه معا ،و قدم الفتى إلى راع للتخلي عنة بجانب أحد الجبال، كيثايرون ومع ذلك، بدلا من أن يترك الطفل ليموت كما نوى لايوس، اعطي الرجل العطوف الطفل إلى راع من كورينث. أوديب الصغير (حيث سمى بعد الإصابات في قدميه) جاء إلى منزل بوليباس ملك كورينت وملكتة، ميروب الذين كانوا ليس لديهم أطفال.

بعد سنوات كثيرة ،أخبر أوديب من قبل رجل ثمل أن بوليباس ليس والده الحقيقي ولكن عندما سأل والديه ،أنكروا ذلك. أوديب، غير متأكد، يسعى للاستشارة من نفس كاهن أبولو. لم يخبرة الكاهن بهوية والديه الحقيقيين ولكن بدلا من ذلك أخبرة أنة مقدر له أن يتزوج أمه ويقتل والده (إن لم يكن محددا في أى ترتيب). في محاولتة لتفادي القدر المتنبأ لة من قبل الكاهن، قرر الفرار من كورينث للعودة إلى طيبة.

حيث يسافر أوديب فأنه يأتي إلى المكان الذي يلتقى فية الثلاث طرق، دافليا هنا تصادم بالعربة التي يقودها (غير المعروف) والدة الحقيقى الملك .لايوس فتقاتلوا حول من له الحق في الذهاب أولا وقتل أوديب لايوس للدفاع عن نفسة، من دون قصد جزءا من النبوة.

واصل رحلته إلى مدينة طيبة ،لقى أوديب أبو الهول الذي يوقف جميع أولئك الذين يسافروا إلى طيبة ويطلب منهم حل للغز. إذا كان المسافرون غير قادرون على الإجابة بشكل صحيح، سوف يتم اكلهم من قبل أبي الهول، وإذا نجحوا في ذلك، فإنهم سيكونوا قادرون على مواصلة رحلتهم. اللغز هو : "ماالذي يمشي على أربعة أقدام في الصباح، واثنتان بعد الظهر، وثلاثة في الليل؟". أجاب أوديب : "الإنسان ؛ وهو رضيع، يحبى على أطرافه الأربعة، كشخص بالغ، يمشي على قدمين، وقي الشيخوخة، انه يعتمد على عصا للمشى ". كان أوديب هو الأول في حل اللغز بشكل صحيح. بعد سماع اجابة أوديب '، ذهل أبو الهول وألقت بنفسها لتموت من أعلى المنحدر للامتنان ،عين شعب طيبة أوديب ملكا عليهم وأعطوة يد الارملة مؤخراالملكة جوكاستا للزواج. (اعتقد الناس بطيبة أن زوجها قد قتل عندما كان يبحث عن جواب اللغز لأبي الهول. لم يكن لديهم فكرة عمن هو القاتل.) أكمل الزواج من أوديب وجوكاستا بقية النبوءة. أصبح لدى أوديب وجوكاستا أربعة أطفال : اثنين من الذكور، بولينيكس وايتيوكليس (انظر سبعة ضد طيبة)، واثنين من البنات، أنتيجون واسمين.

بعد سنوات عديدة من زواج أوديب وجوكاستا، هاجم طاعون العقم مدينة طيبة ؛ لم تعد تنمو المحاصيل في موسم الحصاد، ولم تحمل النساء الأطفال أوديب، في غطرسة، يؤكد أنه سوف يقضي على الوباء. أرسل كريون، شقيق جوكاستا، لكاهن دلفى، يسألة الإرشاد. عندما عاد كريون، سمع أوديب بأن قاتل الملك السابق لايوس يجب أن يجدوة وإما أن يقتل أو ينفى. في البحث لمعلرفة هوية القاتل، تتبع أوديب اقتراح كريون وارسل للنبي الأعمى، تيريسياس، الذي حذرة من عدم محاولة ايجاد القاتل. في حوار ساخن ،اثار تيريسياس لفضح أوديب بأنة نفسة هو القاتل، والحقيقة أن أوديب يعيش في عار، لأنه لا يعرف من هما والديه الحقيقيان. لام أوديب كريون لأخبار تيريسياس بأن أوديب هو القاتل. بدأ أوديب وكريون نقاشا عاصفا. دخلت جوكاستا وحاولت تهدئة أوديب. انها تحاول تهدئته عن طريق أخبارة عن زوجها القديم، وعن موتة المفترض. أصبح أوديب عصبى عندما بدأ يفكر بأنة ربما يكون قد قتل لايوس ولذلك جلب الطاعون. فجأة، وصل الرسول من كورينث مع الأخبار أن الملك بوليباس قد مات، وبأن أوديب سيكون ملكا علي شعب كورنثوس. ارتاح أوديب بشأن النبوءة، لأنه يستطيع أن ينفى لو بوليباس، الذي كان يظن أنة والده، هو الآن جثة هامدة.

ومع ذلك، أنة قلق حيث أن والدتة ما زالت على قيد الحياة ولا يرغب في الذهاب للتخفيف من حدة التوتر في هذه المسألة، الرسول حاول التخفيف ان أوديب كان، في الواقع، متبني.، وأخيرا تحققت جوكاستا من هوية أوديب، وتوسلت الية أن يتخلى عن البحث عن قاتل لايوس'. اخطئ أوديب في فهم دوافع توسلاتها، والتفكير أنها هي التي كانت تخجل منه لأنه ربما كان ابن أحد العبيد. ثم ذهبت إلى القصر حيث شنقت نفسها. أوديب يسعى للتحقق من قصة الرسول من الراع نفسه الذي كان من المفترض ان يترك أوديب الطفل الرضيع ليموت. من الراعي، أوديب يعلم أن الرضيع ربي كإبن متبني ل بوليباس وميروب وكان ابن لايوس وجوكاستا. وبالتالي، أوديب يدرك أخيرا في عذاب عظيم أنة منذ سنوات عديدة، في المكان الذي يجتمع ثلاث طرق، قد قتل هو والده، الملك لايوس ونتيجة لذلك، تزوج أمه ،جوكاستا.

أوديب يذهب بحثا عن جوكاستا ويرى أنها قتلت نفسها. مع اثنين من الدبابيس من ملابسها أوديب يحفر عينيه. أوديب يسأل كريون ان يرعي بناته، الآن أبنائه كبار السن والنضج ما يكفي لالاعتناء بأنفسهم، وان يسمح له بلاتصال بهم للمرة الأخيرة قبل أن يتم نفيه. ابنته أنتيجون كانت له دليل وهو يتجول اعمي في طرق البلد، وفي نهاية المطاف مات في كولونوس بعد أن وضعت تحت حماية أثينا من قبل الملك ثيسيوس.

ابنيه، بولينيكس وايتيوكليس، باتخاذ الترتيبات اللازمة لمشاركة المملكة، وأخذ كل واحد بالتناوب سنة من حكمه. ومع ذلك، ايتيوكليس يرفض التنازل عن عرشه بعد السنة التي قضاها كملك. بولينيكس يقود الجيش للاطاحة بايتيوكليس من منصبه، وتستتبعه هذه المعركة. في نهاية المعركة، الاخوة يقتلون بعضهم بعضا. شقيق جوكاستا، كريون، يأخذ العرش. إنه يقرر أن بولينيكس كان خائنا "،" ويجب عدم منحة طقوس الدفن. تتحدى هذه الفتوى، أنتيجون محاولة دفن شقيقها، وبالنسبة لهذا التعدي على ممتلكات الغير، كريون امر بدفنها في كهف صخري حيث ماتت.

هناك العديد من نهايات مختلفة لأسطورة أوديب بسبب التقاليد الشفوية. التغيرات الهامة على أسطورة أوديب المذكورة في أجزاء عدة من الشعراء اليونانية القديمة بما في ذلك هوميروس، هيسيود وبيندر. معظم ما هو معروف من أوديب تأتي من مجموعة من مسرحيات طيبة لسوفوكليس من : أوديب الملك وأوديب في كولونوس وأنتيغون.

الأساطير لأوديب[عدل]

أوديب كانت بالتأكيد قصة التقاليد الشفوية، قبل أن يتم كتابتها. كانت تنمو وتتغير القصة التي اندمجت حكايات عدة من مصادر عدة. الإشارات الخطية الأولى لأوديب تظهر في القرن السابع والثامن قبل الميلاد.

هوميروس[عدل]

هوميروس يجعل إشارة عابرة إلى أوديب في كل من الإلياذة والأوديسة. دون أي ذكر لأبي الهول، أوديب يقتل والده وتزوج والدته ويصبح ملكا. أوديب توفي في المنفى في وقت لاحق.

ورأيت أيضا ايبيكاست والدة اوديبوديس الذي كانت من البشاعة لتتزوج ابنها دون الشك فيه. تزوجها بعد أن قتل والده، ولكن الآلهة أعلنت القصة كلها إلى العالم ؛ يلقونه انه لا يزال ملك طيبة، بالرغم من الحزن الكبير من الآلهة انها خلقته، ولكن ايبيكاست ذهبت إلى منزل الصفحة السجان الاقوياء، وشنقت نفسها حزنا، كما أنه أصبح مجنونا وروح الثأر تطارده لغضب الأم نادمين بمرارة بعد ذلك. [1] ماكيستيوس ذهب مرة إلى طيبة بعد سقوط أوديب، لحضور جنازته، وضرب جميع الناس في قدموس. [2]

هيسيود[عدل]

الشاعر هيسيود كتب عن أبي الهول في مدينة طيبة، ولكن دون الإشارة إلى أوديب.

إيكيدنا كان يحب اورثاس وأخرج أبو الهول القاتلة التي دمرت قدميس [3]

لا علاقة لأبي الهول، هيسيود هو أول من اطلق كلمة رجل عجوز "ثلاث أرجل" في الشعر، وعندئذ أصبحت جزءا من لغز أبو الهول.[4]

كينايثون[عدل]

الشاعر كينايثون من سبارتا كتب ملحمة تسمى قصة وأوديب (وتسمى أيضا )اوديبوديا. على الرغم من أن الملحمه لم تبق، إلا أن بعض التعليقات القليلة المتناثرة عن الملحمة فعل. القصة كما يبدو تقول ان قصة أوديب امدمجت مع أبو الهول، ولكن التفاصيل غير واضحة.

والكتاب لقصة "أوديب" (يقولوا) عن أبو الهول : ولكن علاوة على ذلك، (انها قتلت) النبيل هايمون، الابن العزيز للملام كريون، والوسيم والساحر من الفتيان. [5]

اذا حكمنا من وجهة نظر هوميروس، وأنا لا أعتقد أن أوديب قد انجب الأطفال من قبل جوكاستا : ولكن ابنيه ولدوا من يوريجانيا كما يظهر بوضوح وقال كاتب الملحمة تسمى "قصة أوديب". [6]

لعنة الأبناءالمتحاربة[عدل]

مؤلف يوناني مجهول كتب، زابيد التي لا يوجد منها سوى الفتات. في البداية يقول انها لعنة على أبناءأوديب ' وكيف أنهم سوف يقتلون بعضهم بعضا.

ثم بطل الجحيم المولود ذات الشعر الذهبي بولينيسيس، الأول لعب بجوار أوديب مائدة غنية من الفضة التي كانت تنتمي للقدموس الاه الحكمة : وبعد ذلك انه ملأ الكأس الذهبية بالنبيذ الحلو. ولكن عندما ينظر أوديب إلى كنوز والده، البؤس الكبير يسقط على قلبه، وهو علي الطريق المستقيم ينادي بإنزال اللعنات مريرة هناك، في حضور ابنائه الاثنين. الغضب والثأر للآلهة لم تستمع إليه وهو يصلي أنها لا تقسم أبدا سلع والدهما والمحبة والأخوة، ولكن تلك الحرب والقتال كان جزء منها على حد سواء. [7]

وعندما لاحظ أوديب ذلك رمى به على الأرض، وقال : "أوه! أوه! أبنائي قد ارسلوا هذا ليسخر مني... " لذلك صلي للملك زيوس والآلهة الأخرى الخالدة ان تقع نهاية كل منهما علي يد شقيقه والنزول إلى داخل منزل الهاوية. [8]

  • الشاعر الروماني بوبليوس بابينيوس ستاتيوس في وقت لاحق كتب ذابيد، التي تم الحفاظ عليها في مجملها.

القرن الخامس قبل الميلاد.[عدل]

معظم الكتابة عن أوديب تأتي من القرن الخامس قبل الميلاد، وعلى الرغم من أن القصص تتعامل مع سقوط أوديب. ظهرت تفاصيل مختلفة حول كيفية صعود أوديب إلى السلطة.

لايوس يسمع النبوءة بأن ابنه سيقتله.[5] خوفا من النبوءة، لايوس يثقب أقدام أوديب ويتركة لكي يموت، ولكن راعي يجدة ويأخذه بعيدا عن طيبة.[9] أوديب، دون أن يعرف أنه متبني، يترك المنزل خوفا من النبوءة نفسها انه سوف يقتل أباه ويتزوج أمه.[10] لايوس، وفي الوقت نفسه، يعد المشاريع لإيجاد حل للغز أبي الهول.[11] كما تنبأ، أوديب تقاطع مع لايوس في الطريق وهذا يؤدي إلى معركة حيث يذبح أوديب لايوس.[12] أوديب بعد ذلك يهزئم أبو الهول من حل اللغز الغامض ليصبح ملكا.[13] تزوج الملكة الأرملة جوكاستا بدون أن يعرف أنها والدته. والطاعون يقع على عاتق شعب طيبة. عند اكتشاف الحقيقة، أوديب يعمي نفسه وجوكاستا تشنق نفسها.[14] وبعد ذلك أوديب لم يعد ملكا، وابنائة يقتلون بعضهم بعضا.

بعض الاختلافات مع قصص كبار السن. لعنة أبناء أوديب يتم توسيعها للوراء لتشمل أوديب والده، لايوس. أوديب الآن يتنحى عن العرش بدلا من الموت في المعركة. بالإضافة إلى ذلك، بدلا من أن الأطفال يكونوا من زوجة ثانية، الأطفال يكونواالآن من جوكاستا.

بيندر الثانية القصيدة الأولمبية[عدل]

في القصيدة الثانية الأولمبية بيندر كتب : لايوس ابن المأساوية، بعبورة طريق والده وقتله وتحدثت أوراكل القديمة وأوفت في بيثو. وثاقب البصر إرينيس رأى ذبح أطفاله المتحاربين علي أيدي بعضهم البعض. بعد أن نجا ثيرساندروس وانهزم بولينيكس وفاز شرف المسابقات للشباب ووطأة الحرب، وهو سليل المساعدات إلى منزل ادراستوس [15]

إسكلس ثلاثية'أوديب[عدل]

في 467 قبل الميلاد الكاتب المسرحي الأثيني، اسخيليوس، كان معروف أنة قدم ثلاثية بأكملها على أساس أسطورة أوديب، وحاز على الجائزة الأولى في مدينة ديونيسيا. المسرحية الأولى كانت لايوس ، والثانية كانت أوديب، والثالثة كانت سبعة ضد طيبة. المسرحية الثالثة فقط عاشت، والتي فيها أبناءأوديب بولينيكس وايتيوكليس يقتلون بعضهم بعضا ويتحاربوا على العرش. مثل الكثير من اوريستيا ، فإن هذة الثلاثية المحن فصلت على مدى ثلاثة أجيال متعاقبة. الاسطورة التي تلت الثلاثية كانت تسمى أبو الهول.

ق===== سوفكليس الملك أوديب =====

كما سوفكليس أوديب الملك يبدأ، شعب طيبة يتوسل للملك للمساعدة، والتوسل اليه لمعرفة سبب وباء الطاعون. أوديب يقف أمامهم، ويقسم لايجاد جذور معاناتهم ووضع حد لها. بعد ذلك، يعود كريون إلى طيبة بعد زيارة لأوراكل. أبولو جعل من المعروف أن طيبة تأوي شيء بغيضا مقيتا وأن الطاعون لن ينتهي إلا عندما يتم معرفه القاتل الحقيقي للملك القديم لايوس ويتم اكتشافة ومعاقبته على جريمته. أوديب حلف أن يفعل هذا، ولم يكن يدري بالطبع انه هو نفسه الشئ البغيض الذي قسم على طردة. والحقيقة الصارخة تبرز ببطء على مدار المسرحية، كما وقعت اشتباكات بين أوديب وتيريسياس الرائي الأعمى المتبصر، الذي يشعر بالحقيقة. أوديب لا يزال في حالة إنكار صارمة، رغم ذلك، أصبح مقتنعا بأن تيريسياس على نحو ما متآمر مع كريون لاغتصاب العرش.

الحقيقة تبدأ ببطء في الانكشاف في المشهد الثاني من المسرحية عندما تذكر جوكاستا من ناحية أن لايوس اغتيل في المكان الذي يوجد فيه ثلاثة طرق. هذا يحرك شيئا في أوديب 'الذاكرة وفجأة يتذكر الرجل الذي قاتلة وقتلة في يوم ما منذ فترة طويلة في المكان الذي يوجد فيه ثلاثة طرق فيدرك، برعب، أنه قد يكون الرجل الذي يسعى إليه. خادم منزل واحد نجا من الهجوم، ويعيش الآن شيخوخته في منطقة خارج حدود طيبة. أوديب يرسل فورا الي الرجل لتأكيد أو نفي انه مذنب. على أسوأ تقدير، توقع أن يجد نفسه قاتل رجل غير معروف له. الحقيقة لم تكن واضحة.

لحظة الوضوح تأتي في وقت متأخر من المسرحية. في بداية المشهد الثالث، أوديب لا يزال في انتظار ان يتم إحضار الخادم إلى المدينة، وعند وصول رسول من كورينث يعلن ان الملك بوليباس قد مات. أوديب، عندما سمع هذا النبأ غمر بالراحة، لأنه يعتقد أن بوليباس كان الأب الذي يزعم الأوراكل انة قتلة، وأنه أعتقد في قرارة نفسه للحظات أنة هرب من مصيرة. يروي هذا لجميع الحاضرين، بمن فيهم الرسول، ولكن الرسول يعلم أن هذا ليس صحيحا. انه الرجل الذي وجد أوديب كطفل رضيع في ممر كيثايرون وسلمه إلى الملك بوليباس ليربية. وعلاوة على ذلك يكشف، ان الخادم الذي يتم جلبه للمدينة انة هو الرجل نفسه الذي تولى أمر وضع أوديب إلى الجبال كطفل رضيع. جوكاستا تدرك الآن كل ما حدث. تتوسل لاوديب ألا يتابع هذه المسألة. وهو يرفض، وهي تنسحب إلى داخل القصر عندما كان الخادم قادم. ووصل الرجل المسن، ويبدو واضحا في آن واحد انه يعرف كل شيء. بناء على طلب من أوديب، يروي كل شيء.

بعد معرفتة لكل جرائمه، أوديب يندفع إلى داخل القصر، حيث يجد والدته وزوجته قتيلة بيدها. بتمزيق بروشا من ملابسها، أوديب يعمى نفسه بة. وهو ينزف من عينيه، يتوسل لكريون، الذي وصل للتو على الساحة، لنفيه إلى الأبد من طيبة. كريون يوافق على هذا الطلب، أوديب يتوسل بالدموع ان يعانق ابنتية أنتيغون واسمين بيديه لمرة واحدة وكريون بدافع الشفقة يرسل الفتيات لأوديب ليروة لاخر مرة.

سوفكليس أوديب في كولونيس[عدل]

في سوفكليس أوديب في كولونيس ، أوديب يصبح مشرد وملاحق من، كريون ورجاله. وأخيرا قال انه يجد ملجأ في البراري المقدسة خارج أثينا، حيث يقال أن ثيسيوس أحاطوه بالرعاية، مع ابنته، أنتيغون. كريون في النهاية يمسك أوديب. ويسأل أوديب أن يعود من كولونيس وأن يبارك ابنه، ايتيوكليس. غاضبا من أن ابنه لم يكترث له بما فيه الكفاية لرعايتة، يلعن ايتيوكليس وشقيقه على حد سواء، للوفاة المفاجئة. مات في سلام وقبره أصبح مقدسا للآلهة.

سوفكليس أنتيغون[عدل]

في سوفكليس أنتيغون ، عندما تنحى أوديب كملكا على طيبة اعطى المملكة لولديه، بولينيكس وايتيوكليس، الذين وافقوا على حد سواء على تبديل العرش في كل عام. ومع ذلك، فإنهم لم يظهروا أي قلق علي أبيهم، الذي لعن لهم لما قدموه من الإهمال. بعد السنة الأولى، ايتيوكليس رفض التنحي وبولينيكس هاجم طيبة مع مؤيديه (كما صورت في سبعة ضد طيبة في إسكلس والمرأة الفينيقية من قبل يوريبيديز). كل من الاخوة توفي في المعركة. الملك كريون، صعد إلى عرش طيبة، واصدر مرسوما يقضي بعدم دفن بأن بولينيكس. تحدت أخته أنتيغون، هذا الامر، ولكن ألقي القبض عليها. كريون يصدر مرسوما يقضي بأن توضع في صندوق حجري في الأرض، هذا على الرغم من كونها مخطوبة لابنه هايمون. أخت أنتيجون، اسمين، أعلنت أنها ساعدت أنتيغون وطلبت المصير نفسه. الآلهة، من خلال تيريسياس النبي الأعمى، أعربت عن استيائها من قرار كريون، الذي أقنعه أن يلغي أمره، وذهب لدفن بولينيكس بنفسه. ومع ذلك، أنتيجون قد شنقت نفسها بدلا من أن تدفن حية. كريون عندما وصل إلى المقبرة حيث كانت لتدفن، هايمون هاجمه ثم قتل نفسه. عندما أبلغت زوجة كريون يوريديس، بأمر وفاتهم، هي أيضا قتلت نفسها.

يوريبيديز 'فوينيسا وتشريسيبوس [عدل]

في بداية يوريبيديز ' فوينيسا/0}، جوكاستا تذكر قصة أوديب. عموما، المسرحية تلوح ما بين قصة سبعة ضد طيبة وأنتيغون. المسرحية تختلف عن الحكايات الأخرى في جانبين رئيسيين. الأول، وهو يصف بالتفصيل لماذا توجد عداوة بين لايوس وأوديب : لايوس أمر أوديب للخروج من الطريق حتى يمكن أن تمر مركبته، ولكن أوديب المتكبر رفض التحرك. الثانية، في مسرحية جوكاستا لم تقتل نفسها في اكتشاف زنا المحارم لها—إلا أنها لا يمكن أن تلعب المقدمة، لأسباب قابلة للقياس—أوديب لم يفر من المنفى، لكنهم بقوا في طيبة فقط لتأخير مصيرهم حتى المبارزة القاتلة لأبنائهم / الاخوة / أبناء عم بولينيكس وايتيوكليس :جوكاستا تنتحر على جثث الرجلين الموتى، وأنتيجون تلي أوديب إلى المنفى.

في تشريسيبوس ، يوريبيديز يطور الحكاية الخلفية لللعنة : "خطيئة" لايوس كانت من المفترض انها خطف ابن تشريسيبوس بيلوبس، وذلك للاعتداء علية، وتسبب ذلك في انتقام الآلهة' من جميع أفراد أسرته—الولد المحب للآلهة أنفسهم، غير معروفة للبشر.

يوريبيديز كتب أيضا "أوديب"، التي لم يبقى منها سوى الشظايا.[16] في السطر الأول من مقدمة التذكير ان عمل لايوس بانجاب ابنا ضد أمر أبوللو. عند نقطة معينة في العمل من المسرحية، شخصية تشارك في وصفا مطولا ومفصلا لأبي الهول ولغزها—الحفاظ عليها في خمسة أجزاء من أوكسيرينخوس،. أوكسي. 2459 (التي نشرها اريك غاردنر تيرنر في عام 1962) [17] المأساة ظهرت أيضا العديد من ثوابتها الأخلاقية حول موضوع الزواج، والحفاظ عليها في Anthologion من Stobaeus. الأكثر لفتا للخطوط، ومع ذلك، أذكر أن أصيب بالعمى في هذا أوديب اللعب عن طريق Laius 'القابلات، وبأن هذا حدث من قبل شخصيته Laius' الابن قد اكتشفت، ولذلك بمناسبة اختلافات هامة مع العلاج Sophoclean للأسطورة، التي هي الآن تعتبر 'معيار' الإصدار. العديد من المحاولات التي بذلت لإعادة بناء حبكة المسرحية، ولكن أيا منها هو أكثر من افتراضية، لأن من لا يزال ضئيلا بأن البقاء على قيد الحياة من النص وعدم وجود ما مجموعه أوصاف القديمة أو السير الذاتية—وإن كان قد اقترح أن جزء من Hyginus 'رواية أسطورة أوديب في واقع الأمر قد تجنيها من يوريبيديز' اللعب. بعض أصداء أوديب Euripidean وقد تم العثور أيضا في مشهد من سينيكا لأوديب (أنظر أدناه)، الذي يصف نفسه أوديب لJocasta مغامرته مع أبو الهول.[18]

في وقت لاحق الإضافات[عدل]

في القرن قبل الميلاد 2nd، Apollodorus يكتب على اللغز الفعلي لأبي الهول في حين أن الاقتراض شعر Hesiod :

ما هو المكان الذي له صوت واحد، ويصبح بعد أربعة القدمين واثنين من القدمين وثلاثة القدمين؟ [19]

في وقت لاحق وبالإضافة إلى إسكلس «سبعة ضد طيبة[عدل]

نظرا لشعبية من سوفوكليس وأنتيجون (ca. 442 قبل الميلاد)، وتنتهي (خطوط 1005-78) من سبعة ضد طيبة أضيف بعض بعد مرور خمسين عاما إسكلس 'الموت.[20] في حين أن تلعب (والثلاثية التي هي مسرحية الماضي) كان من المفترض أن ينتهي حداد قاتمة للاشقاء القتلى والميزات المنتهية زائفة بشيرا الإعلان عن الحظر المفروض على Polyneices دفن، وأنتيجون اعلان انها سوف تتحدى أن مرسوم

أوديب في مرحلة ما بعد الأدب اليوناني[عدل]

أوديب هو الرقم الذي كان يستخدم أيضا في الأدب اللاتيني في روما القديمة. كتب يوليوس قيصر لعب على أوديب، لكنها لم البقاء إلى العصور الحديثة.[21] أوفيد شملت أوديب في تحولات، ولكن فقط باعتباره الشخص الذي هزم أبو الهول. انه لا يأتي على ذكر أوديب تجارب المضطربة مع والده وأمه. سينيكا الأصغر كتب مسرحيته الخاصة على قصة أوديب في القرن الأول الميلادي. وهو يختلف في نواح مهمة من عمل سوفوكليس.

سينيكا للعب على أسطورة كان المقصود أن يتلى في المجالس الخاصة وعدم تنفيذه فعليا. ومع ذلك فقد تم بنجاح نظموا منذ عصر النهضة. أنه تم تكييفها لجون درايدن في تقريره أوديب ناجحة جدا الدراما البطولية، المرخص لها في 1678. وOedipe 1718 كان أيضا أول مسرحية كتبها فولتير. وهناك نسخة من أوديب بقلم باتريك ماكغينيس كان أداؤها على المسرح الوطني في أواخر عام 2008، وبطولة رالف فينيس وكلير هيغنز.

أوديب أو Oedipais؟[عدل]

وقد اقترح البعض أن في أور أقرب أسطورة البطل، وقال انه تم استدعاء Oedipais : "الطفل في البحر منتفخة." [22] كان ذلك لأن اسمه من الطريقة التي والديه ولادة حاول التخلي عنه، عن طريق وضع له في صدره وقذف به إلى المحيط. وتوبوس أسطورية من foresaking الطفل إلى البحر أو النهر الذي يشهد هو كذلك، وجدت (على سبيل المثال) في أساطير الغول، Telephus، ديونيزوس، موسى، ورومولوس وريموس. [23] على مدى قرون، ومع ذلك، Oedipais يبدو أنه قد تم معطوبة في أوديب مألوفة : "تورم القدم." وكان هذا الاسم الجديد الذي قد يكون مصدر إلهام لإضافة عنصر غريب لقصة أوديب 'التخلي عن جبل. Cithaeron. تعرض على جبل كان في الواقع طريقة شائعة التخلي عن الأطفال في اليونان القديمة. والملزمة لأوديب الرضيع 'الكاحلين، مع ذلك، هي فريدة من نوعها، ولا يمكن بالتالي القول بأن الكاحل ملزمة كان بشكل غير أنيق تطعم به أسطورة أوديب ببساطة أن أشرح له اسم جديد.

مجمع أوديب[عدل]

سيغموند فرويد يستخدم اسم أوديب ومعقدة لتفسير أصل العصاب معينة في مرحلة الطفولة. وهو يعرف الطفل الذكر رغبة اللاوعي للمحبة الخالصة والدته. وتشمل هذه الرغبة حسده الأب وترغب وعيه لهذا الموت الأم. أوديب نفسه، كما صورت في الأسطورة، لا يعانون من هذا الاضطراب العصبي—على الأقل، وليس نحو Jocasta، الذي قال انه التقى فقط كشخص بالغ. (إذا كان أي شيء، فإن مثل هذه المشاعر قد وجهت في ميروب—ولكن ليس هناك ما يوحي بذلك.) فرويد مسبب أن الجمهور اليونانية القديمة، والتي سمعت قصة لوكالة أو شهد يلعب على أساس ذلك، لم يعرف أن أوديب هو في الواقع قتل والده وتزوجت والدته ؛ القصة يجري باستمرار لوكالة ولعبت بالتالي يعكس انشغالا موضوع. [بحاجة لمصدر]وoedipism هذا المصطلح يستخدم في الطب من أجل تقرير إصابات خطيرة تصيب العين، وهو شكل نادر للغاية في تقرير الشديدة الضرر.

المراجع في الثقافة الشعبية[عدل]

  • في الكتاب الثاني (ll. 100-3) من تشوسر الرومانسية ترويلوس وCriseyde، Criseyde هو قراءة قصة حب طيبة، ويروي Pandarus ان "هذا هو romaunce طيبة أننا شبكة (اقرأ) ؛ / ونحن هان (قد) القطيع (استمع) كيف أن kyng Layus deyde (توفي) / Thorugh (من خلال) Edippus (أوديب) له سون، وآل أن ديدي (الفعل) ؛ "
  • قصة أوديب هو موضوع ايغور سترافينسكي ل "أوبرا - موشح ديني" أوديب ريكس.
  • ونوح وأغنية الحوت، 'Jocasta' لقد صوت والتي قد إشارة إلى أسطورة أوديب، على سبيل المثال "عندما يكون الطفل المولود دعونا تحويله إلى الثلج "
  • الأغنية المنتجين، واحتفظ بها مثلي يقول : 'أوديب لن قنبلة إذا كان مع رياح تصل أمي'
  • الأغنية أبواب نهاية ميزات مرور مستوحاة من أوديب ريكس
  • توم المدرسين أغنية، أوديب ريكس هو تمثيل كوميدي من الأسطورة
  • ريجينا Spektor أغنية، أوديب يحتوي على عناصر مختلفة من اللعب، ولكن معظمها يروي قصة ابن 32nd من الملك، الذي هو إهمال من جانب والدته
  • الملاك، الموسم 4، الحلقة 12 : الجمجمة الصلوات، عندما سخر ابنه كونر يقول : "أمك والقيام بمحاولة قتل والدك. جلالة. يجب أن يكون هناك لعب ".
  • وميل بروكس الفيلم الكوميدي، والتاريخ جزء من العالم الأول ويضم في المقالة القصيرة التي Comicus وجوزيفوس اللقاء على متسول كفيف ، وهم يهتفون "أعط لأوديب". انه بطريقة ما يسلم يوسيفوس، تحية له مع "مهلا، جوزيفوس

! " جوزيفوس الردود، "هيه، موظر!"

المراجع[عدل]

  • براون، وشركة "في نهاية سبعة ضد طيبة "والكلاسيكية ربع 26.2 (1976) 206-19.
  • كارلوني، غلاوكو والنبلاء، دانييلا. لا ماما كاتيفا : فينومينولوجيا، علم الإنسان ه عيادة ديل فيجليكيديو (ريميني، 2004).
  • دالاس، ايان، أوديب وديونيزوس، فرايبورغ الصحافة وغرناطة عام 1991. ردمك 1-874216-02-9.
  • مقابر، روبرت، والأساطير اليونانية
  • لووري، مالكولم. سيرسم كوردا

! : إن رسائل التي يتم جمعها من مالكولم لاوري (تورونتو، 1995).

  • علا روتيمى، "إن الآلهة لا إلقاء اللوم عليهم " ثلاثة كتب تاج نيجيريا 1974

ملاحظات[عدل]

  1. ^ هوميروس، اوديسي الحادي عشر
  2. ^ هوميروس، الإلياذة الثالث والعشرون
  3. ^ Hesiod، Theogony 326
  4. ^ Hesiod والأشغال وأيام
  5. ^ أ ب يوريبيديز، Phoenissae
  6. ^ ، وصف اليونان 9.26
  7. ^ وكسرة Thebaid 2
  8. ^ وThebaid جزء 3
  9. ^ سوفوكليس، أوديب الملك 1220-1226 ؛ يوريبيديز، Phoenissae
  10. ^ سوفوكليس، أوديب الملك 1026-1030 ؛ يوريبيديز، Phoenissae
  11. ^ سوفوكليس، أوديب الملك 132-137
  12. ^ ، وثانيا أولمبي القصيدة ؛ سوفوكليس، أوديب الملك 473-488 ؛ يوريبيديز، Phoenissae
  13. ^ سوفوكليس، أوديب الملك 136، 1578 ؛ يوريبيديز، Phoenissae
  14. ^ ، أوديب الملك 1316
  15. ^ بيندر، وثانيا أولمبي القصيدة
  16. ^ ر. Kannicht، Tragicorum Graecorum Fragmenta (TrGF) مج. 5.1، غوتنغن 2004 ؛ انظر أيضا F. الجوعان -- H. فان Looy "Euripide. 8.2 تومي -- شظايا"، باريس، 2000
  17. ^ التقييم من قبل هيو لويد جونز في "عقرب ساعة الشمس" 35 (1963)، ص. 446-447
  18. ^ يواكيم دينغل، في "متحف Helveticum" 27 (1970)، 90-96
  19. ^ ، بيت أوديب III.5.7
  20. ^ انظر (على سبيل المثال) بني عام 1976، 206-19.
  21. ^ EF تلينغ في مقدمة لسينيكا : أربعة المآسي واوكتافيا
  22. ^ انظر (على سبيل المثال) ووري 1995، 879 ؛ كارلوني / النبلاء عام 2004، 147 n.1.
  23. ^ هذه النسخة من أسطورة أوديب هو في الواقع المشهود في بعض scholia (في خطوط 13 و 26) ليوريبيديز 'المرأة الفينيقية.

انظر أيضا[عدل]