أو تي في

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شعار القناة

أو تي في OTV قناة فضائية مصرية خاصة بدأت البث في 31 يناير 2007 عبر القمر الصناعي المصري نايل سات وتحتوي علي برامج متنوعة ذات طابع مصري كما يقول القائمون عليها. ترأس إدارة القناة الإعلامية الشابة ياسمين عبد الله التي قدمت استقالتها في يونيو 2010 وتسلم العمل منها نفس التاريخ م / ألبيرت شفيق (رئيس قناة أون تى في أيضاً).

من برامج القناة[عدل]

  • حال الدنيا وهو برنامج يعرض نشرة عالمية للأخبار المصورة باللهجة المصرية ويبث يومياثلاث مرات ويحتوي على أخبار سياسية ومنوعات ورياضة.
  • يبقي انت أكيد في مصر ينتقد الظواهر السلبية أو السيئة الموجودة في المجتمع المصري بشكل ساخر كما يقترب من المشاكل التي يعايشها المجتمع المصري.
  • حبة عسيلي برنامج تفاعلي يقدمه مذيعه أحمد العسيلي من أحد الشوارع أو الميادين في مصر حيث يستضيف فيه المارة ويناقش معهم قضايا وأمور مختلفة.

كما تقدم القناة مجموعة من الأفلام التسجيلية المصرية إضافة الي فيلم أجنبي يوميا، حيث تصنف بعض الأفلام المعروضة من فئة للبالغين فقط وهي من بين القنوات القليلة في العالم العربي التي تظهر هذا الشعار قبل عرض فيلم ما.

حملة ضد القناة ومالكها[عدل]

وقد وجهت لها انتقادات لبثها أفلام أجنبية بها مشاهد عري أو لقطات إباحية، فقد بثت في شهر أبريل 2007 فيلم (الفطيرة الأمريكية) الذي احتوى على مشاهد جنسية، مما أدى إلى قيام البعض بحملة لمقاطعة القناة، وفي يوم 9 يناير 2008 بثت القناة فيلم (دون خوان دو ماركو) الذي تخلله مشاهد وصفت "بالفاضحة"، مكتفين بالتنبيه قبل بداية الفيلم بأنه (للكبار وبس) [1]

ويملك قناة أو تي في رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس الذي تعرض لحملات هو وقناته وشركاته من قبل بعض الجماعات السلفية تحت اسم مش بفلوسي يا ساويرس بسبب تصريحات له انتقد فيها مظاهر ما سماه الحجاب الإيراني في مصر، وبسبب ما وصفه البعض بعرض فيلم إباحي علي القناة، وقد قلل خبراء اقتصاديون من قيمة الحملة علي نجيب ساويرس وشركاته ومنها أو تي في [2][3]، وقلل سعد هجرس رئيس تحرير صحيفة "العالم اليوم" وهي صحيفة اقتصادية تصدر يوميا في مصر من قيمة الحملات الإلكترونية التي تجري في مصر مستشهدا بحملة مقاطعة المنتجات الدانماركية بعد نشر صور كاريكاتورية مسيئة للرسول، كما استبعد هجرس ان تتأثر منتجات ساويرس ومنها قناته ولو علي المدي البعيد بهذه الحملة معللاً أن ديانة ساويرس قد تكون السبب الخفي وراء هذه الحملة [3]، كما أنتقد عدد من المراقبين والصحفيين الحملة التي يتعرض لها ساويرس وشركاته.[4][5].

أطلقت اوراسكوم قناة أخرى تحت اسم اون تي في وهي قناة عامة.

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]