إدارة الحقوق الرقمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إدارة الحقوق الرقمية (بالإنجليزية: Digital Rights Management) أو DRM هو نظام يقيد عرض أو تشغيل المواد الرقمية على الحاسوب أو أجهزة تشغيل الموسيقى والأفلام. تستخدم هذه التقنية العديد من الشركات الكبرى مثل أبل، ومايكروسوفت، وسوني.

يمنع هذا النظام المستخدم من الوصول إلى الوسائط الرقمية أو نسخها أو تحويلها إلى صيغ أخرى، على الرغم من أن الكثير من الدول مثل الولايات المتحدة تسمح بالقيام بذلك تحت شروط معينة. تنتقد عدة منظمات معروفة هذه التقنية، . العديد من التقنيات المستخدمة في هذا النظام تم كسرها من قبل بعض الأفراد، مما يتيح للمستخدم إمكانية القيام بعمل نسخة من المادة.

بعض المنظمات مثل منظمة البرمجيات الحرة تعارض هذا النظام وتسمية "أدارة القيود الرقمية أو digital restrictions management

النظام التي تستخدمه أبل يدعى FairPlay، بينما تستخدم مايكروسوفت نظامًا اسمه Windows Media DRM.

تقنيات[عدل]

إدارة الحقوق الرقمية و HTML[عدل]

ستقوم رابطة الشبكة العالمية (بالإنجليزية: W3C) بإدراج DRM في المعيار الجديد للHTML5 رغم ان الكثير من منظمات المحتوى الحر و البرمجيات الحرة تعارض هذا الإدراج فان الرابطة مصرة على إدراجه متحججتا ان هذه التكنولوجيا موجودة اصلا في الشبكة و عدم ادراجها يعنى اقصاء جزء لا يستهان به من الشبكة

إدارة الحقوق الرقمية وألعاب الحاسب[عدل]

  • نفعيلات التثبيت المحدودة
رجل يتظاهر ضد إدارة الحقوق الرقمية

تستعمل ألعاب الكمبيوتر أحيانا تقنيات "إدارة الحقوق الرقمية" للحد من عدد الأنطمة التي يمكن للعبة أن تُثَبَّت فيها من خلال طلب تصريح عبر خادم إنترنت، معظم الألعاب التي تستعمل هذا القيد تسمح بتبيتها لثلاث أو خمس مرات، على الرغم من أن بعضها يسمح بخاصية "الاستعادة" بعد إلغاء التثبيت. في منتصف عام 2008، إطلاق لعبة MASS EFFECT سجّل بداية موجة من العناوين حول استخدام SecuROM التابع لـDRM والذي يتطلب تصريحا عبر خادم إنترنت. مهما يكن ألعاب أخرى في القائمة مثل Call Of Duty 4، Assassin's Cree و Crysis تستعمل SafeDisc DRM، والذي يسمح بعدد لا محدود من التثبيتات ولا يتطلب تسجيلا عبر الإنترنت، بالإضافة إلى أن بعض الألعاب تستعمل DRM يتسم بالتطفل الزائد.. ألعاب مثل Mass Effect و Bioshock، Crysis Warhead لا تندرج ضمن القائمة.

  • التفعيل عبر الإنترنت (بوتيرة مستمرة)

واصلت العديد من شركات تصنيع الألعاب الاعتماد على تقنية "إدارة الحقوق الرقمية DRM" طوال منتصف 2008 إلى أوائل 2009 منها شركة Electronic Arts, Ubisoft and Atari، اتجهت شركة يوبيسوفت إلى استعمال الـDRM في أواخر عام 2008 مع إصدار لعبة Prince Of Persia كتجربة لاختبار "مدى صدقية المستهلكين"، ذلك أن الـDRM كان يحرضهم على قرصنة نسخ الألعاب.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

Eighth notes and rest.png هذه بذرة مقالة عن الموسيقى أو مؤلف موسيقي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.