إدوارد السادس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إدوارد السادس حوالي عام 1546

الملك إدوارد السادس (12 أكتوبر 15376 يوليو 1553) كان ملك إنجلترا الثانى والعشرين وأيرلندا، تولى الحكم في سن التاسعة من عمره في 28 يناير 1547 خلفا لأبيه الملك هنرى الثامن بن الملك هنرى السابع، وتوّج ملكًا في 20 فبراير 1547، توفي في 6 يوليو 1553 في قصر غرينيتش وهو يبلغ من العمر 15 سنة، إما مسمّما أو بمرض السل أو بمرض الزهري أو بالتهاب المفاصل الرثياني وخلفته أخته الملكة مارى الأولى ومن بعدها أخته الأخرى الملكة إليزابيث الأولى.

ابن الملك هنري الثامن وزوجته جاين سيمور توفيت أمه بعد أن أنجبته بأيام فلم يعرفها فقد عاش مع شقيقتيه الملكة إليزابيث الأولى والملكة ماري الأولى لاحقا وعندما توفي والده في عام 1546 كان في التاسعة فقط عندما استلم التاج، وكان حاكما صوريا فقد سيطر عليه خاله توماس سيمور في معظم فترة حكمه القصيرة وأبعد شقيقتاه ماري الأولى وإليزابيث الأولى عن العرش وفي سن الخامسة عشر، أصابه مرض سل العظام وأقنعته حاشيته وهو على فراش الموت بوضع حفيدة عمته ماري تيدور ملكة فرنسا ليدى جين غراي على العرش وتوفي واضعا البلاد في حالة حرجة.

== الولادة والحياة المبكرة ==

قد كان الملك هنري الثامن السمين لم يكن مهتما بالعرش أكثر من العشيقات ففي ماقبل عام 1534 كان على علاقه غير شرعية مع أخت زوجته المستقبلية/آن/ وأنجبت له صبياً ولكن حبه /لآن/ منعه من الإعتراف به ثم تزوج بعشيقته آن بولين زوجته الثانية حيث كانت قد أنجبت له ليدي أخرى وهي الليدي إليزابيث إليزابيث الأولى لاحقا، ولن يكن مهتما بها فقد قبل أمامها وصيفة خاصة لها تدعى الليدي جاين سيمور وقد غضب جداً عندما علم أنها خانته بعمل فاحشة سيئة مع أخيها بغية الحمل مرة أخرى خوفاً من الملك بعد أن فقدت إبنها وهي في أشرها الأولى ولكنها لم تخنه خوفاً على أخيها ولكن كانت خادمتها تقف وراء بابها فأفشت بها وحاولت /آن/ التبرير إنها لم تخنه أمام الملك و الكنيسة لكنها لم تستطع فكان القرار بالإجماع أنها خائنة فبعد زواجها بثلاثة سنوات أمر بأعدامها وقبلها بإعدام أخيها وتم زواجه من الشقراء جاين سيمور من ثم قد أصبح خائبا للأمل حيث كان مقتنعا أن التي تحمل به زوجته جاين ليدي أخرى ء حيث كانت زوجته بلا حراك متعبة وتلازم الأمراض الدائمة في حملها حتى أصبح الملك ينتظر وتدق الأجراس عند عامة الشعب بانه سيأتي مولود جديد للملك بعد دقائق حتى عمت السعادة على وجوه الجميع إلى أن أنزلت الملكة أخيرا وريثا ذكر قد نزل ذكرا نحيلا وبدى عليه القوة فقد سعد الملك جدا بمولوده الذكر لكن زوجته قد نزفت كثيرا من موضع الولادة وأستمرت تعبا حتى توفت في إحدى ليالي عام 1537 وقد ربى ولي العهد الوسيم القوي ذي الشعر الأحمر مع شقيقتيه الأكبر منه سنا الليدي ماري الشابة الكبيرة والليدي إليزابيث الطفلة وعند بلوغه الثامنة قد أعدم والده زوجته الخامسة كاثرين هوارد وقد أصبح كبير السن جدا وتزوج من زوجته السادسة كاترين بار ومن ثم توفي والده بعد عام حيث كان لم يتجاوز العاشرة من عمره واستلم التاج '''

الملك الطفل الذي أستلم التاج سبعة أعوام[عدل]

عندما أستلم التاج كان صغير السن إلى بلوغه الثانية عشر قد أصبح محبوبا لدى الشعب لا سيما كان قوي الشخصية جدا ومقدما لفقراء الشعب بإنكلترا كثيرا وعرف بكرمه حتى بلغ الرابعة عشر وقد لازمته الأمراض إلا أنه كان عادلا وسيما قوي الشخصية وملكا جيدا حتى سيطر عليه خاله في أوائل فترة حكمه إلا أنه قضى عليه، وعند بلوغ الخامسة عشر اشتبت الثورات حتى أصبح ملكهم الشاب على فراش الموت وقد أقنعه دوقه بتسمية العرش باسم حفيدة عمته الجميلة ليدي جين غراي حيث تصارعت شقيقته ماري الأولى على العرش مع جين حتى بعد وفاة الملك، سيطرت ماري على جين التي بلغت عامها السابع عشر حديثا وتم إعدامها بعد تسعة أيام من تسلمها العرش وتوفي الملك الضائع الذكر الوحيد لوالده الملك في عام 1544 وتسلمت بعده ليدي جين غراي العرش التي حكمت تسعة ايام ومن ثم أصبحت أخته ماري ابنة الملك هنري الثامن من زوجته الأولى كاترين أراغون ملكة بعد جين بعد الصراع الطويل على العرش.