إسماعيل العماري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رئيس مصلحة مكافحة التجسس
إسماعيل العماري
AMARISMAIN.jpg
الجنرال إسماعيل العماري
جنرال في المخابرات العسكرية الجزائرية
المعلومات الشخصية
مسقط رأس بني سليمان، الجزائر
الوفاة 28 أغسطس 2007
القومية جزائري


إسماعيل العماري (1941- 28 أغسطس 2007) كان رئيسا لجهاز المخابرات الجزائرية، قسم مكافحة التجسس والامن الداخلي. كان واحداً من الجنرالات الجزائريين المؤثرين جنباً إلى جنب مع محمد العماري (ليس قريبه)، خالد نزّار، العربي بلخير وتوفيق[1]. كان العماري مقرباً من العربي بلخير (سفير الجزائر سابقا بالمغرب)[1]، توفي العماري إثر نوبة قلبية ودفن في مقبرة العالية المخصصة للشخصيات الجزائرية، في حضور الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة[2][3].

المولد والمنشاء[عدل]

ولد إسماعيل العماري في الفاتح جوان سنة 1941 ببني سليمان بولاية المدية لأب كان يعمل سائق سيارة أجرة. كانت عائلته تقيم بضواحي الحراش بالعاصمة. وكان قد ترك المدرسة الثانوية للانضمام إلى جيش التحرير الوطني خلال حرب الاستقلال الجزائرية (يقال في عام 1961). بعد فترة وجيزة في الشرطة ومشاة البحرية، قضى معظم حياته المهنية في مختلف أجهزة الاستخبارات الجزائرية. لم تنشر صوره قط في الصحف الجزائرية[2]—نشرت الصورة الوحيدة المتاحة للعماري من قبل المجموعة المعارضة (حركة الضباط الأحرار الجزائريين)[4]. في عام 1991، أمر بإلقاء القبض على أعضاء الجبهة الإسلامية للانقاذ (المحظورة) عباسي مدني وعلي بلحاج[4].

عام 1973 تلقى تكوينا خاصا في مصر للحصول على رتبة ملازم أول وترقى وتدرج في الخدمة العملياتية وتقلد العديد من المناصب بمختلف هياكل الجيش الشعبي الوطني وخلال عام 1989 قرر العربي بلخير مدير ديوان الرئيس الشاذلي بن جديد آنذاك بعد خلاف مع الجنرال محمد بتشين تعيينه مفتشا عاما بمديرية الأمن بالجيش الشعبي الوطني تحت إشراف اللواء محمد مدين المعروف بالجنرال توفيق لتتم ترقيته إلى رتبة جنرال في 5 جويلية عام 1999 وهي أعلى رتبة في الجيش آنذاك. وبعد رحيل بتشين، عين سماعيل العماري رئيسا لمصلحة مكافحة التجسس وهو المنصب الذي شغله حتى وفاته.

دوره أثناء الفتنة في الجزائر[عدل]

كان العماري واحد من الجنرالات رفقة محمد تواتي الذين اضطروا الرئيس الشاذلي بن جديد على الاستقالة في جانفي 1992 والذين ألغوا الانتخابات التشريعية التي فازت بها الجبهة الإسلامية للإنقاذ[1]. خلال حرب العشرية السوداء في الجزائر أصبح رئيسا لقسم مكافحة التجسس والأمن الداخلي والمسؤول عن العمليات السرية ضد المقاتلين الإسلاميين ومكافحة التجسس—وهو المنصب الذي شغله حتى وفاته بمنأى عن التغييرات أو التعديلات في الحكومة. بهذه الصفة لعب دورا رئيسيا في اختراق منظمات حرب العصابات خصوصا الجماعة الإسلامية المسلحة ونسق مع الأجهزة الأمنية الفرنسية.

وفقا لمحمد سمراوي، وهو ضابط سابق، أعلن العماري في ماي 1992 أمام عدد من الضباط "أنا على استعداد للقضاء على ثلاثة ملايين من الجزائريين إذا لزم الأمر للحفاظ على النظام المهدد من قبل الإسلاميين."[5]

شملت نجاحات العماري في الحرب ضد الإسلاميين القضاء على النواة الأولى للجماعة الإسلامية المسلحة (الملياني، شبوطي وباعة عز الدين)، المجموعات الإرهابية (خصوصاً في الشريعة) وتدمير قوات مغاوير فيدا التي اغتالت العديد من المفكرين والصحفيين والفنانين ما بين عامي 1992 و 1994[4].

تدعي إشاعات أن الرئيس محمد بوضياف الذي اغتيل في ماي 1992 كان ينوي التخلص من إسماعيل العماري[1]. حركة الضباط الأحرار الجزائريين (جماعة معارضة في المنفى) تتهم العماري بلعب دور رئيسي في تنظيم اغتيال الرئيس بوضياف وأنه اختار شخصيا مبارك بومعرافي كقاتل[6].

هذه الشائعات بخصوص مخططات بوضياف تم تداولها في المخابرات الفرنسية والتي كان لإسماعيل العماري بها صلات وثيقة خصوصا مع الجنرال فيليب روندو ومديرية مراقبة الاراضي[1]. من بين اتصالات أخرى تحدث روندو للعماري بخصوص قضية شهداء الأطلس.

إيف بونيه رئيس مديرية مراقبة الاراضي احتاج إلى المساعدة لمكافحة الإرهاب من نظرائه الجزائريين، وكان إسماعيل العماري المفوض من قبل محمد مدين المسؤول عن دائرة الاستعلام والأمن ليكون المحاور الفرنسي[4]. تدعي بعض الروايات أن العماري هو الذي وقف وراء تقديم معلومات إلى الفرنسيين أدت إلى القبض على كارلوس في السودان[4]. إلى جانب كونه صديقا لروندو كان العماري أيضا مقرباً من المحافظ جان شارل مارشياني وهو أحد رجال باسكوا.[4]

علاوة على ذلك عملت المؤسسة التي كان يرأسها إسماعيل العماري بمساعدة أجهزة الاستخبارات الغربية على الكفاح ضد تنظيم القاعدة وذلك قبل وقت طويل من هجمات 11 سبتمبر 2001[4].

حساباته البنكية[عدل]

بفضل علاقاته مع رجال الاعمال الفرنسيين ورجال الضغط لصالح الاستثمار في الجزائر قد تمكن من تكوين ثروة هائلة ويملك على هذا الأساس حسابين خاصين مرقمين في كريدي سويس Crédit Suisse. أحدهما تحت رقم: 72796365197821 SP ويسيره المدعو كارون رولف Carone Rolf. يحتوي على أكثر من 45 مليون دولار، وهو مبلغ وارد في معظمه من العمولات على صفقات الخوصصة والاستثمارات الاجنبية. والحساب الثاني يحتوي على الاموال التي جمعها من خلال صفقات شراء الأسلحة خاصة مع جنوب أفريقيا.

وفاته[عدل]

توفي في حدود الساعة الحادية عشرة وخمسون دقيقة من ليلة الاثنين إلى الثلاثاء 28 أغسطس 2007 اللواء سماعيل العماري المعروف باسم "الحاج إسماعيل" بالمستشفى العسكري عين النعجة عن عمر يناهز 66 سنة إثر نوبة قلبية وذلك بعد ساعات فقط من تنقله إلى مستشفى زميرلي بالحراش لزيارة مصطفى كرطالي.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج Jeanne Congar, Mort de Lamari, un des officiers les plus puissants d'Algérie, Rue 89, 29 August 2007 (فرنسية)
  2. ^ أ ب Décès du directeur de la sécurité intérieure algérienne, le général-major Smain Lamari, AP, mirrored by La Tribune, 28 August 2007 (فرنسية)
  3. ^ Le numéro deux du DRS victime d’une crise cardiaque - Smaïn Lamari enterré hier à El Alia, El Watan, 29 August 2007 (فرنسية)
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ Le général-major Smaïn Lamari inhumé hier à El-Alia - Décès du numéro 2 du DRS, Liberté, 29 August 2007 (فرنسية)
  5. ^ French:"je suis prêt à éliminer trois millions d’Algériens s’il le faut pour maintenir l’ordre que les islamistes menacent", quoted by Mohammed Samraoui, in his 2003 book, Chronique des années de sang. Quoted in Jeanne Congar, Mort de Lamari, un des officiers les plus puissants d'Algérie, Rue 89, 29 August 2007 (فرنسية)
  6. ^ Operation Boudiaf, MAOL (إنجليزية)/(فرنسية)