إشراف بيئي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

يشير الإشراف البيئي إلى مسؤولية استخدام البيئة الطبيعية وحمايتها عن طريق ممارسات المحافظة والاستدامة. دافع ألدو ليوبولد (Aldo Leopold) (1887-1948) عن الإشراف البيئي على أساس الميثاق الأخلاقي للتعامل مع الأرض "يتعامل مع علاقة الإنسان بالأرض والحيوانات والنباتات التي تنمو عليها.”[1]

الإشراف البيئي القائم على المرونة[عدل]

يؤكد الإشراف البيئي القائم على المرونة على المرونة على أنها سمة أساسية لتغيير العالم، النظام البيئي هو الذي يوفر مجموعة من خدمات النظام البيئي فضلاً عن مورد فردي، والإشراف هو الذي يعترف بـمديري المورد على أنه جزء لا يتجزأ من النظام المُدار.[2] تشير المرونة إلى قدرة النظام على امتصاص الاضطرابات وتستمر في المحافظة على وظيفتها الأساسية وهيكلها.[3]

انظر أيضًا[عدل]

  • الإشراف
  • الإشراف البيئي (إنجلترا)

المراجع[عدل]

  1. ^ Leopold, Aldo. 1949. A Sand County Almanac. Oxford University Press, New York.
  2. ^ Chapin, F. Stuart III, Gary P. Kofinas, and Carl Folke (eds). 2009. Principles of Ecosystem Stewardship: Resilience-Based Natural Resource Management in a Changing World. Springer. ISBN 978-0-387-73032-5.
  3. ^ Walker, Brian, and David Salt. 2006. Resilience Thinking: Sustaining Ecosystems and People in a Changing World. Island Press. ISBN 978-1-59726-093-0.
Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.