إغوانادون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هيكل مماثل لأحد الإغوانودون ، في متحف التاريخ الطبيعي في فيينا.
Commons-emblem-notice.svg

الإغوانادون
العصر: 126–125 مليون سنة


(الطباشيري المبكر)

هيكل لإغوانادون. البيسرنيسارتي مَعروض في وضعية رباعية حديثة في "المعهد البلجيكي الملكي للعلوم الطبيعية" - بروكسل
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الزواحف
الطبقة: الدينوصوريات
الرتبة: طيريات الورك
الرتيبة: الأورنيثوبودات
الفيلق: الإغوانادونويات
الفصيلة: الإغوانادونيات
الجنس: الإغوانادون
الاسم العلمي
Iguanodontoidea
كوب، 1869
الأنواع

إ. البيسرنيسارتي
إ. أنجليكس

الإغوانادون (مع ألف بعد النون حسب النطق اللاتيني الأصلي، وهي تعني "سن الإغوانا") هو جنس من الديناصورات طيرية الورك (أورنيثوبودات) التي عاشت خلال فترة وسطية بين أول هيبسيلوفودونت (أي المرفوعة الصدر) ، سريع ثنائي الحركة ، وبطيات المنقار التي مثلت ذروة نجاح الأورنيثوبودات (الطيريات) . يَعود تاريخ عينات الإغوانادون المُكتشفة إلى ما بين العصر الجوراسي المتأخر (فترة كميردجية) و العصر الطباشيري المتأخر(فترة سينومانية ) ، ومواقعها تمتد عبر قارات آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية. لكن بالرغم من ذلك، فقد أشارت الأبحاث التي أعدت في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين إلى أن نوعاً واحداً فقط من بين أنواع الإغوانادون المُسجلة موثق بشكل جيد، وهو "إغوانادون. البيسرنيسارتي" الذي عاش في أوروبا خلال زمن امتد من أواخر الفترة الباريمية إلى مطلع الفترة الأبتية[1] (الطباشيري المبكر)، أي قبل حوالي 126 وحتى 125 مليون سنة. أكثر مُميزات الإغوانادون تفرداً مخلب إبهامها الضخم، ومن المُحتمل أن الإغوانادون كان يَستخدم هذا الإبهام للدفاع عن نفسه ضد الضواري أو للالتقاط الطعام.

كان الإغوانادون هو ثاني ديناصور يُسمى رسمياً بعد الميغالوصور، وكان قد اكتشف عام 1922 ثم وصفه الجيولوجي الإنكليزي جديون مانتل بعد ذلك بثلاث سنوات. وقد كان هو والميغالوصور والهيلايوصور يُمثلون الأجناس الثلاث الأولى التي استخدمت في الأصل لتعريف الديناصورات. يُصنف ديناصور الإغوانادون الضخم العاشب ضمن مَجموعة الإغوانادونيا (وهي عبارة عن فرع وليست صنفاً مُعتمداً علمياً) مع الهادروصوريات بطية المنقار، أما تصنيفه العلمي فإنه لا يَزال مجالاً للدراسة حول ما إذا كان يَجب أن يُقسم إلى عدة أجناس أم يَبقى كما هو.

تطور الفهم العلميّ للإغوانادون عبر الزمن معَ الحصول على معلومات جديدة من الأحافير المُكتشفة. أتاحت العينات الكَبيرة من هذه المَجموعة - مثل الهياكل العظمية شبه المُكتملة المُستخرجة من طبقتي عظام مَعروفتين - للباحثين أن يَضعوا فرضيات توضح جزءاً كبيراً من مَظهر الإغوانادون الحي ونمط حياته، بما في ذلك حركته وتغذيه وسلوكه الاجتماعي. وبما أن الإغوانادون هو من أوائل الديناصورات المَعروفة جيداً للعلم فقد شغل حيزاً صغيراً لكن ملحوظاً في الاهتمام الشعبي بالديناصورات، وقد ازداد تمثيله في الإنتاجات الفنية بشكل مَلحوظ مع ازدياد المعلومات والتفسيرات العلمية حول طبيعته وحياته.

الوصف[عدل]

كانت الإغوانادونات ديناصورات عاشبة كبيرة بطيئة الحركة يُمكنها السير على ساقين أو أربع في حال تطلب الأمر.[2] أكثر نوع مَعروف من الإغوانادون هو "إغوانادون. البيسرنيسارتي" (أو اختصاراً "إ. البيسرنيسارتي")، ويُقدر أن وزنه بلغ بالمتوسط حوالي 3 أطنان[3] وطوله عند البلوغ 10 أمتار، وذلك مع أنه من المُحتمل أن طول بعض العينات التي اكتشفت من هذا النوع بلغ 13 متراً.[4] كانت تملك الإغوانادونات جمجمة ضخمة وطويلة بالرغم من أنها نحيلة، وقد كان لها منقار خال من الأسنان وربما مُغطى بالكيراتين، أما أسنانها فهي شبيهة بأسنان الإغوانا التي استمد منها الجنس اسمه بالرغم من أنها أضخم بكثير وأقرب إلى بعضها البعض.[2]

كانت ذراعا الإغوانادون طويلتين وقويتين، فربما عادل طولهما 75% من طول الساق عند إ. البيسرنيسارتي،[4] لكن بالمقابل فقد كان كفاها صُلبين وغير مرنين وربما امتلكا وزناً كبيراً جداً خصوصاً الأصابع الثلاث الوُسطى.[2] أما الإبهام فقد برز منه مخلب كبير مخروطي الشكل، بينما نتأ هو نفسه من مَكان جانبي في الكف بعيداً عن الأصابع الثلاث الوُسطى. في مُحاولات إعادة البناء الأولى للإغوانادون كان يُوضع مخلبه الكبير على أنفه، لكن الأحافير التي اكتشفت لاحقاً أظهرت الطبيعة الحقيقية لمخلب الإبهام هذا،[5] وذلك مع أن استخدامه الفعلي لا زال مَوضع جدل. فمن المُمكن أن الإغوانادون استخدم مخلب إبهامه الكبير للدفاع عن نفسه، أو ربما للالتقاط الطعام أيضاً، فكلاهما مُحتمل. كان خنصر الإغوانادون مُمتداً وقصيراً، وربما استخدمه لتحريك الأشياء أو التلاعب بها نظراً لموقعه. كانت سيقان هذه الديناصورات قوية، لكنها ليست مُهيأة للركض بالرغم من ذلك، وقد كانت تملك كل قدم من قدميها ثلاثة أصابع. أما عمودها الفقري وذيلها فقد دعمهما وصلبهما وتر الساق المُتعظم، فقد كانت أوتارها تتحول إلى عظام خلال حياتها، وعادة ما لا تضمن هذه العظام في هياكل الديناصورات العَظمية المَعروضة في المتاحف.[2]

التصنيف والنشأة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Carpenter, K. and Ishida, Y. (2010). "Early and “Middle” Cretaceous Iguanodonts in Time and Space." Journal of Iberian Geology, 36 (2): 145-164.
  2. ^ أ ب ت ث Norman، David B. (2004). Weishampel, D.B., Dodson, P., and Osmólska, H. (eds.), الناشر. The Dinosauria (الطبعة 2nd). Berkeley: University of California Press. صفحات 413–437. ISBN 0-520-24209-2. 
  3. ^ Glut، Donald F. (1997). Dinosaurs: The Encyclopedia. Jefferson, North Carolina: McFarland & Co. صفحات 490–500. ISBN 0-89950-917-7. 
  4. ^ أ ب Naish، Darren؛ David M. Martill (2001). Dinosaurs of the Isle of Wight. London: The Palaeontological Association. صفحات 60–132. ISBN 0-901702-72-2. 
  5. ^ Norman، David B. (1985). The Illustrated Encyclopedia of Dinosaurs: An Original and Compelling Insight into Life in the Dinosaur Kingdom. New York: Crescent Books. صفحات 24–33. ISBN 0-517-46890-5.