إف-111 آردفارك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إف-111 آردفارك
F-111 Aardvark
صورة معبرة عن الموضوع إف-111 آردفارك
إف-111 إف أمريكية تلقي قنابل في منطقة بارديناس رياليس في إقليم نافارا الإسباني عام 1986.

النوع مقاتلة-قاذفة، طائرة هجوم أرضي
بلد الأصل علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
الصانع جنرل داينمكس
الكمية المصنوعة 563
سعر الوحدة 10.3 مليون دولار للطراز إف-111 إف عام 1973.
سيرة طائرة
دخول الخدمة 18 يوليو 1967
أول طيران 21 ديسمبر 1964
انتهاء الخدمة القوات الجوية الأمريكية: 1998

القوات الجوية الأسترالية: 2010

الوضع الحالي خارج الخدمة
المستخدم الأساسي القوات الجوية الأمريكية
مستخدمون آخرون القوات الجوية الأسترالية

إف-111 آردفارك (باللغة الإنجليزية: F-111 Aardvark) هي مقاتلة-قاذفة وطائرة هجوم أرضي أمريكية من إنتاج شركة جنرل داينمكس. مارست الإف-111 العديد من المهام القتالية كطائرة قاذفة وطائرة استطلاع وفي الحرب الإليكترونية. حلقت الطائرة لأول مرة في 21 ديسمبر 1964 ودخلت الخدمة في عام 1967 في القوات الجوية الأمريكية حتى خرجت أخر طرازاتها في عام 1998، كما خدمت في صفوف القوات الجوية الملكية الأسترالية بدءا من عام 1973 حتى عام 2010.

استخدم بالإف-111 عدة تقنيات حديثة أدخلت لأول مرة في طائرة تنفذ فعليا وتدخل خطوط الإنتاج، وعلى رأسها الأجنحة المتعددة الأوضاع، محرك نفاث مروحي مزود بحارق لاحق، رادار لاستطلاع طبيعة الأرض بشكل أوتوماتيكي للطيران على ارتفاعات منخفضة بسرعات عالية. أثر تصميم الإف-111 على الطائرات التالية التي استخدمت الأجنحة المتعددة الأوضاع.

في بداية تطويرها، عانت الإف-111 من عدة مشاكل في التصميم وبعضا من أدوارها فشلت في تحقيقها مثل الاعتراض البحري. خرجت طائرات الإف-111 من خدمة القوات الجوية الأمريكية في التسعينات. وخجر أخر طراز من الخدمة الإي إف-111 من الخدمة عام 1998. استبدلت الإف-111 بالإف-15 سترايك إيجل إي في مهام القصف متوسطة المدى بينما استبدلت بالبي-1 لانسر في مهام القاذفة النفاثة. كانت القوات الجوية الملكية الأسترالية هي أخر مستخدم للإف-111 وانتهت خدمتها في ديسمبر 2010.

التطوير[عدل]

المتطلبات الأولية[عدل]

بدأت القيادة الإستراتيجية للقوات الجوية الأمريكية في تطبيق خططا جوية جديدة بحلول عام 1960. حيث اعتمدت بشكل أكبر على الاختراق على مستويات طيران منخفضة، مما ساهم في تقليل نسبة التقاط الطائرة بواسطة الرادارات كما أن صواريخ سام تقل فعاليتها عن مستويات التحليق المنخفضة ولكن الطائرات الاعتراضية لم تكن لها ميزة السرعة عند الارتفاعات المنخفضة. كان اهتمام قيادة القوات الجوية بطائرة مقاتلة-قاذفة وطائرة تستطيع القيام بمهام الهجوم في العمق ومهام الاعتراض. كانت الطائرة إف-105 ثاندرتشيف والتي صممت لتحمل أسلحة نووية بسرعة ولكنها احتاجت إلى ممر طويل للطيران، كانت في الخدمة ولكن احتاجت الولايات المتحدة لطائرة تستطيع القيام بعيدة المدى والهجوم في العمق لتستطيع اختراق الدفاعات الجوية السوفييتية على ارتفاعات منخفضة للغاية وبسرعات عالية وتكون قادرة على الإقلاع من الممرات القصيرة أو الغير-معدة جيدا.

المواصفات[عدل]

الصفات العامة[عدل]

F-111 3-view.svg

الأداء[عدل]

  • السرعة القصوى:
  • المدى: 5,737.3 كيلومتر (3,565 ميل) مزودة بخزانات وقود خارجية.
  • أقصى ارتفاع: 20,100 متر (66,000 قدم)
  • معدل الصعود: 131.5 متر/ثانية (25,890 قدم/دقيقة)
  • الحمل على الأجنحة:
    • منفردة: 615.2 كجم/متر² (126.0 رطل/قدم²)
    • مرتدة: 771 كجم/متر² (158 رطل/قدم²)
  • النسبة دفع-وزن: 0.61

التسليح[عدل]