لوكهيد مارتن إف - 22 رابتور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من إف - 22 رابتور)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إف - 22 رابتور
F-22 Raptor
صورة معبرة عن الموضوع لوكهيد مارتن إف - 22 رابتور
طائرة إف - 22 رابتور

النوع مقاتلة لتفوق الجوي مخفي عن الرادار
بلد الأصل علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
الصانع لوكهيد مارتن، بوينغ
الكمية المصنوعة 160 مقاتلة أمريكية
سعر الوحدة $356 مليون (2010)
سيرة طائرة
دخول الخدمة 7 سبتمبر 1997: F-22.
أول طيران 29 سبتمبر 1990: YF-22.
الوضع الحالي في الخدمة
المستخدم الأساسي القوات الجوية الأمريكية
مستخدمون آخرون لا يوجد - ممنوع تصديرها
السرب السابع بقاعدة لانجلي الجوية كان أول سرب يتسلم مقاتلة اف-22 رابتور

بدأ برنامج إف/إيه - 22 رابتور في بداية الثمانينات لتطوير مقاتلة تكتيكية متطورة، تعد هذه المقاتلة أولى مقاتلات الجيل الخامس وهي من صناعة شركة لوكهيد مارتن وهي مصممة لمواجهة القوات الجوية الروسية خلال الحرب الباردة بين أمريكا والاتحاد السوفيتي، ومع سقوط حائط برلين اتسع دور المقاتلة التكتيكية المتطورة ليشمل قدرات متعددة المهام مثل مهام الضرب الدقيق للأهدف الأرضية.

التوصيف الفني[عدل]

لوكيهيد مارتين f-22 Raptor، هي طائرة مقاتلة ذات مقعد واحد ومزودة بمحركين وتتمتع بقدرة مناورة عالية تتفوق بها على مثيلاتها من الجيل الخامس وهي تستخدم تكنولوجيا التسلل Stealth. وقد صممت في بادئ الأمر كمقاتلة تفوق جوي، ولكنها تمتعت بقدرات إضافية تتضمن الهجوم البري، والحرب الإلكترونية. وتعتبر شركة لوكهيد مارتن للصناعات الجوية المقاول الرئيسي للمشروع، وهي مسئولة عن غالبية هياكل الطائرات، وأنظمة الأسلحة والتجميع النهائي لل22 - F. ويقوم الشريك بوينج للفضاء والصناعات الدفاعية بتزويد الأجنحة، وجسم الطائرة في الخلف، وإلكترونيات الطيران المدمجة، ونظم التدريب.وعين مختلفة من الطائرات من طراز F-22 و F/A-22 خلال السنوات السابقة لدخول الخدمة USAF رسميا في ديسمبر 2005 كما F-22A. على الرغم من فترة التطوير الطويلة والمكلفة، فإن الولايات المتحدة تعتبر أن الطائرة F-22 عنصرا حاسما لقوة الولايات المتحدة الجوية التكتيكية، وتدعي أن الطائرة لا تضاهيها أي مقاتلة في العالم، في حين أن شركة لوكهيد مارتن تقول إن مزج مكونات الشبحية والسرعة والقدرة على المناورة مع قدرات القتال جو أرض وجو جو تجعل من الطائرة الأفضل على الإطلاق في العالم اليوم. وقال المارشال الجوي (أنجوس هوستون)، الرئيس السابق لقوة الدفاع الأسترالية في عام 2004 أن "F-22 ستكون الطائرة المقاتلة الأكثر تميزا على الإطلاق".وأدت التكلفة العالية للطائرة، والنقص الواضح في مهمات القتال الجوية بسبب تأخر مقاتلات الجيل الخامس في كل من روسيا والصين، وفرض حظر على صادرات الولايات المتحدة من الطائرة، والتطوير المستمر لخطط أرخص وأكثر تنوعا أسفرت في النهاية عن إنتاج الطائرة F-35 التي تعتبر نسخة أقل تكلفة من F-22 ويمكن تصديرها إلى الدول الصديقة.وفي أبريل 2009 تم إنتاج 187 طائرة فقط ورفض الكونجرس تمويل أي دفعات شراء جديدة من الطائرة وتوقف الإنتاج عند هذا العدد.

أهداف إف/إيه 22 الاستراتيجية[عدل]

تحقق السيطرة على المجالات الجوية لأي ساحة معركة من خلال المزج الماهر بين تقنيات التخفي والمحركات التي تدعم الطيران الطويل المدى وأجهزة الاستشعار وإلكترونيات الطيران والمناورة وخفة وسرع الحركة والمدى الطويل، والأسلحة المحمولة بالداخل. هناك محركان برات آند ويتني اف119-بي دبليو-100 يمكنانها من التحليق إلى ارتفاعات عالية لا تنافس وتحقق السرعات الهجومية بالضغط والدفع القوي المتواصل متفوقة على مقاتلات اليوم.

الأسلحة الرئيسية - التسليح[عدل]

منصة الأسلحة الرئيسية تحمل إما : 6 صواريخ متوسطة المدى بالتوجيه الرإداري إيه آي إم -120 أو صاروخين إيه آي إم -120 وصاروخين 1000-إل بي جي بي يو-32 صواريخ الهجوم المشترك المباشر للهجوم الأرضي. كما تحمل صاروخين متتبعين للحرارة قصيري المدى إيه أي إم ج-9، واحد على كل جانب من منصة الأسلحة، وكنتيجة لذلك يمكن للرابتور أن تطير على ارتفاعات عالية جداً وبعيدة جداً وسريعة جداً مع نسبة مخاطرة قليلة أن يتم كشفها أو اعتراضها ثم تضرب بحصانة تامة ضد الأهداف المحمولة جواً والأهداف الأرضية على حد سواء. وتعتبر هذه الطائرة خاصة بالجيش الامريكى فقط.

المميزات[عدل]

طائرة اف-22 تتزود بالوقود جوا
  • 4 أعمدة للنجاح - الرحلات الطويلة المدى - سرعة وخفة الحركة - التخفي - وإلكترونيات الطيران المتقدمة
  • فوق صوتية لفترات زمنية طويلة بدون الحاجة إلى تشغيل أجهزة الاحتراق الثانوية afterburners أو ما يسمى بخاصية الsupercruise
  • سهولة الصيانة - تتطلب اجراء الصيانة الدورية لمحرك برات أند ويتني اف 119 - بي دبليو -100 فقط 6 أدوات متوفرة بشكل تجاري
  • المعالج الشائع المدمج - سي آي بي - قلب جناح الإلكترونيات المدمجة، هذه الحواسب الآلية الفائقة يمكنها معالجة 10.3 مليار بايت في الثانية.

العيوب[عدل]

العيوب التي تكتنف هذه الطائرة هي عيوب تتعلق بالتكلفة والوقت أكثر منها عيوبا مصنعية أو فنية, فارتفاع التكلفة المصنعية والحيز الزمني لصيانة الطائرة هما أبرز عيوبها, فقد كشف تقرير من البنتاجون بجعبته نتائج اختبارات قامت بها الوزارة بأن الطائرة [1]:

  • تكلف 44 ألف دولار لكل ساعة طيران
  • تستغرق 30 ساعة صيانة لكل ساعة طيران
  • انخفاض جدوى إنتاجها الاقتصادية بدعوى وجود منافسة من مقاتلات أرخص وأحصن.
  • تآكل بدن الطائرة بسبب امتصاصية مواده العالية للموجات الكاشوفية الساقطة عليه
  • تتعرض للعطب إذا حلقت 1.7 ساعة دون صيانة.
  • تعد فائضة عن الحاجة في عصر الحروب الصغيرة والتهديدات الارهابية عطفا على إمكاناتها التي تفوق المطلوب.

التعطيل[عدل]

وبسبب مشكلة تزويد ربان الطائرة بالأكسجين والتي اشتكى منها عدد من الطيارين، قرر سلاح الجو الأمريكي إيقاف سرب مقاتلات ف 22 وعددها 160 مقاتلة إلى أجل غير مسمى، وهذا الإجراء نادرا ما يتخذ من لدن القوات الجوية الأمريكية على الرغم من أن الجيش الأمريكي عطل سرب مقاتلات ف 15 نوفمبر 2007 قبل أن يعيده للخدمة مارس 2008[2].

توقف الصناعة[عدل]

في يوليو ٢٠٠٩،صوت مجلس الشيوخ الأمريكي لوقف صناعة طائرة ف ٢٢ والاكتفاء ب ١٨٧ طائرة.نظرا لانها صنعت في حقبة لم تكن فيها إمريكا بمنأى عن الحرب الباردة.و لتكلفتها الباهظة للغاية، حيث يفوق ثمنها ثمن مثيلتها الروسية ضعفين ونصف [3]. كما أن إمكاناتها تفوق الحاجة ومتطلبات صيانتها جمّة، وعلى هذا لم تخدم في حربي العراق وأفغانستان. وقد أثر قرار تعليق الإنتاج على ١٢٠ ألف عامل في أربعين ولاية آمريكية [4].

المواصفات[عدل]

  • الطاقم: 1
  • الطول: 18.90 م
  • طول الجناح: 13.56 م
  • الارتفاع: 5 م
  • مساحة الجناح : 78.08 م²
  • اقصي ارتفاع: 19.8 كم
  • الوزن خاليه: 19700 كجم
  • الوزن الإجمالي: 29300 كجم
  • الوزن عند الاقلاع: 38000 كجم
  • اقصي سرعة : 2.25 ماخ (2410 كم/س)
  • المدي : 3000 كم مع خزاني وقود اضافيين
  • نصف قطر الاشتباك : 759 كم
  • التكلفة : ١٥٠ مليون دولار (2009)

المستخدمون[عدل]

يقتصر استخدام المقاتلة بالوقت الحالي (2008) على الولايات المتحدة الأمريكية. وترفض الولايات المتحدة بيعها لأي دولة أخرى مبررين ذلك بالحفاظ على سرية تكنولوجيتها. وقد سبق وطلبت كلا من أستراليا واليابان وإسرائيل شراء الطائرة إلا أن طلبهم قوبل بالرفض من الإدارة الأمريكية.[1] [2] [3]. وتمتلك الولايات المتحدة حاليا ١٥١ مقاتلة إف - 22 رابتور.

اقرأ أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]