إندي روك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
موسيقى الأندي
الأصول الفنية: روك بديل، بانك روك، ما بعد البانك، الموجة الجديدة
الأصول الثقافية: بداية الثمانينات في المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، كندا
الآلات الأساسية: قيتار كهربائي، قيتار بيز، مفاتيح موسيقية، أصوات بشرية
الشعبية: الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، أستراليا، كندا
أنماط فرعية
إندي بوب، إيمو، بوب ضوضائي، صحوة ما بعد البانك
أنماط هجينة
إندي فولك، إنديترونيكا


إندي روك (بالإنجليزية: Indie rock)؛ هو نمط من الروك البديل ، ظهرت أصوله خلال السبعينيات في بريطانيا والولايات المتحدة مع كلا من البانك روك (Punk rock)، والموجة الجديدة (New wave)، وانتشر مع الألفية الجديدة نظرا للثورة المعلوماتية التي ساهمت في وصول أعمال فرق الإندي روك إلى الجمهور الشاب.[1]

التسمية[عدل]

إندي (Indie) هو اختصار كلمة independent بالإنكليزية (تعني حرفيا: "حر" أو "مستقل"). المصطلح كان يطلق على الموسيقى التي كانت تصدر من الفرق التي لم تكن تملك عقودا مع شركات تسجيل شهيرة، بل كانت تعتمد على نفسها في تسويق الألبومات وإقامة الحفلات. ولتميز هذه الفرق بنمط موسيقي وغنائي خاص يمكن تفريقه عن النمط الموسيقي لفرق الروك البديل الشعبية، ارتبطت التسمية بنمط وفن معين من موسيقى الروك. وأصبح يشار إلى هذا النمط بالإندي روك، بغض النظر عن كون الفرقة الموسيقية مستقلة أم تملك عقدا مع شركة. وما زال اختلاف النقاد قائما في طريقة استخدام المصطلح.[2][3][4][5]

الأنماط[عدل]

استمد الإندي روك أسلوبه من عدة أنماط موسيقية أهمها: الإليكترونيكا (Electronica)، الفلكلور الغربي (Folk music)، ما بعد البانك (Post-punk)، النيو ويف (New wave)،والبوب البريطاني.[6]

يتميز الإندي روك بالمرونة والتنوع حيث يمكن تهجين الإندي روك مع أنماط موسيقية عديدة، فالإندي بوب (Indie pop) هي موسيقى الإندي روك التي يتم غنائها بأصوات واضحة وألحان مألوفة لتلك التي في البوب. بينما يسمى الخليط مع الموسيقى الفلكلورية بالإندي فولك (Indie folk). وأحيانا يتم وصف النمط الذي يجمع بين الإندي وبعض أنماط الإليكترونيكا بالإنديترونيكا (Indietronica)، ويدعى الإندي روك المشتق من موسيقى البانك بالبوست بانك رڤايڤول (Post-punk revival)، ويمكن أن تتداخل هذه الانماط مع بعضها أو مع أنماط أخرى من الموسيقى.

ثورة الروك الحديثة[عدل]

في أواخر سبعينات القرن العشرين، وبعد ضعف شعبية البانك في بريطانيا والولايات المتحدة، ظهرت فرق روك بموسيقى شبه تجريبية قريبة من البانك، سميت هذه الحركة بما بعد البانك (Post-punk). استمرت شعبيتها حتى أواخر الثمانينات، لترى النور مجددا مع بداية الألفية الجديدة؛ حيث ظهرت فرق روك متأثرة أيضا بحركة النيو ويف(New wave). حققت هذه الفرق نجاحا إعلاميا وشعبية أعلى من الحركة الأولى، ومن بعض هذه الفرق: إنتربول (Interpol) ، و ذه ستروكس (The Strokes) من الولايات المتحدة، و إديتورز (Editors) من بريطانيا.[7][8]

يشار إلى النمط الموسيقي الذي ظهر مع الحركة الحديثة بعدة مسميات؛ أكثرها استخداما من قبل النقاد هو البوست بانك رڤايڤول(Post-punk revival)، وتعني: صحوة ما بعد البانك.[9]

خصائص الإندي روك[عدل]

تحوى موسيقى الإندي روك على الأصوات البشرية، والطبول، والقيتار الكهربائي الأساسي، والقيتار الكهربائي البيس، كما تستخدم لوحات المفاتيح الموسيقية، وبعض الآلات الأخرى بشكل أكثر كثافة من الروك التقليدي. وتتكون الفرقة الموسيقية المتوسطة من 4 أفراد.

تتميز موسيقى الإندي روك بالخامية وعدم التكلف، والخلفية الضوضائية الغنية هارمونيا، والطبول الضعيفة، والغناء الناعم. يمكن تمييز الإندي روك بالتركيبة الأقل تقليدية والتزاما في البنية مقارنة بالأنماط الأخرى للروك البديل.[5]

تستخدم أغاني الإندي روك كخلفية في مختلف المواد الإعلامية كالأفلام السينمائية، وألعاب الفيديو، والبرامج التلفزيونية.[10] ويتم أداؤها حيا في الاحتفاليات المفتوحة، أو الحانات.

قولبة مجتمع الإندي روك[عدل]

يطلق الكثير على الفرد المرتبط بثقافة الإندي روك مسمى "هبسترز" (Hipsters) نسبة لثقافة الهبسترز التي انتشرت في الأربعينات، وأحيانا يسمون بالسينيستيرز. [11] ويوصفون عادة بأنهم مجموعة شباب من الطبقة الاقتصادية المتوسطة أو فوق المتوسطة، أعمارهم تتفاوت بين العشرينات والثلاثينات، يتميزون بالممارسات والمعتقدات المعاكسة للثقافة الشعبية المنتشرة في محيطهم بشكل عام، يهتمون بالمجالات الفنية كالتصوير وصناعة الموسيقى، والعلوم الإنسانية كالفلسفة والسياسة، ينشط بعضهم في صناعة الأفلام المستقلة، ويتابعون مواقع الكترونية مثل موقع Pitchfork، يتميز مظهرهم الفيزيائي بانخفاض الوزن، والملابس غريبة الألوان، ويربي بعض الذكور لحى للتميز.[12][13]

المصادر[عدل]

  1. ^ N. Abebe (25 February 2010)، "The decade in indie"، Pitchfork، اطلع عليه بتاريخ 30 April 2011 .
  2. ^ K. Korducki (17 July 2007)، "Is indie rock dead?"، The Varsity، تمت أرشفته من الأصل على 4 May 2011 
  3. ^ R. Maddux (26 January 2010)، "Is Indie Dead?"، Paste Magazine.com، تمت أرشفته من الأصل على 4 May 2011 .
  4. ^ Rogers، Jude (2007-07-07). "Smells like indie spirit". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-23. 
  5. ^ أ ب "Indie rock"، Allmusic، تمت أرشفته من الأصل على 13 February 2011 .
  6. ^ S. Brown and U. Volgsten, Music and Manipulation: on the Social Uses and Social Control of Music, (Berghahn Books, 2006), ISBN 1-84545-098-1, p. 194.
  7. ^ S. J. Blackman, Chilling Out: the Cultural Politics of Substance Consumption, Youth and Drug Policy (Maidenhead: McGraw-Hill International, 2004), ISBN 0-335-20072-9, p. 90.
  8. ^ D. Else, Great Britain (London: Lonely Planet, 2007), ISBN 1-74104-565-7, p. 75.
  9. ^ J. DeRogatis, Turn on your Mind: Four Decades of Great Psychedelic Rock (Milwaukee, WI: Hal Leonard Corporation, 2003), ISBN 0-634-05548-8, p. 373.
  10. ^ http://flavorwire.com/244767/10-of-the-best-indie-rock-film-soundtracks?utm_source=feedburner&utm_medium=feed&utm_campaign=Feed:+flavorwire-rss+(Flavorwire)#1
  11. ^ Tim Walker (2008-08-14). "Meet the global scenester: He's hip. He's cool. He's everywhere". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-08. 
  12. ^ Douglas Haddow (2008-07-29). "Hipster: The Dead End of Western Civilization". Adbusters. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-08. 
  13. ^ Dan Fletcher (2009-07-29). "Hipsters". time.com. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-01.